يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

تعرف على أنواع الزواحف الموجودة فى العالم وتاريخ تطورها بالفيديو

السحالي و الديناصورات والتماسيح والسلاحف والثعابين تنتمي جميعها إلى تلك الفئة القديمة من الحيوانات المعروفة باسم الزواحف، وهناك الكثير من أنواع الزواحف المتنوعة التي تضم أكثر من 10000 نوع مختلف، وبالرغم من أن الفقاريات البرية هي المهيمنة على الكوكب، إلا أنه ما تزال الزواحف تحتل كل نظام بيئي خارج أقصى الشمال والجنوب، فما هي الزواحف؟ وكيف تطورت على مر السنين؟ وما هي أهم أنواع الزواحف الرئيسية؟ وكيف تتكاثر؟ معنا سوف تتعرف على إجابات هذه الأسئلة، هيا بنا.

 

ما هي الزواحف؟
جسم الزواحف مغطى بحراشف جافة، وأكثر الزواحف لها أربع قوائم تمكنها من التنقل بسهولة على اليابسة كما أن باستطاعة الحيات والأفاعي الإنسياب بسهولة وسرعة رغم أن لا قوائم لها، والحراشف الحافظة والقدرة على التحرك بسرعة تتيح للزواحف أن تعيش بعيدا عن الماء وكثير منها يعيش في الأماكن الجافة.

أنواع الزواحف

الظاهرة الأخرى التي تمكن الزواحف من العيش بعيدا عن الماء هي طريقتها في التوالد، أكثر الزواحف تضع بيضا له قشر جلدي قاس يحفظ الحيوان الصغير داخلها، فلا حاجة لأن تكون البيضة محاطة بالماء أو الرطوبة ويمكن وضعه أينما كان على الأرض، وبعض الزواحف تلد صغارها أحياء بدلا من أن تبيض، ورغم استطاعة الزواحف العيش على اليابسة إلا أن بعض الزواحف بما فيها السلاحف والتماسيح وعدد من الأفاعي تفضل أن تعيش في الماء، إلا الزواحف التي تضع بيضا تخرج إلى اليابسة لتضع البيض، وغالبية الزواحف تعيش في المناطق الإستوائية الحارة من العالم.

 

وتصطاد الزواحف حيوانات أخرى لغذائها، وحاسة النظر لدى الزواحف هامة جدا وتستطيع عادة أن ترى بالألوان كما أن الكثير منها تملك حاسة شم مطورة، والأفاعي تقتفي آثار فريستها بطريقة تذوق بعض ذرات تراب تستدل منها على رائحة فريستها، والسمع لدى الزواحف ليس حادا مع أن الأفاعي تحس بإقتراب حيوان منها بسبب إهتزاز الأرض، كما تستطيع الأفاعي كذلك الإحساس بحرارة الجسم التي تنبثق من بعض الحيوانات.

 

السلاحف الأرضية وبعض العظايا تقتات بالنبات، إلا أن غالبية الزواحف تأكل حيوانات أخرى، والزواحف الصغيرة تصطاد الحشرات وغيرها من اللافقريات ولكن الزواحف الضخمة تستطيع أن تقتل أي حيوان يقترب منها، والزواحف بدورها تشكل طعاما لحيوانات أخرى كثيرا ما تكون زواحف أخرى.

 

الطيور المفترسة تصطاد الزواحف بمهارة، كذلك بعض أنواع الثدييات مثل الراكون والثعالب، والأفاعي بأنيابها الحادة تستطيع أن تقاوم والكوبرا، تستطيع أن تنفث السم على أعدائها بينما قد تلجأ زواحف أخرى إلى إرهاب العدو، فالعظاية المزركشة الإسترالية تنفخ طيات الجلد حول رأسها فتظهر كأنها أكبر مما هي وأكثر رهبة.

أنواع الزواحف

تاريخ وتطور الزواحف
عندما ظهرت الفقاريات ذات الأرجل الأربعة على الأرض منذ حوالي 400 مليون سنة، كانت الحيوانات البرمائية شبه المائية هي أول من تطور، وقد انعكس أسلوب الحياة شبه المائي هذا في شكلها وسلوكها، ولكن العديد من التطورات في الرئتين وهيكل العظام وتكوين البيض مكنت الزواحف المبكرة من الابتعاد عن الماء، وظهرت أولى العلامات الواضحة للزواحف في السجل الأحفوري منذ حوالي 310 إلى 320 مليون سنة، وفي ذلك الوقت، كانت معظم أراضيهم مغطاة بالمستنقعات، وكانت الزواحف التي تتميز بعدم وجود ثقب في الجزء الخلفي من الجمجمة من أوائل الزواحف التي تطورت، وتشمل الزواحف التي لها فتحتان بالقرب من مؤخرة جمجمته الزواحف الحديثة وجميع الزواحف تقريبا من 250 مليون سنة الماضية.

على مدى ملايين السنين، استمرت فئة الزواحف في الخضوع للكثير من التطور والتغيير، وظهرت الأركوصورومورف التي تشمل الديناصورات والتماسيح والطيور، لأول مرة في سجل الحفريات حول أواخر العصر الترياسي منذ ما يزيد قليلا عن 200 مليون سنة، وازدهرت وأصبحت بارزة بشكل خاص في العصر الجوراسي، وظهرت السلاحف الأولية لأول مرة في نفس الوقت تقريبا وحافظت على شكل الجسم نفسه منذ ذلك الحين، وربما تطورت الحرشفيات في العصر الجوراسي الأوسط منذ حوالي 160 إلى 170 مليون سنة، لكن الثعابين الحقيقية لم تتطور إلا منذ حوالي 100 مليون سنة.

 

كان جزء من هذا التطور مدفوعا بالتغيرات الهائلة المفاجئة في النظام البيئي، بما في ذلك الانقراض الجماعي الذي حدث قبل 250 مليون سنة والذي قتل حوالي 90 ٪ من جميع الأنواع على الكوكب، وبالطبع تأثير الكويكب والنشاط البركاني الذي دفع جميع الديناصورات التي لا تطير إلى الإنقراض منذ حوالي 65 مليون سنة، ومنذ ذلك الحين، تطورت الزواحف إلى حجم أصغر وبدأت في مشاركة النظام البيئي مع الطيور والثدييات (التي انفصلت بالفعل عن الزواحف المبكرة منذ حوالي 300 مليون سنة).

 

أقرأ أيضا - 7 من أخطر الزواحف وأكثرها فتكا في العالم

 

أنواع الزواحف

 

1- الثعابين من أنواع الزواحف

الثعابين هي من الزواحف بأجسام طويلة ورفيعة وليس لها أرجل، وهناك أكثر من 3000 نوع من الثعابين في العالم، وهي تعيش في كل مكان باستثناء القارة القطبية الجنوبية وأيسلندا وأيرلندا وجرينلاند ونيوزيلندا، وهناك بعض السحالي التي تشبه الثعابين لأنها ليس لها أرجل، ولكن الطريقة لمعرفة الفرق بينها هي أن السحالي لها جفون والثعابين ليست كذلك، وجميع أنواع الثعابين تقريبا مغطاة بحراشف، والتي تخدم غرضين رئيسيين، فهي تساعد على حبس الرطوبة في المناخات القاحلة، وتقليل الاحتكاك مع تحرك الثعبان.

 

2- التماسيح من أنواع الزواحف

تضم التماسيح مجموعة من الزواحف الكبيرة، بما في ذلك الأليجيتور والتماسيح والكايمن والغاريال، وهي حيوانات مفترسة شرسة ويمكن العثور عليها في جميع أنحاء العالم، والأنواع الأكبر قادرة على التهام الثدييات الكبيرة من الظباء إلى البيسون، والبعض الآخر يفترس الحيوانات الصغيرة ، ويتغذى البعض على الأسماك، وهناك نوعان من التماسيح حسب البيئة التي تعيش فيها، تماسيح المياه العذبة و تماسيح المياه المالحة، وتمساح المياه المالحة من أكبر الزواحف في العالم، وتوجد أنواع الأليجيتور في الغالب في الأمريكتين، بينما توجد أنواع التماسيح في إفريقيا وآسيا وأستراليا.

 

3- الحرباء من أنواع الزواحف

تعيش الحرباء في الغالب في الغابات المطيرة والصحاري في إفريقيا، والكثير من الحرباء قادرة على تغيير لونها، مما يساعدها على جذب زملائه ، وتنظيم درجة حرارة أجسامها، وإبعاد المتسللين، ومنها الحرباء الملتحية تعيش ما يصل إلى ثماني سنوات ويمكن أن يصل طولها إلى 24 بوصة، وستكون سعيدا لسماع أن الحرباء الملتحية ليست قريبة من الإنقراض وهذا يعني أنه يمكننا أن نتوقع رؤية هذه الزواحف الرائعة حولها لسنوات عديدة قادمة، ولديها مظهر مميز للغاية لأن لديه رأسا مدببا، ولكن ما يجعل هذا أكثر إثارة للاهتمام هو أنها تستخدم هذا الهيكل لتوجيه الماء إلى فمها.

أنواع الزواحف

من أروع ما في الحرباء الملتحية أنها يمكن أن تغير لونها، كم ذلك رائع؟ هذا يجعل الحرباء واحدة من أكثر أنواع الزواحف شيوعا، حيث يجد الكثير منا أن اللون المتغير للطبيعة آسر، وهذه الزواحف قادرة على تغيير اللون عن طريق الكثير من الخلايا المصطبغة في جلدها، ويمكن أن يحاكي اللون الذي يغيرون إليه البيئة المحيطة بهم أو يؤكد هيمنتهم، وبعبارة أخرى، تظهر للآخرين من هو الرئيس، وهذا يجعل هذا النوع من الزواحف فريدا من نوعه.

 

4- السلاحف المائية والسلاحف الأرضية من أنواع الزواحف

كانت السلاحف المائية والسلاحف الأرضية موجودة منذ ما يقرب من 200 مليون سنة، ولم يتغير الكثير عنها في ذلك الوقت، وعلى الرغم من أنها تبدو متشابهة، عادة ما توجد السلاحف تعيش على أرض جافة ولها أرجل مستديرة متعرجة، ومن ناحية أخرى، تقضي السلاحف المائية الكثير من وقتها في الماء، وقد قام الكثير منها بتكييف أقدام مكففة لمساعدتها على السباحة في البرك والأنهار، وفي الواقع، القدم هي وسيلة مفيدة لتمييز السلحفاة المائية عن السلحفاة الأرضية، وتبدو أقدام السلحفاة الأرضية عادة مثل أقدام الفيل الصغير في حين أن السلاحف شبه المائية والمائية لها أقدام مكففة، فقط سلحفاة البحر لديها زعانف حقيقية.

أنواع الزواحف

تعتبر سلحفاة النجمة الهندية نوعا شائعا آخر من الزواحف ويمكن العثور عليها في آسيا، ويمكنهم العيش حتى 80 عاما ولا يمكنهم السفر إلا أقل من ميل واحد في الساعة، وهذا يعني أنها بطيئة للغاية، وهذه السلحفاة مثل العديد من الأنواع الأخرى تحظى بشعبية كبيرة في تجارة الحيوانات الأليفة الغريبة، لذلك يمكنك أن تتوقع أن يكون لدى الكثير من الناس السلاحف كحيوانات أليفة في منازلهم.

 

5- السحالي من أنواع الزواحف

تعد السحالي من أكثر أنواع الزواحف شيوعا، حيث يوجد أكثر من 6000 نوع في جميع أنحاء العالم، وتعيش العديد من السحالي على الأرض، ولكن هناك أيضا بعض الأنواع التي تعيش في الأشجار، وأخرى تحت الأرض مثل السحلية الدودية، ويتكون النظام الغذائي للسحالي عادة من الحشرات والحيوانات الصغيرة الأخرى، وبعض السحالي تستمتع بالنباتات، ومع ذلك، هناك سحالي أكبر مثل السحلية الراصدة، حيث تفترس حيوانات بحجم الغزلان، وعلى غرار الثعابين تنسلخ السحالي من جلدها، ومع ذلك على عكس الثعابين، عادة ما يتقشر جلدها في قطع كبيرة وليس كلها مرة واحدة.

أنواع الزواحف

موطن الزواحف
يمكن العثور على الزواحف في معظم القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، في بريطانيا على سبيل المثال، تشمل الزواحف الشائعة الأفعى السامة الوحيدة في بريطانيا، وكذلك ثعابين العشب والسحالي، وهناك ستة أنواع محلية من الزواحف في المملكة المتحدة، ثلاثة ثعابين (ثعبان العشب، والثعبان الأملس، والأفاعي) وثلاثة سحالي (السحلية الشائعة، و سحلية الرمال، وسحلية الدودة البطيئة)، وهناك بعض الأنواع التي تم إدخالها إلى المملكة المتحدة.

 

ويمكن العثور على الزواحف في مجموعة متنوعة من الموائل، من أكوام السماد إلى مناطق الغابات، وفي بريطانيا من السهل رؤية الزواحف وهي تتشمس في المناطق المشمسة، ومن المحتمل أنه إذا رأيت ثعبانا على أنه زاحف فسوف يستمتع بأشعة الشمس لتدفئة نفسه.

 

أقرأ أيضا - كيف تتنفس الزواحف؟

 

درجة حرارة جسم الزواحف
على عكس الطيور والثدييات، لا تحافظ الزواحف على درجة حرارة ثابتة للجسم، وليس لديها الفراء أو الريش للتدفئة، أو الغدد العرقية والقدرة على اللهاث لمساعدتهم على التبريد، ولهذا السبب، يحتاجون بشدة إلى البحث عن ضوء الشمس أو الظل للمساعدة في الحفاظ على درجة حرارة أجسامهم، وهذا يجعلها حيوانات من ذوات الدم البارد مع التمثيل الغذائي البطيء.

أنواع الزواحف

تكاثر الزواحف
الشكل الأكثر شيوعا لتكاثر الزواحف هو وضع البيض، ولكن هناك بعض الاستثناءات الملحوظة، فحوالي 20 ٪ من جميع السحالي والثعابين، بما في ذلك البواء، تنتج صغارا حية بدلا من البيض، وهذه الزواحف الولود لها مشيمة غير ثديية أو بعض الوسائل الأخرى التي يتم من خلالها نقل العناصر الغذائية من الأم إلى النسل والعكس بالعكس بالنسبة للفضلات، والميزة الرئيسية للولادة صغار أحياء هي أنها تحمي البيض من الحيوانات المفترسة في بيئة معادية.

 

ثلاثة أنواع فقط من الزواحف بما في ذلك السقنقور الأصفر ذو الثلاثة أصابع في أستراليا، حيث يجمع في الواقع بين كل من البيض وطرق الولادة الحية، ويبدأ نسل السقنقور الحياة مغطى بالبيض، مثل أي زواحف أخرى، ولكن مع نمو الجنين تبدأ البيضة في الترقق حتى يصبح كل ما تبقى عند ولادته هو غشاء صغير، والمشكلة الرئيسية في هذه الطريقة هي أن قشر البيض الرقيق لا يحتوي على ما يكفي من الكالسيوم لتغذية النسل، ويبدو أن الأمهات يعوضن هذا عن طريق إفراز الكالسيوم من الرحم حتى يمكن امتصاصه من قبل الجنين النامي، وتشير الأدلة إلى أن السقنقور يمكن أن يختار وضع البيض قبل بضعة أسابيع إذا بدا أن هناك خطرا أقل على النسل، وفي المناخات الأكثر قسوة ستبقى الأم نسلها داخل جسدها لفترة أطول لحمايتهم.

 

التكاثر اللاجنسي نادر جدا أيضا، رغم أنه أكثر شيوعا من طريقة الولادة الحية، ويشارك حوالي 50 نوعا من السحالي ونوع واحد من الثعابين في طريقة التكاثر هذه، وتشير الأدلة إلى أن هذه الزواحف قد تتبنى أسلوب حياة لاجنسيا بدافع الضرورة لأنها معزولة وراثيا عن المجموعات الأخرى، وتكمن مشكلة التكاثر اللاجنسي في الافتقار إلى التنوع الجيني، فالنسل يرث نفس القابلية للإصابة بالأمراض مثل الوالدين، ولكن يبدو أن الزواحف اللاجنسية تحافظ على الإختلاف الجيني من خلال بدء عملية التكاثر بضعف العدد الطبيعي للكروموسومات.

 

أقرأ أيضا - ما هي الأطعمة التي تأكلها الزواحف؟

مواضيع مميزة :
loading