nav icon

لماذا تستولي سمكة الأسد العدوانية على المحيط الأطلسي ؟

أحد أكثر الأنواع الغازية سمعة هي سمكة الأسد، والتي تعرف معروف بشهيتها الشرهة ويمكنها أن تأكل حرفيا منافسيها من النظام البيئي، وهذا هو ما تفعله الأسماك العدوانية، وتتبدل طريقها عبر المياه التي تمتد من خليج المكسيك إلى الساحل الشرقي، والآن، يقوم العلماء والشركات الناشئة بصياغة طرق لإلتقاط وقتل سمكة لأسد الغازية الجائعة، ولكن في حين أن هذه الأفكار الجديدة تبشر بالخير، يبدو أن صيد الأسماك بالرمح هو الطريقة الأكثر فاعلية لإستئصال سمكة الأسد كما أخبر العلماء.

 

قالت كريستين دال، باحثة ودكتورة في جامعة فلوريدا، من الصعب في الواقع وصف كيف تأكل سمكة الأسد لأنها تفعل ذلك في جزء من الثانية، وتستخدم سمكة الأسد سلسلة معقدة من التكتيكات التي لا تعرف عن أي سمكة أخرى في العالم، في غمضة عين، تتحول سمكة الأسد من التحليق بصمت فوق فريستها إلى انفجار زعانفها، وإطلاق نفاثة مشوشة من الماء من فمها، وتفكيك فكها وابتلاع وجبتها بالكامل، حسبما أفاد العلماء في دراسة نشرت في عام 2012 في مجلة سلسلة التقدم في علم البيئة البحرية، وتحدث الهجمات بسرعة كبيرة لدرجة أن الأسماك المجاورة لا تلاحظها.

 

سمكة الأسد الغازية :

سمكة الأسد

سمكة الأسد هي واحدة من أكثر الأنواع الغازية شهرة في الولايات المتحدة، وألوانها الجريئة وزعانفها الزاهية تجعل سمكة الأسد شائعة في تجارة أحواض السمك، وعلى مدار الخمسة وعشرين عاما الماضية أو ما شابه، يبدو أن أصحاب أسماك الزينة قد قاموا في بعض الأحيان بإلقاء سمكة الأسد غير المرغوب فيها والتي هي موطنها الأصلي في منطقة المحيط الهادئ الهندي في المحيط الأطلسي، وفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، كما حفزت شعبيتها في تجارة الأحياء المائية العديد من برامج التربية.

سمكة الأسد

سمكة الأسد سريعة وقوية، ولكن أكبر ميزة هي مستحدثة، ولا تعرف أسماك الفريسة في المحيط الأطلسي ببساطة ما يحدث لها، ويسمي علماء الأحياء هذه الظاهرة الفريسة السذاجة، وهم يعتقدون أنها مسؤولة إلى حد كبير عن النجاح المذهل لسمكة الأسد كسمكة غازية، منذ أن تم رصد أول تكاثر قبالة ساحل ولاية كارولينا الشمالية في عام 2000، تجاوزت سمكة الأسد بسرعة البيئات الساحلية في المحيط الأطلسي وخليج المكسيك والبحر الكاريبي.

 

وفقا لما ذكره بام شوفيلد عالم الأحياء السمكية البحثية في هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، فإن المشاهد ازدادت بسرعة في عام 2004 على طول ساحل المحيط الأطلسي للولايات المتحدة، وقال شوفيلد الذي يتتبع الأسماك البحرية غير الأصلية في المياه الأمريكية، إن مشاهد سمكة الأسد انتشرت بسرعة في جميع أنحاء منطقة البحر الكاريبي ثم خليج المكسيك، وهناك الآن تكاثر السكان في المياه الساحلية لفنزويلا، في جميع أنحاء منطقة البحرالكاريبي الساحلية وخليج المكسيك، وقال شوفيلد إن التكاثر على الساحل الشرقي يمتد إلى ولاية كارولينا الشمالية، وينظر إلى الأفراد الشاردة في أقصى شمال ولاية ماساتشوستس، وقد تراجعت التقارير عن مشاهدات سمكة الأسد منذ ذروتها في عام 2010، ولكن هذا ليس على الأرجح لأن عدد سكانها قد انخفض حيث تنتشر سمكة الأسد بشكل كبير بحيث لم يعد اكتشاف أحدها جديرا بالملاحظة.

 

إدارة غزو سمكة الأسد :

سمكة الأسد

لا يمكن صيد أسماك الأسد بسهولة عند إستخدام تقنيات الصيد التقليدية، ولذلك يقوم عدد من مجموعات البحث والشركات الناشئة بتطوير أدوات جديدة لإدارة الغزو، وتشمل هذه الفخاخ المصممة خصيصا التي تجذب سمكة الأسد أثناء تجنيب الأنواع المحلية، المركبات التي تعمل عن بعد والتي تسمح للصيادين بالصيد بالرمح عن بعد ومركبات الصيد المستقلة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي للعثور على الأسماك نفسها، وقال دال بالرغم من أنه تم إحراز بعض التقدم في التقنيات الجديدة إلا أن بنادق الرمح التي يستخدمها الغواصون ما زالت تبدو الأداة الأكثر فاعلية في قتلها.

سمكة الأسد

تمتلك هيئة الحفاظ على الأسماك والحياة البرية في فلوريدا، وهي رائدة في إدارة سمكة الأسد عددا من البرامج الحافزة لإغراء الغوص الترفيهي والتجاري لحصاد سمكة الأسد، وسباق صيد سمكة الأسد هو أحد أنجح أدوات الإدارة المستخدمة اليوم، وفي السباق يقضي الغواصون صيد الأسماك بالرمح يوما في العمل معا لإزالة أكبر عدد ممكن من سمكة الأسد، وفي المسابقات الأكبر، يمنح المنظمون جوائز للفرق أو الأفراد الذين يمسكون بأكبر أو أصغر أو أكثر عدد من سمكة الأسد، وقال دال، المسابقة فرصة جيدة لتثقيف الناس حول سمكة الأسد وحول خطر إطلاق أسماك الزينة في البرية، ولقد عملت وتطوعت في عشرات المسابقات، وإذا علم عدد كاف من الناس عن هذا الغزو فربما لن يكون هناك سمكة الأسد مرة أخرى.

سمكة الأسد

إن إعدام سمكة الأسد واحدة تلو الأخرى لن يقضي أبدا على الأنواع من المحيط الأطلسي، ولكنه يمكن أن يساعد في تخفيف آثارها، في حين أن سمكة الأسد الواحدة يمكنها أن تأكل الكثير من الحيوانات المحلية، إلا أن سمكة الأسد لا تلحق الخراب بالشعاب المرجانية إلا بعد أن يصل عدد سكانها إلى كثافة معينة، حسبما أفاد باحثون في عام 2014 في مجلة التطبيقات البيئية، ويبدو أن الحوافز تعمل، حيث في عدد قليل من مواقع الغوص الشهيرة في فلوريدا كيز، الغواصون الترفيهيون مجتهدون جدا في إعدام سمكة الأسد الغازية لدرجة أنه من غير المألوف رؤية واحدة، وفقا للعديد من منظمي رحلات الغوص.

 

عرف العلماء منذ البداية أن النمو السكاني لسمكة الأسد سوف ينحسر في نهاية المطاف حيث تصل مجموعات أسماك الأسد إلى النقطة التي لا يوجد فيها طعام أو موطن إضافي لدعم أفراد إضافيين، ولكن عدد أسماك الأسد في أجزاء من خليج المكسيك حيث تتبع دال وزملاؤه عدد سكانها لعدة سنوات قد انخفض بالفعل، ومن السابق لأوانه أن نقول ما وراء التغيير، ولكن دال يشير إلى أن هناك آفة جلدية طفيلية غير مفهومة بشكل جيد والتي أحدثت تأثيرا كبيرا على سكانها، والآن، بعد أقل من عقدين من بدء الغزو، لا يزال علماء البيئة يحاولون معرفة ما يكفي عن سمكة الأسد لإدارة الغزو الجديد، وقال دال، لسنا متأكدين مما إذا كان انخفاض عدد سكان سمكة الأسد سيستمر أم أنها دورة سكانية تشهد طفرة اقتصادية، ويمكن أن يكون قليلا من كليهما، لسنا متأكدين حقا.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading