nav icon

ما هي أكبر البرمائيات في العالم ؟

ما هي أكبر البرمائيات في العالم ؟ سؤال يطرحه الكثيرون، وقد توصل العلماء للتو إلى إجابة جديدة على سؤال قد يعتقد المرء أنه قد يتم تسويته الآن، وبشكل عام، كنا نعلم بالفعل أن أكبر البرمائيات هو السمندل العملاق في الصين، ويمكن أن ينمو لأكثر من خمسة أقدام في الطول وأكثر من 45 كيلوجرام في الوزن، وقبل عقود قليلة فقط كان لا يزال من الممكن العثور عليه بسهولة في جميع أنحاء الصين من الجنوب شبه الإستوائي إلى الجبال الشمالية الوسطى إلى الجزء الشرقي من البلاد.

 

على الرغم من وجود السمندل العملاق الصيني في مثل هذه المنطقة الواسعة وفي المناطق التي تفصلها الجبال وتتكون من أنهار منفصلة، اعتبره الباحثون أنه نوع واحد ، ولكن البحث الجديد لعينات المتحف يظهر أن السمندل العملاق الصيني ليس واحدا بل على الأقل ثلاثة أنواع مختلفة، وقد تم إعطاء الأنواع الجديدة التي يحتمل أن تكون الأكبر من بين الأنواع الثلاثة اسما جديدا وهو السمندل العملاق لجنوب الصين، وفقا لدراسة نشرت في 17 سبتمبر في مجلة علم البيئة والتطور.

البرمائيات

يقول المؤلف الرئيسي للدراسة صامويل تورفي عالم الحفظ في جمعية علم الحيوان في لندن، إنه لأمر مدهش في هذا العصر وهذا الوقت الذي استغرق حتى الآن معرفة ما هو أكبر البرمائيات في العالم، والأخبار تأتي في وقت عاجل للحيوانات، ويقول أندري إن السمندل العملاق الصيني يعتبر بالفعل معرضا لخطر شديد، وهذه البرمائيات على وشك خطر الإنقراض في البرية، ويضيف أن النوعين الجديدين يكاد يكون من المؤكد أنهما في وضع أسوأ، ويمكن أن يؤدي تحديد ومعرفة هذه البرمائيات الجديدة بشكل صحيح إلى جهود حفظ أفضل.

 

هذه البرمائيات مهددة في المقام الأول بفقدان الموائل، والصيد غير المشروع، والأهم من ذلك تربية الحيوانات في المزارع على نطاق واسع، وفي الواقع، يوجد الملايين من السمندل العملاق في جميع أنحاء الصين في المزارع ولكن يبدو أن هذا النوع من السمندل هو النوع الأكثر انتشارا، ويرجع ذلك جزئيا إلى حقيقة أن الزراعة نشأت في وسط الصين حيث توجد هذه الأنواع، وقد انتشر منذ ذلك الحين في جميع أنحاء البلاد منذ أن انطلقت هذه الممارسة في العقود القليلة الماضية، وتعتبر هذه البرمائيات ثمينة كالأطعمة الشهية ويمكن لحومها أن تجلب أسعار عالية.

 

في الماضي، غالبا ما تطلق هذه المزارع العديد من الحيوانات مرة أخرى في البرية في محاولة مضللة لمساعدتها، وربما تكون هذه الاستراتيجية قد ألحقت ضررا أكثر من النفع يضيف تورفي أنه بسبب الإختلاف المحلي يجب إعادة إدخال الأنواع الفريدة لمنطقة معينة فقط، والقيام بذلك يمكن أن يساعد في نشر الأمراض وكذلك إدخال المنافسة والتهجين بين الحيوانات، حيث يتم وضع الأنواع الخطأ في المكان الخطأ.

البرمائيات

بحث تورفي وآخرون عن السمندل الصيني العملاق في البرية من 2013 إلى 2016 ووجدوه في أربعة مواقع فقط، ومع ذلك، من المحتمل أن هذه البرمائيات قد إنطلقت من هذه المزارع، لأن جيناتها لم تتوافق مع تلك الموجودة في المنطقة، ويقول تورفي، إنه أمر واقعي وكتئب للغاية لم يدرك أحد أن الوضع كان بهذا السوء، وتم نشر نتائج هذا الإستطلاع في مايو 2018.

 

لإجراء الدراسة، فحص الباحثون عينات المتحف من السمندل العملاق الذي تم جمعه قبل عدة عقود،قبل الزراعة والحركة البرمائية المنتشرة على نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد، ويظهر تحليلهم أن هذه البرمائيات بدأ في الإختلاف منذ 3.1 مليون سنة، حيث ارتفعت هضبة التبت إلى جانب جبال نانلينج في جنوب وسط الصين، وأدى ذلك إلى فصل الحيوانات جغرافيا إلى ثلاث سلالات على الأقل، وكلها أنواع منفصلة، وفريدة من نوعها لنهر اليانغتسي في الشمال ونهر اللؤلؤ في الجنوب الغربي وتيارات مختلفة في الجنوب الشرقي.

 

تتبع هذه النتائج الجغرافيا والوراثة الفريدة للمجموعات، ولكن العلماء لا يعرفون الإختلافات التشريحية الدقيقة التي قد تكون لدى الأنواع المنفصلة، بسبب الطرق المختلفة التي تم بها حفظ هذه البرمائيات، ويقول تورفي إن بعض العينات محفوظة في سائل، والبعض الآخر جافة، والذي شكل على مر السنين في بعض الحالات أجزاء مجففة لورق البرمائيات.

البرمائيات

العديد من العينات هي أيضا من السمندل اليافع، وتفتقر إلى بعض الخصائص التي تظهر في الأفراد الأكبر سنا، ويضيف أن الضغط غير القانوني على الصيد جعلها لا تنمو إلى أطوال هائلة في البرية بعد الآن، ومن المستحيل أن نقول في هذه المرحلة كيف سيختلف السمندل البالغ من كل نوع عن الآخر، وبالنسبة للنوع الثالث، لم تتمكن المجموعة حتى الآن من وصفه أو تسميته، لأن لديه فقط DNA من عينات الأنسجة للعمل معها، وليس عينة حيوانية كاملة، كما يقول تورفي، ويأمل الباحثون في أن يؤدي العمل إلى إجراءات صيانة أكثر ملائمة للمضي قدما، ومن الناحية المثالية، يمكن فحص السمندل من المزارع وتحديد جيناته قبل أن يتم تهجينه وإعادة إدخاله في البرية، ويقول تورفي، نحن في خطر شديد بفقدان أكبر البرمائيات في العالم.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading