يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

7 حقائق غير معروفة عن حيوان الرنة

في أمريكا الشمالية تشير كلمة الرنة إلى نوع واحد من الغزلان يستخدمه البشر كماشية، وتستخدم كلمة كاريبو للإشارة إلى نوع من الغزلان البرية في القطب الشمالي وشبه القطبية، ومع ذلك، فإن كلاهما في الواقع من نفس النوع، وفيما يلي بعض الحقائق غير المعروفة والغريبة وحتى المثيرة عن حيوانات الرنة.

 

1- خلافات محلية وبرية عن حيوان الرنة:
هناك تقديرات مختلفة حول وقت تدجين الرنة، في أوراسيا، يعتقد أنه تم ترويضه منذ حوالي 7000 عام، وتشير تقديرات أخرى إلى حدوث ذلك منذ حوالي 2000-3000 سنة، وعلى الرغم من هذه العملية الطويلة، توصف حيوانات الرنة بأنها شبه مأهولة لسببين، أولا، لم تخضع الرنة لإنتقاء صناعي كبير حتى وقت قريب، ثانيا، من الشائع أن تتزاوج أيائل الرنة التي يربيها الإنسان مع حيوانات الرنة البرية لأن القطعان التي يديرها الإنسان نادرا ما تكون محصورة وتعيش بالقرب من القطعان البرية.

الرنة

هناك بعض الإختلافات بين أجسام الرنة شبه المنزلية والبرية، والحيوانات شبه الداجنة أصغر قليلا ولها أنف أقصر، وهم أيضا أكثر حرارة، وفي البرية، تختلف مجموعات حيوانات الرنة بألوان مختلفة، ولكن اللون يكون أكثر تنوعا بين أفراد القطيع المحلي، والقطعان المحلية لديها حتى الرنة بينتو في بعض الأحيان، وحتى وقت قريب، تم حلب الرنة بشكل مكثف في جزء من روسيا غرب بحيرة بايكال، وهناك، يقال أن حيوانات الرنة المحلية تحتوي على ضروع أكبر بنسبة 25 في المائة من تلك الموجودة في جيرانها البرية.

 

تختلف سلوكيات الرنة الداجنة والبرية أيضا، وعند مقارنتها بالمجموعات البرية تتزاوج حيوانات الرنة المحلية وتلد قبل شهر، وتكون أقل طموحا عند الهجرة، ولديها قدرة أقل على التحمل عند القيام بذلك، والأمر الأكثر وضوحا هو أن حيوانات الرنة الأليفة أكثر تروضا من نظيراتها البرية، وهي أكثر تسامحا مع البشر، ويمكن تدريبها بسهولة.

 

2- حيوان الرنة في القطب الشمالي
تساعد أرجل الرنة الطويلة نسبيا في الهجرة والفرار من الحيوانات المفترسة، ومع ذلك، فإن طول هذه الأرجل قد يجعلها عرضة لفقدان الحرارة، ويتم مواجهة هذا الخطر من خلال ترتيب متخصص للأوعية الدموية، ويمر الدم الدافئ المتدفق إلى الساقين عن كثب عن طريق الدم البارد العائد من الساقين، ويحدث بعض التبادل الحراري بين الإثنين، ويتم تبريد الدم الدافئ، وبشكل عام، يتم فقدان القليل جدا من الحرارة من الساقين، وتمتلك الرنة نظاما مشابها داخل أنوفها ، والذي يحتوي على هياكل من العظام والغضاريف تسمى المحارة والتي تبدو وكأنها لفائف ملفوفة، ويتم تغطية المحارة بغشاء مخاطي يحتوي على الكثير من الأوعية الدموية.

 

يمر الهواء البارد الذي يمر عبر أنف الرنة فوق الغشاء المخاطي الدافئ ويتم تسخينه إلى درجة حرارة الجسم، ويؤدي هذا إلى تشبع الهواء ببخار الماء في طريقه إلى الرئتين، ثم يتقاطر الماء في ثنايا خاصة توجهه إلى مؤخرة أنف الحيوان وإلى حلقه، وعندما يتنفس حيوان الرنة، يمر الهواء الدافئ الرطب على درجة حرارة متدرجة حيث يتدفق فوق الطبقة المخاطية الباردة، وهكذا يتم تبريد الهواء وتكثيف بخار الماء، ونتيجة لذلك على عكس معظم الثدييات، يكون الهواء من أنف الرنة باردا وجافا نسبيا.

 

3- ذباب في أنوف الرنة:
في شهري يوليو وأغسطس قد تهز حيوانات الرنة رؤوسها بعنف، وتضغط على أقدامها، وتتسابق فوق التندرا دون سبب واضح، وهذا لتجنب الذباب الطفيلي، بما في ذلك ذبابة الغزلان ترومب، وعلى عكس معظم الذباب، لا تضع ذبابة الغزلان الرقيقة التي تشبه النحل بيضها، وبدلا من ذلك، فإنها تنفث اليرقات الصغيرة في أنوف الرنة، وتتطور هذه اليرقات في الممرات الأنفية لحيوان الرنة قليلا قبل أن تختبئ بشكل أعمق في الجيوب الأنفية والحلق، وبحلول الربيع، تنمو اليرقات كثيرا لدرجة أنها قد تشكل كتلة كبيرة بما يكفي للتدخل في التنفس، وفي الواقع، في حالات العدوى الشديدة قد يكون هناك أكثر من 50 يرقة داخل الأنف، وفي الحالات القصوى سوف تختنق الرنة.

 

بمجرد اكتمال نمو اليرقات تزحف مرة أخرى إلى الممرات الأنفية لحيوان الرنة، حيث يعطس الرنة أو يسعلها، ثم تحفر الديدان في الأرض وتقضي الشتاء مستريحة وتتحول إلى ذباب بالغ، وبحلول الوقت الذي يظهر فيه الذباب يكون القطيع قد تحرك، وهذه ليست مشكلة للذباب، رغم ذلك، وتتفاعل قرون الإستشعار الخاصة بهم مع رائحة بول الرنة والفيرومونات التي تفرز بين أصابع الرنة، ويمكن للذباب تتبع هذه الرائحة لتعقب الرنة لأكثر من 48 كيلومترا (30 ميلا).

 

4- قرون حيوان الرنة:
للحصول على قرون في شهر ديسمبر، يجب أن تكون حيوانات الرنة أحد الأشياء الثلاثة أنثى، أو عقيمة، أو غير ناضجة، وذلك لأن ذكور الرنة الناضجة السليمة تخلت عن قرونها في الخريف، والأنواع الأخرى من الرنة تحافظ على قرونها في الشتاء، والرنة هي الأيل الوحيد الذي تمتلك فيه الإناث قرون، لطالما حير هذا الناس، ويبدو من غير العملي أن تنمو ثم تتخلص من القرون كل عام، وخاصة في المناطق غير المضيافة من نطاق حيوانات الرنة، واقترح أن أنثى الرنة تزرع قرونا لدرء الحيوانات المفترسة، ومع ذلك، نظرا لأن أيائل الرنة تتخلص من قرونها كل عام، فلن تتمكن هذه الحيوانات من استخدام القرون كدفاع ضد الحيوانات المفترسة في الأشهر الأربعة إلى الخمسة التي يستغرقها نمو القرون.

 

من الأرجح أن أنثى الرنة لديها قرون لمحاربة شيء آخر، فخلال فصل الشتاء الغذاء نادر، ويجب أن تحفر حيوانات الرنة حفرا في الثلج للكشف عن الحزاز، وهو طعامها الشتوي الرئيسي، والرنة تدافع عن هذه الحفر من الآخرين الذين قد يسرقون الطعام، والإناث الناضجة، ولكن ليست الذكور الناضجة لديها قرون في الشتاء، لذا فإن الإناث أكثر قدرة على الدفاع عن حفر الحزاز من الذكور الناضجين الأكبر (لكن عديم القرون)، وهناك بعض الفوائد لفقدان الذكور قرونها أولا، ونظرا لأن حيوانات الرنة غالبا ما تكون حاملا في فصل الشتاء، فهي بحاجة إلى طعام إضافي، ومع حصول الإناث على المزيد من الطعام، يكون لدى النسل النامي فرصة أكبر للعيش حتى يولد في الربيع.

 

5- أصوات حيوان الرنة:
في العديد من أنواع الغزلان، يقوم ذكر الغزلان بإجراء أصوات مميزة أثناء موسم التزاوج، وحيوان الرنة هو فريد من نوعه بين الغزلان في وجود كيس هوائي بالقرب من القصبة الهوائية لهذا الغرض، ويتم تضخيم هذا الكيس الهوائي عندما يقوم ذكور الرنة بإجراء نداءات حلقية صاخبة لجذب أنثى الرنة وصد المنافسين، وحيوان الرنة ليس لديه أكياس هوائية عند الولادة، ويتطورون في وقت لاحق، وفي الحياة المبكرة، نمو كيس الهواء يمكن مقارنته بين ذكور وإناث الرنة.

 

ومع ذلك، في عمر 2-3 سنوات، يتوقف كيس الهواء عن النمو عند الإناث، وفي الذكور، يستمر في النمو حتى يبلغ عمر الرنة ست سنوات، مما يؤدي إلى فرق كبير بين الإثنين، وفي الذكور، يكون الكيس الهوائي غير متماثل، ويمتد إما إلى يسار أو يمين الجانب السفلي من الرقبة، وفي بداية الشبق، يزداد قطر رقبة ذكر الرنة بشكل كبير بسبب زيادة الكتلة في عضلات رقبته، وأثناء الشبق، ينمي الذكور أيضا لبدة عنق تشبه اللحية في نفس مكان كيس الهواء تقريبا.

 

6- حيوان الرنة يأكل الحزاز:
الرنة غير معتاد بين الثدييات في تناول الكثير من الأشنة، ويشكل 60-70 في المائة من نظامه الغذائي خلال فصل الشتاء، واعتمادا على أنواع الأشنات، يمكن أن تهضم الرنة 40-90 في المائة من المادة العضوية في الأشنات، وهذا أفضل بكثير من الأغنام والأبقار التي لا تستطيع سوى هضم نسبة أقل بكثير، والرنة مثل الأغنام والأبقار من الحيوانات المجترة لها عدة حجيرات في المعدة، وتعيش البكتيريا داخل الكرش أو المعدة الأولى، وهذه البكتيريا، جنبا إلى جنب مع إنزيمات هضم الحزاز في الرنة تسمح للرنة بالبقاء على قيد الحياة في مثل هذا النظام الغذائي غير المعتاد.

 

على الرغم من أن الحزاز يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، إلا أنه منخفض جدا في البروتين والمعادن، وبدون مكمل النيتروجين تفقد حيوانات الرنة وزنها في نظام غذائي قائم على الأشنة، ومع ذلك، فإن الرنة لديها حيلة أنيقة للتعامل مع نظام غذائي منخفض البروتين، واليوريا المكون الأساسي للبول غنية بالنيتروجين، ويمكن لكلى الرنة تركيز اليوريا لإعادة تدويرها إلى الكرش، وتستخدم البكتيريا الموجودة في الكرش اليوريا ومصدرا مخمرا للكربوهيدرات (أي الأشنات) لإنتاج البروتين من خلال تخليق البروتين البكتيري، والكلى جيدة جدا في هذا حوالي 71٪ من اليوريا المصنوعة في الشتاء يعاد تدويرها في القناة الهضمية.

 

7- الرنة يحب البول البشري:
النظام الغذائي لحيوانات الرنة يفتقر إلى الملح، وتحصل الرنة على الملح عن طريق شرب مياه البحر أو لعق رواسب الملح على الشاطئ، ولكن بعيدا عن الساحل، يصعب الحصول على الملح، وتنجذب الرنة بشكل خاص إلى بول الإنسان المالح، ويستفيد شعب إينوبيتا في ألاسكا من هذا عن طريق استخدام البول البشري كطعم للمصائد، وتجذب الرائحة فضول حيوانات الرنة العابرة، والتي تقترب من الحفرة وتقتلها الأشواك في القاع، ويأخذ شعب توزو توفان (أو توزو) في توفا في روسيا هذا الأمر إلى أبعد من ذلك.

 

واعتاد رجال توزو على التبول بالقرب من المنزل، وغالبا على جذع شجرة مجوف أو نوع من مبولة جذع شجرة مبنية لحيوان الرنة، وفي فصل الشتاء، يتجمد البول على الفور ويتم حفظه في هذه المبولات حتى تتمكن حيوانات الرنة من لعقها بسهولة عند وصولها إلى المخيم، والرنة مغرمة جدا بالبول البشري لدرجة أن بعضها سوف يجتمع على الفور أو حتى يصل إلى رجل من توزو يبدو أنه على وشك التبول.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading