nav icon

الحقيقة المدهشة حول تجويف أسنان الأطفال

إذا كنت تعتقد أن طفلك أصغر من أن يتمكن من زيارة طبيب الأسنان، فأنت مخطئ وقد تكون أسنانه في خطر قبل وقت طويل من تذوق أول قطعة حلوى له، وغالبًا ما يفترض الآباء أن الأطفال يعانون من تسوس الأسنان لأنهم يتركون تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط، وهذا صحيح إلى حد ما، ولكن ما يعرفه عدد قليل من الناس هو أن تسوس الأسنان هو مرض يعرف باسم "تسوس الأسنان" ويحدث هذا بسبب جراثيم معينة، وينتشر بسهولة داخل العائلات، ويمكن أن يستمر مدى الحياة.

 

وتسوس الأسنان أكثر شيوعًا بين الأطفال الصغار من أي مرض مزمن آخر، بما في ذلك الربو والسكري، وفي الواقع، هناك حوالي 42 ٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 11 عامًا يعانون من تسوس الأسنان الذي يؤثر على الأسنان الأولية، ووفقًا للمعهد الوطني لأبحاث طب الأسنان إليك ما تحتاج إلى معرفته عن التسوس عند الرضع والأطفال الصغار والأطفال.

 

ما الذي يسبب التجويف في الأطفال الصغار والأطفال الكبار ؟
يبدأ تسوس الأسنان بمجموعة من الجراثيم تسمى المكورات العقدية الطافرة، وتتغذى البكتيريا على السكر وتنتج حمضًا يبتلع بنية الأسنان عن طريق استنفاد الكالسيوم كما تفرز البكتيريا طبقة البلاك، وهي عبارة عن طبقة صفراء تتراكم على الأسنان وتحتوي على المزيد من حمض تآكل المينا وبمجرد أن تصبح منطقة خالية من الكالسيوم كبيرة بما فيه الكفاية، ينهار سطح السن، وهذا يسمي بالتجويف.

 

يولد الأطفال دون وجود أي من هذه البكتيريا الضارة في فمهم، وقد أثبتت الدراسات أن الأمهات بدلاً من الآباء تصيب أطفالهن عادة قبل سن الثانية ويحدث ذلك عندما تنقل اللعاب إلى فم الطفل عن طريق تناول الطعام بشكل متكرر من نفس ملعقة التي يأكل منها الطفل، أو ترك الطفل يفرش أسنانه بفرشاة الأسنان الخاصة بالأم أو الأب.

 

وبمجرد أن يصبح فم الطفل مستعمرًا بالطفرات، فإنه سيكون عرضة للتسوس حتى في أسنانه الدائمة والتي يمكن أن تسبب الألم وصعوبة الأكل، وفي الواقع، 80٪ من جميع التجاويف تحدث في 25٪ فقط من الأطفال وقد يفسر الدور الرئيسي الذي تلعبه البكتيريا في الإضمحلال أيضًا السبب في أن بعض الأطفال الذين يتناولون أطنانًا من الحلوى أو لا يستخدمون الخيط أبدًا محظوظون بما يكفي لتجنب مشاكل الأسنان.

 

لذا إذا كنت تعاني من مشاكل في أسنانك، فأنت بحاجة لتحمل المسؤولية عن صحة أسنان طفلك تمامًا كما لو كنت متيقظًا إذا كان لديك تاريخ عائلي من ارتفاع الكوليسترول أو سرطان الجلد، ولسوء الحظ لا تستطيع المضادات الحيوية التخلص من البكتيريا المسببة للتسوس في فم طفلك وهذا هو السبب في أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تقوم بسؤال الآباء عن تاريخ طب الأسنان الخاص بهم في الوقت الذي يبلغ فيه طفلهم 6 أشهر.

أسنان

متى يجب أن يرى طفلي طبيب أسنان ؟
يجب أن يرى طفلك طبيب أسنان في عيد ميلاده الأول، وإذا انتظرت حتى يصبح طفلك أكبر سنًا، فقد يكون التسوس على قدم وساق، فحوالي 28 % من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و5 سنوات لديهم تسوس في الأسنان الأولية، ومع ذلك لا يعرف معظم الآباء أنه يجب عليهم تحديد موعد لطفلهم، ولا يبحث جميع أطباء الأطفال عن صحة فم الطفل الصغير، وبعض الأطباء لا ينظرون حتى إلى الأسنان ولكن من المهم معالجة التجاويف في أسنان الطفل فتعمل هذه الأسنان الأولى كحامل مساحة للأسنان الدائمة، لذا فإن فقد أحد الأسنان قبل الأوان يمكن أن يسبب مشاكل في المحاذاة التي يجب تصحيحها باستخدام تقويم الأسنان لاحقًا.

 

وعلى الرغم من أنك قد تقلق من أن طفلك لن يجلس ساكنًا ويفتح فمه، إلا أن أول زيارة لطب الأسنان ستكون سريعة ويمكن لطبيب الأسنان بسهولة اكتشاف تراكم البلاك على طول خط اللثة العلوي الذي يعد علامة على الطفرات، ويمكنه أيضًا عمل فحص لقياس مستويات البكتيريا.

 

كيفية منع التجاويف عند الأطفال :
من الطرق الحاسمة للمساعدة في الحد من تجاويف الأسنان بغض النظر عما إذا كانت تجري في عائلتك هي التنظيف الدقيق لأسنان طفلك، ويعد الفلورايد جزءًا أساسيًا من صحة الأسنان لأنه لا يعيد الكالسيوم للأسنان المتحللة فحسب، بل يحد أيضًا من إنتاج حمض التآكل، وعلى الرغم من أن بعض الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتجاويف، إلا أن جميع الأطفال يمكن أن يصابوا بها لذا من المهم أن يتبع الجميع خارطة الطريق هذه من أجل صحة الأسنان ومن أهم النصائح :

 

ترويض الأسنان :
الحد من السكر الذي تحتاجه البكتيريا من أجل البقاء هو الطريقة رقم واحد لمنع تسوس الأسنان عند الأطفال وإن التكرار، وليس الكمية الإجمالية لاستهلاك السكر هو الأكثر أهمية، فعلى سبيل المثال، تناول قطعة شوكولاتة مرة واحدة أقل ضررًا على الأسنان من تناول قضمة واحدة كل ساعة وذلك لأن تعريض الأسنان للسكر بشكل متكرر يمنع اللعاب والذي يعتبر منظف الأسنان الطبيعي في الجسم من القيام بعمله والحلوى ليست الجاني الوحيد فـ الكربوهيدرات النشوية مثل البسكويت والحبوب والأطعمة اللاصقة مثل الزبيب يمكن أن تعزز التسوس أيضًا.

 

تجنب المشروبات السكرية :
إن عصير الفاكهة (حتى المخفف)، وكذلك حليب الثدي والحليب الصناعي، يملئون الأسنان بالكثير من السكر، وأطباء الأسنان يطلقون على تسوس الأسنان المبكر "تسوس أسنان الأطفال الرضع" لأنه يحدث غالبًا في الأطفال الذين يشربون الحليب أو العصير أثناء الليل، مما يسمح للسكر بالجلوس على الأسنان لمدة عشر أو 12 ساعة.

 

ركز على الفلورايد :
إذا كانت مياه الشرب الخاصة بالطفل غير مفلورة فيجب أن تستشير طبيب الأسنان أو يشرب أطفالك فقط المياه المعبأة غير المفلورة، فتحدث إلى طبيب الأطفال حول مكملات الفلورايد، ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الفلوريد إلى التسمم بالفلور، الذي يسبب بقعًا بيضاء على الأسنان لهذا السبب لا يجب على الأطفال دون سن 2 أو 3 استخدام معجون الأسنان بالفلورايد فسوف يبلعونه بدلاً من بصقه.

 

عالج الأسنان مبكرًا :
يمكن لأطباء الأسنان الآن تطبيق ورنيش الفلورايد الآمن والوقائي على أسنان الأطفال الصغار ووجدت دراسة أن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم عامًا واحدًا والذين تلقوا هذا العلاج مرتين في السنة كانوا أقل عرضة لأربع مرات من تسوس الأسنان.

 

صحة أسنان الأطفال في كل عمر :
فيما يلي بعض النصائح الخاصة بسن الطفل لمنع تسوس الأسنان :

الأطفال حديثي الولادة :
نظفي لثة طفلك حتى قبل أن تندلع أسنانه الأولى، وامسحيه بقطعة قماش مبللة بعد الرضاعة، ابدأي باستخدام الفرشاة بمجرد ظهور السن الأول وبللي فرشاة أسنان الطفل و افركيها برفق ذهابًا وإيابًا على سطح السن وعلى طول خط اللثة وإذا كنت تستخدم معجون الأسنان، فتأكد من أنه خالي من الفلورايد.

 

الأطفال الصغار :
قم بتفريش أسنان طفلك لمدة 30 ثانية على الأقل بعد الإفطار وقبل النوم وقم بإمالة رأسه على حضنك ووضع الفرشاة بزاوية 45 درجة على الأسنان، ابدأ باستخدام كمية صغيرة من معجون الأسنان بالفلورايد عندما يبلغ الطفل من العمر سنتين أو 3 سنوات.

 

مرحلة ما قبل المدرسة :
اغسل أسنانك بالفرشاة في نفس الوقت الذي تقوم فيه بتفريش اسنان طفلك أيضًا، وأعطه الكثير من الملاحظات الإيجابية، لقد وجدت الدراسات أن فرش الأسنان اليدوية فعالة مثل تلك التي تعمل بالطاقة ولكن إذا كنت تقوم بالسماح لطفلك باستخدام الكهرباء أو الفرش التي تعمل بالبطارية سيكون من السهل عليه أن ينظف أسنانه.

 

أطفال في سن المدرسة :
يمكن لطفلك أن يبدأ باستخدام الفرشاة والخيط بمفرده في سن السابعة تقريبًا فإذا كان بإمكانه ربط حذائه بنفسه، فمن المحتمل أن يكون مستعدًا لتنظيف الفرشاة ويجب عليها الآن تنظيف الأسنان لمدة دقيقتين، يجب البحث عن الطعام و اللويحات حول خط اللثة في أسنان الطفل لمعرفة ما إذا كانت تقوم بعمل كافٍ أم لا.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading