nav icon

10 أساطير حول إنقراض الديناصورات

نعلم جميعا أن الديناصورات قد إختفت عن سطح الأرض قبل 65 مليون عام، وهو إنقراض جماعي لا يزال قائما في الخيال الشعبي، وكيف يمكن لهذه المخلوقات الضخمة جدا، والشرسة جدا أن تزول بين عشية وضحاها تقريبا، جنبا إلى جنب مع أبناء عمومتها من الزواحف المجنحة والزواحف البحرية؟ لا يزال يتم وضع التفاصيل من قبل الجيولوجيين وعلماء الحفريات، ولكن في هذه الأثناء توجد 10 أساطير شائعة حول إنقراض الديناصورات ليست موجودة تماما (أو تدعمها الأدلة).

 

 

1- ماتت الديناصورات بسرعة، والجميع في نفس الوقت :

الديناصورات

وفقا لمعرفتنا الأفضل، فإن انقراض الديناصورات في العصر الطباشيري الثلاثي نتج عن مذنب أو نيزك سقط في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، قبل 65 مليون عام، ومع ذلك، هذا لا يعني أن جميع الديناصورات في العالم قد ماتت على الفور، وأثار تأثير النيزك سحابة هائلة من الغبار التي تسببت في تلاشي الشمس، وتسببت في زوال تدريجي لنباتات الأرض، والديناصورات العاشبة التي تتغذى على هذه النباتات، والديناصورات آكلة اللحوم التي تتغذى على الديناصورات العاشبة، وربما إستغرقت هذه العملية ما يصل إلى 200000 عام، وتعتبر هذه غمضة عين في المقاييس الزمنية الجيولوجية.

 

 

2- كانت الديناصورات هي الحيوانات الوحيدة التي انقرضت منذ 65 مليون عام :

الديناصورات

يعتقد العلماء أن تأثير النيزك في العصر الطباشيري الثلاثي قد أطلق إنفجار طاقة مكافئ لملايين القنابل النووية الحرارية، ومن الواضح أن الديناصورات لم تكن الحيوانات الوحيدة التي شعرت بالحرارة، والفرق الرئيسي هو أنه على الرغم من أن العديد من أنواع الثدييات التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ والطيور والنباتات واللافقاريات التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ قد تم محوها من على وجه الأرض، إلا أن عددا كبيرا من هذه المخلوقات نجت من الإنفجار لإعادة توطين الأرض والبحر بعد ذلك، ولم تكن الديناصورات والبتروصورات والزواحف البحرية لديها فرصة أخرى لأنهم قد تم إبادتهم بالفعل حتى آخر فرد.

 

 

3- الديناصورات كانوا ضحايا الإنقراض الجماعي الأول على الإطلاق :

الديناصورات

ليس هذا صحيحا فقط، ولكن يمكنك إثبات أن الديناصورات كانت المستفيدة من كارثة عالمية حدثت قبل حوالي 200 مليون سنة من الإنقراض في العصر الطباشيري الثلاثي، والمعروف بإسم العصر البرمي الترياسي شهد هذا الموت العظيم (والذي قد يكون أيضا بسبب تأثير الشهب) إنقراض 70 % من الأنواع الحيوانية البرية وأكثر من 95 % من الأنواع التي تعيش في المحيطات، وكانت الأركوصورات (الزواحف الحاكمة) من بين الناجين، وفي غضون 30 مليون سنة أو نحو ذلك، بنهاية فترة العصر الترياسي تطورت لتصبح الديناصورات الأولى.

 

 

4- حتى إنقرضت، كانت الديناصورات مزدهرة :

الديناصورات

وفقا لتحليل حديث، تباطأت وتيرة إشعاع الديناصورات (العملية التي تتكيف من خلالها الأنواع مع منافذ بيئية جديدة) بشكل ملحوظ بحلول منتصف العصر الطباشيري، وكانت النتيجة أن الديناصورات كانت أقل تنوعا في وقت العصر الطباشيري الثالث الانقراض من الطيور والثدييات، أو حتى برمائيات ما قبل التاريخ، وقد يفسر هذا سبب إنقراض الديناصورات تماما، بينما تمكنت أنواع مختلفة من الطيور والثدييات وما إلى ذلك من البقاء على قيد الحياة في فترة التعليم العالي، وكان هناك مجرد عدد أقل من الأجناس مع التعديلات اللآزمة للبقاء على قيد الحياة لمئات السنين مع المجاعة.

 

 

5- نجت بعض الديناصورات حتى يومنا هذا :

الديناصورات

من المستحيل إثبات إنقراض الديناصورات، مع اليقين 100 % أنه لا يوجد على الإطلاق ديناصورات تمكنت من النجاة من إنقراض العصر الطباشيري الثالث، ومع ذلك، فإن حقيقة أنه لم يتم التعرف على أحافير الديناصورات التي يرجع تاريخها إلى ما قبل 65 مليون عام بالإضافة إلى حقيقة أن أحدا لم يصادف تيرانوصورات ريكس أو فيلوسيرابتور دليل قوي على أن الديناصورات قد حدثت بالفعل، ونهاية العصر الطباشيري، ومع ذلك، بما أننا نعلم أن الطيور الحديثة تنحدر في نهاية المطاف من الديناصورات الصغيرة ذات الريش، فإن إستمرار بقاء الحمام وطيور البفن والبطاريق قد تكون بمثابة عزاء صغير.

 

 

6- انقرضت الديناصورات لأنها لم تكن ملائمة بالشكل الكافي :

الديناصورات

هذا مثال على التفكير الدائري الذي يصيب طلاب التطور الدارويني، حيث لا يوجد مقياس موضوعي يمكن من خلاله اعتبار المخلوق أكثر ملاءمة من الآخر، وكل هذا يتوقف على البيئة التي يعيش فيها، والحقيقة هي أن الديناصورات حتى أعتاب حدث الإنقراض العصر الطباشيري الثالث، تتوافق بشكل جيد للغاية مع نظامها البيئي، مع تناول الديناصورات العاشبة النباتات المورقة وتناول الديناصورات آكلة اللحوم في أوقات الفراغ هذه الديناصورات العاشبة، وفي المشهد المنفجر الذي تركه تأثير النيزك، أصبحت الثدييات الصغيرة ذات الشعر الفروي فجأة أكثر ملائمة بسبب الظروف المتغيرة بشكل جذري (وتناقص كميات الطعام بشكل كبير).

 

 

7- الديناصورات انقرضت لأنهم أصبحوا أكبر من اللآزم :

الديناصورات

كان يتعين على الديناصورات تيتانوصور التي يبلغ وزنها 50 طنا والتي تعيش في جميع قارات العالم في نهاية العصر الطباشيري أن تأكل مئات الأرطال من النباتات كل يوم، مما يضعها في وضع صعب جدا واضح عندما تتعرض النباتات للذبول وماتت بسبب قلة ضوء الشمس، وكذلك التيرانوصورات التي كانت تفترس الديناصورات تيتانوصور لكن الديناصورات لم تتأثر من قبل بعض قوى الطبيعة بسبب نموها الكبير للغاية، وفي الواقع، ازدهرت بعض الديناصورات الأكبر في العالم الصربوديات قبل 150 مليون عام أي قبل 85 مليون عام من انقراض العصر الطباشيري الثالث.

 

 

8- تأثير نيزك العصر هو مجرد نظرية وليست حقيقة مثبتة :

الديناصورات

ما يجعل إنقراض العصر الطباشيري الثالث مثل هذا السيناريو القوي هو أن فكرة تأثير النيزك تم طرحها (من قبل الفيزيائي لويس ألفاريز) بناء على مسارات أخرى من الأدلة المادية، وفي عام 1980 اكتشف ألفاريز وفريقه البحثي آثارا لعنصر إيريديوم نادر والذي يمكن إنتاجه من خلال أحداث التأثير في طبقات جيولوجية يرجع تاريخها إلى 65 مليون عام، وبعد فترة وجيزة تم إكتشاف الخطوط العريضة لحفرة نيزك ضخمة في منطقة تشيككسولوب في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، والتي يعود تاريخها إلى نهاية العصر الطباشيري، وهذا لا يعني أن تأثير النيزك كان السبب الوحيد وراء زوال الديناصورات، ولكن لا شك في أن تأثير هذا النيزك حدث بالفعل.

 

 

9- الديناصورات إنقرضت بواسطة الحشرات أو البكتيريا :

الديناصورات

يحب الباحثين التخمين بشأن الأحداث التي حدثت منذ ملايين السنين، ليس الأمر كما لو أن هناك شهودا أحياء يمكنهم أن يتناقضوا مع نظرياتهم، أو حتى في طريقة الأدلة المادية، في حين أنه من المحتمل أن تكون الحشرات المنتشرة بسبب لأمراض قد عجلت بزوال الديناصورات، بعد أن تم إضعافها بالفعل بشكل كبير بسبب البرد والجوع، ولا يعتقد أي عالم أن تأثير النيزك في العصر الطباشيري الثالث كان له تأثير أقل على بقاء الديناصورات مقارنة بملايين المزعجين من البعوض أو سلالات جديدة من البكتيريا.

 

 

10- لا يمكن للإنسان أن ينقرض كما فعلت الديناصورات إلا بمشيئة الله :
لدينا نحن العاقلون ميزة واحدة تفتقر إليها الديناصورات، أدمغتنا كبيرة بما يكفي حتى نتمكن من التخطيط للمستقبل والاستعداد لمواجهة الحالات الطارئة الأسوأ، إذا وضعنا عقولنا عليها وحشدنا الإرادة السياسية لاتخاذ إجراء، اليوم، يفقس كبار العلماء كل أنواع المخططات لإعتراض النيازك الكبيرة قبل أن يتمكنوا من الهبوط على الأرض وإحداث انقراض جماعي مدمر آخر، ومع ذلك، فإن هذا السيناريو الخاص لا علاقة له بجميع الطرق الأخرى التي يمكن للبشر أن ينقرضوا بسببها، الحرب النووية، أو الفيروسات المعدلة وراثيا، أو الإحتباس الحراري على سبيل المثال لا الحصر، ومن المفارقات أنه إذا اختفى البشر عن وجه الأرض فقد يكون ذلك بسبب أدمغتنا الضخمة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading