nav icon

كيف تستطيع الديناصورات أن تزأر بصوت عال ؟

في كل أفلام الديناصورات التي تم إنتاجها على الإطلاق، هناك مشهد يتدحرج فيه أحد الديناصورات ريكس في الإطار، ويفتح فكيه المرصعة بالأسنان بزاوية تقارب تسعين درجة، ويبعث زئيرا يصم الآذان ربما يسقط خصومه البشريين إلى الوراء، وربما فقط تقط قبعاتهم، ولكن الحقيقة هي أننا لا نعرف عمليا أي شيء عن كيفية تواصل الديناصورات تي ريكس وأمثاله صوتيا، وليس الأمر كما لو كان هناك أي مسجلات شرائط قبل 70 مليون سنة، خلال أواخر العصر الطباشيري، ولا تميل الموجات الصوتية إلى حفظ بشكل جيد في السجل الأحفوري.

 

قبل فحص الأدلة، من الممتع الذهاب وراء الكواليس واستكشاف كيفية إنتاج زئير الديناصورات السينمائي، وفقا لفيلم الحديقة الجوراسية، تضمن زئير تي ريكس مجموعة من الأصوات التي تصدرها الأفيال والتماسيح والنمور، والديناصورات فيلوسيرابتورز تضمن صوتها في الفيلم الخيول والسلاحف والإوز، ومن منظور التطور، تطورت التماسيح من نفس الأركوصورات التي ولدت الديناصورات خلال أواخر العصر الترياسي، ويمكن للأوز تتبع نسبه إلى الديناصورات الصغيرة ذات الريش في عصر الدهر الوسيط.

 

هل تمتلك الديناصورات حنجرة ؟

الديناصورات

تمتلك جميع الثدييات حنجرة، وهيكل من الغضروف والعضلات التي تتعامل مع الهواء المنبعث من الرئتين وتنتج نخر مميز، وصرير، وزئير، وصرخات ومجموعة من الثرثرة، ويبرز هذا العضو أيضا (ربما نتيجة للتطور المتقارب) في مجموعة مربكة من الحيوانات الأخرى، بما في ذلك السلاحف والتماسيح وحتى السلمندر، وأحد السلالات التي تغيب عنها بشكل ملحوظ هي الطيور، وهذا يمثل مأزق، فنظرا لأنه من المعروف أن الطيور تنحدر من الديناصورات، فإن هذا يعني ضمنيا أن الديناصورات (على الأقل الديناصورات التي تأكل اللحوم أو الثيروبودات) لم يكن لديها حنجرة أيضا.

 

ما تملكه الطيور هو سيرينكس أو عضو صوتي، وهو عضو في القصبة الهوائية ينتج أصواتا لحنية في معظم الأنواع (صوت أجش محاكي الأصوات في الببغاوات) عندما تهتز، ومن السيء، هناك كل سبب للإعتقاد بأن الطيور طورت العضو الصوتي سيرينكس بعد أن انفصلت بالفعل عن أسلافها الديناصورات، ولذلك لا يمكن استنتاج أن الديناصورات كانت مسلحة بالعضو الصوتي سيرينكس أيضا، وربما هذا شيء جيد، تخيل أن سبينوصور كامل النمو يفتح فكه على نطاق واسع ويبعث صوت زقزقة، وهناك بديل ثالث، اقترحه الباحثون في يوليو 2016، ربما تكون الديناصورات التي تصدر صوتا مع إغلاق فمها والتي من المفترض أنها لا تتطلب الحنجرة ولا السيرينكس، سيكون الصوت الناتج مثل هديل الحمام، ويفترض أنه أعلى صوتا.

 

ربما تصدر الديناصورات الصوت بطرق غريبة للغاية :

الديناصورات

هل يترك هذا التاريخ الديناصورات صامتة منذ 165 مليون سنة ؟ لا على الاطلاق، والحقيقة هي أن هناك العديد من الطرق التي تستطيع الديناصورات من خلالها التواصل بالصوت، وليس جميعها تشتمل على الحنجرة أو السيرينكس، فقد تكون الديناصورات أورنيثيستشيان قد تواصلت بالنقر من خلال طرف قرونها، أو الصربوديات عن طريق السير على الأرض أو النقر بذيولها، مثل خشخشة ثعابين العصر الحديث والثعابين الحديثة، وسقسقة الصراصير (التي تحدث عندما تفرك هذه الحشرات أجنحتها معا)، وإشارات التردد العالي المنبعثة من الخفافيش.

 

في الواقع، هناك أدلة قوية على طريقة واحدة غير عادية تتواصل بها الديناصورات، فقد تم تسليح العديد من الهدروصورات أو الديناصورات ذات منقار البط بقمم رأس متقنة، وقد تكون وظيفة هذه القمم مرئية حصريا في بعض الأنواع (على سبيل المثال، التعرف على زميل القطيع من بعيد)، بينما في أنواع أخرى لديها وظيفة سمعية متميزة، على سبيل المثال، أجرى الباحثون عمليات محاكاة على قمة الرأس المجوفة من الديناصورات باراصورولوفس، والتي تظهر أنها تهتز مثل ديدجريدو وهي آلة نفخ موسيقية أسترالية عندما تمرر بها تيار من الهواء، وقد ينطبق نفس المبدأ على الديناصورات باتشيرينوصورص ذات الأنف الكبيرة.

 

هل تحتاج الديناصورات أن تصدر أصوات ؟

الديناصورات

كل هذا يطرح سؤالا مهما، ما مدى أهمية أن تتواصل الديناصورات مع بعضها البعض من خلال الصوت، وليس بوسائل أخرى؟ دعونا نفكر في الطيور مرة أخرى، والسبب في أن معظم الطيور الصغيرة تتسابق، وتصرخ، وتصفر لأنها صغيرة جدا، وإلا فستجد صعوبة في تحديد موقع بعضها البعض في غابات كثيفة أو حتى في أغصان شجرة واحدة، ولا ينطبق نفس المبدأ على الديناصورات، وحتى في الشجيرات السميكة يفترض المرء أن متوسط الديناصورات ترايسيراتوبس أو ديبلودوكس لن تواجه مشكلة في رؤية آخر من نوعها، لذلك لن يكون هناك ضغط إنتقائي للقدرة على النطق.

 

نتيجة لذلك، حتى لو لم تستطع الديناصورات النطق، لا يزال لديهم الكثير من الطرق غير السمعية للتواصل مع بعضهم البعض، من الممكن، على سبيل المثال، أن الرتوش العريضة للسيروبتسيين أو الصفائح الظهرية للستيجوصورص تميل إلى اللون الوردي في وجود خطر، أو أن بعض الديناصورات تم تواصلها بالرائحة بدلا من الصوت، فربما بعثت أنثى الديناصورات براتشيوصورص في فترة الشبق رائحة يمكن اكتشافها داخل دائرة نصف قطرها 10 أميال، وربما كانت بعض الديناصورات تتواصل من خلال دوائر كهربائية لإكتشاف الإهتزازات في الأرض، وستكون هذه طريقة جيدة لتجنب الحيوانات المفترسة الأكبر أو اللحاق بقطيع مهاجر.

 

كيف كان صوت الديناصورات ريكس ؟

الديناصورات

دعونا نعود إلى مثالنا الأصلي، إذا كنت تصر، على الرغم من كل الأدلة المقدمة أعلاه لزئير الديناصورات تي ريكس، عليك أن تسأل نفسك لماذا تزأر الحيوانات الحديثة؟ على الرغم مما شاهدته في الأفلام، لن يزأر الأسد أثناء الصيد، فمن شأنه أن يخيف فريسته فقط، وبدلا من ذلك، تزأر الأسود (بقدر ما يمكن للعلم أن يقول) من أجل تحديد أراضيها وتحذير الأسود الأخرى، فهل كانت الدناصورات تي ريكس كبيرة وشرسة، وهل كانت بحاجة حقا إلى إصدار زئيرا 150 من الديسيبل لتحذير الآخرين من نوعها؟ ربما وربما لا، ولكن حتى يدرك العلم المزيد عن كيفية تواصل الديناصورات، سيبقى ذلك مسألة تكهنات.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading