nav icon

10 من أخطر أنواع الثعابين الأفريقية بالصور

تعد إفريقيا موطنا للعديد من أنواع الثعابين المختلفة، وبعضها من بين أخطر أنواع الثعابين في العالم، وتتراوح أنواع الثعابين الأفريقية من الأنواع الأسطورية مثل المامبا السوداء إلى الثعابين غير المعروفة مثل أفعى السجاد في غرب إفريقيا، ومن المهم أن تتذكر أنه على الرغم من أن جميع أنواع الثعابين يجب أن تعامل بحذر، إلا أن الغالبية ليست سامة، وستحاول الثعابين عادة تجنب الإتصال بالبشر بدلا من مواجهة المخاطر.

 

ويتوفر مضاد السم لجميع الأنواع المدرجة أدناه، ولا تدع الخوف من الثعابين يمنعك من استكشاف الحياة البرية في أفريقيا، ومع القليل من العناية، لا يوجد شيء يمنع البشر والثعابين من التعايش في وئام، وجميع أنواع الثعابين الأفريقية مهمة لتوازن النظام البيئي الأفريقي، وتؤدي دورا قيما كحيوانات مفترسة من الطبقة الوسطى.

 

1- المامبا السوداء من أنواع الثعابين الأفريقية :

المامبا السوداء من أنواع الثعابين الأفريقية

على الرغم من أن المامبا السوداء ليست أكثر أنواع الثعابين الأفريقية السامة، إلا أنها الأكثر رعبا، وهناك عدة أسباب لذلك، من بينها طبيعتها العدوانية وحجمها الكبير، وهي تعتبر أكبر أنواع الثعابين الأفريقية السامة في القارة، ويبلغ متوسط طولها حوالي 8.2 قدم، والمامبا السوداء هي الأسرع بين جميع أنواع الثعابين الأفريقية الأصلية.

 

وغالبا ما تضرب أكثر من مرة، ويتكون سمها من السموم العصبية والسموم القلبية، ويمكن أن تتسبب في انهيار الإنسان بعد 45 دقيقة فقط، وبدون علاج مضاد للسم، من المؤكد بنسبة 100٪ أن الضحية ستموت، وعادة في غضون سبع إلى 15 ساعة، وعلى الرغم من اسمها، فإن المامبا السوداء ليست سوداء ولكنها بنية أو زيتونية، ويرجع اسمها إلى اللون الأسود الموجود داخل فمها وتوجد في جميع أنحاء مجموعة واسعة من الموائل في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وعادة ما يقضون وقتهم على الأرض بدلا من الأشجار.

 

2- الأفعى النفاثة من أنواع الثعابين الأفريقية :

الأفعى النفاثة من أنواع الثعابين الأفريقية

تعتبر الأفعى النفاثة من أخطر أنواع الثعابين الأفريقية لأنها مسؤولة عن معظم الوفيات البشرية، ويرجع ذلك إلى مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك انتشار الأفعى على نطاق واسع وانتشارها في المناطق المأهولة بالسكان، وطبيعتها العدوانية نسبيا، ويصل متوسط الطول إلى 3.3 قدم ولها بنية صلبة يبرزها محيط عريض وخطم حاد، وتم العثور عليها في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

 

وتختلف أنماط ألوانها حسب المكان الذي تعيش فيه، وتعتمد الأفعى النفاثة على تمويهها الإستثنائي للحماية وتبقى ثابتة بدلا من الهروب من الإقتراب من الخطر، ولهذا السبب، غالبا ما يتعرض الأشخاص للدغ بعد أن يدوس عليها بالخطأ، ومن بين جميع أنواع الأفعى، يعتبر سم الأفعى النفاثة من أكثر السموم، ولكن معظم الوفيات تحدث نتيجة سوء المعاملة.

 

3- حية الشجر من أنواع الثعابين الأفريقية :

حية الشجر من أنواع الثعابين الأفريقية

تعرف حية الشجر المحصورة في أفريقيا جنوب الصحراء بأنها واحدة من أكثر أنواع الثعابين الأفريقية السامة في القارة، وسمها سام للدم، مما يعني أنه يعطل آلية تخثر الدم الطبيعية في الجسم ويؤدي إلى نزيف خارجي وداخلي لا يمكن السيطرة عليه، والسم بطيء المفعول، مع الأعراض التي تستغرق عدة ساعات لتظهر نفسها، وبسبب هذا، يفترض الضحايا أحيانا أنهم لا يحتاجون إلى علاج، مما قد يزيد من شدة الضرر المحتمل.

 

وعلى الرغم من قوة لدغة حية الشجر، فإن الوفيات البشرية نادرة، وهذا لأن الحية عادة ما تكون خجولة، وتهرب من البشر بدلا من مهاجمتهم، وهي من الثعابين التي تعيش على الأشجار، ويختلف اللون، ولكن الذكور عادة ما يكونون أخضر فاتح مع حواف سوداء أو زرقاء، بينما الإناث غالبا ما تكون بنية، وتتمتع حية الشجر بعيون كبيرة بشكل استثنائي ويصل متوسط طولها إلى حوالي 5.2 قدم.

 

4- أفعى الجابون من أنواع الثعابين الأفريقية :

أفعى الجابون من أنواع الثعابين الأفريقية

تمتلك أفعى الجابون أطول أنياب لأي ثعبان سام، حيث يصل طولها إلى بوصتين، وهي واحدة من من أنواع الثعابين الأفريقية ذات أعلى إنتاج للسم وأثقل ثعبان في عائلة الأفاعى، ويبلغ طول أفعى الجابون البالغة أكثر من خمسة أقدام، وقد يصل وزنها إلى 25 رطلا، ولها رأس كبير بشكل مميز على شكل مثلث، وتوجد في مناطق الغابات في جميع أنحاء غرب ووسط إفريقيا، وأجزاء من شرق إفريقيا.

 

وتعتبر أفعى الجابون ليلية إلى حد كبير، وعادة ما تستخدم أساليب الكمائن لمطاردة فرائسها، وإنها قادرة على إيصال جرعة ضخمة من السم، على الرغم من أن السم نفسه ليس ساما بشكل خاص بالمقارنة مع أنواع الثعابين الأفريقية الخطرة الأخرى، ويمكن أن تكون اللدغة الواحدة قاتلة، ومع ذلك، يجب إعطاء مضاد للسم على الفور، وأفعى الجابون هي من الثعابين بطيئة الحركة ونادرا ما تلدغ ما لم يتم استفزازها أو المشي عليها.

 

5- الكوبرا المصرية من أنواع الثعابين الأفريقية :

الكوبرا المصرية من أنواع الثعابين الأفريقية

الكوبرا المصرية هي واحدة من أكبر أنواع الكوبرا في إفريقيا، حيث يصل طولها إلى حوالي 6.5 قدم، وتوجد في معظم أنحاء شمال إفريقيا فوق الصحراء، وفي أجزاء من غرب وشرق إفريقيا، ويمكن أن تختلف اللون بشكل كبير، من البني إلى الأحمر النحاسي إلى الأسود بالكامل تقريبا، والكوبرا المصرية لها غدد تقع خلف عينيها تنتج سما عصبيا مميتا تطلقها من خلال أنيابها الكبيرة.

 

ويؤثر السم على الجهاز العصبي مما يؤدي في النهاية إلى الوفاة بسبب فشل الجهاز التنفسي، وعادة ما تكون الكوبرا المصرية سهلة الانقياد ما لم تشعر بالتهديد، وفي هذه الحالة سوف تتخذ وضعية منتصبة وينشر غطاء الكوبرا المميز الخاص بها كتحذير قبل الضرب، وعلى عكس بعض أنواع الثعابين الأفريقية الأخرى، فإن الكوبرا المصرية لا تبصق السم، ويعتقد أن الكوبرا المصرية التي يزعم أن الملكة كليوباترا استخدمتها للإنتحار كانت على الأرجح الكوبرا المصرية.

 

6- أفعى السجاد من أنواع الثعابين الأفريقية :

أفعى السجاد من أنواع الثعابين الأفريقية

أفعى السجاد في غرب إفريقيا مستوطنة في بلدان غرب إفريقيا، وهي من أخطر أنواع الثعابين الأفريقية، وبشكل لا يصدق، بالنسبة إلى الأفعى ذي النطاق الصغير نسبيا، غالبا ما يشار إليها على أنها مسؤولة عن أكبر عدد من الوفيات المرتبطة بلدغات الأفاعي في إفريقيا، وأفعى السجاد في غرب إفريقيا هي ثعبان صغير يبلغ متوسط طولها الإجمالي حوالي 20 بوصة (1.5 قدم).

 

وعادة ما يكون لونها بني مصفر مع وجود بقع شبيهة بالعين على طول أجسامها، وهذه البقع للتشويش على الحيوانات المفترسة المحتملة، ومثل حية الشجر فإن سمها سام للدم مما يتسبب في نزيف داخلي تلقائي وانهيار في الدورة الدموية في بعض الأحيان بعد أيام من حدوث اللدغة، وتتميز أفعى السجاد في غرب إفريقيا بعرض تهديد مميز، والذي يتضمن فرك ملفات جسمها معا لإنشاء صوت أزيز عالي.

 

7- الكوبرا البيضاء من أنواع الثعابين الأفريقية :

الكوبرا البيضاء من أنواع الثعابين الأفريقية

تم العثور على الكوبرا البيضاء أخطر أنواع الثعابين الأفريقية في جميع أنحاء جنوب أفريقيا، وتفضل المناطق الجافة بما في ذلك مناطق الصحراء والسافانا القاحلة، وإنها متوسطة الحجم يصل طولها إلى حوالي خمسة أقدام، وعلى الرغم من أنها تعرف أيضا باسم الكوبرا الصفراء، إلا أن الكوبرا البيضاء يمكن أن تأتي في مجموعة متنوعة من الألوان، بما في ذلك الذهبي والبني وحتى الأسود، وهي من أنواع الثعابين الأفريقية النهارية، مما يعني أنها عادة ما تكون نشطة في النهار.

 

وتتغذى على مجموعة متنوعة من الحيوانات تتراوح من القوارض إلى الزواحف والثعابين الأخرى، وعلى وجه الخصوص هي معروفة بمداهمة مستعمرات الطيور، وهي تضرب بسهولة عند التهديد، وهي خطيرة بشكل خاص بفضل ميلها إلى دخول المستوطنات البشرية، وعلى الرغم من أن معدل الوفيات بسبب اللدغات غير المعالجة غير مؤكدة، إلا أنها يعتقد أنه مرتفع مع حدوث الوفاة بعد ساعة إلى 10 ساعات نتيجة لفشل الجهاز التنفسي.

 

8- المامبا الخضراء الشرقية من أنواع الثعابين الأفريقية :

المامبا الخضراء الشرقية من أنواع الثعابين الأفريقية

المامبا الخضراء الشرقية هي ثعبان سام مرتبط بالمامبا السوداء شديدة الخطورة، وتوجد في الغالب في الغابات الساحلية في جنوب وشرق إفريقيا، وتقضي معظم حياتها في الأشجار، وهي ثعبان كبير يبلغ متوسط طولها حوالي 6.5 قدم، كما يوحي اسمها، فإن لون المامبا الشرقية الخضراء هو جوهرة خضراء اللون على الرغم من أن الصغار عادة ما تكون زرقاء داكنة، وهي مموهة بشكل مذهل وعلى الرغم من نشاطها أثناء النهار، نادرا ما يتم رؤيتها.

 

ولديهم طبيعة عصبية استثنائية وعادة ما تتجنب البشر، وعادة ما تضرب فقط تحت الإستفزاز الشديد، والمامبا الشرقية الخضراء من أخطر أنواع الثعابين الأفريقية قادرة على إيصال لدغات متعددة، وحقن كميات كبيرة من السم، وإذا لم يتم علاجها، فإن معدلات الوفيات مرتفعة، وتشمل الأعراض التورم والدوخة والغثيان والموت في النهاية نتيجة لشلل الجهاز التنفسي.

 

9- كوبرا موزمبيق الباصقة من أنواع الثعابين الأفريقية :

كوبرا موزمبيق الباصقة من أنواع الثعابين الأفريقية

توجد كوبرا موزمبيق أخطر أنواع الثعابين الأفريقية في جميع أنحاء شرق ووسط جنوب إفريقيا، من كوازولو ناتال إلى حدود تنزانيا وموزمبيق، وهي أكثر أنواع الكوبرا التي تعيش في السافانا شيوعا في مداها، ويصل متوسط طولها إلى ثلاثة أقدام، ويتنوع لونها من الأزرق الأردواز إلى الزيتوني أو البني الأسمر في الأعلى، ويتميز الجانب السفلي الوردي أو الأصفر الأرجواني بأشرطة سوداء مميزة على الحلق.

 

وتتغذى الكوبرا الموزمبيقية على الضفادع والثدييات الصغيرة والطيور وحتى الثعابين الأخرى، ويمكن أن تبصق السم بدقة مذهلة تصل إلى 10 أقدام، وهو سم عصبي، وهي سريعة في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات، ونتيجة لذلك، فهي مسؤولة عن غالبية حالات لدغات الأفاعي الخطيرة في جنوب إفريقيا على الرغم من ندرة الوفيات، ويسبب السم السام للخلايا الألم والتورم وتلف الأنسجة، وإذا لم يتم إعطاء مضادات السم بسرعة فقد يتعرض الضحايا للتشوه مدى الحياة.

 

10- أفعى الناشر من أنواع الثعابين الأفريقية :

أفعى الناشر من أنواع الثعابين الأفريقية

يطلق عليها أيضا الكوبرا ذات العنق الدائري، ولا يتعد الكوبرا كوبرا حقيقية على الرغم من القلنسوة المتمددة، وتلد صغار أحياء ولها شكل حراشيف مميز، وهذا النوع مستوطن في جنوب إفريقيا، ولا توجد إلا في جنوب إفريقيا وشرق زيمبابوي، ووهي تفضل موائل الأراضي العشبية وشائعة في مناطق الأراضي الرطبة، وتتغذى أفعى الناشر في الغالب على الضفادع ولكنها قد تستهدف أيضا أنواعا صغيرة أخرى من البرمائيات والزواحف.

 

ويصل متوسط طولها إلى أربعة أقدام وعلى الرغم من أن الألوان يمكن أن تختلف اختلافا كبيرا، إلا أن الخطوط ذات الألوان الفاتحة على الحلق يتم تشخيصها، والهجمات البشرية نادرة لأنها عادة ما تفر أو تلعب أنها ميتة (مستلقية على ظهرها مفتوحة الفم) عند التهديد، ومع ذلك، يمكنها بصق السم حتى ثمانية أقدام، وعلى الرغم من أن عدد الوفيات قليل جدا بسبب هذا النوع، إلا أن سمها السام للخلايا يسبب ألما شديدا وتلف الأنسجة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading