nav icon

لماذا يفقد الطفل شعره في الأشهر الأولى ؟

الأسابيع والأشهر الأولى من حياة الطفل مليئة بالتغيرات الكبيرة، ولكن ما لم تتوقعه الأم هو الشعر الصغير الذي فقد على فراش الطفل حديث الولادة الجديد، وبعد بضعة أشهر يصبح شعر رأس الطفل الذي كان ممتلئا رقيقا ومرقعا أو شبه أصلع، ومن الجيد، نادرا ما يكون تساقط شعر الطفل الرضيع مصدر قلق، فيبدأ الجنين في نمو الشعر خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولكن سواء ولد الطفل بطبقة من الشعر الصغير الرقيق أو الكثيف، فسوف يفقد الطفل كل الشعر أو يفقد بعض الشعر على الأقل، وفي الواقع، يعني تساقط الشعر ببساطة أن الطفل الرضيع يقوم بالتعديل الضخم للحياة خارج الرحم.

 

بالنسبة للشخص البالغ، تمر كل خصلة من الشعر بمرحلة عندما ينمو وعندما لا يكون كذلك، وعندما لا ينمو الشعر يمكن أن يتساقط أيضا، وفي أي وقت معين، ولا توجد سوى نسبة صغيرة من شعرك في هذه المرحلة الأخيرة، ويتم فقدان حوالي 50 إلى 100 خصلة فقط في اليوم، وليس كذلك بالنسبة لحديثي الولادة.

 

وأوضح سيج تيمبرلين، طبيب الأطفال في جامعة كاليفورنيا، ديفيس بمستشفى الأطفال في سكرامنتو، كاليفورنيا، أن التحولات الهرمونية الكبيرة تحدث في جسم الطفل بعد ولادته، مما قد يتسبب في دخول جميع شعره في مرحلة الراحة في نفس الوقت، وهذا يعني أن كل شعر الطفل يمكن أن يتساقط مرة واحدة.

الطفل

تخضع كل من الأم والطفل لتحولات هرمونية ضخمة أثناء المخاض، وهو أمر ضروري للولادة الناجحة، وتنذر بداية المخاض جسم الطفل بالبدء في إنتاج هرمونات ضرورية للحياة خارج الرحم، وقال تيمبرلاين لمجلة علوم الحياة أن بعض الهرمونات تساعد في نمو شرايين وأوردة الطفل، مما يضمن تلقي الأعضاء كمية وافرة من الدم أثناء المخاض وبعد قطع الحبل السري.

 

قال تيمبرلاين إن هرمونا يسمى الكورتيزول يساعد رئتي الطفل الرضيع على النضوج، مما يتيح لهما أخذ نفسهما الأول، كما أنه يساعد جسم الطفل على إنتاج الطاقة والحرارة الخاصة به، وفي البالغين، يلعب الكورتيزول دورا في مجموعة واسعة من الوظائف الفسيولوجية، بدءا من تنظيم عملية التمثيل الغذائي إلى تحفيز الإستجابة للقتال أو الهروب، وهذا يعتبر هرمون الإجهاد، فخلال أوقات الإجهاد يساعد الكورتيزول على توجيه الطاقة نحو الوظائف الحيوية وبعيدا عن المهام الأقل أهمية، وقال تيمبرلاين، إن المخاض يضع نوعا من الضغط على الطفل، ويؤدي الإجهاد إلى إنتاج الكورتيزول، الذي يوجه الطاقة نحو التغييرات التنموية الحاسمة للبقاء وبعيدا عن الوظائف غير الأساسية مثل نمو الشعر.

 

بعد الولادة، يبقى كل شعر الطفل في مرحلة الراحة حتى تتوفر المزيد من الموارد، ويبدأ الشعر بالتساقط عادة في عمر 8 إلى 12 أسبوعا، ويبدأ في النمو مرة أخرى عند حوالي 3 إلى 7 أشهر، ولكن لا يظهر الشعر الكثيف إلا بعد حوالي عامين من العمر، ويعتمد التوقيت المحدد ونمط تساقط الشعر ونموه على عدد من العوامل بما في ذلك الجنس، والعرق، وعلم الوراثة، وظروف الولادة (المبكرة أو المتأخرة، أو عن طريق الولادة الطبيعية أو عن طريق الولادة القيصرية)، وتغذية الطفل

 

لا، ما سمعته عن حلق رأس الطفل للسماح بنمو الشعر ليكون أكثر كثافة ليس صحيحا، فنهايات شعر الطفل مستدقة، وقصها يتركها مقطوعة وتبدو أكثر قتامة وكثافة بشكل مؤقت، وقالت كاتي إلجاس طبيبة أطفال في مركز ستانفورد لصحة الأطفال ألتوس في لوس ألتوس، كاليفورنيا، في الواقع، إن عدد ومكان بصيلات الشعر الفردية محددان وراثيا، وبمجرد ولادته، لا يكون الطفل أي بصيلات جديدة.

 

يمكن أن يتغير لون شعر الطفل وملمسه عدة مرات خلال الأشهر أو السنوات القليلة الأولى، وقال تيمبرلاين، ولكن من الصعب التنبؤ كيف ومتى، وقال، كل ما يمكننا فعله هو الإستمتاع بكل تسريحة شعر أثناء استمرارها، ولا تعلقوا كثيرا.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading