nav icon

من هو مكتشف مقياس فهرنهايت ؟

فهرنهايت هو مقياس درجة الحرارة التي تقوم على ان نقطة غليان الماء عند 212 ونقطة التجمد عند 32، وقد تم تطوير مقياس درجة الحرارة فهرنهايت من خلال دانيال غابرييل فهرنهايت ، وهو عالم ألماني المولد والذي عاش وعمل في المقام الاول في هولندا، واليوم، يستخدم مقياس فهرنهايت في الولايات المتحدة وبعض بلدان منطقة البحر الكاريبي بصفة اساسية ، وباقي دول العالم تستخدم المقياس السيلسيوس (درجة مئوية) .

 

 

تاريخ مقياس فهرنهايت :

دانيال غابرييل فهرنهايت مكتشف مقياس فهرنهايت

دانيال غابرييل فهرنهايت مكتشف مقياس فهرنهايت

 

في عام 1714، صمم العالم دانيال غابرييل فهرنهايت اول ميزان حراري حديث، وهو ميزان الحرارة الزئبقي، مع القياسات الاكثر دقة من موازين درجة الحرارة السابقة، وميزان الحرارة فهرنهايت هو مقتبس من الترمومتر الذي اخترعه اولوس رومر العالم الدنماركي والذي اعتمد على الكحول، وقد وضع رومر نقط على مقياس الحرارة صفر هو النقطة الادنى، و60 درجة حرارة غليان الماء، و7.5 نقطة ذوبان الثلج، و 22.5 درجة حرارة الجسم .

 

ولان مقياس الحرارة الزئبقي كان اكثر دقة، فقد قرر العالم فهرنهايت تطوير الميزان الحراري الخاص برومر بضرب القيم في اربعة، وادخل العالم فهرنهايت تعديلات على تلك المقاييس استنادا إلى مزيد من الابحاث حتى وضع الميزان الحراري الزئبقي تحت إبط زوجته للحصول على درجة حرارة الجسم .

 

في القياسات الاولية، تم تحديد نقطة الصفر عن طريق وضع ميزان الحرارة في مزيج متساو من الثلج والماء والملح (كلوريد الامونيوم)، وتم تعين درجة الحرارة التي كانت مستقرة عند الصفر، وتم تعين النقطة الثانية عند 32 عندما تم وضع ميزان الحرارة في مزيج متساو من الثلج والماء، والنقطة الثالثة تم تعينها عند 96، وكانت تقريبا درجة حرارة جسم الإنسان، ويشار اليها باسم (حرارة الدم) .

 

عندما تم توثيق مقالات العالم فهرنهايت مع توضيح استخدام نقاط غليان وتجميد المياه لبناء الميزان الحراري، كان هناك بعض نظريات المؤامرة الذين يؤمنون ان لدى العالم فهرنهايت دوافع اخرى لاستخدام تلك الارقام، وكان البعض يعتقد ان فهرنهايت ماسوني، ولكن اوضح فهرنهايت وقال انه اختار استخدام 32 كدرجة حرارة لذوبان الثلج، ومع ذلك، ليس هناك سجل ان العالم فهرنهايت كان ماسوني .

من هو مكتشف فهرنهايت ؟

مقياس فهرنهايت مقابل مقياس سلسيوز

 

القصة الاخرى، يقال ان العالم فهرنهايت يعتقد ان الشخص سوف يتجمد حتى الموت عند صفر درجة، وسوف يتعرض لضربة شمس عند 100 درجة، وقد اعيد معايرة المقياس بعد وفاة العالم فهرنهايت، وقد اصبح 32 و212 هي النقط الدقيقة لذوبان وغليان الماء العادي، والماء منخفض الاملاح، كما ان درجة حرارة الجسم العادية اصبحت عند 98.6 درجة، وهو المعيار القياسي .

 

هذا التغيير جعل تحويلات درجة الحرارة المئوية او السلسيوز الى فهرنهايت اسهل، وقياس درجة فهرنهايت هو خمس قياس وحدة واحدة من مقياس درجة الحرارة المئوية او كلفن، وهذا يجعل من الاسهل تقديم قياسات اكثر دقة دون استخدام الكسور في مقياس فهرنهايت، وموازين فهرنهايت و سيلسيوز تتقارب عند - 40 درجة فهرنهايت، حيث ان - 40 فهرنهايت و- 40 درجة مئوية تمثل نفس درجة الحرارة .

 

 

من يستخدم مقياس فهرنهايت ؟

تم استبدال فهرنهايت على نطاق بالدرجة المئوية السيليزية في معظم البلدان وبالنسبة ايضا لمعظم التطبيقات او الاستخدامات، وفي اواخر الستينيات والسبعينات تم تطبيق المقياس المئوي من قبل الحكومات حول العالم كجزء من التحرك لتوحيد القياسات المترية .

 

اليوم، يستخدم مقياس فهرنهايت في المقام الاول في الولايات المتحدة، ويستخدم ايضا في جزر كايمان، وبالاو، وجزر البهاما، وبليز، بينما تستخدم فروع العلوم الاخرى المقياس المئوي، ويواصل علماء الارصاد في الولايات المتحدة استخدام مقياس فهرنهايت للتنبؤ بالطقس والابلاغ عنه، ويستخدم خبراء الارصاد الجوية الكنديون احيانا مقياس فهرنهايت إلى جانب مقياس درجة الحرارة المئوي .

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading