nav icon

10 أسباب تجعل من نوبات غضب طفلك شيئًا صحياً

صدق أو لا تصدق أن نوبات الغضب المزاجية التي يصاب بها الطفل هي جزء مهم من صحة طفلك العاطفية ورفاهيته، ونوبات الغضب لدى الأطفال الصغار هي واحدة من أكثر جوانب التحدي للأب والأم، فيمكن أن يشعر كل من الآباء والأمهات بالعجز والإرتباك عندما يرقد الطفل على الأرض ويركل ويصرخ، وفيما يلي 10 أسباب مهمة تدل على أن نوبة غضب طفلك أمرًا جيدًا.

 

من الأفضل إخراج الدموع :
الدموع تحتوي على هرمون الكورتيزول وعندما نبكي نصدر حرفيًا الإجهاد من أجسامنا، كما أنه تم العثور على أن الدموع تعمل على خفض ضغط الدم وتحسين الرفاهية العاطفية وربما تكون لاحظت أنه عندما يكون طفلك على شفا نوبة غضب ويبكي وبعد مرور العاصفة يصبح في حالة مزاجية أفضل، لذا سيكون من الجيد أن نترك أطفالنا يقومون بنوبات الغضب الخاصة بهم دون محاولة مقاطعتهم حتى يصلوا إلى نهاية مشاعرهم.

 

البكاء قد يساعد طفلك على التعلم :
في الواقع أن مكافحة الطفل وتعبيره عن إحباطه يساعده كثيرًا على تطهير عقله حتى يتمكن من تعلم شيء جديد، فالتعلم أمر طبيعي للأطفال مثل التنفس ولكن عندما لا يتمكن الطفل من التركيز أو الإستماع، عادة ما تكون هناك مشكلة عاطفية تعوق تقدمه، وتشير الأبحاث إلى أنه لتعلم حدوث ذلك، يجب أن يكون الطفل سعيدًا ومريحًا، والتعبير عن الإنزعاج العاطفي هو جزء من هذه العملية.

 

قد ينام طفلك بشكل أفضل :
غالبًا ما تحدث مشكلات النوم لأننا نحن الآباء نعتقد أن أفضل طريقة لعلاج نوبات الغضب والإنزعاج هي محاولة تجنبها ثم تطفو عواطف الطفل المكبوتة عندما يكون مخه في حالة راحة وتمامًا مثل البالغين يستيقظ الأطفال أيضًا لأنهم يعانون من التوتر أو يحاولون معالجة شيء ما يحدث في حياتهم وما لا يعلمه الكثيرون أن السماح لطفلك بالوصول إلى نهاية نوبة الغضب يحسن حالته العاطفية وقد يساعده على النوم طوال الليل.

نوبات الغضب

إذا قلت لا، فهذا شيء جيد :
الإحتمالات من قولك لا للطفل قد تكون نوبة غضب، وفي الواقع هذا شيء جيد فقول لا للطفل يعطي طفلك حدودًا واضحة حول السلوك المقبول وغير المقبول وفي بعض الأحيان قد يتجنب بعض الآباء والأمهات قول "لا" لأنهم لا يريدون التعامل مع التداعيات العاطفية للطفل، لكن يجب الوقوف بحزم مع استمرارنا في العرض والحب والتعاطف والعناق.

 

يشعر طفلك بالأمان ليخبرك بما يشعر به :
في معظم الحالات يستخدم الأطفال نوبات الغضب للتلاعب بنا أو للحصول على ما يريدون وفي كثير من الأحيان طفلك يقوم بالقبول أو الرفض، ونوبة غضب هي تعبير عن شعوره حيال ذلك ويمكنك الوقوف بحزم معه والتعاطف مع حزنه فالتعاطف يشعر طفلك بالأمان فيقوم بأخبارك بكل ما يشعر به فالحب والاتصال الذي يحتاجه حقًا.

 

نوبات الغضب تقربك مع الطفل :
قد يكون من الصعب تصديق ذلك ولكن إذا سمحت للطفل بتجاوز عاصفة مشاعره دون محاولة إيقافه أو إصلاحه فهذا سيقرب الطفل منك كثيرًا، لذا لا تتحدث كثيرًا ولكن قدم بعض الكلمات الطيبة والمطمئنة واعرض العناق وسوف يستمتع طفلك بقبولك غير المشروط ويشعر أنك أقرب إليك بعد ذلك.

 

نوبات الغضب تساعد سلوك طفلك على المدى الطويل :
في بعض الأحيان تظهر عواطف الأطفال بطرق أخرى، مثل العدوان، أو مواجهة مشكلة أو رفض التعاون في مهام بسيطة مثل إرتداء الملابس أو تنظيف الأسنان بالفرشاة وهذه كلها علامات شائعة على أن طفلك يعاني من عواطفه ويساعد وجود نوبة غضب كبيرة طفلك على إطلاق المشاعر التي قد تعترض طريقه عن نفسه التعاونية الطبيعية.

 

في حالة حدوث نوبة غضب في المنزل، تقل فرصة حدوثها في الأماكن العامة :
عندما يحصل الأطفال على التعبير عن مشاعرهم بالكامل فإنهم غالباً ما يختارون أن يزعجوا أنفسهم في المنزل حيث يشعرون أننا أكثر قدرة على الإستماع، فكلما وجدت وقتًا ومساحة للإستماع إلى مشاعر أطفالك بالضيق في المنزل، قل عدد المشاعر المعبأة التي سيحملونها معهم في كل مكان خارج المنزل.

 

يقوم طفلك بعمل شيء نسيه معظم الناس :
بينما يكبر طفلك، سوف يبكي أقل وجزئيا هذا هو النضج والتعلم لتنظيم عواطفه وهو جزئياً يتعلم "الإندماج" في مجتمع لا يقبل التعبير الجبري وعندما نغضب نحن البالغون أو نشعر بالتوتر أو "نفقدها" مع أطفالنا، فغالبًا ما نحتاج إلى صرخة جيدة أيضًا لذلك دع طفلك يعاني من نوبة الغضب التي تعزز الحالة المزاجية بينما تتدفق عواطفها بحرية.

 

نوبات غضب الأطفال بمثابة شفاء بالنسبة لك أيضا :
عندما نكون حاضرين بسبب نوبة غضب طفلنا فإنه يثير مشاعر كبيرة فينا فعندما كنا صغارًا ربما لم يستمع آباؤنا إلى فورة غضبنا وتمكن هذا أن يزعجنا ويزعج ذكرياتنا كثيرًا عن الطريقة التي عوملوا بها، والتي قد لا نكون على وعي بها، فالأبوة والأمومة يمكن أن تكون طريقًا شافيًا لتحدياتنا العاطفية عندما نحصل على الدعم وفرصة للإستماع إلى أنفسنا.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading