nav icon

معلومات وحقائق رائعة عن السقنقور بالصور

يتم توزيع السقنقور أو ما تسمى بسحلية الرمال أو سحلية سمكة الرمال في معظم أنحاء أوروبا (بإستثناء شبه الجزيرة الأيبيرية وغرب وجنوب شرق فرنسا ومعظم بريطانيا العظمى وإيطاليا حيث توجد فقط في المستعمرات المعزولة وتركيا الأوروبية ومعظم اليونان) وشرق منغوليا، لسحلية السقنقور لها بطن فاتحة وخطوط ظهرية، وتميل الذكور إلى أن تكون أغمق في اللون وتتحول إلى اللون الأخضر خلال موسم التزاوج.

 

السحالي الرملية أو السقنقور ممتلئة وذات أرجل قصيرة، وذات رؤوس قصيرة وأنوف حادة وذيول قصيرة، ويمكن أن يصل طول السقنقور إلى 25 سم، وتحتوي سحلية السقنقور على عدة أنواع فرعية معظمها غربية منها لاسيرتا أجيلي وفي هذا والأنواع الفرعية الغربية الرئيسية الأخرى يكون الخطوط الظهرية أرق وأحيانا متقطع، وغالبا غير موجودة على الإطلاق، لا سيما في الأنواع الفرعية الأخيرة التي تحتوي أيضا على الطور المدعوم باللون الأحمر الذي لا يحتوي على علامات ظهرية على الإطلاق ما عدا ظهر أحمر عادي إلى بني، وعادة ما تكون الإناث أطول من الذكور.

السقنقور

في الأنواع الفرعية فقط تتحول جوانب ذكور السقنقور إلى اللون الأخضر في موسم التزاوج، على عكس الأنواع الفرعية الشرقية حيث يمكن للذكور أن تكون خضراء تماما حتى خارج موسم التكاثر، وتقاتل ذكور السحالي الرملية أو السقنقور بشراسة من أجل الإناث خلال موسم التزاوج، وتمسك سحالي السقنقور رقبة خصمها بفكيها ثم تتدحرج فوق بعضها البعض كما لو كانت تتصارع، حتى يتراجع أحدهم، وعادة ما يكون أصغر السقنقور.

السقنقور

على الرغم من اقتصار السقنقور على موائل الأراضي الصحراوية والكثبان الرملية في بريطانيا إلا أنه يمكن العثور على السقنقور أو السحالي الرملية في البر الرئيسي لأوروبا في السياج والحقول وهوامش الغابات والمتنزهات والحدائق وعلى جوانب الطرق، وفي فرنسا يمكن أيضا العثور على السحالي الرملية في الموائل الجبلية.

السقنقور

يتكون النظام الغذائي لسحالي السقنقور أساسا من اللافقاريات مثل الرخويات والعناكب والحشرات، ولكنها تتغذى أيضا على مجموعة متنوعة من الأطعمة الأخرى مثل الفاكهة ورؤوس الزهور، وعلى الرغم من أن سحالي السقنقور نشطة خلال النهار إلا أنها خجولة جدا ويصعب اكتشافها، وحتى في الطقس الجيد ستقضي معظم وقتها تحت الأرض.

 

ومن الشائع أن تشكل السحالي الرملية مستعمرات صغيرة وأحيانا تتشارك في نفس الجحور، وتدخل السحالي السقنقور في فترة السبات من أكتوبر إلى مارس، ويظهر الذكور قبل الإناث ببعض الوقت، وتتعرض السقنقور لخطر الإنقراض في بريطانيا، ويرجع ذلك أساسا إلى فقدان وتجزئة موائلها البرية، وبموجب قانون الحياة البرية والريف لعام 1981، يعد قتل أو جرح أو بيع السقنقور أو السحالي الرملية جريمة.

 

حقائق رائعة عن السقنقور:

* السقنقور هي من الحيوانات آكلات اللحوم.

* تنتمي سحالي السقنقور إلى مملكة الحيوان من فصيلة الحبليات، من عائلة العظائيات، رتبة الحرشفيات، جنس الورل.

السقنقور

* يتم تغطية السقنقور بحراشيف.

* تعيش السحالي في الحشائش والمراعي.

* تتغذى سحالي السقنقور على العناكب والحشرات والجنادب.

* تحتوي على أجسام منقوشة وألسنة متشعبة.

* عادة ما تضع السقنقور 8 بيضات.

* ذكر السقنقور تتحول إلى اللون الأخضر في الربيع.

السقنقور

* يمكن أن تعيش السحالي السقنقور لمدة 5 إلى 8 سنوات.

* تستطيع سحلية الرمل أو السقنقور الركض بسرعة تصل إلى 30 ميلا في الساعة.

* سحالي السقنقور يتم افتراسها من خلال مجموعة كبيرة من الحيوانات المفترسة مثل الثعالب والغرير والطيور والثعابين، بالإضافة إلى الحيوانات المفترسة البرية من الأنواع الداجنة مثل الدراج والدجاج والقطط.

* بعد بضعة أسابيع من السبات، يصبح الذكور البالغون من السقنقور عدوانيين للغاية تجاه بعضهم البعض في محاولة لتزاوج أكبر عدد ممكن من الإناث.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading