يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

أهم 10 حقائق رائعة عن الفئران

قلة من المخلوقات في العالم هي التي تثير الفزع أكثر من الفئران، ولطالما كانت الفئران رمزا للموت والوباء، فهي تطارد كوابيسنا وتتعثر في جدراننا، وتتدلى من خلفها ذيول متقشرة، وتسبب الفئران أضرارا بمليارات الدولارات كل عام، وتفسد الإمدادات الغذائية، وتمضغ الأسلاك الكهربائية، وتعض الأطفال في أسرتهم، ومع ذلك كانت فوائدها للبشرية هائلة في نفس الوقت، واقرأ أدناه للحصول على مزيد من المعلومات حول بعض جيراننا المخيفين.

 

1- الفئران النرويجية:
على الرغم من وجود العديد من الأنواع المختلفة من الفئران، فإن النوع الذي يربطه معظم الناس بالكلمة هوي الفئران البنية أو النرويجية، ومن المحتمل أن تكون العينات الأكبر حجما في الصين، ويمكن أن تصل إلى 2.2 رطل، وتصيب الفئران النرويجية مدنا مثل نيويورك (حيث تختلف التقديرات السكانية بشكل كبير من بضع مئات الآلاف إلى بضع مئات الملايين اعتمادا على مصدرك) ولندن وانتشرت في كل ركن من أركان العالم تقريبا مع استثناءات نادرة لمناطق القطب الشمالي والقطب الجنوبي، ومقاطعة ألبرتا الكندية، وجيوب من نيوزيلندا، والفئران البيضاء المستخدمة في المختبرات والمحفوظة كحيوانات أليفة هي نسخ مستأنسة من هذا النوع.

الفئران

2- الفئران السوداء:
نظرا لجزء بسيط من مجموعتها السابقة من قبل الفئران البنية الأكبر والأكثر شرا، تفضل الفئران السوداء المناطق الإستوائية هذه الأيام، ولكنها كانت ذات يوم من الأنواع المهيمنة في أوروبا، وكانت هذه الفئران هي التي بشرت بالطاعون الأسود، ونقلت البراغيث التي عاشت على الفئران بكتيريا آفات يرسينيا إلى ملايين الضحايا عن غير قصد، وتعتبر الفئران السوداء متسلقة ممتازة، وقد ثبت أنها لعنة للعديد من أنواع الطيور التي تعشش في جميع أنحاء العالم، وهي منتشرة بشكل خاص في نيوزيلندا، وعلى عكس نظرائهم البنية، فإنهم يميلون إلى التعرض لإنفجارات سكانية ضخمة، وعادة في أوقات الحصاد عندما يكون الطعام وفيرا.

 

3- الفئران ضيوف المنزل:
يكاد يكون من المستحيل حماية منزلك تماما من الفئران، ويمكن أن تدخل من خلال فتحات صغيرة، ووفقا لمقياس موس للصلابة المعدنية، فإن أسنان الجرذ أقوى من الحديد أو الفولاذ، ويمكنها بسهولة قضم مواد مثل كتلة الطين والخشب، وبمجرد غزوهم للمنزل، يصعب عليهم التخلص منه، والفئران ذكية وخجولة معروفة، واستخدام السم له عيوبه فهو خطر على الأطفال والحيوانات الأليفة، وحتى إذا كان يعمل بدقة كما هو معلن عنه، فلا يزال يتعين على المرء أن يتعامل مع الفئران التي تختبئ في كثير من الأحيان في الجدران لتموت وتملأ المنزل برائحة فاحشة من اللحم المتعفن.

 

4- الفئران الزومبي:
التوكسوبلازما جوندي هو طفيلي من الأوالي لا يمكن لدورة حياته أن تؤتي ثمارها إلا في جسم القط، ويمكن للحيوانات الأخرى حملها، ولكنها تحتاج إلى قطة لتزدهر، والطريقة التي يجد بها مضيفا ماكر، والفئران التي تصاب بالعدوى تعاني من تغير في كيمياء الدماغ مما يجعلها تنجذب إليها، بدلا من الخوف الطبيعي من رائحة القطط، ومن الواضح أنها لا تدوم طويلا، ويصاب البشر أيضا بداء المقوسات وتشير بعض التقديرات إلى إصابة ثلث سكان العالم به، وفي بعض الأحيان تكون قاتلة، وهي خطيرة بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة والنساء الحوامل (وهذا هو سبب إخبار النساء بتجنب صناديق فضلات القطط)، كما تم ربط داء المقوسات بالعديد من الأمراض الأخرى بما في ذلك الفصام.

 

5- الفئران شديدة التحمل:
لم يكن انتشار الفئران في جميع أنحاء العالم بسبب الظروف السعيدة، وإنهم قادرون على التكيف مع بيئات مختلفة دون صعوبة كبيرة، ويمكن للفئران أن تعيش بدون ماء لفترة أطول من الجمل، ويمكن أن يسقط حوالي خمسة طوابق دون إصابة، ويمكنهم تحمل جرعات كبيرة من الإشعاع، والسباحة لمسافة نصف ميل عبر المياه المفتوحة، وعلى مر الأجيال، تميل إلى بناء مناعات معينة ضد السموم، ويمكن لفئران المجاري الأكبر والأكثر شراسة أن ترسل قطك المنزلي العادي يركض نحو التلال.

 

6- الفئران كغذاء:
في حين أن بعض الحيوانات المنزلية قد فقدت إلى حد كبير قدرتها على مواجهة الفئران، إلا أن هناك العديد من الكائنات الأخرى التي تعتمد عليها كعنصر أساسي في وجباتها الغذائية، والبوم والصقور والثعابين وأفراد عائلة ابن عرس والعديد من الحيوانات المفترسة الكبيرة تأكل الفئران، وهناك العديد من سلالات الكلاب المصممة خصيصا لمطاردتها فالكلاب جيدة جدا في القضاء على الحشرات، وفي أجزاء كثيرة من العالم تعتبر الفئران مصدرا للغذاء، ويتم تناولها بشكل متكرر في إفريقيا والصين وأجزاء أخرى من جنوب شرق آسيا، حتى في نفس البلد، وفي مناطق معينة من الهند، يعتبرون طعامًا شهيا، وفي مناطق أخرى يعبدون كسلائل للإله الهندوسي غانيشا.

 

7- الفئران للتجارب:
لا يوجد التقليل من أهمية الفئران المختبرية في البحث، ولقد تم قطع أشواط كبيرة في المجال الطبي باستخدام الفئران، وهناك العديد من السلالات الفطرية بحيث تصبح تقريبا متطابقة وراثيا مع بعضها البعض، بما في ذلكويستار، وسبراغ داولي، ولونغ إيفانز، ومع ذلك، يمكن أن تؤدي بعض التلاعبات الجينية إلى أنواع محددة للغاية مثل جرذ التكاثر الحيوي الذي يصاب بداء السكري من النوع الأول، وفأر زوكر، الذي يصاب بالسمنة، وفي الآونة الأخيرة تم استخدام الجرذان والفئران في هندسة الأنسجة، وهي عملية مثيرة للجدل حيث يمكن للقوارض أن تنمو الجلد والغضاريف لزرعها في البشر.

 

8- الفئران العملاقة:
بالنسبة لأولئك الذين يخافون من القوارض، فإن الجرذ الغامبي المحشو سيكون رعبا مطلقا، وعلى غرار الفئران النرويجية، يمكن أن يصل حجم النسخة الغامبية إلى 15 رطلا، وفي موطنها أفريقيا، تؤكل كلحوم الطرائد، ولكن طبيعتها الذكية والقابلة للتتبع أدت أيضا إلى استخدامها للكشف عن الألغام الأرضية، وفي حين أنها ضخمة بمعايير الفئران ، إلا أنها صغيرة بما يكفي لتسلق الألغام دون تفجيرها.

 

وأظهر الجرذ الغامبي المعبأ أيضا ميلا ملحوظا للكشف عن مرض السل، ويمكنه فحص عينة من البلغم البشري وإعلان ما إذا كانت مصابة أسرع بكثير مما يمكن للإنسان من خلال المزيد من الأساليب العلمية، وعلى الرغم من مظهره المزعج إلا أن الفئران العملاقة ودودة للغاية ولديها أتباع محبوبون كحيوانات أليفة غريبة، وأصبحت الملكية غير قانونية لفترة وجيزة في الولايات المتحدة عندما تم اكتشاف أن الفئران كانت ناقلة لمرض جدري القرود.

 

9- طفرة المواليد:
يمكن أن يكون لدى زوج من الفئران المتزاوجة 5 ذريات من 7-15 جروا في السنة، وتصبح الجراء نفسها قادرة على الإنجاب في حوالي 5 أسابيع من العمر، وفي بيئة فاراغة، يمكن أن ينتج مثل هذا الزوج نظريا مئات الآلاف إن لم يكن الملايين من الأحفاد في عام واحد، ومثل هذا المعدل الغزير للتكاثر هو بالضرورة الحفاظ على الأنواع موجودة ، ومع ذلك، لأنه حتى في ظل الظروف الميمونة، نادرا ما يصنع الجرذ البري عيد ميلاده الثاني، واعتمادا على العوامل البيئية المختلفة يبلغ معدل الوفيات حوالي 95٪ في الأسابيع القليلة الأولى من حياة الفئران.

 

10- ملوك الفئران:
ملك الفئران هو حادث غريب حيث تتشابك العديد من الفئران معا بلا هوادة من ذيولها، وتم العثور على العديد منذ العصور الوسطى، ولكن الكثير يشك في صحة هذه العينات، وعلى الرغم من أنها ليست مقصورة على ألمانيا بشكل صارم، يبدو أن الغالبية العظمى من ملوك الفئران قد حدثت هناك، مما يضفي بعض المصداقية على فكرة أنها ظاهرة ثقافية وربما خدعة، وأكبر ملك للجرذان معروف هو مجموعة مكونة من 32 فأرا أسود محنطا تم العثور عليها في مدفأة طاحونة في بوخهايم بألمانيا عام 1828، ويمكن رؤيتها معروضة في متحف موريشيوس في ألتنبرغ بألمانيا، وتاريخيا، كان ينظر إلى ملوك الفئران على أنهم فأل رهيب يرتبط بالموت والمرض.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading