nav icon

كيفية تغذية المزارعين الأبقار

تغذية الأبقار هي جزء من العلم، أو جزء من الفن تم تطويره من قبل المزارعين عبر الأجيال السابقة، ومن الصحيح أن الأبقار لديها أربع بطون، ولذلك تأكل الأبقار بشكل مختلف عن معظمنا، ومع ذلك، مثلها مثل الكائنات الحية الأخرى تحتاج الأبقار إلى الغذاء والتغذية المناسبة لتنمو وتعيش حياة صحية، ويعمل معظم مزارعي الألبان مع أخصائين التغذية لإنشاء حصص غذائية (وصفة) مناسبة لأبقارهم، وتعتمد هذه الحصة على المكان الذي توجد فيه المزرعة وأنواع الأعلاف المتوفرة بشكل شائع، والأعلاف عالية الجودة مهمة لصحة البقر وإنتاج الحليب.

 

 

تغذية الأبقار العلف :

الأبقار

عند توفرها، فإن الوصول غير المحدود إلى المراعي هو أفضل خيار لتغذية الأبقار، وإذا لم تتوفر المراعي الخصبة، فإن المزارعين يقومون بإطعام الأبقار القش، والقش هو عموما الأعشاب الجافة أو اللينة والبقوليات أو التبن، وفقا لموقع المزارع هوبي، والقش العشبي يشمل القش العكرش، وتيموثي، وعشب الحقل، وأما قش البقوليات مثل الفصفصة والبرسيم، والذي يحتوي على نسبة طاقة وبروتين أعلى من القش الآخر، وغالبا ما يتم تغذية الأبقار التي تحتاج إلى المزيد من البروتين، ويعتمد نوع مزارعي العلف بشكل عام على الموقع الجغرافي للمزارع، على سبيل المثال، قش تيموثي متاح بسهولة في الولايات الشمالية، في حين أن قش العكرش متوفر في الولايات المتحدة الجنوبية.

 

 

تغذية الأبقار الحبوب :

الأبقار

توفر الحبوب الأبقار مصدرا هاما للطاقة عندما تتغذى جنبا إلى جنب مع القش أو العلف، وغالبا ما تتألف المكاسب التجارية التي يغذي بها المزارعون الأبقار من الذرة والشوفان والشعير أو الخليط، في حين أن الشعير هو الأقل تكلفة، إلا أن الشوفان غالبا ما يكون الحبوب المفضلة لدى لأبقار لأنه يتم هضمها بسهولة بواسطة الماشية بسبب المحتوى العالي من الألياف، ويزود المزارعون الأبقار بنسبة تتراوح بين 1.8 و 2.5 في المائة من وزن الجسم، وبصفة عامة من 1.8 إلى 3.6 كيلوجرام للبقرة الفردية من الحبوب يوميا.

 

 

تغذية الأبقار العلف المخزون :
العلف المخزون هو شكل من أشكال الأعلاف التي تم إنشاؤها بواسطة تقطيع العشب أو الذرة بينما لا يزال أخضر، ويخضع الأمر لعملية تخمير حيث تتم إزالة الأكسجين وتساعد بكتيريا حمض اللبنيك على تخزين الكربوهيدرات في النبات، وفي حالة حدوث جفاف، يقوم المزارعون بإطعام اللف المخزون بدلا من الحبوب والقش، وتعتمد الكمية التي يتم تغذيتها على الطاقة الفعلية والمحتوى المغذي للأعلاف المخزونة.

 

 

تغذية الأبقار المكملات الغذائية :
عندما لا يوفر عشب المراعي وتغذية الحبوب ما يكفي من العناصر الغذائية الأولية مثل الكبريت أو الملح أو البروتين، فإن المزارعين يقدمون عموما مكملات غذئية للأبقار، وتأتي المكملات الغذائية في العديد من الأصناف، مثل قليل من المعادن والملح والبذور، والبذور الشائعة المستخدمة كمكملات للماشية هي بذور القطن والترمس، ويتم تغذية المكملات الغذائية بالإضافة إلى العلف والحبوب.

 

 

تحتاج الأبقار إلى الكربوهيدرات :

الأبقار

المصادر الرئيسية للكربوهيدرات التي تحتاجها الأبقار هي الشعير والذرة والشوفان والقمح والدبس ولب البنجر وفول الصويا، ويزرع معظم مزارعي الألبان الشعير والذرة والشوفان والقمح الخاص بهم، وغالبا ما يستخدمون هذه الحبوب لتغذية الأبقار، ويتم شراء دبس السكر ولب البنجر وفول الصويا من مطحنة العلف، ولا يتم إستخدام جميع مصادر الكربوهيدرات هذه لأن هناك حاجة إلى مصادر أخرى لإستكمال العلف لتلبية الإحتياجات الغذائية لللأبقار.

 

 

تحتاج الأبقار إلى المعادن والفيتامينات :
المصادر الأولية التي تحتاجها الأبقار من المعادن والفيتامينات هي الكالسيوم، والفوسفور، والمغنيسيوم، والصوديوم، والكلوريد، والبوتاسيوم، والكبريت، والحديد، والزنك، والمنغنيز، النحاس، وفيتامين أ ، د ، هـ وبعض فيتامينات ب أيضا، وإنها ضرورية لصحة وإنتاجية الأبقار وسيعمل المزارعون وخبراء التغذية على التأكد من أن جميع هذه العناصر الغذائية متوازنة، وغالبا ما تستخدم البريبايوتك والبروبيوتيك للمساعدة في الهضم وكطريقة أخرى لضمان صحة الأبقار.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading