يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات عن حيوان الفهد وأنواعه بالصور والفيديو

الفهد هو واحد من القطط البرية متوسط الحجم يوجد في مجموعة متنوعة من الموائل المختلفة عبر أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا، ويتميز الفهد بمعطفه المرقط الجميل والفريد من نوعه، والفهد يعتبر من أسرع الحيوانات في العالم، كما أنه متسلق أشجار ماهر، ولكن هل تعلم أن الفهد حرفيا يعني الأسد المرقط، فهل تساءلت يوما من أين حصل الفهد على اسمه؟

 

حسنا، الإسم نفسه مشتق من كلمتين يونانيتين ليون والتي تعني أسد، وباردو التي تعني مرقط، وهل تعلم أيضا أن هناك فهد أسود في البرية؟ وهل تعلم كم عدد أنواع الفهود في العالم؟ هذا ما سوف يتم الإجابة عليه في تقريرنا، وإليك الكثير من الأسرار والمعلومات والحقائق المثيرة عن هذا الحيوان الرائع.

 

وصف الفهد
الفهد حيوان له جسم طويل رشيق مدعوم بأرجل قوية وذيل طويل يستخدم لتحقيق التوازن على الأشجار، ويمكن أن تختلف الفهود اختلافا كبيرا في ألوانها وعلاماتها اعتمادا على الموطن المحيط بها، مع تلك الموجودة في الأراضي العشبية المفتوحة ذات طبقة خلفية صفراء فاتحة تميل إلى أشعة الشمس، في حين أن الفهد الموجود في الغابات يميل إلى أن يكون أغمق ليندمج مع الظل ومع المزيد من علامات التمويه.

 

تسمى الأنماط الداكنة الشبيهة بالحلقات التي تغطي معطف الفهد بالوردة، ولكنها تتحول إلى بقع مصمتة على الوجه والأطراف (وحلقات على الذيل) وتزود الفهد بالتمويه في البيئة المحيطة، والفهد حيوان قوي وعضلي بشكل لا يصدق وقادرة على سحب نفسها فوق الأشجار باستخدام أرجله ومخالبه القابلة للسحب، ومثل عدد من أنواع القطط الكبيرة الأخرى، فإن النمر قادر على سحب مخالبه في ثنايا الجلد على كفوفهم للتأكد من أنها لن تضعف أثناء تجوال الحيوان وركضه، ويمنحه بصره وسمعه الرائع ميزة كبيرة أثناء الصيد الليلي.

الفهد

تطور الفهد
يعتقد أن الثدييات الأولى عاشت قبل 208 مليون سنة بعد انقراض الديناصورات، وجاءت الحيوانات آكلة اللحوم الأولى من الحيوانات المعروفة باسم مياكويد منذ حوالي 60 مليون سنة، وكان سكان الأشجار هذه بحجم قط منزلي وكان لديهم أسنان سحق حادة، والمياكويد هي أقدم نسبة إلى الفهد الحديث، وانقسمت آكلات اللحوم إلى مجموعتين كلبيات الشكل و سنوريات الشكل منذ حوالي 40 مليون سنة، وكانت مجموعة كلبيات الشكل أكثر شبهاً بالدببة وتطورت إلى الدببة والكلاب وابن عرس والراكون والظربان والغرير وأسود البحر والفظ والفقمة، وكانت سنوريات الشكل أكثر شبها بالقطط وتطورت إلى القطط والضبع والنمس.

 

ظهر بروايلورس أقدم قط في فرنسا قبل 30 مليون سنة، ويزن هذا المخلوق البدائي حوالي 25 رطلا ولديه ثمانية أسنان أكثر من القطط الحديثة، وقبل 20 مليون سنة تم العثور على الجد المباشر للقطط الحديثة بسيودالورين في سجل الحفريات، ومنذ حوالي 1.6 مليون سنة تم العثور على النمر سيفي الأسنان سميلودون في سجلات الحفريات المكتشفة في حفر لا بري تار في كاليفورنيا، وانقرضت هذه القطط الكبيرة منذ حوالي 10000 عام.

 

أقرأ أيضا - معلومات رائعة عن فهد الثلوج

 

أنواع الفهد الفرعية
هناك سبعة أنواع فرعية مختلفة من الفهد تختلف في مظهرها وموقعها الجغرافي، والفهد الأفريقي هو الأكثر شيوعا وانتشارا.

 

1- الفهد الأفريقي: يمكن رؤيته في مجموعة متنوعة من الموائل الأفريقية بما في ذلك الصحاري والغابات والجبال والسواحل، وهو معروف بسرعته وخفة حركته وقادر على حمل الفرائس الثقيلة للأشجار بسهولة.

 

2- فهد الآمور: موطنه الأصلي جنوب شرق روسيا وشمال الصين، ويعتبر هذا الحيوان المهدد بالانقراض من أندر القطط على وجه الأرض.

 

3- فهد الأناضول: موطنه الأصلي إيران وتركيا والقوقاز وأذربيجان وجورجيا وأرمينيا والعراق وإيران وأفغانستان وباكستان، وحدثت آخر مشاهدة رسمية لفهد الأناضول في عام 1974 بعد مقتل الحيوان إثر هجوم على امرأة، وأعلن بعض العلماء أنه انقرض بينما يعتقد البعض الآخر أنه لا يزال هناك 10-15 من فهد الأناضول في البرية.

 

4- الفهد البربري: يطلق عليه أحيانا فهد شمال إفريقيا، ويعيش في جبال الأطلس بشمال إفريقيا، وكان يعتقد أنه انقرض ولكن عدد قليل من السكان على قيد الحياة.

 

5- فهد سيناء: من القطط الكبيرة المهددة بالإنقراض في شبه الجزيرة العربية، ويعيش في المرتفعات الجبلية والسهوب.

 

6- الفهد العربي الجنوبي: موطنه الأصلي شبه الجزيرة العربية وهو أيضا مهدد بالإنقراض، وهو أصغر عضو في عائلة الفهود ويتكيف مع الحياة في الصحراء.

 

7- فهد زنجبار: هو فهد أفريقي كبير عاش آخر مرة في جزيرة أونغوجا في زنجبار، تنزانيا، وتم الإعلان عن انقراض فهد زنجبار في منتصف التسعينيات، وكان أكبر حيوان آكل للحوم وأكبر حيوان مفترس في الجزيرة.

موطن وموئل الفهد
الفهد ليس لديه فقط أكبر نطاق من جميع القطط الكبيرة ولكنه في الواقع واحد من أكثرها قابلية للتكيف ويوجد في مجموعة متنوعة من الموائل المختلفة، ويوجد بشكل شائع في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا، وهناك أيضا مجموعات صغيرة ومعزولة من الفهود التي تعيش في مواقع جغرافية نائية في الشرق الأقصى وشمال إفريقيا والجزيرة العربية، ويمكن العثور على الفهد يسكن العديد من المناطق المختلفة بشرط أن يكون هناك مصدر جيد للغطاء وإمدادات وافرة من الطعام بما في ذلك الغابات الإستوائية المطيرة والسافانا التي تصطف على جانبيها الأشجار والصحاري القاحلة والمرتفعات الجبلية.

 

وأحد الأسباب التي تجعلهم يعتقدون أنه لا يزال على قيد الحياة بنجاح في معظم نطاقه الطبيعي هو أن الفهد تكيف مع الوجود المتزايد للناس ومن المعروف أنه يعيش ويصطاد في المناطق القريبة من النشاط الحضري، ومع ذلك، في بعض أجزاء من نطاقه الطبيعي يتعرض السكان للتهديد بفقدان موائلها الطبيعية بسبب إزالة الغابات وتزايد المستوطنات.

 

أقرأ أيضا - الفهد الصياد شيتا أسرع حيوان في العالم، مهدد بالانقراض

 

سلوك ونمط حياة الفهد
الفهد حيوان منعزل يصطاد على الأرض وفي الأشجار، وهو متسلق ممتاز ويقضي الغالبية العظمى من ساعات النهار يستريح في ظل الفروع في الأشجار أو تحت صخرة محمية، وهو فريد تماما بين القطط الكبيرة حيث يعتمد الفهد بشكل كبير على القدرة على الاقتراب بدرجة كافية من فرائسه قبل نصب كمين لها، بدلا من فقد كميات هائلة من الطاقة في مطاردة عالية السرعة، وبمجرد اصطياد الفريسة وقتلها يتم جرها إلى بر الأمان إما إلى نباتات كثيفة أو فوق جذع شجرة وإلى الأغصان.

 

والفهد حيوان منفرد يحدد أراضيه بإستخدام علامات الرائحة ومن خلال إصدار أصوان خشنة يقال إنه يصدر صوتا مثل نشر الخشب الخشن، وتختلف أحجام نطاق المنزل اعتمادا على الموطن والغذاء المتاح، لكن تلك الخاصة بذكور الفهد أكبر بكثير من نظيراتها من الإناث، والتي غالبا ما تتداخل مع نطاقات عدد من الذكور والإناث الأخريات (في بعض الأحيان بنسبة تصل إلى 40٪).

الفهد

تكاثر ودورة حياة الفهد
خلال مداه الطبيعي، الفهد ليس لديه موسم تكاثر مميز مع الإناث وبدلا من ذلك يكون قادر على التكاثر كل شهرين، وبعد فترة حمل تدوم حوالي ثلاثة أشهر، تلد أنثى الفهد ما بين 2 إلى 6 أشبال تولد عمياء و تزن نصف كيلو جرام فقط، وتعتبر أشبال الفهد ضعيفة بشكل لا يصدق في البرية ولذا تظل مختبئة في الغطاء النباتي الكثيف حتى يتمكنوا من متابعة أمهاتهم في سن ما بين 6 و8 أسابيع من العمر، مموهة بفرائها الغامق والصوفي والبقع الضبابية.

 

وبعد أن فطمت عن عمر ثلاثة أشهر تقريبا، ستبقى أشبال الفهد مع والدتها لمدة 18 شهرا أخرى حتى تصبح مستعدة للتزاوج مرة أخرى وتشجع صغارها على إنشاء مناطقهم الخاصة بشكل مستقل، وعلى الرغم من أن ذكور الفهد تعيش حياة منعزلة إلا عند التزاوج، إلا أن مجموعة إناث الفهد تميل إلى التداخل مع أمهاتها، وتميل الفهود إلى العيش لمدة تتراوح بين عشرة وخمسة عشر عاما في البرية اعتمادا على الموطن والإمدادات الغذائية المتاحة.

 

غذاء الفهد
يصطاد الفهد بشكل أساسي الثدييات متوسطة الحجم مثل الغزلان والخنازير، والتي غالبا ما تتعرض لكمين من الفروع الموجود فوقها أو النباتات الكثيفة على بعد أمتار قليلة، ومع ذلك، يأكل الفهد أيضا مجموعة واسعة من الفرائس الصغيرة بما في ذلك الطيور والزواحف والقوارض حتى يصطاد خنافس الروث عندما تكون الحيوانات الكبيرة نادرة، ومن خلال تناول عدد أقل بكثير (ومجموعة متنوعة) من الفهود كفريسة، يكون قادر على تجنب المنافسة الشديدة على الطعام من الحيوانات آكلة اللحوم الأخرى الكبيرة مثل النمور والضباع، والتي تشترك معه في أجزاء من مداه الطبيعي، والفهد قوي بشكل لا يصدق وقادر على أخذ فريسة أثقل بكثير من نفسه مثل الظباء، والتي يتم نقلها بعد ذلك بشكل ملحوظ إلى الفروع إما ليتم أكلها على الفور أو تخزينها مؤقتا (يتم حفظها لاحقا).

ما الحيوانات المفترسة لحيوان الفهد؟
نظرا لأن أساليب الصيد الماهرة الخاصة بالفهد تضعه في قمة السلسلة الغذائية، فإن أكبر تهديد للفهد هو الفهود الأخرى.

 

أقرأ أيضا - 13 من أنواع الفهود المدهشة

 

أهم التهديدات التي تواجه الفهد
نظرا لحقيقة أن الفهد هو مفترس متخفي وفي القمة في جميع أنحاء بيئته الطبيعية، بشكل عام، فإن أكبر تهديد للفهد البالغ هو الفهود الأخرى، جنبا إلى جنب مع الأسد أو النمر العرضي الذي يمكن أن يقترب بدرجة كافية، وتماسيح النيل التي تشكل أيضا تهديدا بسبب قوتها الهائلة وعدوانها الشديد واستعدادها لغرس أنيابها في أي شيء، عرف عنها أنها تتحدى الفهود التي تعبر المسطحات المائية وتنتصر، وتعتبر الثعابين عدوا هائلا بشكل خاص، ومن المعروف أنها تتغلب على هذه الحيوانات المفترسة الجميلة.

 

ومع ذلك، فإن صغار أشبال الفهد أكثر عرضة للخطر وحقيقة أن لديهم العديد من الحيوانات المفترسة الطبيعية تجعلهم يظلون مختبئين في الغطاء النباتي الكثيف خلال الشهرين الأولين، وعلى الرغم من أنه خلال الأوقات التي تكون فيها أمهاتهم خارج الصيد تكون أشبال الفهد أكثر عرضة للتهديد من الضباع وابن آوى والأسود والنمور والثعابين والطيور الجارحة، وعلى الرغم من قدرة الفهد على التكيف مع بيئات مختلفة، إلا أن مجموعات الفهد في أجزاء من مداه الطبيعي آخذة في الانخفاض بسبب فقدان الموائل في صناعة الأخشاب والزراعة والصيد من قبل البشر كجوائز ومن أجل لحمه وفرائه.

الفهد

حقائق مثيرة للإهتمام عن الفهد
كان يعتقد في الأصل أن الفهد هجين من الأسد والجاكوار، وقد كان الفهد موضوع الكثير من التشويش الجيني ولم يتم تمييزه بشكل صحيح إلا منذ ما يزيد قليلا عن 100 عام، ويعتقد أن بعض الإرتباك يأتي من الفهد الأسود وهو فهد له طبقة سوداء بالكامل من الفراء، مع علامات باهتة في بعض الأحيان، وتعرف الطفرة الجينية المعروفة باسم الميلانية والتي تسبب ظهور كميات كبيرة من الصبغة الداكنة في الجلد والفراء من قبل عدد من أنواع الثدييات، وتميل الفهود السوداء إلى الحدوث في غابات كثيفة مع وجود عدد أكبر من السكان في جنوب آسيا مقارنة بأفريقيا ويولدون في نسل يحتوي أيضا على أشبال صفراء، والفهد الأسود شائع إلى حد ما ومثير للدهشة بدرجة كافية، ويعتقد أن ما يصل إلى 50 ٪ من الفهود الموجودة في الغابات الاستوائية المطيرة الكثيفة في شبه جزيرة الملايو سوداء.

 

علاقة الفهد بالبشر
منذ انطلاق عمليات صيد الطرائد الكبيرة في إفريقيا، لقد كان الفهد أحد أكثر الحيوانات رواجا لقتل الصيادين، وكجزء من أكبر القطط الخمسة الأفريقية، يعتبر الفهد أكثر الحيوانات المرغوبة للصيادين الرياضيين، وتأثرت الفهود في بعض المناطق بشكل خاص بشدة بصيد الجوائز، وفي العديد من الأماكن، غالبا ما يتم اضطهاد الفهود من قبل السكان المحليين الذين يقتلونهم بسبب لحومهم وفرائهم، وأيضا لأنه ينظر إليهم على أنهم آفات للمزارع والماشية بسبب افتقارها للخوف من الناس (على الرغم من أنه نادرا ما يرى).

 

ومع ذلك، فإن الطفرة الأخيرة في صناعة السياحة في إفريقيا تعني أن المزيد والمزيد من الناس يدفعون مقابل رؤية أحد هذه الحيوانات المهيبة في البرية، مما يجلب الأموال إلى المجتمعات المحلية، ويؤدي هذا إلى حماية الفهد بشكل أكبر من قبل السكان المحليين بدلا من الإضطهاد، حيث يوفر الفهد مصدرا مهما وجديدا للدخل الجيد للسكان المحليين.

 

أقرأ أيضا - الجاكوار أقوى القطط البرية، والفرق بينه وبين الفهد

 

هل الفهد مهدد بخطر الانقراض؟
اليوم، تم إدراج الفهد من قبل الإتحاد العالمي لحفظ الطبيعة على أنه حيوان غير منقرض في بيئته الطبيعية حيث أن التجمعات السكانية مستقرة في معظم نطاقه الطبيعي الواسع، ومع ذلك، فإن عددا من الأنواع الفرعية للفهود تعتبر إما مهددة بالإنقراض أو معرضة للإنقراض في موائلها الأصلية ويعتقد أن أحدها قد انقرض الآن، ويعتقد أن هذا يرجع إلى حقيقة أن هذه المجموعات إما صغيرة أو معزولة جغرافيا وتتأثر بشدة بالصيد المحلي وفقدان الموائل، على سبيل المثال، يعتبر فهد جافان من جزيرة جاوة الإندونيسية أحد أكثر الحيوانات المهددة بالإنقراض في العالم، ومع ذلك، في عدد من البلدان الإفريقية لا يزال يتم صيد الفهد بشكل قانوني كجوائز من قبل الصيادين الرياضيين.

 

أسئلة شائعة عن الفهد

س: هل الفهد من الحيوانات العاشبة أم آكلات اللحوم أم الحيوانات الكالشة؟
ج: الفهد من الحيوانات آكلات اللحوم، مما يعني أنه يأكل حيوانات أخرى.

 

س: أين يعيش الفهد؟
ج: يعيش الفهد في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا.

 

س: في أي نوع من الموائل يعيش الفهد؟
ج: يعيش الفهد في الغابات المطيرة والأراضي العشبية والمناطق الجبلية.

 

س: ما هي بعض الحيوانات المفترسة للفهد؟
ج: تشمل مفترسات الفهد النمور والأسود والبشر.

 

س: كم عدد أشبال الفهد؟
ج: متوسط عدد أشبال الفهد 3 أشبال.

 

س: ما هو عمر الفهد؟
ج: يمكن أن يعيش الفهد من 10 إلى 15 عاما.

 

س: كم عدد أنواع الفهد؟
ج: هناك 7 أنواع من الفهود.

 

س: ما هي سرعة الفهد؟
ج: يمكن للفهد الركض بسرعات تصل إلى 30 ميلا في الساعة.

مواضيع مميزة :
loading