nav icon

لماذا البرمائيات في إنخفاض مستمر ؟

في السنوات الأخيرة عمل العلماء وخبراء الحفاظ على البيئة على زيادة الوعي العام في الإنخفاض العالمي لأعداد البرمائيات، وبدأ مختصي الزواحف في البداية في ملاحظة أن أعداد البرمائيات كانت تنخفض في العديد من مواقع دراستهم في الثمانينيات، ومع ذلك، كانت هذه التقارير المبكرة قصصا، وشك العديد من الخبراء في أن الإنخفاضات الملحوظة كانت مدعاة للقلق (كانت الحجة هي أن مجموعات البرمائيات تتقلب بمرور الوقت ويمكن أن يعزى الإنخفاض إلى التنوع الطبيعي).

 

لكن بحلول عام 1990، ظهر اتجاه عالمي هام اتجاه تجاوز بشكل واضح التقلبات السكانية العادية من البرمائيات، وبدأ مختصي الزواحف وعلماء الحفاظ على البيئة في الإعراب عن قلقهم بشأن مصير الضفادع والعلاجيم والسمندل في جميع أنحاء العالم، وكانت رسالتهم مقلقة من بين ما يقدر بـ 6000 نوع من البرمائيات المعروفة التي تعيش في كوكبنا، وقد تم إدراج ما يقرب من 2000 نوع من البرمائيات على أنها مهددة بالإنقراض أو ضعيفة على القائمة الحمراء للإتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية.

البرمائيات

البرمائيات هي حيوانات مؤشر للصحة البيئية، وهذه الفقاريات لها جلد رقيق يمتص بسهولة السموم من بيئتها، ولديهم القليل من الدفاعات (بإستثناء السم) ويمكن أن يقعوا فريسة بسهولة للحيوانات المفترسة غير الأصلية، ويعتمدون على قرب الموائل المائية والبرية في أوقات مختلفة خلال دورات حياتهم، والإستنتاج المنطقي هو أنه إذا كانت أعداد البرمائيات في إنخفاض، فمن المرجح أن الموائل التي يعيشون فيها تتدهور أيضا.

 

هناك العديد من العوامل المعروفة التي تساهم في انخفاض البرمائيات وهي تدمير الموائل، والتلوث، والأنواع الجديدة أو الغازية، على سبيل المثال لا الحصر، ومع ذلك، كشفت الأبحاث أنه حتى في الموائل البكر تلك التي تقع خارج متناول الجرارات وغبار المحاصيل تختفي البرمائيات بمعدلات مروعة، ويتطلع العلماء الآن إلى الظواهر العالمية، وليس المحلية لتفسير هذا الإتجاه، وإن تغير المناخ والأمراض الناشئة وزيادة التعرض للأشعة فوق البنفسجية (بسبب استنفاد الأوزون) كلها عوامل إضافية يمكن أن تساهم في إنخفاض عدد البرمائيات، ولذا فإن السؤال، لماذا تنخفض البرمائيات؟ ليس لدي إجابة بسيطة، وبدلا من ذلك، تختفي البرمائيات بفضل مزيج معقد من العوامل، بما في ذلك:

البرمائيات

* الأنواع الغريبة : يمكن أن تعاني مجموعات البرمائيات الأصلية من التدهور عند إدخال الأنواع الغريبة في موائلها، وقد تصبح الأنواع البرمائية فريسة للأنواع المدخلة، وبدلا من ذلك، قد تتنافس الأنواع المدخلة على نفس الموارد التي يتطلبها البرمائيات الأصلية، ومن الممكن أيضا للأنواع المدخلة أن تشكل هجينا مع الأنواع الأصلية، وبالتالي تقلل من إنتشار البرمائيات الأصلية داخل تجمع الجينات الناتجة.

 

* الإفراط في الاستغلال : تتراجع أعداد البرمائيات في بعض أنحاء العالم لأن الضفادع والعلاجيم والسلمندر يتم أسرهم لتجارة الحيوانات الأليفة أو يتم حصادهم للإستهلاك البشري.

 

* تغيير وتدمير الموائل : تغيير وتدمير الموائل لها آثار مدمرة على العديد من الكائنات الحية، والبرمائيات ليست إستثناء، وتؤثر التغييرات في تصريف المياه، وهيكل الغطاء النباتي، وتكوين الموائل يؤثر في قدرة البرمائيات على البقاء والتكاثر، على سبيل المثال، يقلل تصريف الأراضي الرطبة للإستخدام الزراعي بشكل مباشر من نطاق الموائل المتاحة لتكاثر البرمائيات وطعامها.

البرمائيات

* التغيرات العالمية (المناخ والأشعة فوق البنفسجية والتغيرات الجوية) : يمثل تغير المناخ العالمي تهديدا خطيرا للبرمائيات، لأن أنماط هطول الأمطار المتغيرة عادة ما تؤدي إلى تغييرات في موائل الأراضي الرطبة، بالإضافة إلى ذلك، وجد أن الزيادات في الأشعة فوق البنفسجية بسبب استنفاد الأوزون تؤثر بشدة على بعض الأنواع من البرمائيات.

 

* الأمراض المعدية : إرتبط انخفاض كبير في البرمائيات بالعوامل المعدية مثل فطر الكيتريد والفيروسات القزحية، وقد تم اكتشاف عدوى فطرية من فصيلة تشيتريد تعرف باسم داء الفطر كايتريديومايكوسيز لأول مرة في مجموعات البرمائيات في أستراليا، ولكن تم العثور عليها أيضا في أمريكا الوسطى وأمريكا الشمالية.

 

* المبيدات والسموم : إن الإستخدام الواسع النطاق لمبيدات الآفات ومبيدات الأعشاب والمواد الكيميائية الاصطناعية الأخرى والملوثات قد أثر بشدة على مجموعات البرمائيات، وفي عام 2006، وجد العلماء في جامعة كاليفورنيا، بيركلي أن خلطات المبيدات الحشرية تسبب تشوهات في البرمائيات، وتقلل من نجاح التكاثر، وتؤذي نمو الصغار، وزيادة قابلية البرمائيات لأمراض مثل التهاب السحايا الجرثومي.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading