nav icon

كيف يدافع الذئب عن نفسه من الحيوانات الأكبر حجما ؟

الذئب هو هو احد من أشهر وأشرس الحيوانات المفترسة في البرية، والتي تم تصويرها في العديد من الأفلام السينمائية على أنها حيوانات فتاكة لا يمكن الفكاك منها خاصة إذا كانت تعمل في مجموعات، وبالفعل الذئاب في الواقع لا تختلف كثيرا عن الأفلام السينمائية من حيث شراستها، ولكن السؤال الهام الآن، كيف يدافع الذئب عن نفسه ضد الحيوانات الأكثر قوة منه والأكبر حجما ؟ وما هي آليات الدفاع عن نفسه ؟ في الحقيقة هناك عدد من الآليات التي تساعد الذئب في الدفاع عن نفسه باستخدامها ... واليوم سنتعرف على آليات دفاع الذئاب عن نفسها، تابعوا معنا .

 

على الرغم من الإختلافات بين أنواع الحيوانات، إلا أن الذئب يدافع عن نفسه بالطرق نفسها، وذلك من خلال فكوكه القوية، وعقليته المتطورة، واستراتيجيات الصيد النشطة، والذئب لا يستطيع فقط الصمود ضد المهاجمين، ولكنه يستطيع أن يفترس بعض الحيوانات الأكبر حجما منه بشكل فعال دون خطورة على حياته، ولأنه يتمتع بمهارة جيدة في الدفاع عن نفسه، فإن أكبر عدو طبيعي للذئب (إلى جانب البشر) هم الذئاب الأخرى.

 

 

قوة الذئب في العدد :

الذئب

 

يعيش الذئب في حزم أو مجموعات ذات تسلسل هرمي اجتماعي متميز، وهذه الحزم تقوم بكل شيء معا، وتتألف المجموعة من 6 إلى 10 ذئاب، وتعيش الذئاب وتنام وتتنقل وتطارد معا، وتعمل الحزمة كوحدة واحدة وتكون أكثر فاعلية من أن يكون الذئب بمفرده، والذئب يحمي بشراسة الذئاب الاخرى داخل الحزمة، والذئب مع العمل الجماعي في المجموعة يتمكن من قتل الحيوانات الأكبر حجما بأمان على الرغم من تميز هذه الحيوانات بآليات دفاع خاصة بها مثل حيوان الموظ (غزال أمريكي ضخم) مع القرون الضخمة والأرجل القوية .

 

 

عضة الذئب القوية :

الذئب

 

أقوى سلاح في الذئب هو فمه، حيث أن الذئب مجهز بأسنان كبيرة وفكوك قوية، والذئب يستخدم فكه لعض الفريسة ونهشها وتمزيقها، والضغط بقوة كافية لاختراق العظام، ولوضع قوة العضة في منظورها الصحيح، فيمكن للذئب استخدام عضمة بقوة تصل إلى 1500 رطل من الضغط لكل بوصة مربعة، أي ضعف قوة عضة كلب الراعي الألماني، ويمكن لعضة صغيرة أو ضعيفة فقط من هذه الفكوك القوية أن تعجز الفريسة، تاركا إياها ضعيفة بما فيه الكفاية حتى يتمكن الذئب من قتلها .

 

 

إفتراس الذئب الإنتقائي :

الذئب

 

على الرغم من أن الذئب يقتل فريسة كبيرة مثل حيوان الموظ الامريكي والغزلان والبيسون والماعز إلا أن الذئب من الحيوانات الإنتقائية، حيث أن طبيعته الإنتقائية في إختيار الفريسة هي آلية دفاع قوية، فيختار الذئب بفعالية السعي وراء الفريسة التي إما أنها صغيرة جدا أو كبيرة جدا في العمر، حيث تكون هذه الفرائس أقل فعالية عند القتال، فعلى سبيل المثال، البيسون بالحجم الكامل في مقتبل العمر هو هدف أكثر خطورة بكثير من العجل الصغير، ولأن الذئب يلاحق الفريسة الأقل جسديا، فإنه يعطي نفسه ميزة واضحة قبل بدء القتال .

 

ومثل معظم الحيوانات الأخرى يمتلك الذئب القطبي استراتيجية الدفاع عن نفسه، فهناك العديد من أنواع الدفاعات المختلفة للذئاب القطبية، وهنا عدد قليل من آليات الدفاع الأولى تسمى الدفاع المخيف، فعلى سبيل المثال يستخدم الذئب القطبي هناك أسنانه الحادة لتخويف الحيوانات المفترسة وأيضا (البشر)، والنوع التالي من آليات دفاع الذئب القطبي يسمى دفاع القتال، حيث في الأساس يقاتل الفريسة، وآخر ما سأذكره هو الدفاع من خلال التمويه، وأحد الأمثلة على هذا الدفاع هو استخدام الذئب الفراء ذو الألوان الثلجية للتمويه في الثلج، وهذه بعض الأمثلة على دفاعات الذئب القطبي .

 

 

تكيف الذئب :

القدرة على التكيف أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الذات والدفاع عن الحزمة أو المجموعة، ولذلك يظهر الذئب ميله للتنقل، وبينما تبقى حزمة الذئب عادة داخل منطقة معينة، فيمكن أن تصل هذه المساحة إلى 1000 ميل مربع، وقد تنتقل الحزمة الخاصة بالذئب إلى حوالي 50 ميلا في اليوم بحثا عن الطعام، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى طبيعة جسمها، الذي تم تكييفه بشكل فريد من أجل الانتقال الأرضي المكثف والمتكرر، ويتكيف الذئب من خلال الأرجل الطويلة وتوازنه الممتاز للدفاع عن الحزمة من خلال البحث عن الطعام على نطاق واسع .

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading