nav icon

6 من أعنف الكوارث الفتاكة في سباق الفضاء

حقق سباق الفضاء الأمريكي السوفيتي العديد من النجاحات الملحوظة، ولكن بعض الكوارث القاتلة أيضًا، فبعد أن أطلق الإتحاد السوفيتي سبوتنيك في عام 1957، دخلت الولايات المتحدة في منافسة شرسة مع منافسيهم الشيوعيين على الهيمنة في الفضاء، وكان سباق الفضاء الذي تلاه مليئًا بالعديد من النجاحات الملحوظة بما في ذلك رواد الفضاء الأمريكيون الذين مشوا ولعبوا الجولف على القمر، ولكن العصر لم يخلو من إخفاقاته، بما في ذلك بعض الكوارث المميتة، وفيما يلي 6 من أعنف الكوارث الفتاكة التي حدثت في سباق الفضاء.

 

1- أبولو 1 - 1967 :
وقع أول حادث مميت في تاريخ رحلة الفضاء الأمريكية في 27 يناير 1967، أثناء الإستعدادات لأول مهمة مأهولة لبرنامج أبولو الفضائي واندلع حريق سريع في وحدة القيادة في أبولو 204 خلال عملية إطلاق محاكاة في محطة كيب كانافيرال الجوية في فلوريدا، مما أسفر عن مقتل رواد الفضاء فيرجيل "جوس" غريسوم وإدوارد وايت وروجر شافي من الإختناق وبدأت شرارة طائشة الحريق في بيئة الأكسجين النقي داخل الوحدة، وجعلت عيوب التصميم في باب الفتحة من المستحيل فتحها في الوقت المناسب لإنقاذ رواد الفضاء، وفي أعقاب الحادث صنفت وكالة ناسا المهمة رسميًا باسم أبولو 1.

 

2- الكوارث الهندسية في أبولو 1 و13 :
عندما نتعرف على برنامج رحلات أبولو الفضائية والكوارث الهندسية التي ابتليت بها نحزن كثيرًا حيث أنه توفي ثلاثة رواد فضاء أثناء تدريبهم على أول مهمة مخططة، وهي أبولو 1 في عام 1967 ثم بعد عام واحد من هبوط أبولو 11 لأول بشر على القمر، انتهت مهمة أبولو 13 في كارثة كبيرة عندما وقع انفجار على متن الطائرة.

 

3- سويوز 1 - 1967 :
بعد ثلاثة أشهر فقط من حريق أبولو 1، أصبح رائد الفضاء الروسي فلاديمير كوماروف أول حالة وفاة في رحلة الفضاء عندما اصطدمت المركبة سويوز 1، أول مركبة فضائية سوفيتية تهدف في النهاية إلى القمر، في 24 أبريل 1967 و سويوز 1 كانت لا تزال في المرحلة التجريبية في وقت المهمة، وبدأت المشكلات على الفور تقريبًا بعد دخولها المدار، بعد حوالي تسع دقائق من الإطلاق وفشل أحد الألواح الشمسية في الإنتشار مما أدى إلى قطع التيار الكهربائي وتداخل ضوابط المركبة الفضائية وبالفعل تم إحباط المهمة، ولكن بعد عودة صعبة في الغلاف الجوي للأرض، فشلت مظلات سويوز 1 في الإنتشار بشكل صحيح، ولم يتمكن كوماروف من الهروب قبل تحطم المركبة الفضائية بعنف على الأرض في جنوب شرق روسيا.

الفضاء

4- سويوز 11-1971 :
كان الروس حريصون على التفوق على نظرائهم في برنامج الفضاء الأمريكي بعد نجاح عمليات الهبوط على القمر، وأطلق الروس أول محطة فضائية في العالم، وهي ساليوت -1، في أبريل 1971 وفي شهر يونيو أمضى ثلاثة رواد فضاء على متن سويوز 11 ثلاثة أسابيع في إجراء التجارب والملاحظات في محطة الفضاء وعند عودتهم في 30 يونيو قامت المركبة الفضائية بعودة طبيعية وهبوط (تلقائي) مثالي ولكن عندما فتح الفريق الأرضي الفتحة، وجدوا أن رواد الفضاء الثلاثة لا يستجيبون وتم فتح فتحة تهوية خاطئة عندما انفصلت الوحدات المدارية والمنحدرة من سويوز 11، وانخفض ضغط المقصورة ورواد الفضاء الذين لم يكن أحد منهم يرتدي بدلات فضائية، اختنقوا حتى الموت قبل 30 دقيقة من هبوطهم وهذا يعتبر كإرث من كارثة سويوز 11 الخاصة بالسوفييت والولايات المتحدة.

 

5- انفجار تشالنجر - 1986 :
في 28 يناير 1986، انتهت المهمة العاشرة لمكوك الفضاء تشالنجر بكارثة مأساوية فعندما يتم ذكرها نتذكر رواد الفضاء السبعة الذين فقدوا أرواحهم في ذلك اليوم، بما في ذلك كريستا مكوليف التي اختارتها وكالة ناسا لرواد برنامج المعلم في الفضاء، وفي صباح 28 يناير 1986، تحطم مكوك الفضاء تشالنجر بعد 73 ثانية من انطلاقه من كيب كانافيرال، واصطدم بالمحيط الأطلسي من ارتفاع حوالي 50 ألف قدم وقُتل جميع رواد الفضاء السبعة الذين كانوا على متن الطائرة، بما في ذلك كريستا ماكوليف، معلمة المدرسة الثانوية التي تم اختيارها كجزء من مبادرة وطنية "المعلم في الفضاء"وجد التحقيق لاحقًا أن وكالة ناسا كانت تعرف أن درجات الحرارة الباردة الشديدة يمكن أن تؤدي إلى تلف الحلقات المطاطية للمركبة الفضائية التي فصلت معززات الصواريخ ومنع تسرب الوقود لكنها اختارت المضي قدمًا في الإطلاق على أي حال، مما أثار غضبًا واسع النطاق ومؤقتًا تعليق برنامج مكوك الفضاء.

 

6- كولومبيا - 2003 :
بعد مهمة استغرقت 16 يومًا، مكوك الفضاء المخضرم كولومبيا الذي قام بأول رحلة لبرنامج المكوك في عام 1981 كان يعيد دخول الغلاف الجوي للأرض قبل الهبوط المخطط له في كيب كانافيرال عندما ضربت المأساة واندلعت المركبة الفضائية المكوكية، مما أدى إلى سقوط حطام فوق شرق تكساس وقتل جميع رواد الفضاء السبعة على متنها وتحطمت قطعة صغيرة من الرغوة العازلة من خزان وقود أثناء الإطلاق واخترقت الجناح الأيسر لكولومبيا، ولكن نظرًا لأن الرغوة قد انفصلت أثناء عمليات الإطلاق المكوكية السابقة دون حوادث، لم يعتقد مسؤولو ناسا أنها مشكلة عند العودة، ومع ذلك، اخترقت الغازات الساخنة والدخان الجناح المتضرر، مما تسبب في قطعه وتفكك المكوك وكانت كارثة كولومبيا بمثابة بداية نهاية برنامج مكوك الفضاء الأمريكي وتقاعدت ناسا مع آخر مكوك فضائي لها في عام 2011.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading