nav icon

10 نصائح تفيد في تأديب طفلك

حتى أفضل الآباء والأمهات يعانون من كيفية تأديب طفل صغير ويمكنك أن تتبع هذه الإستراتيجيات البسيطة لإبقاء أطفالك الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و3 أعوام منضبطين، وبالنسبة للكثير من الأمهات يعد الإنضباط الفعال أحد أصعب المهام وأكثرها إحباطًا في مجال الأبوة والأمومة، وهو اختبار لا ينتهي أبدًا للإرادة بينك وبين طفلك، ولكن كيف تساعد في إنضباط طفل صغير، حيث أن بعض الناس يربطوه بالضرب والعقاب، لكن هذا ليس ما نتحدث عنه وكما يراه العديد من خبراء الأبوة والأمومة، فإن الإنضباط يتعلق بوضع القواعد لمنع طفلك من الإنخراط في سلوك عدواني كالضرب والعض، والأمر يتعلق أيضًا بمتابعة العواقب عندما يخالف القواعد، وفيما يلي 10 إستراتيجيات يمكن أن تساعدك على وضع حدود وإيقاف السلوك السيئ لدى الطفل.

 

اختر معاركك :
إذا كنت تقول دائمًا" لا، لا، لا "، فسيضبط طفلك نفسه على كلمة " لا "ولن يفهم أولوياتك " لذا يجب أن تحدد ما هو مهم بالنسبة لك، وحدد الحدود وفقًا لذلك، وتابع مع العواقب المناسبة ثم خفف من الأشياء الصغيرة المزعجة والعادات التي من المحتمل أن يتخطاها طفلك، مثل الإصرار على ارتداء اللون الأرجواني فقط ويجب أن تعلم أن "الإستسلام" سيخلق وحشًا مدللًا.

 

تعرف على محفزات طفلك :
يمكن تفادي بعض التصرفات السيئة طالما أنك تستطيع توقع ما سيثيرها، وأن تقوم بإنشاء خطة لعبة مسبقًا مثل إزالة الإغراءات الملموسة حيث أن يفرح الأطفال من فعل بعض التصرفات مثل سحب ورق التواليت ويمكن قول لا للطفل أن يجعله يفعل هذا مرة ثانية وثالثة في هذه الحالة يجب وضع ورق التواليت إلى رف مرتفع في الحمام حتى لا يستطيع الوصول إليه.

 

ممارسة الوقاية :
أن بعض الأطفال يتصرفون بطريقة غير لائقة عندما يكونون جائعين، أو متعبين، أو محبطين وإذا كان طفلك يميل إلى أن يكون سعيدًا ونشطًا في الصباح ولكنه متعب ومضطرب بعد الغداء، حدد مواعيد الرحلات إلى المتجر وزيارات الطبيب عندما يكون في أفضل حالاته وجهزه لأي تجارب جديدة، وكلما تحسن استعداد الطفل، قل احتمال حدوث ضجة.

طفل

كن متسقًا :
يعمل الأطفال بجد لفهم كيفية تأثير سلوكهم على الأشخاص من حولهم فإذا استمر رد فعلك تجاه موقف ما فقد سمحت لابنك في يوم من الأيام برمي الكرة في المنزل وفي اليوم التالي لا تفعل فسوف تربكه بإشارات مختلطة، فلا يوجد جدول زمني لعدد الحوادث والتوبيخ الذي سيستغرقه قبل أن يتوقف طفلك عن سوء سلوك معين ولكن إذا كنت تستجيب دائمًا بالطريقة نفسها، فربما يتعلم الدرس بعد أربع أو خمس مرات.

 

استمع وكرر :
يشعر الأطفال بتحسن عندما يعرفون أنهم سمعوا، لذا كرر مخاوف طفلك كلما أمكن ذلك وإذا كان يتذمر في متجر البقالة لأنك لن تسمح له بفتح أي شيء فقل له شيئًا مثل: "يبدو أنك غاضب مني لأنني لن أدعك تفتح ما تريد حتى نصل إلى المنزل أنا آسف لأنك تشعر بهذه الطريقة، لكن المتجر لن يسمح لنا بفتح الأشياء حتى يتم الدفع لها هذه هي سياسته "وبالرغم من أن هذا لن يرضي رغبته، لكنه سيقلل من غضبه ويزيل فتيل الصراع.

 

اجعل عباراتك قصيرة وبسيطة :
إذا كنت مثل معظم أولياء الأمور الذين يخوضون التجربة لأول مرة، فأنت تميل إلى التفكير مع طفلك عندما تنتهك القواعد، وتقدم تفسيرات تفصيلية حول الخطأ الذي ارتكبته وتصدر تهديدات تفصيلية حول الإمتيازات التي ستفقدها إذا لم تتوقف عن سوء التصرف ولكن كإستراتيجية إنضباط، فإن الحديث العلني غير فعال مثل كونه عاطفيًا للغاية، ولكن بدلاً من ذلك تحدث بعبارات قصيرة، وكررها عدة مرات وادمج التصريفات الصوتية وتعبيرات الوجه.

 

تقديم خيارات محدودة :
عندما يرفض الطفل القيام بشيء ما (أو يتوقف عن فعله)، تكون المشكلة الحقيقية عادة هي السيطرة، لذا، كلما أمكن، امنح طفلك ما قبل المدرسة بعض التحكم من خلال تقديم مجموعة محدودة من الخيارات وبدلًا من أن تأمره بتنظيف غرفته، اسأله: "أيهما يريد أن يأخذه أولاً، وأجعله يختار بين شيئين وتأكد من أن الخيارات محدودة ومقبولة لك فـ الاختيار غير المقبول لك سيؤدي فقط إلى تضخيم الصراع.

 

علم الطفل التعاطف :
نادرًا ما يكون واضحًا لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات لماذا يجب عليه التوقف عن فعل شيء يجده ممتعًا، مثل العض أو الضرب أو الإستيلاء على ألعاب من أطفال آخرين علمه التعاطف بدلاً من ذلك ويمكنك قول "أنه عندما تعض أو تضرب الناس، فأن هذا يؤلمهم" و"عندما تنزع الألعاب عن الأطفال الآخرين، يشعرون بالحزن لأنهم ما زالوا يريدون اللعب بهذه الألعاب" وهذا يساعد طفلك على رؤية أن سلوكه يؤثر بشكل مباشر على الآخرين ويدربه على التفكير في العواقب أولاً.

 

إعطاء الطفل مهلة :
إذا لم يشف التوبيخ المتكرر وإعادة التوجيه وفقدان الإمتيازات لطفلك من سلوكه المسيء، فكر في وضعه في مهلة لمدة دقيقة في السنة من عمره فإنها أداة تأديبية ممتازة للأطفال وقبل فرض مهلة، قم بإلقاء نظرة جادة على وجهك وقم بإعطاء تحذير بنبرة صوت صارمة وقول "أنا سأعد إلى ثلاثة، وإذا لم تتوقف، فستنتهي المهلة" وإذا لم يستمع الطفل، اصطحب الطفل إلى المكان الهادئ والآمن الذي حددته للوقت المستقطع، واضبط المؤقت وعندما ينفجر، اطلب منها أن يعتذر وعانقه لتقول أنك لست غاضبًا.

 

مكافأة السلوك الجيد :
من المستبعد جدًا أن يفعل طفلك دائمًا ما تقوله وإذا حدث ذلك، عليك أن تفكر فيما قد يكون خطأ لها ويقاوم الأطفال العاديون السيطرة ويعرفون عندما تطلب منهم القيام بشيء لا يريدون فعله ثم يشعرون بالتبرير في مقاومتك وفي الحالات التي يتصرفون فيها بشكل مناسب ويعد الاستخدام الحكيم للمكافآت والجوائز الخاصة طريقة أخرى فقط لإظهار طفلك أنك على دراية بمشاعره واحترامها وهذا أكثر من أي شيء، يعطي مصداقية لمطالبك بالانضباط.

 

ويبدأ الإنضباط الفعال بفهم أين يقع طفلك على طيف النمو، وفيما يلي مرشدك عن طيف النمو هذا

 

* في عمر 18 شهرًا، يكون طفلك فضوليًا، وخائفًا، واندفاعًيا، ومتنقلًا، وغير مستوعب حول عواقب أفعاله، وعلى الرغم من أنه يقوم ببناء مفردات ويمكنه اتباع تعليمات بسيطة، إلا أنه لا يستطيع توصيل احتياجاته بشكل فعال أو فهم التوبيخ الطويل وقد يعض أو يضرب لتسجيل استيائه أو لجذب انتباهك ويجب أن تكون عواقب سوء السلوك فورية.

 

* في سن الثانية، يستخدم طفلك مهاراته الحركية النامية لاختبار الحدود، عن طريق الجري والقفز والرمي والتسلق ويتحدث بضع كلمات في كل مرة، ويصبح محبط عندما لا يستطيع توضيح وجهة نظره، ويصبح عرضة لنوبات الغضب كما إنه أيضًا يتمحور حول الذات ولا يحب المشاركة لذا يجب أن تكون العواقب سريعة، لأن الطفل البالغ من العمر عامين غير قادر على فهم الوقت.

 

* في سن الثالثة أصبح طفلك الآن صندوق دردشة ويستخدم اللغة ليجادل وجهة نظره ونظرًا لأنه يحب أن يكون مع أطفال آخرين ولديه طاقة لا حدود لها، فقد يواجه صعوبة في اللعب بهدوء في المنزل وفي هذا العمر، يحتاج الأطفال إلى ذلك بقدر حاجتهم إلى المودة والطعام وهو يعرف أيضًا الصواب من الخطأ، ويفهم السبب والنتيجة، ويحتفظ بالمعلومات لعدة ساعات.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading