nav icon

ما هو مرض الذهان ؟

هل سبق لك أن رأيت أو سمعت شيئا اتضح أنه غير موجود؟ أو هل فكرت يوما أن شيئا ما يحدث لم يلاحظه أحد آخر، ربما كنت تعتقد أنك ترافق، أو أن هناك شيئا كان يحاول التواصل معك؟ إذا كان الأمر كذلك فقد يكون لديك مرض الذهان، والخبر السار هو أنك لست وحدك، ومرض الذهان هو عندما يتصور شخص ما أو يفسر الواقع بطريقة مختلفة عن الناس من حوله، وتشير التقديرات إلى أن حوالي 5-10 ٪ من الناس سوف يكون لديهم مرض الذهان.

 

على الرغم من اختلاف مرض الذهان عن كل شخص، إلا أن مرض الذهان يتضمن في أغلب الأحيان الهلوسة (رؤية أو سماع أشياء غير موجودة) أو الأوهام (الاعتقاد بأن شيئا ما يحدث غير حقيقي أو أن الآخرين لا يفهمون)، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن وجود مرض الذهان لا يعني أنك تعاني من إضطراب عقلي، وكثير من الناس لديهم هذا المرض دون تطوير مشاكل في الصحة العقلية.

 

على الرغم من أن الهلوسة والأوهام هي سمة من سمات الفصام وبعض الحالات الأخرى للصحة العقلية، إلا أنها تعتبر من أعراض المرض العقلي إذا كان الشخص يعاني من أعراض أخرى للحالة، وإذا كان له تأثير سلبي على حياة الشخص اليومية، على سبيل المثال، تشمل أعراض الفصام الأخرى الشعور بأنك أقل تحمسا، وإيجاد هوايات أقل إثارة أو متعة، وصعوبة التركيز.

 

بالنظر إلى أن مرض الذهان هو أحد الأعراض الرئيسية لمرض إنفصام الشخصية، فإن الأسباب الكامنة وراءه قد تكون أكثر ارتباطا بمرض انفصام الشخصية مقارنة بظروف الصحة العقلية الأخرى مثل الإكتئاب، لكن من المحتمل أيضا أن تكون أسباب مرض الذهان لا ترتبط على الإطلاق بتلك التي تسبب إنفصام الشخصية وغيره من الإضطرابات النفسية الرئيسية.

 

لا يزال هناك العديد من الأسئلة حول مرض الذهان التي تحتاج إلى إجابةإ على سبيل المثال، نحتاج إلى معرفة المزيد عن عوامل الخطر أو أسباب مرض الذهان، والعلاقة بين هذا المرض وإنفصام الشخصية غير معروف أيضا، وحتى الآن، لم يكن معروفا إلى أي مدى تؤثر الجينات الممتدة على فرصة إصابة الشخص بأعراض مرض الذهان، كما أننا لا نعرف مدى إرتباط ذلك بالمساهمات الجينية المرتبطة بالتطور.

 

الجينات ومرض الذهان :

مرض الذهان

لقد وجد بحثنا بعض الإجابات على هذه الأسئلة، وقد أجرينا أكبر دراسة من نوعها بإستخدام بيانات من دراسة البنك البريطاني الحيوي، وقمنا بمقارنة الجينات وسلسلة الحمض النووي لحوالي 6123 شخصا لديهم مرض الذهان (لكن لم يتم تشخيص إصابتهم بالفصام أو أي اضطراب ذهاني آخر)، و 121843 شخصا لم يعانوا من أي مرض.

 

بمقارنة ملايين من سلاسل الحمض الننوي من الجينوم بأكمله، وجدنا أن إحتمال الحصول على مرض الذهان تحدده الوراثة إلى حد ما لكن المساهمة ضئيلة، وهذا يعني أن العوامل البيئية قد يكون لها تأثير أكبر على علم الوراثة في التسبب في مرض الذهان لدى أشخاص دون إنفصام الشخصية، على سبيل المثال، نعلم أن إستخدام الحشيش وتجربة مؤلمة مثل فقدان أحد الوالدين أثناء الطفولة كلاهما يزيد من فرص الحصول على مرض الذهان.

 

إن أهم ما توصلت إليه دراستنا هو أن العديد من الجينات التي إرتبطت بمرض الذهان وخاصة الهلوسة أو الأوهام المؤلمة إرتبطت أيضا بإضطرابات نفسية أخرى شملت، على سبيل المثال لا الحصر، إنفصام الشخصية، ووجدنا أن الخطر الوراثي لمرض الذهان كان مرتبطا بالمثل بالمخاطر الوراثية للإكتئاب والإضطراب الثنائي القطب واضطرابات النمو العصبي مثل التوحد و إضطراب فرط الحركة ونقص الإنتباه.

 

توضح لنا هذه الدراسة أن الجينات تلعب دورا صغيرا في إحتمال وجود مرض الذهان، ولكن هذه المساهمة الجينية يتم مشاركتها مع مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية وليس على وجه التحديد مع مرض إنفصام الشخصية، ونحتاج الآن أن نفهم كيف تؤثر هذه الجينات على خطر حصول شخص ما على مرض الذهان، ونحن بحاجة إلى فهم الآلية البيولوجية التي تسبب هذه الأنواع من التجارب.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading