nav icon

كيفية إنهاء عادة اللهاية عند الأطفال

اللهاية هي الحب الأول لطفلك، وقد يكون البعد عنها انهيارًا صعباً بالنسبة له، وقد جربت كل شيء لتهدئة الطفل دون جدوى كهز الطفل بلطف والغناء له والمشي به بالعربة لكي يوقف بكاء، وبالرغم من أنه يتفق الخبراء على أن اللهايات مناسبة تمامًا لتهدئة الطفل إلا أنه يوصي أطباء الأسنان للأطفال بالحد من وقت مصاصة الطفل بمجرد بلوغ الطفل سن الثانية ومنعها تمامًا في سن الرابعة لتجنب مشاكل الأسنان، وفي هذا المقال نقدم بعض التكتيكات المجربة والحقيقية في مرحلة الفطام من اللهاية.

 

شراء لهايات آمنة لطفلك :
عند شراء لهاية للطفل، تأكد من اتباع هذه الإرشادات وهي:

- ابحث عن نموذج لهاية مكون من قطعة واحدة مع حلمة ناعمة فيمكن لبعض اللهايات المكونة من قطعتين أن تنفصل.

- يجب أن يكون درع اللهاية مصنوعًا من البلاستيك الصلب مع فتحات هواء، ويجب قياسه بوصة واحدة على الأقل حتى لا يتمكن الطفل من بلعه.

- قم بشراء خزانات آمنة لغسل وتنظيف اللهايات بطريقة أمنة وبشكل متكرر حتى يبلغ الطفل 6 أشهر بعد ذلك يمكنك أن تغسل اللهايات بانتظام بالماء الساخن والصابون.

- تأتي اللهايات بحجمين وهما من 0-6 أشهر ومن 6 أشهر وما فوق، و لراحة الطفل تأكد من أن اللهايات بالحجم الصحيح.

- لتفادي خطر الإختناق، لا تقم مطلقًا بربط أي لهاية حول حواف يد طفلك أو رقبته أو سريره.

- لا تستخدم أبدًا حلمة الزجاجة الخاصة بالرضاعة بدلاً من اللهاية حيث تشكل خطر الإختناق على الطفل.

- ويجب أن تقوم بفحص اللهايات بانتظام بحثًا عن وجود أي ضرر واستبدالها إذا كان المطاط قد تغير اللون أو ممزق.

 

أساسيات استخدام اللهاية عند الأطفال :
الأطفال يولدون مع حاجة فطرية للامتصاص فهذه العادة تقوم بتهدئتهم، حيث أنهم ليس لديهم أي آلية أخرى للسيطرة على مزاجهم السئ، فلا يستطيعون أن يطلبوا أي شيء أو استخدام أيديهم للسيطرة على الأشياء لذا يمنحهم المص وسيلة لتهدئة أنفسهم.

 

إيجابيات وسلبيات اللهاية :
بينما يشعر الأهل بالقلق من أن الفطريات قد تلحق الضرر بأسنان الطفل، فإنها عادةً ما يكون لها أي تأثير على الطفل الذي يقل عمره عن 2 أكثر من مجرد الفطريات، فيمكن أن تتسبب اللهايات في زيادة اللثة المتعارضة وهي مشاكل تؤثر على المضغ والكلام والمظهر فيما بعد، وغالبًا ما تتطلب تقويم الأسنان

اللهاية

إيجابيات اللهاية :

طريقة للتهدئة :
 يزداد مقدار الوقت الذي يقضيه الطفل في البكاء من الولادة حتى حوالي 6 أسابيع، وعندما يبكي الطفل لمدة ثلاث ساعات في اليوم قد يكون هذا الكثير من الإجهاد، والمص يساعد بلا شك على تهدئة الطفل، ولهذا السبب تحظى اللهايات بشعبية كبيرة.

 

الفوائد الصحية :
شوهدت الكثير من الفوائد الطبية المؤكدة المرتبطة بالرضع، فقد وجدت أبحاث أن المبتدئين الذين يستخدمون اللهايات بعد فترة وجيزة من الولادة يظهرون أنماط مص مبكرة ويعانون من مضاعفات صحية أقل فقد يعزز المص وظيفة العضلات عن طريق الفم ونمو العضلات.

 

انخفاض خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ :
ترتبط اللهايات بتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ، ووفقًا لأربع دراسات حديثة وجدت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين ينامون مع مصاصة قد يكونون أقل عرضةً للوفاة بنسبة 20 مرة عن الأطفال الذين ينامون دون اللهايات ويتوقع الباحثون أن اللهايات قد تمنع الأطفال من التدحرج على وجوههم أو قد تبقي ألسنتهم أمامية وبعيدة عن مجاري الهواء.

 

سلبيات اللهايات :

إلتهابات الأذن :
وُجد أن اللهايات مسؤولة عن 25 % من إلتهابات الأذن لدى الأطفال دون سن 3 ووجد إن اللهاية تعزز جمع السوائل في الأذنين، مما قد يؤدي إلى التهاب الأذن.

 

الفطام المبكر للثدي :
إن تقديم اللهاية لرضيع مدة طويلة قد يمنعه من الحصول على ما يحتاجه فعلاً، فقد ربطت العديد من الدراسات استخدام اللهاية مع التوقف المبكر للرضاعة الطبيعية و لخص الباحثون إلى أن استخدامها هو علامة على صعوبات الرضاعة الطبيعية أو انخفاض الدافع للرضاعة الطبيعية لذا يجب الانتظار من أربعة إلى ستة أسابيع حتى تعطى اللهاية.

 

مشاكل الأسنان :
الأطفال الذين يمتصون أي شيء كالإبهام أو الإصبع أو اللهاية وتجاوزوا سن الثانية يواجهون خطرًا أكبر لتطوير أسنان أمامية بارزة وتستمر هذه المشكلات عند ظهور الأسنان الدائمة.

 

فطام طفلك من اللهايات :
هنا حيث تتباين الآراء، والكثيرون أنه يجب أن يتم توقيف اللهاية عند عمر عامًا، حيث أن في هذا العمر لا تشمل الاحتياجات التنموية للطفل المص، ويجب أن نجعل اللهايات آخر شيء يذهب إليه الطفل، وفي نهاية المطاف، يطور الأطفال استراتيجيات عالية المستوى لإدارة محنتهم وعادة ما تبدأ هذه الإستراتيجيات في سن الثانية فيتخلصون تدريجياً من اللهايات و يطورون مهارات ليحلوا محلها.

 

كيفية التخلص من اللهايات في 3 أيام :
يجب على كل أم وأب أن يعرفوا تمامًا ما يتوجب عليهم فعله لمساعدة طفلهم في التخلص من اللهاية، ويمكنك تتبع هذه الخطة التي تكون عادة لمدة ثلاثة أيام والتي تساعد في ترك طفلك لللهاية، ففي اليوم الأول من الممكن أن تخبر طفلك في الصباح وفي وقت النوم أنه بإمكانك رؤية الكثير من الأشياء التي تجعله أكبر سناً وأخبره أن التخلي عن اللهاية ستكون فكرة جيدة، وأخبر الطفل أنه يستطيع القيام بهذا وأنك بجانبه ولا توصل شعور القلق والرعب لطفلك من أي شيء فمن المرفوض تماما إلقاء أي تحذيرات على الطفل بخصوص هذا الأمر فيجب إعداد الأطفال جسديًا ونفسيًا وعاطفيًا من أجل التغيير.

 

وفي اليوم الثاني يجب أن تكرر نفس المحادثة لمدة 30 ثانية مرتين يوميًا، ويجب الحفاظ على لهجة وطريقة حقيقية وواقعية، وفي اليوم الثالث ذكّر طفلك مرة أخرى، وقم بجمع جميع اللهايات الخاصة بالطفل في كيس بلاستيكي وأقنعه أنك ستقوم بإعطائها لإعادة التدوير واشرح له أنه سيتم تحويل اللهايات إلى إطارات أو ألعاب جديدة فعلى الأقل سيشعر الطفل أن إعادة التدوير هادفة وذكية، وسيكون أقل غضبًا من رؤيتك ترميها في سلة المهملات وهذا لا يعني أن طفلك لن يعاني من الانهيار لذا يجب أن تكن متعاطفًا، ولكن حازمًا ولا تقلق فمعظم الأطفال ينسونها في غضون 48 ساعة.

 

النهج التدريجي لفطام اللهاية :
ابدأ بإزالة اللهاية شيئًا فشيئًا، فلا تضعها أمام الطفل كثيرًا، وإذا سأل عنها يمكنك أن تقل للطفل أي قصة عن اختفاء اللهاية مثل أن طبيب الأسنان أو الطبيب يجمع اللهايات للأطفال الجدد، وأنه إذا تبرع بها، فسوف يحصل على لعبة خاصة، ولا تتفاجأ إذا وجدت الطفل ينهار باكيًا، ويجب أن تكون مستعدًا لقضاء بضع ليالٍ سيئة حقًا ولكن في العموم معظم الأطفال سرعان ما يجدون مصادر راحة أخرى غير اللهاية.

 

وفي النهاية مهما كانت الطريقة التي تختارها لكي تقوم بمنع وفطام اللهاية، فيجب أن تستعد لنوبة البكاء التي ستستمر لمدة ليلة أو خمس ليال ومع أي شيء يفعله الطفل لا تستسلم أبدًا فإذا قمت بالاستسلام فلن تستطيع أن تمنع عن الطفل اللهاية و ستقابلك العديد من السلبيات التي تحدثنا عنها في المقال، لذا يجب أن تكون حازم وعطوف أيضًا ويجب أن تعلم أننا كلنا تخلصنا من اللهايات في النهاية وأنها مجرد مرحلة وسوف تمر.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading