nav icon

هل الدهون المشبعة جيدة أم سيئة ؟

يدعون أن الدهون المشبعة غير صحية، وأنها ترفع مستويات الكولسترول في الدم، كما أنها تسبب النوبات القلبية، ولكن هناك العديد من الدراسات الحديثة التي تشير الى أن الصورة الحقيقية أكثر تعقيدا من ذلك، وسوف نتناول هنا نظرة مفصلة على الدهون المشبعة وهل هي جيدة أم سيئة لصحتك؟

 

- ما هي الدهون المشبعة ؟

الدهون هي العناصر الغذائية الرئيسية، أي أنها هي العناصر الغذائية التي نستهلكها بكميات كبيرة وتعطينا الطاقة، ويتكون جزيء الدهون من جزيء جلسرين واحد وثلاثة من الأحماض الدهنية، والتي يمكن أن تكون اما مشبعة، أو غير مشبعة آحادية، أو غير مشبعة متعددة، والأحماض الدهنية المشبعة ليس لها أي روابط ثنائية، والأحماض الدهنية الغير مشبعة الاحادية لها رابطة ثنائية واحدة، والأحماض الدهنية الغير مشبعة لها اثنتين أو أكثر من الروابط الثنائية.

هل الدهون المشبعة جيدة أم سيئة ؟

 

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة تشتمل على اللحوم الدهنية، ومنتجات الألبان كاملة الدسم مثل زيت النخيل، وزيت جوز الهند، والزبدة، والقشدة، وجوز الهند، والشوكولاته الداكنة، وفي الواقع الدهون تحتوي على مزيج من الأحماض الدهنية المختلفة، فلا يوجد دهون مشبعة نقية، أو دهون غير مشبعة آحادية أو متعددة نقية، وحتى الأطعمة مثل لحوم البقر تحتوي أيضا على كمية كبيرة من الدهون الأحادية والمتعددة الغير مشبعة.

 

الدهون المشبعة في الغالب مثل الزبدة تميل إلى أن تكون صلبة في درجة حرارة الغرفة، وفي حين أن الدهون الغير مشبعة في الغالب  سائلة في درجة حرارة الغرفة مثل زيت الزيتون، والدهون المشبعة تحتوي على 9 سعرات حرارية لكل جرام.

 

- لماذا يعتقد الناس أن الدهون المشبعة ضارة ؟

في القرن العشرين،  كان هناك وباء كبير من أمراض القلب تفشى في أمريكا، وكان عليه أن يكون مرض نادر، ولكن بسرعة كبيرة ارتفع مرض القلب وأصبح السبب الأول للموت والذي لا يزال الى الآن، وعرف الباحثون أن تناول الدهون المشبعة تزيد من مستويات الكولسترول في مجرى الدم، وكان هذا اكتشاف مهم في ذلك الوقت، لأنهم كانوا يعرفون أيضا أن وجود ارتفاع الكولسترول في الدم مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وأدى ذلك إلى الإفتراضات التالية :

 

الدهون المشبعة ترفع نسبة الكولسترول التي تسبب أمراض القلب وهذا يعني أن الدهون المشبعة تسبب مرض القلب، ومع ذلك فهذا لم يكن يستند إلى أي أدلة تجريبية على البشر، وهذه الفرضية تسمى فرضية حمية القلب والتي تستند على الادعائات والبيانات المرصدة والدراسات على الحيوانات، ثم تحولت هذه الفرضية عام 1977 بعد الدراسات التي أوضحت خطأ هذه الفرضية، ولكن ما زال يقال للناس تجنبوا الدهون المشبعة  من أجل الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

- الدهون المشبعة يمكن أن ترفع الكولسترول السيء ولكن أيضا الجيد :

من المهم أن ندرك معنى كلمة الكولسترول فهي كثيرا ما تستخدم بشكل خاطيء، فالكولسترول الجيد والسيء ليست في الواقع كولسترول، ولكنها بروتينات تحمل الكولسترول والتي تعرف بالبروتينات الدهنية، والكوليسترول السيء يرمز الى البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة، والكولسترول الجيد يرمز الى البروتينات الدهنية عالية الكثافة، وفي البداية كان العلماء يقيسون الكولسترول الكلي والذي يشتمل على الجيد والسيء، وفيما بعد أدركوا أن الكولسترول السيء مرتبط بزيادة المخاطر، والكولسترول الجيد مرتبط بانخفاض المخاطر.

 

قياس الكولسترول الكلي يعتبر خاطيء لأنه يحتوي على الكولسترول الجيد، وارتفاع مستوى الكولسترول الجيد الوقائي يشارك في ارتفاع الكولسترول الكلي، ولأن الدهون المشبعة ترفع من مستوى الكولسترول السيء فهي تزيد من مخاطر امراض القلب، ولكن العلماء تجاهلوا معظم حقيقة أن الدهون المشبعة ترفع أيضا الكولسترول الجيد، وهناك ابحاث جديدة توضح أن الكولسترول السيء ليس من الضروري أن يكون سيئا لأن هناك أنواع فرعية مختلفة من الكولسترول السيء وهي :

 

* الكولسترول السيء الصغير المكثف : وهو البروتينات الدهنية الصغيرة والتي يمكن أن تخترق جدار الشرايين بسهولة وتسبب أمراض القلب.

* الكولسترول السيء الكبير : وهو البروتينات الدهنية الكبيرة والرقيقة والتي ليس من السهل أن تخترق الشرايين.

 

جزيئات البروتينات الصغيرة أكثر عرضة للتأكسد  والتي هي خطوة حاسمة في عملية أمراض القلب، والأشخاص الذين لديهم معظم الجزيئات صغيرة لديهم خطر أكبر ثلاث مرات لأمراض القلب مقارنة مع الأشخاص الذين لديهم الجزيئات الكبيرة، لذلك إذا كنا نريد الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب، فنحن نريد أن يكون جزيئات الكولسترول السيء في الغالب كبيرة واقل من الجزيئات الصغيرة اذا أمكن، ومن المثير للاهتمام والذي قد يتجاهله خبراء التغذية أن تناول الدهون المشبعة قد تغير جزيئات الكولسترول السيء من الصغيرة الكثيفة الى الكبيرة والتي ترتبط بانخفاض خطر الاصابة بامراض القلب.

 

- هل الدهون المشبعة تسبب أمراض القلب ؟

هناك العديد من الدراسات الحالية التي عملت على تجميع بيانات من دراسات أخرى متعددة، والتي وجدت أنه ليس هناك ارتباط بين تناول الدهون المشبعة وأمراض القلب، وكانت هناك حوالي 21 دراسة مع 347747 من المشاركين والتي نشرت عام 2010 وأوضحت أنه لا يوجد علاقة بين الدهون المشبعة وامراض القلب، وهناك أيضا دراسة نشرت عام 2011 والتي أوضحت أن تقليل تناول الدهون المشبعة لها تأثير على الموت أو الموت بسبب أمراض القلب.

 

- هل الحمية منخفضة الدهون المشبعة لها فوائد صحية أو تساعدك على العيش لفترة أطول ؟

قد أجريت عدة دراسات واسعة على نظام غذائي منخفض الدهون، وهو النظام الغذائي الموصى به من قبل وزارة الزراعة والمنظمات الصحية السائدة في جميع أنحاء العالم، والغرض الرئيسي من هذا النظام الغذائي هو الحد من تناول الدهون المشبعة والكولسترول، ويوصي هذا النظام الغذائي أيضا بزيادة استهلاك الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة جنبا إلى جنب مع انخفاض استهلاك السكر.

 

كانت هناك تجربة عشوائية على 46835 من النساء مع اتباع نظام غذائي منخفض الدهون، وبعد 8 سنوات لم يكن هناك فرق في الوزن سوى 0.4 كجم  وكان هناك فرق صفر في أمراض القلب والسرطان والموت، وأظهرت العديد من الدراسات أن استبدال الدهون المشبعة بالزيوت النباتية الغير مشبعة أن المزيد من الناس في مجموعات الزيوت النباتية انتهت حياتهم بالموت.

 

- الدهون المشبعة ممتازة في الطهي :

الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة تميل إلى أن تكون صحية ومغذية، والدهون المشبعة ممتازة في الطهي لأنها لا تملك روابط ثنائية، لذا فهي شديدة المقاومة للضرر الناجم عن الحرارة، ومن الناحية الأخرى فإن الدهون الغير مشبعة تتأكسد بسهولة مع الحرارة، ولهذا السبب فإن زيت جوز الهند والزبدة تعتبر خيارات ممتازة في الطهي، والدهون المشبعة تشتمل على اللحوم، ومنتجات الألبان من الأبقار التي تتغذى على العشب، والشوكولاتة الداكنة، وجوز الهند.

 

- تجنب الدهون السيئة :

هناك العديد من الأنواع المختلفة للدهون، بعضها جيد بالنسبة لنا، والبعض الاخر محايد، ولكن البعض الاخر ضار بشكل واضح، وتشير الدلائل إلى أن الدهون المشبعة وغير المشبعة الاحادية آمنة تماما، وربما حتى صحية، ولكن الوضع أكثر تعقيدا مع الدهون الغير مشبعة المتعددة، ونحن بحاجة للحصول على الأحماض الدهنية اوميجا 3s، وأوميجا 6s، ولكن معظم الناس يأكلون الكثير جدا من الأحماض الدهنية أوميجا 6 في هذه الأيام.

 

انها فكرة جيدة لتناول الطعام الذي يحتوي على أوميجا 3S (مثل الأسماك الدهنية)، ولكن معظم الناس أفضل من خلال تقليل استهلاك أوميجا 6، وأفضل طريقة للقيام بذلك هو تجنب زيوت البذور والخضراوات، مثل زيوت فول الصويا والذرة، وكذلك الأطعمة المصنعة التي تحتوي عليها.

 

تظهر الدراسات أن الدهون الغير مشبعة تؤدي إلى مقاومة الأنسولين، والإلتهابات، وتراكم الدهون في البطن، لذلك يمكنكم أن تتناولو الدهون المشبعة، والدهون الغير مشبعة الاحادية وأوميغا 3S، ولكن تجنبوا  الدهون الغير مشبعة المتعددة، والزيوت النباتية المصنعة.

كتب : ذات الهمة

مواضيع مميزة :

loading