nav icon

تعرف على تشريح أسماك الزينة المنزلية

أسماك الزينة هي فقاريات من ذوات الدم البارد، وهذا يعني أنها تبقى في نفس درجة حرارة المياه المحيطة بها، وعلى النقيض من الثدييات التي تعيش في الماء مثل الحوت أو الجرذ المائي التي تشبهنا حيث أنها من ذوات الدم الحار، حيث عادة ما تحافظ على درجة حرارة جسمها الداخلية وتجعلها أعلى بكثير من المياه المحيطة بها، وعلى الرغم من أن الماء قد يكون درجة حرارته أقل من درجة حرارة الثدييات إلا أنها تبقى على قيد الحياة، وعندما يصبح الماء شديد البرودة، ترتفع درجة الحرارة الأساسية الداخلية بشكل مفرط لدى الثدييات ويبرد ويتباطأ قلب الثدييات، وفي نهاية المطاف تموت.

 

جميع أسماك الزينة في المياه العذبة، مثلها مثل الثدييات، لديها درجة حرارة دقيقة يمكن خلالها البقاء على قيد الحياة، وإذا كانت درجة حرارة الحوض بعيدا عن هذا النطاق، فإن الأسماك ليس لديها نوع من التحكم في درجة الحرارة الداخلية، وسوف تموت ببساطة، والأنواع المختلفة من أسماك الزينة لها احتياجات مختلفة لدرجة الحرارة بناء على درجات الحرارة التقليدية لمياه منشأ تلك الأنواع من الأسماك، ويمكن العثور على مزيد من التفاصيل حول الأنواع ودرجات الحرارة لمجموعات متنوعة من أسماك الزينة في هذه المقالة.

 

 

كيف تتشابه أسماك الزينة مع البشر ؟

أسماك الزينة

تتشارك الأسماك مع البشر والثدييات الأخرى في امتلاك العمود الفقري، حيث تمتلك نفس النظام الأساسي للعظام والأعضاء كالثدييات، والأغرب من ذلك أنه في حالات كثيرة تظهر بعض أنواع الأسماك السلوك الأبوي، وتعبر عن إحساس الأسرة، وتظهر عليها علامات تمييز للإنسان بعينه، بل وتظهر عليها علامات الإنفعال، وهناك الكثير مما يجب معرفته عن أسماك الزينة، ولكنها ليست مجرد ديكور، فهي حيوانات أليفة تستحق احترامنا ورعايتنا.

 

تتنفس أسماك الزينة الأكسجين، ولكن يتم امتصاصه عادة فقط من محلول في الماء بواسطة الخياشيم التي تكون أعضاء شبيهة بالأوراق، وعادة هناك أربعة من الخياشيم على كل جانب من الرقبة في حقيبة مغطاة بغطاء، أو غطاء عظمي، (بإستثناء سمك المتاهة، مثل الأسماك الجورامية أو أسماك بيتا التي تستنشق الهواء بالفعل بمساعدة جهاز خاص يسمى المتاهة)، والخياشيم مدعمة بالأوعية الدموية، ويتم ابتلاع الماء من الفم وتجبر على المرور في الخياشيم، تاركا شقا بين الغطاء الخيشومي والجسم.

 

 

أساسيات جسم أسماك الزينة التي تعيش في المياه العذبة :
هناك العديد من الإستثناءات للحكم في عالم الأسماك، كما هو الحال في عالم الثدييات، ولكن أسماك الزينة العامة الموجودة في أحواض السمك للمياه العذبة هي علم التشريح القياسي، ويتكون جسم أسماك الزينة بشكل رئيسي من عضلة جانبية كبيرة على كل جانب من جوانب العمود الفقري، مقسمة من خلال صفائح من النسيج الضام إلى أجزاء تشبه الفقرات.

 

ويمكن رؤية هذا التشريح في أي سمك تقريبا مطبوخ في مطعم أو في صورة كتاب، وهذا هو الجهاز الرئيسي للسباحة، وغالبا ما تشغل الأعضاء الداخلية حجما صغيرا للغاية نحو الأمام، بحيث يكون جزء كبير من الجذع الظاهر لأسماك الزينة هو ذيلها (لا ينبغي الخلط بين الجذع وبين زعنفة الذيل)، ويشار إلى منطقة الجسم عن طريق الموقع الأمامي بداية الزعنفة الشرجية، والتي تمثل نهاية الجهاز الهضمي، وتمتلك أسماك الزينة الأعضاء المعتادة المألوفة لطلاب التشريح البشري، بإستثناء الرئتين والتجويف الصدري، وأسماك الزينة لديها معدة، وأمعاء، وكبد، وطحال، وكلى، وغير ذلك.

 

 

البشرة والحراشيف لدى أسماك الزينة :

أسماك الزينة

أسماك الزينة لديها البشرة الذي يتم تغطيتها بالحراشيف، وأن البشرة يمكن أن يكون لديها مشاكل الجلد، حيث يمكن أن تتأثر بأشعة الشمس، وتضرر من الأجسام الحادة، وهي تحمي الأعضاء الداخلية، وقد تكون البشرة عارية، أو قد تكون مغطاة بحراشيف أو بألواح عظمية والتي بدورها لها طبقة خارجية فوقها.

 

قد تكون الحراشيف غير شفافة أو شفافة، وإذا كانت شفافة فقد يكون مظهر ولون الأسماك ناتجا عن أصباغ الجلد، وليس على نطاق الألوان أو التكوين، كما هو الحال في أسماك الجولد فيش كاليكو، ويمكن رؤية لوحات عظمية في اسماك كوريدوراس، أو سمك السلور المدرع في أمريكا الجنوبية.

 

 

الزعانف لدى أسماك الزينة :
أسماك الزينة في جميع الحالات تقريبا لديها اثنين من الزعانف الثنائية وثلاثة من الزعانف الفردية، والزعانف الزوجية تتمثل في الزعانف الصدرية والبطنية المزدوجة والتي تقابل الأذرع والأرجل لدى الشر، وتتصل بمشابك عظمية في الجسم تتوافق مع الحزام الصدري والحوضي.

 

الزعانف الفردية هي الزعنفة الظهرية، والشرجية، والذيلية، ويتم دعم هذه الزعانف بواسطة أشواك، أو عظام وأحيانا غضاريف، في بعض عائلات أسماك الزينة تنقسم الزعنفة الظهرية إلى جزأين، الجزء الأمامي مع أشعة شوكية والجزء الخلفي مع أشعة منقسمة، وفي أسماك الزينة كاراسين هناك زعانف صغيرة دهنية، تتألف من مادة دهنية مع عدم وجود أشعة زعنفية.

 

 

المثانة الهوائية لدى أسماك الزينة :

أسماك الزينة

غالبا ما تمتلك أسماك الزينة الجهاز المميز المثانة الهوائية، وهذه هي حقيبة طويلة مليئة بالغاز في تجويف الجسم، وقد تكون مغلقة تماما، أو قد تتصل مع القناة الهضمية عن طريق أنبوب أو قناة، وفي بعض الأحيان ينقسم إلى جزئين متميزين، يتصلان مع بعضهما البعض.

 

في أسماك الزينة التي تحتوي على المثانة الهوائية مقسمة، يمكن تغيير مركز الجاذبية أيضا، وهي تقابل في الواقع الرئتين في الفقاريات الأعلى، وهذه الحقيقة تنبأت عن ما يسمى بأسماك الرئة التي تأخذ الهواء إلى المثانة الهوائية وتتنفس الهواء الفعلي بطريقة مشابهة للطريقة التي تقوم بها الثدييات.

 

 

الخط الجانبي لدى أسماك الزينة :
بناء على فحص دقيق لغالبية أسماك الزينة في أحواض المياه العذبة، يمكن ملاحظة خط يمتد من الرأس على طول جانب الجسم، وهذه سلسلة من الأنابيب المليئة بإفراز لزج مع شعيرات صلبة في القاعدة، وإن وظيفة هذا الخط الجانبي هي توجيه الإهتزازات ذات التردد المنخفض، والعمل كأذن للسمكة، وهي جزء متخصص في نظام الخط الجانبي للتحذير من الخطر، والمساعدة في الإبتعاد، والشعور بالعقبات التي لا يمكن رؤيتها بسهولة و تجنب الحيوانات المفترسة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading