nav icon

هل قتلت البراكين الديناصورات ؟

قبل خمسة وستين مليون عام، كان هناك الكثير من الديناصورات، ولكن كان هناك نيزكا محطما في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، وقد ألقى بسحب غزيرة من الرماد والدخان إنتشرت بسرعة خلال الأيام والأسابيع القليلة التالية، عبر الغلاف الجوي العالمي، وبصراحة، لم تعد الشمس قادرة على تغذية السرخسيات والغابات والزهور المزدهرة بالأرض، وماتت هذه النباتات وكذلك الحيوانات التي تتغذى عليها، ومنها أولا الديناصورات العاشبة، ثم الديناصورات آكلة اللحوم التي كانت تتغذى على الديناصورات التي كانت مستمرة في تناول النباتات.

 

لكن بعض الخبراء يعتقدون أن هذه القصة غير مكتملة ولها ذروتها المثيرة بشكل مناسب، بالتأكيد، ولكن لم يتم إيلاء الاهتمام الكافي للأحداث التي أدت إلى إنقراض الديناصورات، وعلى وجه التحديد توجد أدلة على أن الخمسة ملايين سنة التي سبقت انقراض الديناصورات شهدت طفرة هائلة في النشاط البركاني وأن الرماد البركاني الذي يخنق الرئة ويمتص أشعة الشمس وهو بقايا النيزك قد يكون أضعف الديناصورات.

 

 

البراكين والديناصورات في العصر الطباشيري المتأخر :

الديناصورات

طوال تاريخها، كانت الأرض نشطة من الناحية الجيولوجية وخلال أواخر العصر الطباشيري،و قبل 70 مليون عام، كانت أكثر المناطق نشاطا جيولوجيا على الأرض هو شمال الهند، بالقرب من مومباي الحديثة، (لم يكن لهذا أي علاقة بالتصادم البطيء للهند مع الجانب السفلي من أوراسيا، والذي لن يحدث لعشرة ملايين سنة أخرى، ولكن الضغوط في شبه القارة سريعة الحركة كانت متورطة بالتأكيد)، على وجه التحديد، أخرجت البراكين في جنوب الهند في ديكان الحمم البركانية لعشرات الآلاف من السنين وفي النهاية غطت هذه الحمم أكثر من 200000 ميل مربع من شبه القارة ووصلت إلى عمق (في بعض المواقع) أكثر من ميل.

 

الديناصورات

كما يمكنك أن تتخيل، فإن الحمم في ديكان كانت سيئة للحياة البرية الهندية والآسيوية، حيث تم طهي الحيوانات البرية والبحرية حرفيا ثم دفنت تحت ملايين الأطنان من الحمم الصلبة، ولكن قد يكون للحمم والبراكين أيضا تأثير كارثي على البيئة في جميع أنحاء العالم، حيث تشتهر البراكين بإطلاقها مستويات عالية من الكبريت وثاني أكسيد الكربون وهو ما كان سيؤدي إلى تحمض محيطات العالم وتسبب في موجة سريعة من الاحترار العالمي، على الرغم من كل الغبار المصاحب في الغلاف الجوي، (ثاني أكسيد الكربون هو أحد الغازات الدفيئة، وهذا يعني أنه يعكس الحرارة من الأرض مرة أخرى إلى السطح بدلا من السماح لها بالإنتشار إلى الفضاء الخارجي).

 

 

إنقراض الديناصورات بسبب النيزك أم البراكين :

الديناصورات

ما يجعل من الصعب إثبات سيناريو البركان أو بطلانه، مقارنةًبنظرية تأثير النيزك في انقراض الديناصورات، هو أنه يعتمد على الكثير من الأدلة نفسها، وتتمثل إحدى البيانات الرئيسية التي ينتجها مؤيدو تأثير نيزك يوكاتان في الطبقة المميزة للإيريديوم وهو عنصر شائع في الكويكبات، وفي الرواسب المدفونة في العصر الطباشيري،ومن السيء، يوجد الإيريديوم أيضا في الصخور المنصهرة تحت قشرة الأرض، والتي يمكن أن تطردها البراكين، والأمر نفسه ينطبق على بلورات الكوارتز، والتي يمكن أن تسببها إما تأثيرات النيزك أو (على الأقل وفقا لبعض النظريات) الإنفجارات البركانية الشديدة.

 

ماذا عن الديناصورات نفسها، وإستمرارها أو عدم وجودها في السجل الأحفوري؟ نحن نعلم أن الديناصورات جابت الأرض قبل 65 مليون عام، في حين أن ديكان في الهند أصبحت نشطة قبل 70 مليون سنة، وإنقراض الديناصورات معتدل للغاية منذ خمسة ملايين عام، في حين أنه من الواضح أن الديناصورات قد إنقرضت خلال بضع مئات من آلاف السنين من تأثير نيزك يوكاتان وهذا الانقراض صعب نسبيا وفقا للمعايير الجيولوجية، (ومن ناحية أخرى، هناك بعض الأدلة على أن الديناصورات كانت تتضاءل في التنوع خلال ملايين السنوات القليلة الماضية من العصر الطباشيري، والتي قد تتعلق أو لا تتعلق بالنشاط البركاني).

 

في النهاية ، فإن هذين السيناريوهين إنقراض الديناصورات بواسطة البراكين وإنقراض الديناصورات بواسطة النيزك لا يتعارضان مع بعضهما البعض، فقد يكون الأمر جيدا أن الحياة الأرضية على الأرض، بما في ذلك الديناصورات أضعفتها براكين ديكان، ونيزك يوكاتان بالمثل، وفي الواقع، تبع الإنقراض البطيء والمؤلم إنقراض سريع وأكثر إيلاما.

 

 

البراكين لم تقتل الديناصورات ولكنها جعلت الديناصورات ممكنة :

الديناصورات

من المفارقات، أننا نعرف حالة واحدة فيها البراكين كان لها تأثير كبير على الديناصورات ولكنها حدثت في نهاية العصر الترياسي، وليس في العصر الطباشيري، وتشير دراسة جديدة إلى الحالة الصلبة التي مفادها أن حدث الإنقراض في نهاية العصر الترياسي، والذي قضى على أكثر من نصف جميع الحيوانات الأرضية ومنا الديناصورات، وكان سببه الانفجارات البركانية المصاحبة لتفكك شبه جزيرة بانجيا، وكان فقط بعد مسح الغبار أن الديناصورات المبكرة التي تطورت خلال فترة العصر الترياسي الأوسط كانت حرة في ملء المناطق البيئية المفتوحة التي خلفها أقرباؤهم المنكوبون، وتأكيد هيمنتهم خلال الفترات الجوراسية والطباشيرية.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading