يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

تطور القطط حديثة الولادة إلى عمر أسبوع

قد تولد القطط حديثة الولادة مكسوة بالكامل ولكنها غير مكتملة النمو بعد مغادرة رحم أمهاتهم، والأسبوع الأول من حياة القطط مليء بالتغيرات والتطور الكبير، وإذا كان لديك عدد من القطط الصغيرة، فمن الجيد أن تعرف ما الذي يجب أن تراقبه بالإضافة إلى معرفة ما يمكنك القيام به لمساعدة القطط على البدء بشكل جيد في الحياة.

 

تطور جسم القطط حديثة الولادة:
عندما تولد القطط يجب أن تناسب راحة يدك، وستبدو تماما مثل نسخة مصغرة من قطط بالغة بفروها وأرجلها وأذنيها وجميع أجزاء جسمها الأخرى، ولكن ليس كل شيء يعمل مثل القطط البالغة حتى الآن، ويبلغ الوزن الطبيعي والصحي للقطط عند الولادة حوالي 3.5 أوقية وهو ما يزيد قليلا عن وزن مجموعة أوراق اللعب، وبحلول نهاية الأسبوع الأول تضاعف القطط وزنها عادة لتصبح حوالي 7 أوقية لذلك تعتبر هذه أوزانا جيدة للتسجيل من أجل مراقبة نمو القطط، وإذا لم تكتسب القطط وزنا كافيا، فقد يعني ذلك أن هناك شيئا خاطئا يجب معالجته.

القطط حديثة الولادة

بعد يومين أو ثلاثة أيام، يجف الحبل السري لدى القطط ويسقط، لكن عيونها وأذنيها ستظل مغلقة لفترة قصيرة حتى الآن، وفي هذه المرحلة، تعتمد القطط كليا على أمها (أو الإنسان الحاضن) في الدفء والطعام والنظافة، وتزحف على بطنها، وتصرخ إذا جاعت، وتنام، وتتبول وتتغوط عندما تحفزها أمها بلعقها.

 

التغييرات السلوكية لدى القطط حديثة الولادة:
ربما لن تلاحظ فرقا كبيرا بين القطط المولودة حديثة الولادة والقطط الصغيرة التي تبلغ من العمر أسبوعا واحدا، ولكنها ستبدأ في أن تكون أكثر نشاطا مع مرور الأسبوع، ولن تلعب القطط الصغيرة مع رفقاء القمامة حتى الآن والتفاعل الإجتماعي الوحيد بين بعضهم البعض سيكون القتال من أجل حلمة ترضع منها.

 

صحة ورعاية القطط حديثة الولادة:
نظرا لأن القطط المولودة حديثا تعتمد تماما على أمها في الأسابيع القليلة الأولى من حياتها، فستحتاج إلى لعب دور الأم إذا كانت القطط يتيمة أو تم إهمالها من قبل أمها، وإذا كانت الأم تعتني بالقطط، فليس هناك الكثير مما تحتاج إلى القيام به ولكن لا يزال عليك البحث عن بعض الأشياء، ولا تستطيع القطط تنظيم درجات حرارة أجسامها عندما يكون عمرها بضعة أيام فقط، وقد تكون البطانيات ومصباح الحرارة ووسادة التدفئة وعناصر أخرى ضرورية لضمان بقاء القطط دافئة، وإذا أصيبت القطط بالبرودة الشديدة، فقد يكون ذلك ضارا بصحتها.

 

* راقب القطط الصغيرة لأنها تعاني من نقص في الوزن أو فقدان الوزن، وقد تشير هذه الأشياء إلى أن القطط لا تأكل ما يكفي أو أن هناك شيئا خاطئا آخر.

* ابحث عن فقاعات أو سائل يخرج من الأنف، فقد يشير هذا إلى وجود شفط أو ثقب في سقف الفم.

* احترس من البطون المنتفخة، فقد يعني هذا أن القطط الصغيرة لا تتبول أو تتغوط وقد تحتاج إلى بعض المساعدة منك.

* تأكد من أن القطة الأم تلعق القطط الصغيرة لتحفيزها على التبول والتغوط بانتظام.

* تحقق بشكل روتيني من لون لسان ولثة القطط الصغيرة للتأكد من أنها زهرية زاهية.

* تأكد من أن كل قطة تتحرك للنوم والرضاعة، والقطة العادية تزحف على بطنها للعثور على حلمة.

* افحص حلمات ثدي الأم للتأكد من إنتاج الحليب لإطعام القطط، ويجب أن يؤدي الضغط اللطيف على الحلمة إلى خروج بعض الحليب.

* راقب القطط الأم لتتأكد من أنها تمنح القطط الصغيرة وقتا كافيا للرضاعة بانتظام وإلا ستحتاج القطط إلى الرضاعة بالزجاجة، وبعض القطط الأم لا ترضع صغارها.

 

تغذية القطط حديثة الولادة:
القطط حديثة الولادة ليس لديها أي أسنان وتحصل على كل طعامها وتغذيتها من حليب القطط الأم، وفي الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، تنتج القطط الأم نوعا خاصا جدا من الحليب للقطط يسمى اللبأ، ويحتوي هذا الحليب على مكونات خاصة تسمى الأجسام المضادة للأم والتي تساعد على حماية القطط الصغيرة من الأمراض حتى تعمل أجهزة المناعة الخاصة بها.

 

ومن المهم جدا أن تبدأ القطط بالرضاعة بعد الولادة بفترة وجيزة لضمان تناول هذه الأجسام المضادة من اللبأ، وإذا تيتمت القطط الصغيرة وتحتاج إلى إرضاعها بالزجاجة، فيجب استخدام تركيبة خاصة لإستبدال حليب القطط لتوفير التغذية السليمة، ويجب أن تستهلك القطط المولودة حديثا حوالي سبع ملاعق صغيرة في اليوم وستأكل كميات صغيرة كل ساعتين.

 

تدريب القطط حديثة الولادة:
في هذا العمر الصغير، لا يوجد تدريب فعال يمكنك القيام به مع القطط الصغيرة، وسيأتي التدريب على الليتر بوكس بشكل طبيعي للقطط ولكن لا يجب أن تبدأ حتى لا تكون هناك حاجة إلى القطط الأم لتحفيزها على التبول والتبرز.

 

رعاية القطط الأم:
إذا كانت القطط الأم موجودة، فمن المهم التأكد من بقائها بصحة جيدة مثل مراقبة القطط الصغيرة، وتحتاج القطط الصغيرة إلى أمها لإطعامها وتنظيفها وتحفيزها وإبقائها دافئة.

* يجب إطعام القطط الأم أثناء الحمل ويجب أن تستمر حتى تتوقف القطط الصغيرة عن الرضاعة، وسيساعد هذا في توفير العناصر الغذائية الإضافية للقطط من خلال حليب الأم بعد ولادتها.

* يجب تلقيح القطط الأم بشكل صحيح قبل الحمل حتى تتمكن من نقل الأجسام المضادة للأم إلى قطتها الصغيرة.

* تأكد من أن القطط الأم قادرة على الراحة والرضاعة في غرفة هادئة وخالية من الإجهاد، وإن رعاية القطط الصغيرة أمر مرهق للغاية على الجسم لذا يجب تجنب الإجهاد الإضافي.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading