nav icon

نصائح هامة في تربية الحمام في المنزل

تربية الحمام الصحية ليست بوسيلة عملية بسيطة ، فاذا كنت تريد ان تمتلك حمامة صحية فسيكون هناك العديد من الخطوات الهامة التي يجب اتباعها ، ولكن الاهم من ذلك انه يجب ان تكون على علم بالمضادات الحيوية المتوفرة والآثار التي ستنتج منها ، والحمام والطيور عامة من الكائنات المعقدة جدا ولها العديد من الخصائص التي يمكن مقارنتها مع البشر ، فيمكن ان يعيش الحمام لاكثر من 10 اعوام دون وجود اي شركاء آخرين ، وهذا قد يكون التشابه بينهم وبين البشر ، ويمكنك التمييز بين ذكر وانثي الحمام عن طريق العديد من الاشياء مثل ان ذكور الحمام عادة اكبر من الاناث ، وان الذكر ايضا لديه اعناق اكثر سمكا ورؤوس اكبر من الاناث ، كما ان ذكر الحمام عادة مايكون اكثر عدوانية بكثير من الحمام الاناث .

 

والحمام عادة ما يصل الى مرحلة النضج الجنسي في حوالي من 5 - 6 اشهر ، وتبعا لدرجات الحرارة والامدادات الغذائية، فان الحمام يتكاثر على مدار السنة ، والعديد من مربوا هذه الطيور يفصلون بين الجنسين لمنع التكاثر بشكل مستمر .

 

تاريخ تربية الحمام :
تم العثور على اول حمامة تم تدجينها محفورة علي الالواح المسمارية في بلاد ما بين النهرين ، والتي يرجع تاريخها الى اكثر من 5000 سنة ، ومع ذلك، فمن المرجح ان الحمام تم تدجينه من قبل ذلك في العصر الحجري الحديث الذي يعود الى 10000 سنة في السهول الغرينية من نهري دجلة والفرات ، حيث كان رجل العصر الحجري الحديث في هذا الوقت قد بدأ في زراعة محاصيل الحبوب وتدجين الحيوانات من اجل الغذاء ، ولعب الحمام ادوار في العديد من الحضارات القديمة مثل الحضارة المصرية حيث انه كان يستخدم في اغراض دينية وايضا ذكر في حضارة العراق وبلاد سومر .

واشتهر الحمام بقدرته علي العودة الي الوطن من مسافات بعيدة ،واستخدمت على نطاق واسع في اغراض حمل الرسائل ، واستمر هذا التقليد على مر التاريخ ، وكل من الرومان والاغريق القدامي استخدموا الحمام على نطاق واسع لنقل الرسائل .

نصائح هامة في تربية الحمام في المنزل

المضادات الحيوية خلال تربية الحمام :
قد تكون واحدة من اهم الامور التي يجب ان تكون على علم بها هو ان بعض المضادات الحيوية يمكن ان يكون لها آثار خطيرة جدا وسلبية على الحمام الخاص بك ، فتستخدم المضادات الحيوية في مجموعة متنوعة من الاغراض المختلفة ولكن استخدامها خلال تربية الحمام قد يسبب مشاكل مثل المشاكل التي قد تؤذي بيض الحمام او الحمام الصغير ، فهذه المضادات قد تسبب تشوهات في النمو وعيوب خلقية ومشاكل صحية ، فالعديد من الادوية قد تؤثر سلبا علي عملية التكاثر وتسبب مشاكل في الجهاز العصبي المركزي، وانخفاض في عدد الحيوانات المنوية لدي ذكور الطيور ، فيجب التأكد من انك لا تعطي الطيور الكثير من المضادات الحيوية دائما ، فعلى الرغم من ان المشاكل التي ذكرناها نادرة جدا، الا انها لا تحدث في بعض الاحيان، ولكن يجب ان تتأكد بانك تراقب طيورك عن كثب اذا شعرت ان طائرك يتصرف علي نحو غريب ، كذلك من المهم جدا التأكد من توفير مكملات الكالسيوم فضلا عن غيرها من الفيتامينات والمواد المغذية للطائر .

 

نقص الملح خلال تربية الحمام :
نقص الملح هو مشكلة خطيرة جدا يمكن ان تحدث اثناء موسم التكاثر ، فيجب ان يحصل الحمام علي الاملاح الضرورية والتي يقوم بدوره في نقلها للطائر الجنين ، فاذا انخفضت نسبة هذه الاملاح سيؤدي هذا الي مشاكل سلبية للغاية علي كل من الحمام الام والاطفال حديثي الولادة ، فكل منهما في حاجة الى كمية معينة من الملح، واذا لم يكن لديهم ما يكفي منها فيمكن ان يؤدي هذا الى مشاكل صحية، والموت ، واسهل الطرق لمعرفة ما اذا كانت طيورك تعاني من نقص الملح ام لا هو النظر الى روثهم ومشاهدة عادات الاكل ومراقبة سلوكهم اذا كان غريب ، فاذا كان لديه نقص في الاملاح ستجد فضلاته رطبة للغاية ، ونتيجة هذه الاعشاش الرطبة ستكون بكتيريا منتشرة بسهولة وتؤدي الي اصابة الطيور بالمرض والعدوي ، ويمكن ايضا الزيادة في الملح تؤدي الي تسمم خطير للغاية مما يؤدي الي وفاة الحمام ، فاذا اعطيت طيورك الكثير من الملح فيمكن ان يؤدي هذا الى مشاكل في دماغ الطيور .

 

رعاية صغار الحمام :
رعاية صغار الحمام عملية ليست بعملية سهلة ، فصغار الطيور معرضة للخطر عند ولادتهم ، ويلعب كل من الحمامة الانثي والذكر دورا هاما في رعاية اطفالهم ، فعلى مدى الاسابيع القليلة الاولى يأخذ الحمام كل الرعاية والاهتمام من تغذية وتعشيش، وعادة ما يكون صغار الحمام على استعداد لمغادرة اعشاشهم بعد 6 - 8 اسابيع للخروج الي عش اخر ليدافعوا عن انفسهم ضد الحمام الاخر، وفي البداية كل ما يفعلونه هو تقليد الحمام الاخر، وبمرور الوقت يستطيعون تعلم ان يدافعوا عن انفسهم .

 

وعلي الرغم من ان الحمامة الام عادة ما تقوم بعمل جيد حول رعاية صغار الطيور، الا انه يجب ايضا ابقاء العين على الحمام دائما للتأكد من انه ليس هناك اي تغيير في درجات الحرارة او المناخ داخل العش ، ويجب ان نأخذ في الاعتبار ايضا ان ليس كل اباء صغار الحمام جيدين ، فمنهم من يتخلي عن العش والبيض ويذهب ، وغالبا ما يموت البيض قبل ان يفقس ، لانه من غير المألوف لصغار الحمام ان تموت بعد ان تفقس من البيضة ، ولكن بعضهم يموتون نتيجة دهسهم من قبل والديهم في العش ، وايضا يمكن ان يموتوا نتيجة مرض معين مثل مرض بروتيوس ، والقولونية، وغيرها ، والعلاج في مثل هذه الحالات عادة يكون صعبا للغاية ، لان صغار الحمام ليست محصنة من المضادات الحيوية القوية ، ويجب ان تعلم ان مواد التعشيش هي ارض خصبة لتغذية البكتيريا عندما لا تكون نظيفة وخصوصا عندما تكون دافئة او رطبة، فالطقس البارد والجاف والهواء يحاربون نمو البكتيريا ويحافظون علي مستويات البكتيريا .

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading