nav icon

ماذا تعرف عن العلاج الإشعاعي ؟

العلاج الإشعاعي هو علاج المرض بالإشعاع، ويستخدم الأطباء العلاج الإشعاعي في أغلب الأحيان لعلاج أنواع معينة من السرطانات، وطريقة العلاج الإشعاعي المألوفة لدى معظم الناس هي العلاج بالأشعة السينية، ومع ذلك، لا يستطيع العلاج الإشعاعي عن طريق الأشعة السينية أن يظهر سوى المواد الكثيفة مثل العظام، وهناك طريقة أفضل لتشخيص الإضطرابات الداخلية من خلال إستخدام النويدات المشعة، أو أجهزة الكشف المشعة (النظائر المشعة).

 

 

النظائر المشعة والعلاج الإشعاعي :

العلاج الإشعاعي

تسمى المستشعرات المشعة التي يتم إدخالها في الجسم عن طريق الحقن بالمواد الصيدلانية الإشعاعية، وفقا لنوع النويدات المشعة، وسوف يتتبع تقفي الأثر في منطقة أو أكثر من مناطق الجسم، ونظرا لأن التتبع يبعث إشعاعات، يتم تتبعها بسهولة بواسطة عداد جيجر (جهاز يقيس المستويات المشعة) أو جهاز الماسح الضوئي، ولأن التتبع يرسل المعلومات لفترة طويلة، يمكن للأطباء متابعة طريقهم عبر الجسم والتحقق لمعرفة ما إذا كانت الأعضاء تعمل بشكل صحيح.

 

تعتبر العناصر النزرة المشعة أداة تشخيص مفضلة لأنها يمكن إستخدامها لاستهداف أعضاء فردية مثل الكلى، وتعطي العناصر النزرة أيضا إشعاعات أقل من الأشعة السينية القياسية، لذلك فهي أكثر أمانا للإستخدام بشكل عام.

 

 

العلاج الإشعاعي عن طريق حقن بيتا والنظائر المشعة :

العلاج الإشعاعي

بمجرد إجراء تشخيص العلاج الإشعاعي، يكون للطبيب خيار من العلاجات، بالنسبة للسرطانات القريبة من سطح الجلد يتم استخدام تيار من جزيئات بيتا لقتل الخلايا السرطانية، وبالنسبة للسرطانات الموجودة في أعضاء الجسم، يتم حقن نظير مشع مثل اليود المشع في المريض، وسوف يترك الطبيب النظير المشع في الجسم حتى يقتل الخلايا السرطانية، ثم يتم مسح التتبع من الجسم قبل أن يتسبب في تلف دائم للأعضاء.

 

 

إديث كيمبي والعلاج الإشعاعي :
الشخص الأكثر مسؤولية عن إستخدام الإجراءات الطبية النووية هو إديث كيمبي أخصائي الأشعة الأمريكي، وكان كيمبي أول باحث يقيس بدقة كمية الإشعاع اللآزمة للسماح بتتبع آثار الجسم، وحدد لاحقا الجرعات الدقيقة اللآزمة لإستخدام العلاج الإشعاعي كأداة تشخيص.

 

 

إستخدامات أخرى مع العلاج الإشعاعي :

العلاج الإشعاعي

بالإضافة إلى التطبيقات التشخيصية، يستخدم العلاج الإشعاعي لتعقيم الأدوات الطبية، لأنه يمكن تطبيقه في درجات حرارة منخفضة للغاية، وطريقة العلاج الإشعاعي المألوفة لدى معظم الناس هي العلاج بالأشعة السينية، ومع ذلك، لا يستطيع العلاج الإشعاعي عن طريق الأشعة السينية أن يظهر سوى مواد كثيفة مثل العظام، ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتعقيم الأدوات البلاستيكية التي قد يتم تدميرها بواسطة البخار، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يصل الإشعاع إلى جميع مناطق الأداة، بما في ذلك العنق الصغير، والتي غالبا ما تفوتها المعالجات البخارية التقليدية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading