يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

هل يمكن أن تعيش البراغيث على البشر؟

إذا سبق لك أن تعرضت للدغات البراغيث، فربما تساءلت عما إذا كانت البراغيث تستطيع أن تعيش على البشر، والخبر السار هو أنه مع استثناءات قليلة جدا، لا تعيش البراغيث على أجساد البشر، والنبأ السيئ هو أن البراغيث يمكن أن تسكن في مساكن البشر حتى في حالة عدم وجود حيوانات أليفة.

 

أنواع البراغيث والمضيفون المفضلون:
هناك أنواع عديدة من البراغيث، ولكل نوع مضيف مفضل:

 

تفضل البراغيث البشرية أن تتغذى على البشر أو الخنازير، لكن هذه الطفيليات غير شائعة في المنازل في البلدان المتقدمة وغالبا ما ترتبط بالحياة البرية، وتصاب المزارع أحيانا بالبراغيث البشرية، خاصة في حظائر الخنازير، وتعد براغيث الفئران من الطفيليات التي تصيب الجرذان النرويجية وفئران السطح، ولا تغزو بشكل عام المساكن البشرية ما لم تكن الفئران موجودة، وتعتبر براغيث الجرذان طفيليات خارجية مهمة طبيا، لأنها تنقل الكائنات الحية المسببة للأمراض إلى البشر، وتعتبر برغيث الفئران الشرقية هي الناقل الرئيسي للكائن الحي الذي يسبب الطاعون.

البراغيث

براغيث الدجاج هي طفيليات الدواجن، وهذه البراغيث، المعروفة أيضا بإسم البراغيث اللآذعة، وهي تلتصق بمضيفيها، وعندما يصاب الدجاج بالعدوى، يمكن أن تتراكم البراغيث بشكل واضح حول أعينهم ومشطهم ولغدهم، على الرغم من أن براغيث الدجاج تفضل أن تتغذى على الطيور، إلا أن البراغيث ستتغذى على الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من الدواجن المصابة أو يعتنون بها.

 

براغيث الرمال استثناء من القاعدة، لا تعيش هذه البراغيث على البشر فحسب، بل إنها تحفر أيضا في جلد الإنسان، والأسوأ من ذلك أنها تحفر في أقدام الإنسان، حيث تسبب الحكة والتورم وتقرحات الجلد وفقدان أظافر القدمين، ويمكن أن تعيق المشي، وتعيش براغيث الرمال في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية وهي مصدر قلق رئيسي في أمريكا اللآتينية وأفريقيا جنوب الصحراء.

البراغيث

غالبا ما تكون براغيث القطط هي البراغيث التي تغزو منازلنا وتتغذى على حيواناتنا الأليفة، وعلى الرغم من اسمها، من المرجح أن تتغذى هذه البراغيث، وعلى البشر على الرغم من أنها لا تعيش عادة على مضيف غير فروي مثل البشر، إلا أنها تستطيع فعل ذلك مع اللدغ، وفي كثير من الأحيان، تصيب البراغيث الخاصة بالكلاب المنازل، كما أن هذه البراغيث ليست من الطفيليات التي يصعب إرضاؤها، وسوف تسحب الدم بكل سرور من قطتك، وتفضل براغيث القطط والكلاب المضيفات ذات الفراء.

 

تكيفت البراغيث الخاصة بالقطط والكلاب للإختباء في الفراء، وتساعدها أجسادها المفلطحة جانبيا على التنقل بين قطع الفراء أو الشعر، وتساعدها الأشواك المواجهة للخلف على أجسادها على التشبث بفراء الحيوانات عندما تكون في حالة تنقل، وأجسامنا الخالية من الشعر نسبيا لا تشكل أماكن اختباء كبيرة تختبيء فيها البراغيث، ويصعب عليها التمسك بجلدنا العاري.

البراغيث

ومع ذلك، غالبا ما يجد الأشخاص الذين يعيشون مع الحيوانات الأليفة أنفسهم في مواجهة غزو البراغيث، وعندما تتكاثر، تتنافس هذه البراغيث المتعطشة للدماء على حيوانك الأليف وقد تلدغك بدلا منه، وتحدث لدغات البراغيث عادة على الكاحلين وأسفل الساقين، ولسعات البراغيث تسبب الحكة، وخاصة إذا كنت تعاني من حساسية تجاهها.

 

هل يمكنك الحصول على البراغيث بدون حيوانات أليفة؟
على الرغم من أن البراغيث نادرا ما تسكن على جلد الإنسان، إلا أنها تستطيع وستعيش بسعادة في منزل بشري لا توجد به حيوانات أليفة، وإذا وجدت البراغيث طريقها إلى منزلك ولم تجد كلبا أو قطة أو أرنبا لتتغذى عليه، فسوف يعتبرونك أفضل شيء تالي.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading