يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات عن الشهر الثامن من الحمل

مع بداية الشهر الثامن من الحمل، ربما تعانين من مزيج من الإثارة والعصبية في كل مرة تنظر فيها إلى التقويم، وهذا منطقي تماما، فأنت تقريبا أما، وهناك الكثير لتفكري فيه وتفعليه خلال الأسابيع القليلة المقبلة للإستعداد لوصول طفلك، ولكن ابذلي قصارى جهدك للبقاء مسترخية، وهناك فكرة أخرى جيدة، فقط احصلي على فصل دراسي عن الولادة هذا الشهر لمنح نفسك توقعا واقعيا لما يمكن توقعه أثناء المخاض والولادة، وخاصة إذا كان هذا هو طفلك الأول، ويمكن أن يساعدك الفهم الأفضل لما يحدث أثناء الولادة في الحفاظ على هدوءك وتركيزك مع اقتراب اليوم الكبير.

 

تطور الجنين في الشهر الثامن من الحمل:
حتى الثلث الأخير من الحمل، كانت بشرة طفلك شبه شفافة، ويشكل جزء من الوزن الإضافي الذي سيضعه طفلك هذا الشهر طبقة من الدهون تحت الجلد، والدهون ضرورية للبقاء خارج الرحم لأنها تحافظ على درجة حرارة الجسم وتوفر وسادة واقية للجسم، وبحلول الأسبوع 37 من الحمل تصبح بشرة طفلك ناعمة وممتلئة، والتغييرات الأخرى التي تحدث في بطنك المشغولة بالحركة والإرتعاش.

 

ويبدأ الشعر يغطى جسم طفلك بالكامل خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل قبل فقده، وعند الولادة، قد تلاحظين بعضا متبقيا على ذراعي طفلك وظهره، وهذا أمر طبيعي وسوف يتساقط بعد بضعة أسابيع، وتظهر أنماط النوم، بما في ذلك نوم الريم (النشط)، وتم بالفعل قلب بعض الأطفال رأسا على عقب استعدادا للولادة، ويكسب طفلك حوالي 1/2 أونصة كل يوم، وبحلول نهاية هذا الشهر من الحمل، سيبلغ قياس طفلك حوالي 19.8 بوصة من الرأس إلى أخمص القدمين ويزن حوالي 5 أرطال.

الشهر الثامن من الحمل

جسم الأم في الشهر الثامن من الحمل:
من كان يعلم أن ليالي الأمومة الطوال تبدأ حتى قبل أن يولد طفلك؟ لذا يجب محاولة أيضا استخدام الوسائد لدعم جسمك في وضع مريح وصديق للنوم، أما بالنسبة إلى تغييرات الحمل الأخرى التي يمكنك توقعها هذا الشهر من الحمل، تمدد حوضك وقد يؤلمك، وخاصة في الظهر، ويتم دفع الرحم بقوة مقابل الضلوع السفلية، وقد يكون القفص الصدري لديك مؤلما وقد تعاني من ضيق في التنفس، ومفاصلك ترتخي تحسبا للولادة،وأعلى رحمك حوالي 5 1/2 بوصات فوق زر بطنك، ومن المحتمل أن تكون السرة تندفع للخارج نتيجة لشد بطنك.

 

أشياء يجب أن تبدأ في التفكير فيها في الشهر الثامن من الحمل:

* ممارسة الحياة الزوجية:
بالنسبة لمعظم النساء من الآمن تماما ممارسة الجماع مع الزوج طوال فترة الحمل، وقد تشعر بعض الأمهات أن هرمونات الحمل تزيد من الرغبة الجنسية لديهن، ومع ذلك، في الشهر الثامن من الحمل قد لا يشعرك الجماع بالراحة الجسدية، وتحدث إلى شريكك حول احتياجاتك وفكر في استكشاف أي بدائل حميمة تشعر بالرضا عنك.

 

* الرضاعة الطبيعية:
ستخبرك العديد من الأمهات أحيانا تكون الرضاعة الطبيعية أصعب من المخاض والولادة نفسها، وجزء من إنجاح الرضاعة الطبيعية هو التخطيط والتحضير، وتواصل مع استشاري الرضاعة في المستشفى حيث ستلدين لمعرفة موارد الرضاعة الطبيعية المتاحة، بما في ذلك الفصول الدراسية، وانظر في حضور اجتماع لمقابلة الأمهات المرضعات الأخريات، وسينتهي بهم الأمر ليكونوا مصدر دعم لا يقدر بثمن.

 

* خطة ولادتك:
الولادة في المستشفى أم الولادة في المنزل؟ هناك الكثير مما يجب التفكير فيه أثناء الولادة أكثر مما كنت تتوقعين، وبينما لا تنتهي الأمور في كثير من الأحيان وفقا للخطة، فليس من المؤلم أبدا أن تكوني مستعدة، فقط ضعي في اعتبارك أن أي شيء يمكن أن يحدث أثناء الولادة، لذا تحلي بعقل منفتح وكوني مرنة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading