nav icon

كيف تزيدين من فرصة الحمل في توائم ؟

إذا كنتي ترغبين في زيادة فرصك في الحمل بتوأم، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها حتى بدون وجود تاريخ عائلي من التوائم، ولكن ينصح الأطباء بعدم محاولة إنجاب توأم بسبب المخاطر المتزايدة التي يمكن أن تعرض صحة الأم والرضيع لخطر أكبر بكثير مقارنة بالحمل في طفل واحد.

 

ما هي فرصك في الحمل بتوأم ؟
التوائم تمثل 3٪ من السكان مع زيادة كبيرة شوهدت في العقود الأخيرة، وفي حين أن بعض حالات التوائم هي نتيجة اليانصيب الجيني، فإن الزيادة بنسبة 75٪ في التوائم في الثلاثين عامًا الماضية لها علاقة بعلاجات الخصوبة والعمر أكثر من تاريخ العائلة، وهناك عوامل أخرى يمكن أن تزيد من فرصة المرأة في الحمل بـ توأم، وأحدهما هو الرابط الجيني لوجود توائم في الأسرة، والنساء اللواتي هن أنفسهن توأم لديهن فرصة واحدة من 60 في إنجاب توائم، في حين أن الذكور الذين هم توأم لديهم فرصة واحدة من 125 في إنجاب توائم.

 

النساء الأكبر سنا ومضاعفات الحمل بـ توأم :
العمر قد يكون عامل آخر والنساء اللائي ينتظرن حتى يكبرن لإنجاب الأطفال أكثر عرضة للحمل بـ توأم، ويفترض معظم الناس أن هذا يرجع إلى علاجات الخصوبة، ولكن هذا ينطبق أيضًا على النساء اللواتي لا يستخدمن طرقًا في المختبر أو الإخصاب للمساعدة في الحمل، وتزداد احتمالية إطلاق النساء فوق سن الثلاثين أكثر من بويضة واحدة عند الإباضة.

 

ومن خلال إطلاق أكثر من بويضة واحدة، تزيد المرأة من فرص إخصاب الحيوانات المنوية لأكثر من بويضة واحدة مما يؤدي إلى الحمل بـ توأم وتزداد الفرص إذا كانت المرأة فوق سن 35 وأنجبت بالفعل طفلًا واحدًا وإذا كنت ترغب في ولادة توأمان، فأنت تمنح نفسك فرصة أفضل إذا كان عمرك بين 35 و 40 عامًا.

حمل

علاجات الخصوبة والتوائم :
علاجات الخصوبة هي علاجات هرمونية تعمل على زيادة عدد البويضات التي يتم إطلاقها أثناء التبويض، ومع إطلاق المزيد من البويضات، تزيد النساء من فرص الحمل وكذلك فرص إنجاب التوائم، تمامًا كما هو الحال عندما تكون المرأة أكبر سنًا وهناك احتمال متزايد لإطلاق بيضتين، فإن أولئك الذين يتناولون أدوية الإخصاب يزيدون من فرصهم في تخصيب الحيوانات المنوية بويضتين تم إطلاقهما.

 

وهناك نوعان أساسيان من علاجات الخصوبة وهي: أدوية الخصوبة عن طريق الفم وحقن الخصوبة والأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم، مثل عقار كلوميفين clomiphene، تعزز هرمونات الإباضة في الجسم، وحقن Gonadotropinsهي عبارة عن حقن تزيد من كميات اثنين من هرمونات الإباضة، اللذان يخبران الدماغ بإنتاج المزيد من البويضات، وبالتالي تحسين فرص إخصاب بويضات متعددة.

 

عملية الإخصاب في المختبر :
يأخذ الإخصاب في المختبر البويضات غير المخصبة للمرأة والحيوانات المنوية من الرجل ثم يقومون بتخصيب البويضات ويُعرف هذا باسم تقنية المساعدة على الإنجاب، وفي هذه العملية يقوم الأطباء بتخصيب أكثر من بويضة واحدة ثم زرعها في المرأة وتُترك للحضانة قبل إعادتها إلى رحم المرأة كجنين، وفي كثير من الحالات، يتم وضع أكثر من جنين واحد في الرحم لأن ليس كل جنين ينمو بشكل صحيح ونظرًا لأنه يتم إدخال أجنة متعددة، فهناك فرصة متزايدة لربط اثنين أو أكثر وهذه واحدة من أكثر الطرق شيوعًا التي تسعى بها النساء إلى تحسين فرصهن في إنجاب التوائم.

 

العوامل الأخرى التي تجعل الحمل بـ توأم يحدث :
يُعتقد أيضًا أن النساء ذوات كتلة الجسم الأكبر لديهن احتمالية أكبر لإنجاب التوائم ولا يزال هناك بحث مطلوب لإثبات وفهم هذه الملاحظة، لكن الأطباء يفترضون أن زيادة العناصر الغذائية قد تزيد من فرص التوائم وتربط الدراسات الصغيرة أيضًا بين تناول حمض الفوليك قبل الحمل وبين زيادة فرصة الحمل بـ توائم وحمض الفوليك مكمل موصى به من قبل الأطباء للنساء اللواتي يحاولن الحمل أو أثناء الحمل بالفعل.

 

ومن المعروف أنه يقلل من فرص عيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة وهناك حاجة إلى مزيد من البحث حول تناول المكملات الغذائية لزيادة فرص الحمل بتوائم، وبغض النظر عما إذا كان يساعد على الحمل بـ توأم أم لا، فإن تناول المكملات الغذائية سيساعد جسمك على الحصول على العناصر الغذائية لدعم طفلين ينموان وهو طلب كبير على جسم المرأة.

 

وفي النهاية يجب معرفة أن وجود التوائم هو وسيلة رائعة للحصول على الأطفال ولكن هناك الكثير من العمل سواء أثناء الحمل أو حينما يكبرون لذا احرصي على استشارة طبيبك لمراجعة جميع المخاطر أثناء الحمل بـ توأم.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading