nav icon

لماذا لا يجب أن يتناول البط الخبز ؟

مجرد مشاهدة البط في بركة يمكن أن يكون مثيراً بالنسبة لك، وذلك بفضل فوائد البيوفيليا وهي تقليل القلق والشعور بالإرتياح النفسي، فيحاول الكثير المرور بهذا الشعور من خلال رمي الطعام على الطيور المائية، وعادة ما يكون الخبز، وفي إنجلترا وويلز، يقوم زوار المنتزهات بتغذية البط البري بما يقدر بنحو 6 ملايين رغيف خبز كل عام.

 

لكن على الرغم من أن البط يستمتع بتناول الخبز، إلا أن الخبز سيئ للغاية بالنسبة لهم، ويمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مثل السمنة وسوء التغذية وربما حالة شلل معروفة باسم الجناح الملائكي، والكثير من الطعام المطلق من أي نوع قد يعرض أيضا البط الصغير للخطر فقط عن طريق تعليمه التسول بدلا من البحث عن الطعام، حتى الخبز الذي لا يأكله يمكن أن يضر بجودة المياه المحلية.

 

البط

إلتزم مناصرو الحياة البرية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على الدفاع عن هذه القضية لسنوات، لحماية الطيور المائية مثل البط، وحماية البرك والبحيرات والأنهار التي يعيشون فيها، وهناك ثلاثة أسباب وراء عدم تناول البط الخبز، بالإضافة إلى بعض الأطعمة البديلة التي تناسب المنقار.

 

 

1- الخبز مزعج لصحة البط :

البط

تختلف أطعمة البط الطبيعية بإختلاف الأنواع، ولكن معظمها يحتوي على نظام غذائي متنوع جدا، فعلى سبيل المثال، البط يتناول مزيج من النباتات والبذور بالإضافة إلى الحشرات والديدان والقواقع والقشريات، وقد يقدم الخبز سعرا حراريا، ولكنه يحتوي على القليل من العناصر الغذائية التي يمكن أن يحصل عليها البط من بيئته، وبمجرد أن يشبع البط، فمن يرغب أن يبحث عن الطعام؟ إن الخبز الأبيض على وجه الخصوص ليس له قيمة غذائية حقيقية، لذلك في حين أن البط قد يجد اللذيذ، فإن الخطر يكمن في أنه سوف يمتليء بالخبز بدلا من الأطعمة الأخرى التي يمكن أن تكون أكثر فائدة لهم.

 

في الطيور الصغيرة، قد يؤدي سوء التغذية إلى مرض جناح الملاك، وهو تشوه يصبح الجناح مفرودا بدلا من طيه، مما يجعل الطيران مستحيلا في كثير من الأحيان، ويمكن أن يحدث هذا بسبب اتباع نظام غذائي عالي السعرات الحرارية، وخاصة إذا كان منخفضا بفيتامين D وفيتامين E والمنجنيز، وإن الجمع بين الطاقة الإضافية والعناصر الغذائية غير الكافية تجعل أجنحة الطيور تنمو بسرعة على مفاصل الرسغ، مما يسبب التشوه الذي لا يمكن شفاءه عادة عند البلوغ، وغالبا ما يلقي باللوم على تناول الخبز وانتشار مرض جناح الملاك في بعض الحدائق.

 

 

2- الطعام المطلق خطر على صغار البط :

البط

بالإضافة إلى المشاكل الغذائية التي يفرضها الخبز الوفير، وإن الكثير من الطعام من أي نوع يثير مجموعة واسعة من المشاكل لطيور الماء، ومنها البط، وتشمل هذه :

 

* الإكتظاظ : يجد البط والإوز بشكل طبيعي موائلا توفر ما يكفي من الطعام، ولكن يمكن للطعام أن يجذب حشودا كبيرة إلى مناطق لا تدعمه عادة، وتناثر الأغذية الطبيعية على نطاق واسع يجعل الطيور تأكل في عزلة نسبية، في حين أن المنافسة غالبا بين البط ما تكون شرسة ومجهدة في مواقع التغذية الصناعية.

 

* المرض : الكثير من الطيور كالبط تعني الكثير من الروث، وهذا خطر صحي، سواء في الماء أو على الأرض، وبالإضافة إلى ذلك، تشير إدارة حماية البيئة في نيويورك، الأمراض المعدية لا تنتقل عموما في البرية ولكنها تجد الطريق في الظروف المكتظة.

 

* الهجرة المتأخرة : من المعروف أن التغذية الصناعية تضعف أو حتى تقضي على أنماط هجرة الطيور المائية كالبط، وقد يكونون مترددين في ترك مصدر غذاء موثوق به على الرغم من بداية فصل الشتاء، ثم يكافحون من أجل البقاء مع انخفاض درجات الحرارة وخاصة إذا كان البرد لا يشجع على مغذياتهم البشرية.

 

التوقعات: قد تؤدي منحتنا من الطعام إلى البط أيضا إلى إحداث بعض التغييرات السلبية الأخرى في سلوك الطيور، وعندما يصبح البط البالغ مهووس بتناول الخبز بحرية، على سبيل المثال، قد يفشلون في إعطاء صغارهم التعليم الكافي في البحث عن الطعام، وبالتالي إلزامهم بحياة مثل المتسولين، وبمجرد أن يعتمد البط على الطعام المقدم من البشر، فإنه يميل إلى فقدان خوفه من البشر ويتصرف بشكل أكثر قوة.

 

 

3- بقايا الطعام له تأثير مضاعف لدى البط :

البط

بعض الخبز الذي نرميه لطيور الماء مثل البط لا مفر منه، وإذا تراكمت كمية كافية من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية في بركة، فإنها إلى جانب كل فضلات البط الإضافية يمكن أن تؤدي إلى ظهور الطحالب التي تستنزف الأوكسجين من الماء، والمعروف باسم نقص الأكسجة، وهذا يمكن أن يقضي على حياة البركة والقضاء على الإمدادات الغذائية الطبيعية للبط.

 

على الأرض، يمكن أن تكون أي بقايا متعفنة متناثرة خطيرة بشكل خاص إذا أكلها البط، وهذا أيضا خطر عندما يغذي الناس البط الخبز الذي سبق أن أفسدوه، وكما قال عالم الأحياء ستيف كار مؤخرا لشبكة سي بي سي نيوز، فإنه من المحتمل أن يكون قاتلا.

 

يقول كار، الأستاذ في جامعة ميموريال في كند، إذا سارت الأمور على نحو سيئ، فإنها تحتوي على العفن الأخضر، وهذا العفن يسبب بالفعل أمراضا معينة في البط، وإنه يسبب أمراض الرئة وهذا يمكن أن يقتلهم تماما.

 

هذا لا يعني أنه من الخطأ إطعام الطيور المائية، وإن الخبراء الرئيسيين ودعاة الحياة البرية يريدون أن ينقلوا للبشر أن الإعتدال مناسب، مما يعني الحد من حجم الطعام المقدم للبط وكذلك تجنب البرك حيث الكثير من الأشخاص الآخرين يرمون الطعام بالفعل إلى البط، وقد يكون القليل من الخبز حتى الآن جيدا، على الرغم من أن العديد من الأطعمة البشرية الأخرى تقترب من توفير المزيج الصحيح من الطاقة والعناصر الغذائية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading