nav icon

ما هى اختبارات هرمون النمو عند الاطفال ؟

اختبارات هرمون النمو عند الاطفال هي قياس مستويات هرمونات معينة التي تنظم نمو الإنسان، ويتم قياس هذه المستويات من هرمون النمو عند الاطفال في عينات مصل الدم التي يتم الحصول عليها عن طريق بزل الوريد.

ولدراسة وظيفة هرمون النمو عند الاطفال تحت ظروف معينة، فإن هناك بعض الأدوية يمكن أن تدار قبل أخذ الدم وقياس مستويات الهرمون، ويتم إنتاج هرمون النمو البشري  من خلال خلايا سوماتوتروبس في الغدة النخامية الأمامية، ودوره في نمو الجسم والتطور الطبيعي هو تحفيز إنتاج البروتين في الخلايا العضلية وإطلاق الطاقة من انهيار الدهون، والإختبارات التشخيصية لـ هرمون النمو عند الاطفال تشتمل على، اختبار هرمون سوماتوتروبين، واختبار سوماتوميدين سي، واختبار هرمون النمو المحفز والذي يعرف أيضا بإسم اختبار الأرجينين، واختبار تحميل الجلوكوز.

 


- الغرض
اختبارات هرمون النمو عند الاطفال يتم ترتيبه من خلال الأطباء المتخصصين لتحديد ما إذا كانت مستويات هرمون النمو والهرمونات الأخرى ذات الصلة في الدم طبيعية، أو عالية، أو منخفضة، وأيضا للمساعدة في تشخيص الحالات التي قد تنجم عن مستويات الهرمون الغير طبيعية أو عن خلل الغدة النخامية، وبعض من الأسباب الشائعة للاختبار هي:

 

كيف تتم اختبارات هرمون النمو عند الاطفال ؟


1- لتحديد تشوهات النمو الذي قد يؤدي إلى تأخر البلوغ وقصر القامة في المراهقين
2- للمساعدة في تشخيص فرط نشاط الغدة النخامية، والتي يمكن أن تسبب العملقة أو ضخامة النهايات
3- للكشف عن خلل في الغدة النخامية
4- للمساعدة في تشخيص أورام الغدة النخامية أو الأورام المتعلقة بالهايبوثالاموس، وهي منطقة في الدماغ
5- لرصد آثار علاج هرمون النمو عند الاطفال الذي يدار لظروف معينة

 


- الوصف
هرمونات النمو البشري تلعب دورا هاما في النمو البشري والتطور الطبيعي، وهرمون النمو البشري الرئيسي هو بروتين يتكون من 191 من الأحماض الأمينية، والحمض الأميني وحدة بناء البروتينات، ويتم التحكم في إنتاج هذا البروتين من قبل نوعين من الهرمونات الأخرى التي يفرزها الهايبوثالاموس، وهما هرمون النمو المحفز GHRH والذي يتحكم في افراز هرمون النمو البشري، والأخر هو هرمون النمو المثبط GHIH الذي يثبط هرمون النمو البشري.

وجميع الأشخاص الأصحاء لديهم مستويات قابلة للقياس من هرمون النمو طوال الحياة، ولكن هناك نوعان من طفرات النمو الملحوظ، واحدة عند الولادة والآخر في سن البلوغ، وهرمون النمو يلعب دورا حيويا في كل مرة، والتأثير الأكثر وضوحا من هرمون النمو على نمو الهيكل العظمي الخطي (طول القامة) ولكن التأثيرات الأيضية من هرمون النمو عند الاطفال (نتائج نشاط هرمون النمو في الجسم) على العضلات والكبد، والخلايا الدهنية هي جزء هام من وظيفتها.

 


وهرمون النمو عند الاطفال ينتج من خلال خلايا سوماتوتروبس الموجودة في الغدة النخامية الأمامية، وعادة ما تفرز أثناء النوم وأعلى معدل له الساعة العاشرة مساءا والساعة الثانية بعد منتصف الليل، وهذا الهرمون يتأثر من خلال اثنين من الهرمونات الأخرى وهي سوماتوميدين سي، وهرمون النمو الذي يشبه الأنسولين الذي يؤثر على النمو الخطي، واثنان من الهرمونات الأخرى التي تفرزها الهيبوثالاموس في المخ وهما  GHRH،  GHIH، والتي تنظم هرمون النمو من خلال الاستجابة للتغيرات في سكر الدم (الجلوكوز) ومستويات البروتين، وعندما تنخفض مستويات الجلوكوز في الدم، فإن GHRH يتسبب في إفراز هرمون النمو المخزن، ومع ارتفاع مستويات السكر في الدم، فيتوقف افراز هرمون النمو من قبل نشاط GHIH.

 


هناك عدد من الحالات الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى النمو المفرط أو التضاءل، وذلك بسبب دورها الحيوي في إنتاج هرمون النمو عند الاطفال والهرمونات الأخرى، فإن الغدة النخامية المختلة غالبا ما تؤدي إلى نمو متغير، والتقزم (قامة قصيرة جدا) يمكن أن يكون بسبب قلة إنتاج في هرمون النمو عند الاطفال ، أو خلل في استجابة الأنسجة المستهدفة على أي من هرمونات النمو، والافراط في هرمون النمو أو أي استجابة مبالغ فيها لهذه الهرمونات، يمكن أن يؤدي إلى العملقة أو ضخامة النهايات، وكلاهما يتميز بقامة كبيرة جدا.

 


العملقة هي نتيجة لإفراط في انتاج هرمون النمو عند الاطفال المبكرة مما يؤدي إلى ارتفاع الهيكل العظمي الذي يصل إلى 8 أقدام (2.5 متر) أو أكثر، والنتائج ضخامة النهايات بعد سن البلوغ، وفي هذه الحالة، فإن لوحات المشاشية في العظام الطويلة في الجسم لا تغلق، وأنها لا تزال تستجيب لنمو إضافي من هرمون النمو، ويتميز هذا الاضطراب بتضخم الجمجمة، واليدين، والقدمين، والأنف، والرقبة، واللسان.

 


- سوماتوتروبين
يتم قياس سوماتوتروبين (هرمون النمو) في المختبرات الطبية لتحديد نقص هرمون النمو لدى المراهقين مع قصر القامة، وتأخر النضج الجنسي، وغيرها من تشوهات النمو أو التطور، واختبار سوماتوتروبين يهدف الى معرفة هرمون النمو الزائد المسئول عن العملقة أو ضخامة النهايات وتأكيد زيادة افراز الغدة النخامية، ولكن بسبب اختلاف افراز هرمون النمو استجابة لإجهاد أو لأداء التمرينات الرياضية أو عوامل أخرى، فإن الفحوصات العشوائية ليست كافية لتحديد نقص هرمون النمو، وللحصول على قراءات أكثر دقة يمكن سحب عينة الدم بعد ساعة ونصف من النوم، أو بعد ممارسة الرياضة بنصف ساعة.

 


- سوماتوميدين سي
عادة اختبار سوماتوميدين سي للمساعدة في الكشف عن تشوهات الغدة النخامية، ونقص هرمون النمو عند الاطفال ، وضخامة النهايات، ويسمى أيضا عامل النمو الذي يشبه الأنسولين، ويعتبر سوماتوميدين سي انعكاس أكثر دقة لتركيز الدم من هرمون النمو بسبب المتغيرات مثل وقت اليوم، ومستويات النشاط، أو اتباع نظام غذائي لا يؤثر على نتائج الاختبار، وسوماتوميدين C هو جزء من مجموعة من الببتيدات، وتسمى سوماتوميدين التي من خلالها هرمون النمو يمارس تأثيراته، ومستوى سوماتوميدين سي يعتمد ع مستوى هرمون النمو، حيث تنخفض مستوايات سوماتوميدين سي مع انخفاض مستوى هرمون النمو عند الاطفال.

 


- اختبار هرمون النمو المحفز
اختبار هرمون النمو عند الاطفال المحفز ويسمى أيضا بإختبار الأرجينين، والذي يتم اجراءه لاختبار قدرة الجسم على إنتاج هرمون النمو البشري أوتأكيد نقص هرمون النمو، والمريض العادي يمكن لمستويات هرمون النمو لديه أن تكون منخفضة، ولكن إذا كان هرمون النمو لا يزال منخفضا بعد التحفيز، فيمكن إجراء تشخيص أكثر دقة، ويتضمن اختبار خلق حالة من نقص السكر في الدم الناجم عن الانسولين (عن طريق الحقن في الوريد بالأنسولين) لتحفيز إنتاج الهرمون، وإذا كان هذا التحفيز غير ناجح، فهناك خلل في الغدة النخامية الأمامية، وقد يكون من الضروري الحصول على عينات الدم بعد جلسة التمرين في أخر 20 دقيقة.

 


- اختبار هرمون النمو المثبط
يسمي هذا الإختبار أيضا باختبار تحميل الجلوكوز، لتقييم مستويات هرمون النمو المفرطة ولتأكيد تشخيص العملقة في الأطفال (وضخامة النهايات في البالغين)، والإجراء يتطلب سحب اثنين من عينات الدم المختلفة، واحدة قبل أن يبتلع الطفل 100 غرام من الجلوكوز عن طريق الفم وعينة ثانية بعد ساعتين من تناول الجلوكوز، وعادة، سوف يحمل السكر في مثل هذه الحالة لتثبيط افراز هرمون النمو عند الاطفال مع منع مستويات هرمون النمو المفرطة، ويشير عدم التثبيط الى اختلال وظيفي في الغدة النخامية الأمامية ويؤكد تشخيص العملقة أو (ضخامة النهايات).

 


- الإحتياطات
تناول بعض الأدوية مثل الأمفيتامينات، والدوبامين، وكورتيكوستيرويد، والفينوثيازين قد تزيد أو تنقص من افراز هرمون النمو عند الاطفال ، وطبيب الأطفال يمنع تناول بعض الأدوية قبل أداء اختبارات هرمون النمو عند الاطفال ، وتشتمل العوامل الأخرى التي قد تؤثر على إفراز هرمون النمو، التوتر، وممارسة الرياضة، والنظام الغذائي، ومستويات الجلوكوز الغير طبيعية، وطبيب الأطفال قد يقدم توصيات لنشاط الطفل قبل الاختبار، ولا ينبغي أن يتم اختبارات هرمون النمو في غضون أسبوع بعد أي مسح إشعاعي مثل الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية.

 


- التحضير
يتطلب اختبار هرمون النمو عند الاطفال عينة دم صائم تسحب من الوريد وعادة من وريد الذراع، وينبغي عدم تناول الطفل أي طعام أو شراب من منتصف الليلة قبل الإختبار، واذا طلب الطبيب سحب عينتين فينبغي أن يتم سحبها في يومين متتاليين في نفس الوقت تقريبا، ويفضل بين الساعة (6- 8) صباحا.

 


- العناية بعد الإختبار
عادة لا يكون هناك أي آثار من اختبار هرمون النمو عند الاطفال ، والأنشطة العادية يمكن أن تستأنف، ويمكن وضع ضمادة للحفاظ على موقع بزل الوريد، ووقف أي نزيف قد حدث، وينبغي الإبلاغ عن نزيف غير عادي أو كدمات في المكان إلى طبيب الأطفال، كما ينبغي أن تراعى الطفل عن كثب بعد اختبار هرمون النمو المحفز، وهرمون النمو  المثبط، وطبيب الأطفال قد يحد من الأنشطة لفترة ما قبل الاختبار مباشرة.

 


- المخاطر
اختبارات هرمون النمو ليس لديها مخاطر كبيرة، فبعد اختبار هرمون النمو المحفز يحدث انخفاض فى مستوى السكر في الدم، بسبب حقن الأنسولين في جهاز الطفل الأمر الذي يجعل بعض الأطفال يشعرون بالدوخة أو السبات العميق، وبعض الأطفال قد يتعرضون للنعاس والتعرق والعصبية، والتي يمكن تصحيحها بعد الإختبار عن طريق تناول العصير أو امداد الجسم بالجلوكوز، على النحو الموصي به طبيب الأطفال، والحالات الحادة لنقص السكر في الدم قد تؤدي الى التخلون وهي وجود كميات كبيرة من مشتقات الأحماض الدهنية في الجسم، والحماض وهي (اضطراب التوازن الحمضي القاعدي في الجسم)، أو الصدمة.

 


- النتائج الطبيعية
أفادت النتائج في نانوجرام لكل ملليلتر، وقد تختلف النتائج الطبيعية من مختبر إلى المختبر تبعا للطريقة المستخدمة لقياس، ولكن النتائج عادة ما تكون ضمن النطاقات التالية.

 


*سوماتوتروبين (هرمون النمو):
الرجال: 5 نانوجرام / مل
النساء: أقل من 10 نانوجرام / مل
الأطفال: (0- 10) نانوجرام / مل
الوليد: (10- 40) نانوجرام / مل

 


*سوماتوميدين سي:
البالغين: من (42- 110) نانوجرام/ مل
الأطفال من (0- 8) سنوات
الفتيات من 7- 110) نانوجرام/ مل، والأولاد من (4- 87) نانوجرام/ مل
الأطفال من (9- 10) سنوات
الفتيات من (39- 186) نانوجرام /مل، والأولاد من (26- 98) نانوجرام/ مل
الأطفال من (11- 13) سنة
الفتيات من (66- 215) نانوجرام/ مل، والأولاد من (44- 207)
من (14- 16) سنة
الفتيات من (96- 256) نانوجرام/ مل، والأولاد من (48- 255) نانو جرام/ مل

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading