nav icon

قصص اطفال قصيرة - قصة سامي والولد المشاغب

اذا كنت تبحث عن قصص اطفال قصيرة تحكيها لاطفالك سواء كانت قصص اطفال قصيرة لوقت النوم او قصص اطفال قصيرة للاستفادة من تلك القصص في تعليم اطفالك ، فيمكنك من خلال موقعنا سحر الكون العثور على الكثير والكثير من قصص الافطال القصيرة المفيدة والممتعة ومنها هذه القصة الجميلة عن حسن التعامل مع الاخرين .

 

تحكي هذه القصة انه منذ زمن بعيد، عاش هناك ولد صغير اسمه سامي ، وكان ولدا طيبا وايضا جيدا في دراسته، حتي انه كان مطيعا لوالديه، واكثر ذكاءا من الكثير من الاولاد الاخرين في صفه ، وهذا بالفعل اثار الغيرة في كثير من الاولاد الاخرين الذين كانوا لا يحبون سامي بدون شك ، وكان هناك صبي اخر يدعى تيمي وهو الذي درس في نفس صف سامي ،  ولكنه كان عكس سامي تماما ، فلم يكن جيدا في الدراسة وكان يحب دائما ان يلعب خلال ساعات اليوم الدراسي ، وكان يسئ التصرف مع والديه، وكان يستمتع بتخويف زملائه بسوء معاملته واساليب سخيفة وخاصة سامي ، فكان دوما ما يسقطه على الارض امام الاطفال الاخرين في الصف ، ولكن بغض النظر عن ما كان يفعله تيمي ، الا انه ظلت درجات سامي في التحسن سواء في الدراسة او في الرياضة او حتي مع زملائه .

 

وفي عيد ميلاد سامي الثامن ، حصل سامي على قلم جميل كهدية من والديه ، واحضره معه الى المدرسة حتى يمكنه استخدامه لكتابة بعض الملاحظات من المحاضرات ، وكان هذا القلم جميل حقا وكان يساعد سامي في الكتابة بشكل اسرع ، وعندما رأه تيمي ،شعر بالغيرة الشديدة واقترب من سامي ليسأله عن هذا القلم الجميل قائلا " من اين لك هذا القلم الجميل ، هل قمت بشراؤه " .

قصص اطفال قصيرة - قصة سامي والولد المشاغب

رد عليه سامي قائلا بكل هدوء وحب " لا ، لقد اعطانى اياه والدي كهدية عيد ميلادي" ، وهنا زاد غضب تيمي وغيرته ، فهذا الولد الشرير نادرا ما حصل على اي هدية من والديه،وقرر تيمي ان يسرق قلم سامي ، وخلال فترة الاستراحة، عندما خرج الجميع من الصف، فتح تيمي حقيبة سامي واخرج قلمه ، واخفاه داخل حقيبته وخرج لكي يتناول وجبة الغداء .

 

عندما عاد سامي الى الصف لم يجد قلمه ، وقام بابلاغ المعلمة بذلك ، وعليها قامت المعلمة بتفتيش كل اطفال الصف لكي تبحث عن قلم سامي ، الا ان عثرت عليه في حقيبة تيمي ، وقتها سألته المعلمة " ماذا الان يا تيمي ، ماذا لديك لتقوله حول هذا الموضوع " ، وهنا بدأ تيمي في البكاء ، ولم يكن لديه شيئا لكي يقوله ، وعندما رأى سامي تيمي وهو يبكي ، بدأ ان يشفق عليه كثيرا ، وطلب من المعلمة ان لا تتخذ اي اجراء ضد تيمي طالما عثر على قلمه المسروق .

 

ادرك تيمي وقتها ان سامي ولدا طيبا حقا ، وطلب منه ان يسامحه على كل ما صدر منه ناحيته ، ومنذ ذلك اليوم، اصبح كل من سامي وتيمي صديقين ، وبدأ تيمي تدريجيا ان يصبح جيدا مثل سامي ، وهذه القصة توضح لنا ان الاسلوب الجيد مهم لكي تتعامل مع الاخرين حتى الذين يضمرون سوءا لك ، وسلوكنا من الممكن ان يغير الاشخاص الى الافضل ، فيجب ان تكون جيد للجميع ولا تضر شخصا حتي لو كان يضرك .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading