nav icon

معلومات رائعة عن الحيوانات العاشبة

الحيوانات العاشبة هي الحيوانات التي تكيفت لتأكل الكائنات الحية التي يمكن أن تنتج طعامها ذاتيا من خلال الضوء والماء، أو المواد الكيميائية مثل ثاني أكسيد الكربون، وهذه الكائنات الحية تشمل النباتات والطحالب وبعض البكتيريا، والحيوانات العاشبة تأتي في جميع الأشكال والأحجام في المملكة الحيوانية، وتشمل الحشرات والفقاريات المائية وغير المائية، ويمكن أن تكون صغيرة مثل الجندب، أو كبيرة مثل الفيل، وقد وجدت العديد من الحيوانات العاشبة تعيش على مقربة من البشر مثل القوارض والأرانب والأبقار والخيول والإبل.

 

 

الحيوانات العاشبة هي جزء من شبكة الغذاء :

الحيوانات العاشبة

تصف السلسلة الغذائية علاقة التغذية بين الكائنات الحية المختلفة، بدءا من المصدر الأول للغذاء وتنتهي بالآخر، على سبيل المثال، إذا أكلت الفئران الذرة وأكلت البومة الفئران، فستبدأ السلسلة الغذائية بالتغذية التلقائية (الذرة) وتنتهي بالحيوانات آكلات اللحوم (البومة)، ويمكن أن تختلف سلاسل الغذاء في عدد الروابط المدرجة في السلسلة لإظهار علاقات أكثر تفصيلا بين الكائنات الحية.

 

تؤكل الحيوانات العاشبة من خلال الحيوانات آكلة اللحوم (الحيوانات التي تأكل الحيوانات الأخرى) والحيوانات آكلة اللحوم والنباتات (الحيوانات التي تأكل النباتات والحيوانات على حد سواء)، وقد تم العثور عليها في مكان ما في منتصف السلسلة الغذائية.

 

على الرغم من أن سلاسل الغذاء مفيدة، إلا أنها قد تكون محدودة، لأن الحيوانات المختلفة تأكل أحيانا نفس مصدر الغذاء، على سبيل المثال، يمكن أن يأكل القط أيضا الفئران من المثال السابق، ولوصف هذه العلاقات الأكثر تعقيدا، يمكن إستخدام شبكات الغذاء التي تصف الترابط بين سلاسل الغذاء المتعددة.

 

 

الحيوانات العاشبة تأكل أنواع مختلفة من النباتات :

الحيوانات العاشبة

تختلف الحيوانات العاشبة في أنواع المواد النباتية التي تتناولها، فبعض الحيوانات العاشبة تأكل أجزاء معينة فقط من النبات، على سبيل المثال، تتغذى بعض حشرات المن فقط على النسغ من نبات واحد محدد، ويمكن للآخرين أكل النبات بأكمله، وهناك أنواع من الحيوانات العاشبة تختلف على نطاق واسع، فيمكن لبعض الحيوانات العاشبة أكل العديد من النباتات المختلفة، على سبيل المثال، يمكن للأفيال أن تأكل اللحاء والفواكه والأعشاب، إلا أن الحيوانات العاشبة الأخرى تركز فقط على نبات واحد محدد، ويمكن تصنيف الحيوانات العاشبة وفقا لأنواع النباتات التي تتغذى عليها، وفيما يلي بعض التصنيفات الأكثر شيوعا:

 

* آكلة الحبوب وهي الكائنات التي تعتمد على تناول البذور بعدة طرق، فتمتص بعض الحشرات ما بداخل البذور، وبعض القوارض تستخدم أسنانها الأمامية لقضم البذور، ويمكن للحيوانات آكلة الحبوب أن تأكل البذور قبل إنتشارها من قبل النبات في البيئة.

* حيوانات الرعي مثل الأبقار والخيول تتغذى بشكل أساسي على الأعشاب، حيث أن لديهم المعدة الأولى، والتي تحتوي على كمية كبيرة من الطعام وتسمح للطعام بمغادرة المعدة ببطء، وهذه العملية ضرورية للعشب حيث أنه غني بالألياف ومنخفض العناصر الغذائية، وتسمح لهم أفواه حيوانات الرعي بأكل أجزاء كبيرة من العشب بسهولة ولكن يصعب عليهم تناول أجزاء معينة من النبات.

* المتصفحات مثل الزرافات تأكل الأوراق والفواكه والأغصان والزهور من النباتات الخشبية، والكرش أو المعدة الأولى أصغر حجما وبالتالي يحتوي على طعام أقل من حيوانات الرعي، والمتصفحات أيضا تتناول الكثير من الطعام سهل الهضم.

* تتميز المغذيات الوسيطة مثل الخراف بخصائص حيوانات الرعي والمتصفحات، وعادة، يمكن لهذه المغذيات تناول الطعام بشكل انتقائي ولكن لا تزال تحمل كميات كبيرة من الألياف في نظامها الغذائي.

* آكلة الفواكه هي الحيوانات التي تفضل الفاكهة في نظامها الغذائي، ويمكن أن تشمل آكلة الفواكه كل من الحيوانات العاشبة والحيوانات آكلة النبات واللحوم، حيث تميل الحيوانات العاشبة آكلة الفواكه إلى أكل الأجزاء اللحمية من الفواكه وبذور النباتات.

 

 

الحيوانات العاشبة لها أسنان عريضة مفلطحة :

الحيوانات العاشبة

تطورت الحيوانات العاشبة الأسنان التي خلقت خصيصا لتكسير النباتات، وغالبا ما تكون أسنانهم واسعة ومفلطحة مع وجود أسطح عريضة تعمل على طحن جدران الخلايا التي تشكل الأجزاء الصلبة والليفية من النباتات، وهذا يساعد على إطلاق العناصر الغذائية داخل النباتات، والتي كانت ستنتقل بطريقة أخرى دون هضم خلال جسم الحيوانات العاشبة، ويساعد في الهضم عن طريق زيادة مساحة السطح التي يمكن الوصول إليها عن طريق أنزيمات الجهاز الهضمي للحيوان.

 

 

الحيوانات العاشبة لديها جهاز هضمي متخصص :

الحيوانات العاشبة

لا تستطيع الحيوانات العاشبة إنتاج مصادرها الغذائية الخاصة بها وبدلا من ذلك يجب أن تستهلك الكائنات الأخرى للحصول على الطاقة التي تحتاجها، ولا تحتوي الحيوانات العاشبة مثلها مثل جميع الفقاريات على الإنزيمات الضرورية لتحطيم السليلوز المكون الرئيسي للنباتات، مما يمنعها من الوصول إلى العديد من العناصر الغذائية التي تحتاجها، وعلى الجهاز الهضمي لهذه الحيوانات العاشبة أن تتطور لاحتواء البكتيريا التي تحطم السليلوز، والعديد من الحيوانات العاشبة تهضم النباتات في واحدة من طريقتين التخمير الأمامي أو الخلفي.

 

في التخمير الأمامي تقوم البكتيريا بمعالجة الطعام وتحطيمه قبل أن يتم هضمه بواسطة المعدة الحقيقية للحيوانات، وتحتوي الحيوانات العاشبة التي تستخدم التخمير الأمامي على معدة مع غرف متعددة، والتي تفصل البكتيريا عن جزء يفرز الحمض في المعدة وتطيل عملية الهضم لذلك أن البكتيريا لديها الوقت الكافي لمعالجة الطعام، وللمساعدة في الهضم قد يجتر الحيوان أي أنه يعاود تناول الطعام ويمضغه ويبتلعه مرة أخرى، ويتم تصنيف هذه الحيوانات العاشبة على أنها مجترات، وتشمل الحيوانات التي تستخدم التخمير الأمامي الأبقار والكنغر والكسلان.

 

الحيوانات العاشبة

في عملية التخمير الخلفي، تقوم البكتيريا بمعالجة الطعام وتكسيره بعد هضمه في الجزء الأخير من الأمعاء، ولا تلجأ الحيوانات العاشبة إلى الطعام للمساعدة في الهضم، وتشمل الحيوانات التي تستخدم التخمير الخلفي الخيول والحمر الوحشية والفيلة.

 

التخمير الأمامي فعال للغاية، حيث يستخلص الكثير من العناصر الغذائية من الطعام، وإن عملية التخمير الخلفي هي عملية أسرع ولكنها أقل كفاءة، لذلك يجب أن تأكل الحيوانات العاشبة التي تستخدم التخمير الخلفي كميات كبيرة من الطعام في وقت أقصر، وتجدر الإشارة إلى أنه ليس كل الحيوانات العاشبة تعالج الغذاء بالتخمير الأمامي والخلفي، وبعض الحيوانات العاشبة مثل عدة أنواع من الجراد لديها الإنزيم الضروري لتحطيم السليلوز دون مساعدة البكتيريا.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading