nav icon

أين تسافر الطيور المهاجرة ولماذا ؟

ربما تكون صورة الأوز التي تتجه جنوبا في أسراب على شكل حرف V هي الصورة الكلاسيكية للهجرة، والحركة السنوية واسعة النطاق لـ الطيور المهاجرة بين موطن تكاثرها في فصل الصيف وأراضيها التي لا يحدث فيها التكاثر في الشتاء، ولكن الإوز بعيد عن الطيور المهاجرة ، ومن بين أكثر من 650 نوعا من الطيور المتكاثرة في أمريكا الشمالية أكثر من نصفها تعتبر من الطيور المهاجرة.

 

لماذا تسافر الطيور المهاجرة ؟
تسافر الطيور المهاجرة للإنتقال من مناطق الموارد المنخفضة أو المتناقصة إلى مناطق الموارد العالية أو المتنامية، والموارد الأساسية التي يتم البحث عنها هي الطعام ومواقع التعشيش، وتميل الطيور المهاجرة التي تعشش في نصف الكرة الشمالي إلى الهجرة شمالا في الربيع للإستفادة من تزايد أعداد الحشرات والنباتات الناشئة ووفرة أماكن التعشيش، ومع اقتراب فصل الشتاء وتراجع توافر الحشرات وغيرها من الأطعمة تتحرك الطيور المهاجرة جنوبا مرة أخرى، ويعد الهروب من البرد عاملا محفزا ولكن العديد من الأنواع بما في ذلك الطيور الطنانة يمكنها تحمل درجات الحرارة المتجمدة طالما توفر الإمداد الكافي من الغذاء.

 

في حين أن الهجرة لمسافات قصيرة قد تطورت من أسلوب بسيط إلى حد ما للطعام، فإن أصول أنماط الهجرة البعيدة أكثر تعقيدا، ولقد تطورت على مدى آلاف السنين ويتم التحكم فيها جزئيا على الأقل من خلال التركيب الجيني لدى الطيور المهاجرة، كما أنها تدمج الإستجابات للطقس والجغرافيا ومصادر الغذاء وطول النهار وعوامل أخرى.

 

الطيور المهاجرة في فصل الشتاء في المناطق الإستوائية، يبدو من الغريب تخيل مغادرة الموطن والشروع في الهجرة شمالا، لماذا تقوم برحلة شاقة إلى الشمال في الربيع؟ تتمثل إحدى الأفكار في أنه عبر العديد من الأجيال انتشر أسلاف هذه الطيور الإستوائية من مواقع تكاثرها الإستوائية شمالا، وسمحت الوفرة الموسمية للغذاء الحشري وطول النهار الأكبر لهم بتربية صغار أكثر (4-6 في المتوسط) من أقاربهم الإستوائيين المقيمين في الموطن (2-3 في المتوسط).

 

ومع تحرك مناطق تكاثر الطيور المهاجرة شمالا خلال فترات التراجع الجليدي، استمرت الطيور في العودة إلى موطنها الإستوائي حيث جعل الطقس الشتوي وتراجع الإمدادات الغذائية الحياة أكثر صعوبة، ودعم هذه النظرية هو حقيقة أن معظم أمريكا الشمالية من الطيور المهاجرة فيروز، وطيور خاطفات الذباب، وطيور الطناجر، وطيور الدخلة، وطيور الصفارية، والسنونو التي قد تطورت من الأشكال التي نشأت في المناطق الإستوائية.

 

ما الذي يحفز الطيور المهاجرة على الهجرة ؟

الطيور المهاجرة

تختلف آليات بدء سلوك الهجرة ولا يتم فهمها تماما دائما، ويمكن أن تحدث الهجرة بسبب مجموعة من التغييرات في طول النهار، وانخفاض درجات الحرارة، والتغيرات في الإمدادات الغذائية، والإستعداد الوراثي، ولقرون، لاحظ الأشخاص الذين احتفظوا بالطيور المهاجرة في الأقفاص أن الأنواع المهاجرة تمر بفترة من القلق كل ربيع وخريف، وترتفع بشكل متكرر نحو جانب واحد من قفصها، وأطلق علماء السلوك الألمان على هذا السلوك اسم أرق الطيور المهاجرة، وهذا يعني اضطراب الهجرة، وقد تتبع أنواع مختلفة من الطيور وحتى شرائح من السكان داخل نفس النوع لأنماط هجرة مختلفة.

 

كيف تبحر الطيور المهاجرة ؟

الطيور المهاجرة

تستطيع الطيور المهاجرة أن تغطي آلاف الأميال في رحلاتها السنوية، وغالبا ما تسافر الطيور المهاجرة في نفس المسار عاما بعد عام مع القليل من الإنحراف، وغالبا ما تقوم طيور السنة الأولى بهجرة لأول مرة بمفردها، وبطريقة ما يمكنهم العثور على موطنهم الشتوي على الرغم من عدم رؤيته من قبل، والعودة في الربيع التالي إلى المكان الذي ولدوا فيه.

 

أسرار مهارات الطيور المهاجرة الملاحية المدهشة ليست مفهومة تماما، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الطيور المهاجرة تجمع عدة أنواع مختلفة من الحواس عند التنقل، ويمكن للطيور الحصول على معلومات البوصلة من الشمس والنجوم ومن خلال استشعار المجال المغناطيسي للأرض، ويحصلون أيضا على معلومات من موقع غروب الشمس ومن المعالم التي ترى خلال النهار، حتى أن هناك دليلا على أن حاسة الشم تلعب دورا على الأقل بالنسبة للحمام الزاجل.

 

تتبع بعض الأنواع وخاصة الطيور المهاجرة مثل الأوز المائي والغرنوق المسارات المفضلة في هجراتهم السنوية، وغالبا ما ترتبط هذه المسارات بمواقع التوقف المهمة التي توفر الإمدادات الغذائية الضرورية لبقاء الطيور، وتميل الطيور المهاجرة الصغيرة إلى الهجرة على جبهات واسعة عبر المناظر الطبيعية، وكشفت الدراسات الحديثة أن العديد من الطيور الصغيرة تسلك طرقا مختلفة في الربيع والخريف، للإستفادة من الأنماط الموسمية في الطقس والطعام.

 

المخاطر التي تواجه الطيور المهاجرة :

الطيور المهاجرة

إن القيام برحلة يمكن أن تمتد إلى مسافة ذهابا وإيابا تصل إلى عدة آلاف من الأميال هي مهمة خطيرة وشاقة، وإنه جهد يختبر القدرات الجسدية والعقلية لدى الطيور المهاجرة مع الإجهاد البدني للرحلة، ونقص الإمدادات الغذائية الكافية على طول الطريق وسوء الأحوال الجوية وزيادة التعرض للحيوانات المفترسة كلها عوامل تزيد من مخاطر الرحلة، وفي السنوات الأخيرة، واجه المهاجرون البعيدون تهديدا متزايدا من أبراج الإتصالات والمباني الشاهقة، وتنجذب العديد من أنواع الطيور المهاجرة إلى أضواء المباني الشاهقة ويقتل الملايين كل عام في اصطدامها بالهياكل.

 

دراسة الهجرة :

الطيور المهاجرة

يستخدم العلماء العديد من التقنيات في دراسة الهجرة، بما في ذلك النطاقات وتتبع الأقمار الصناعية وطريقة جديدة نسبيا تتضمن أجهزة خفيفة الوزن تعرف بإسم أدوات تحديد الموقع الجغرافي، ويتمثل أحد الأهداف في تحديد مواقع التوقف والشتاء المهمة، وبمجرد تحديدها، يمكن اتخاذ خطوات لحماية هذه المواقع الرئيسية وحفظها، وكل ربيع ما يقرب من 500000 من طيور غرنوق تل الرمال وبعض طيور الغرنوق الصائح المهددة بالإنقراض تستخدم وادي نهر بلات المركزي في نبراسكا كمأوى انطلاق أثناء هجرتهم شمالا إلى مناطق التكاثر والتعشيش في كندا وألاسكا والقطب الشمالي السيبيري.

 

ما هو فخ الطيور المهاجرة ؟

الطيور المهاجرة

تجذب أشجار البلوط الحية العملاقة مثل تلك الموجودة في هاي آيلاند تكساس العديد من أجمل الطيور المهاجرة لدينا بعد رحلة الربيع عبر خليج المكسيك، ويبدو أن بعض الأماكن لديها موهبة في تركيز الطيور المهاجرة بأعداد أكبر من المعتاد، وغالبا ما تعرف أفخاخ الطيور المهاجرة هذه بالنقاط الساخنة للطيور، وعادة ما يكون هذا نتيجة لظروف الطقس المحلية أو وفرة الطعام أو التضاريس المحلية على سبيل المثال.

 

وتطير الطيور المهاجرة المغردة الصغيرة شمالا في الربيع مباشرة فوق خليج المكسيك، وتهبط على سواحل دول ساحل الخليج، وعندما تجلب العواصف أو الجبهات الباردة رياحا معاكسة يمكن أن تكون هذه الطيور قريبة من الإرهاق عندما تصل إلى الأرض، وفي مثل هذه الحالات يتجهون إلى أقرب موقع يقدم الطعام والغطاء وعادة ما تكون بساتين البلوط الحية على الجزر الحاجزة، حيث يمكن لأعداد كبيرة جدا من الطيور المهاجرة التجمع، وأصبحت مصائد الهجرة هذه شائعة جدا بين الطيور المهاجرة، حتى اكتسبت سمعة دولية.

 

يمكن لشبه الجزيرة أيضا تركيز الطيور المهاجرة لأنها تتبع الأرض ثم تتوقف قبل الإنطلاق فوق الماء، وهذا ما يفسر سبب تمتع أماكن مثل بوينت بيلي وأونتاريو وفلوريدا كيز وبوينت رييس وكاليفورنيا وكيب ماي بنيوجيرسي بسمعة طيبة كنقاط ساخنة للهجرة، وهجرة الربيع هي وقت مناسب بشكل خاص لأولئك الذين يطعمون الطيور في الفناء الخلفي لمنزلهم لجذب الأنواع التي لا تراها عادة، ويمكن أن يؤدي تقديم مجموعة متنوعة من مصادر الغذاء والمياه وإضافة مصادر الغذاء الطبيعية إلى المناظر الطبيعية إلى جعل الفناء الخلفي جذابا للطيور المغردة المهاجرة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading