يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ما هو الحمل العالى الخطورة؟

إنجاب طفل هو عملية طبيعية في معظم الأحيان، وبعد فترة الحمل الكاملة، تدخل المرأة في المخاض في موعد ولادتها أو بالقرب منه وتلد طفلًا سليمًا وبعد يوم أو يومين يغادرون المستشفى لبدء حياتهم اليومية مع أسرهم المتنامية ولكن لا تتم جميع حالات الحمل بسلاسة، وتعاني بعض النساء مما يشير إليه الأطباء على أنه حمل شديد الخطورة، ويعتبر الحمل شديد الخطورة عندما تكون هناك مضاعفات محتملة يمكن أن تؤثر على الأم أو الطفل أو كليهما، وتتطلب حالات الحمل عالية الخطورة إدارة من قبل أخصائي للمساعدة في ضمان أفضل النتائج للأم والطفل.

 

عادةً ما يُعتبر الحمل معرضًا للخطر عندما يكون لدى الأم الحامل مخاوف صحية إضافية حادة أو مزمنة، وهناك عدد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تصنيف الحمل على أنه خطر أعلى من المعتاد، ويمكن أن تشمل هذه العوامل الحالات الطبية المزمنة الأساسية مثل مرض السكري من النوع 1 والنوع 2 أو ارتفاع ضغط الدم المزمن أو أمراض الغدة الدرقية أو تعاطي المخدرات أو الكحول.

 

بالإضافة إلى تاريخ من الولادة المبكرة أو تسمم الحمل أو الإجهاض، وإذا كنت تتوقع توأمًا أو توائم، فقد يُصنف حملك أيضًا على أنه شديد الخطورة، وتعتبر معظم النساء الحوامل اللواتي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا أكثر عرضة لخطر الإصابة ببساطة بسبب سنهن.

 

ويعني الحمل "عالي الخطورة" أن المرأة لديها شيء أو أكثر يرفع من فرصها أو احتمال إصابة طفلها بمشاكل صحية أو الولادة المبكرة، ويمكن اعتبار حمل المرأة شديد الخطورة إذا:

* تبلغ من العمر 17 عامًا أو أقل.
* تبلغ من العمر 35 عامًا أو أكبر.
* كانت تعاني من نقص الوزن أو زيادة الوزن قبل الحمل.
* حامل بتوأم أو ثلاثة توائم أو مضاعفات أخرى.
* لديها ارتفاع في ضغط الدم، ومرض السكري، والاكتئاب، أو مشكلة صحية أخرى.
* كان لديها مشاكل مع حمل سابق، بما في ذلك الولادة المبكرة أو إنجاب طفل يعاني من مشكلة وراثية أو عيب خلقي.

 

والتدخين، وتعاطي المخدرات غير المشروعة، وشرب الكحول يمكن أن يسبب مشاكل صحية للمرأة الحامل وطفلها ونظرًا لأن حملك يعتبر شديد الخطورة، فمن المهم العمل مع طبيبك أو فريق الرعاية الخاص بك للتحدث حول أي مشاكل صحية يمكن إدارتها تحت السيطرة.

الحمل

ما هي عوامل الخطر لـ الحمل عالي الخطورة؟
أحيانًا يكون الحمل عالي الخطورة نتيجة حالة طبية موجودة قبل الحمل، وفي حالات أخرى، تتسبب الحالة الطبية التي تتطور أثناء الحمل لك أو لطفلك في زيادة مخاطر الحمل، وتتضمن العوامل المحددة التي قد تساهم في الحمل عالي الخطورة ما يلي:

- عمر الأم المتقدم: تكون مخاطر الحمل أعلى بالنسبة للأمهات الأكبر من 35 عامًا.

- اختيارات نمط الحياة: يمكن أن يؤدي تدخين السجائر وشرب الكحوليات وتعاطي العقاقير غير المشروعة إلى تعريض الحمل للخطر.

- مشاكل صحة الأم: يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم والسمنة والسكري والصرع وأمراض الغدة الدرقية واضطرابات القلب أو الدم وسوء السيطرة على الربو والالتهابات إلى زيادة مخاطر الحمل.

- مضاعفات الحمل: يمكن أن تشكل المضاعفات المختلفة التي تحدث أثناء الحمل مخاطر، وتشمل الأمثلة وضع المشيمة غير الطبيعي، ونمو الجنين أقل من النسبة المئوية العاشرة لعمر الحمل (تقييد نمو الجنين)، وحساسية ريسوس وهي حالة خطيرة يمكن أن تحدث عندما تكون فصيلة دمك سلبية من فئة العامل الريسوسي.

- حمل متعدد: تكون مخاطر الحمل أعلى بالنسبة للنساء اللائي يحملن توأمان أو مضاعفات الرتبة الأعلى.

- تاريخ الحمل: إن وجود تاريخ من اضطرابات ارتفاع ضغط الدم المرتبطة بالحمل، مثل تسمم الحمل، يزيد من خطر إصابتك بهذا التشخيص أثناء الحمل التالي وإذا ولدت قبل الأوان في آخر حملك أو كان لديك ولادة مبكرة متعددة، فأنت في خطر متزايد للولادة المبكرة في الحمل التالي لذا تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن تاريخ الولادة الكامل.

 

ما الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتعزيز الحمل الصحي؟
سواء كنت تعرفين مسبقًا أنك ستواجهين حملاً شديد الخطورة أو تريدين ببساطة أن تفعل كل ما في وسعك لمنع حدوث حمل شديد الخطورة، التزمي بالأساسيات، فعلى سبيل المثال:

- حدد موعدًا قبل الحمل. إذا كنت تفكر في الحمل، فاستشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك وقد ينصحك ببدء تناول فيتامين ما قبل الولادة يوميًا مع حمض الفوليك والوصول إلى وزن صحي قبل الحمل وإذا كانت لديك حالة طبية، فقد يتم تعديل علاجك استعدادًا للحمل وقد يناقش مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أيضًا خطر إنجاب طفل مصاب بحالة وراثية.

 

- اطلبي رعاية منتظمة قبل الولادة. يمكن أن تساعد زيارات ما قبل الولادة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك في مراقبة صحتك وصحة طفلك وقد تتم إحالتك إلى اختصاصي في طب الأم والجنين أو علم الوراثة أو طب الأطفال أو مجالات أخرى.

 

- تجنب المواد الخطرة. إذا كنتي تدخنين، توقفي عن التدخين والكحول والعقاقير غير المشروعة محظورة أيضًا وتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن أي أدوية أو مكملات غذائية بدون وصفة طبية أو موصوفة من الطبيب تتناولها.

 

هل أحتاج إلى اختبارات خاصة؟
اعتمادًا على الظروف، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بما يلي:

- الموجات فوق الصوتية المتخصصة أو المستهدفة: يستهدف هذا النوع من الموجات فوق الصوتية للجنين وهي تقنية تصوير تستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور لطفل في الرحم ومشكلة مشتبه بها، مثل النمو غير الطبيعي.

- فحص الحمض النووي الخالي من الخلايا قبل الولادة: خلال هذا الإجراء، يتم استخراج الحمض النووي من الأم والجنين من عينة دم الأم ويتم فحص الحمض النووي للجنين لزيادة فرصة حدوث مشاكل كروموسوم معينة.

- الفحص الجيني: قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بزل السائل الأمنيوسي أو أخذ عينة من خلايا المشيمة وأثناء بزل السلى، تُسحب عينة من السائل الذي يحيط بالطفل ويحميه أثناء الحمل (السائل الأمنيوسي) من الرحم وعادةً ما يتم إجراء بزل السلى بعد الأسبوع الخامس عشر من الحمل، ويمكن أن يحدد بعض الحالات الوراثية بالإضافة إلى التشوهات الخطيرة في الدماغ أو النخاع الشوكي (عيوب الأنبوب العصبي) وتتم إزالة عينة من الخلايا من المشيمة وعادةً ما يتم إجراؤه بين الأسبوعين 10 و 12 من الحمل، ويمكن أن يحدد بعض الحالات الجينية.

- الموجات فوق الصوتية لطول عنق الرحم: قد يستخدم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك الموجات فوق الصوتية لقياس طول عنق الرحم في المواعيد السابقة للولادة لتحديد ما إذا كنتِ معرضة لخطر الولادة المبكرة.

- فحوصات مخبرية: سيختبر مقدم الرعاية الصحية بولك بحثًا عن التهابات المسالك البولية ويفحص بحثًا عن الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والزهري.

- الملف البيوفيزيائي: تستخدم هذه الموجات فوق الصوتية قبل الولادة للتحقق من صحة الطفل وقد يتضمن فقط الموجات فوق الصوتية لتقييم رفاهية الجنين واعتمادًا على نتائج الموجات فوق الصوتية، أيضًا مراقبة معدل ضربات قلب الجنين (اختبار عدم الإجهاد).

 

ولكن بعض الاختبارات التشخيصية السابقة للولادة مثل بزل السائل الأمنيوسي وأخذ عينات من خلايا المشيمة تحمل خطرًا بسيطًا لـ فقدان الحمل لذا قرار متابعة هذه الاختبارات متروك لك ولزوجك، ناقش المخاطر والفوائد مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

 

ما الذي أحتاج إلى معرفته أيضًا بشأن الحمل عالي الخطورة؟
تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول كيفية إدارة أي حالات طبية تواجهها أثناء الحمل وكيف يمكن أن تؤثر صحتك على المخاض والولادة واتصلي بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كان لديكي:

* نزيف مهبلي أو إفرازات مهبلية مائية.
* صداع شديد.
* ألم أو تشنج في أسفل البطن.
* قلة نشاط الجنين.
* ألم أو حرقة مع التبول.
* تغييرات في الرؤية، بما في ذلك عدم وضوح الرؤية.
* انتفاخ مفاجئ أو شديد في الوجه أو اليدين أو الأصابع.
* حمى أو قشعريرة.
* القيء أو الغثيان المستمر.
* دوخة.
* أفكار لإيذاء نفسك أو طفلك.

 

وقد يكون للحمل شديد الخطورة تقلبات لذا ابذلي قصارى جهدك للبقاء إيجابيًا وأتخذي خطوات لتعزيز الحمل الصحي، وتتضمن النصائح المهمة الأخرى لحمل صحي ما يلي:

- راجعي طبيبك في وقت مبكر من الحمل وخلاله للحصول على رعاية ما قبل الولادة.

- اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا (تناولي الكثير من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون)، ومارسي الرياضة إذا قال طبيبك أنه لا بأس بذلك.

- قومي باكتساب قدرًا صحيًا من الوزن (ليس كثيرًا أو قليلًا جدًا).

- احمي نفسك من العدوى، لذا اغسلي يديك جيدًا ولا تأكلي اللحوم النيئة أو الأسماك أو الجبن غير المبستر؛ ويجب الحصول على أي تطعيمات يوصي بها طبيبك؛ واستخدام الواقي الذكري للحماية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي .

- قللي من التوتر في حياتك.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading