nav icon

لماذا كان النازيون مهووسين بالتوائم طوال الوقت؟

ساعدت التجارب الطبية المروعة على التوأم النازيين في تبرير المحرقة، وهناك قصة تحكي أنه كان هناك توأمان وتشبث احداهما إيفا موزيس البالغة من العمر عشر سنوات بأمها وسط فوضى منصة الاختيار في أوشفيتز بيركيناو وقبل وصولها إلى معسكر الموت، كانت في سيارة قطار في رحلة لا نهاية لها على ما يبدو وكانت هي وشقيقتها التوأم مريم على مقربة بينما كان الحراس النازيون يصرخون بالأوامر باللغة الألمانية، وفجأة، توقف حارس نازي أمام الفتيات وسأل أمهم "هل هم توأمان؟" أجابت الأم "هل هذا شئ جيد؟"، وبعدها هز الحارس رأسه وتغيرت حياة إيفا موزيس إلى الأبد وأمسكها هي واختها الحراس النازيين بعيدًا عن والدتهما وصرخا الفتاتين ولم يروهما مرة أخرى.

 

وأصبحت إيفا وميريام مجرد برنامج تجريبي طبي لا إنساني هائل في أوشفيتز بيركيناو وهو برنامج يستهدف فقط الآلاف من التوائم، والكثير منهم أطفال، وكانا هاتين الفتاتين مجموعة من الأطفال الناجين خلف سياج من الأسلاك الشائكة في أوشفيتز-بيركيناو، يوم تحرير المخيم في 27 يناير 1945 وتم تصوير التوائم إيفا ومريم موزيس في أقصى اليمين، وبقيادة الطبيب جوزيف مينجيل، حوّل البرنامج توأمان مثل إيفا ومريم إلى موضوعات طبية غير راغبة في تجارب كشفت أن حوالي 3000 طفل في أوشفيتز-بيركيناو يعانون من المرض والتشويه والتعذيب تحت ستار البحث الطبي في الأمراض والقدرة على التحمل البشري والمزيد.

 

وتم فصل التوأم عن السجناء الآخرين خلال "الاختيارات" الضخمة التي حدثت في منصة القطار الضخمة بالمخيم، ونقلوهم إلى مختبر لفحصهم، وعادة ما يستخدم الطبيب جوزيف مينجل أحد التوأم كعنصر تحكم ويخضع الآخر لكل شيء من نقل الدم إلى التلقيح القسري والحقن بالأمراض والبتر والقتل وأولئك الذين ماتوا تم تشريحهم ودراستهم، وقتل التوأم الباقين على قيد الحياة وتعرضوا لنفس الفحص.

 

تجارب النازية على التوائم

 

ساعدت الدراسات المزدوجة العلماء الآخرين مثل مينجيل على تبرير ما اعتبروه تمييزًا ضروريًا ضد الأشخاص ذوي الخصائص الوراثية "غير المرغوب فيها" كاليهود، والغجر، ومثليي الجنس، والأشخاص ذوي الإعاقات، وغيرهم، لكن تجارب التوأم والتي كانت من المفترض أن تساعد في خلق حركة تحسين النسل كانت على نحو مثير للسخرية، ساعدت إلى سقوط علم تحسين النسل نفسه.

 

وبالنسبة إلى علماء تحسين النسل مثل منجيل، كان التوائم المتماثلة مثل أخوات موزيس من الموضوعات البحثية المثالية، ونظرًا لأنهم يتشاركون في الجينوم، فسر العلماء أن أي اختلافات فيزيائية أو سلوكية في التوائم تكون بسبب السلوك وليس الوراثة وحمل علماء تحسين النسل الوراثة مسؤولية الخصائص غير المرغوب فيها والظروف الإجتماعية مثل الإجرام والفقر على السلوك وليس الوراثة، لقد اعتقدوا أنه يمكن استخدام التربية الإنتقائية لتشجيع السلوك المقبول اجتماعيًا والقضاء على الإتجاهات غير المرغوب فيها.

 

وبحلول الوقت الذي بدأ فيه البحث المزدوج في أوشفيتز-بيركيناو في الأربعينيات من القرن الماضي، كان استخدام التوائم في التجارب العلمية يبلغ من العمر عقودًا، وعلى الرغم من أن تجارب التوأم السابقة قد أنتجت أدلة متزايدة على أن البيئة كانت بنفس أهمية علم الوراثة، إلا أن الباحثين في علم تحسين النسل تشبثوا بفكرة أن بإمكانهم فتح رؤى جديدة في الطبيعة وتغذيتهم من خلال دراستها.

 

وكان واحدا منهم هو أوتمار فون فيرموير، والذي كان له قوة وتأثير كبير في ألمانيا النازية وقام بتأليف النصوص التي أثرت على السياسات النازية تجاه اليهود وشعب الغجر وغيرهم، معتبراً أن العرق كان له أساس بيولوجي وأن الناس "الأدنى" يمكن أن يلوثوا الجنس الآري، وقام فون فيرموير، المدافع عن التعقيم القسري والتربية الإنتقائية، بجمع المعلومات الوراثية حول أعداد كبيرة من التوائم، ودراسة الإحصاءات في محاولة لتحديد ما إذا كان يمكن توريث كل شيء من المرض إلى السلوك الإجرامي وكان لديه حماية للطبيب جوزيف مينجيل.

 

وكان جوزيف مينجل عنصريًا بشدة وعضوًا مخلصًا في الحزب النازي، وفي عام 1943، بدأ العمل في أوشفيتز-بيركيناو كضابط طبي، وفي البداية، كان مينجل مسؤولاً عن معسكر الغجر هناك، لكن في عام 1944 قُتل جميع سكان المخيم الباقين في غرف الغاز، وتمت ترقية مينجيل إلى كبير أطباء المعسكر وأصبح معروفًا باختياراته الوحشية للسجناء الجدد لغرف الغاز.

 

أراد مينجيل مواصلة التجارب المزدوجة التي بدأها مع فون فيرشوير، والآن لديه مجموعة من الناس الأسيرة يمكنهم القيام بذلك، ورغم أن تجاربه السابقة كانت شرعية، إلا أن عمله في أوشفيتز بيركيناو لم يكن كذلك فقد قام بالتخلي عن الأخلاقيات الطبية والبروتوكولات البحثية، وبدأ مينجيل بإجراء تجارب مروعة على ما يصل إلى 1500 مجموعة من التوائم، والكثير منهم من الأطفال.

 

وحصل مشروع "توأم مينجيل" على حماية اسمية من بعض ويلات الحياة في أوشفيتز-بيركيناو، ولم يتم اختيار كل من هناك لغرف الغاز، ومنهم من عاشوا في أماكن منفصلة، وحصلوا على المزيد من الطعام والرعاية الطبية، وفي المقابل، أصبح الأشخاص الغير مستعدين للتجارب اللإنسانية على يد منجلي، الذي اكتسب سمعة باسم "ملاك الموت" بسبب قوته، ومزاجه الزئبقي وقسوته.

 

أما بالنسبة لإيفا، كانت الحياة بمثابة كابوس حقيقي وهذا يعني الجلوس عارية لساعات وقياس جسدها مرارًا وتكرارًا مقارنة بجسم مريام شقيقتها، وصمدت بحقن مادة غير معروفة تسببت في ردود فعل شديدة وتذكرت لاحقًا: "أنها كانت تعلم أنها فريدة من نوعها لأنهم لم يُسمحوا لها هي وشقيقتها أبدًا بالتفاعل مع أي شخص في أجزاء أخرى من المخيم"، لكنها لم تكن تعلم أنها تستخدم في التجارب الجينية.

 

وتحسين النسل نفسه كان متجذرا في بحوث التوأم واستخدم فرانسيس جالتون، وهو عالم بريطاني صاغ مصطلح "تحسين النسل" عام 1883، دراسات توأمية في أول أبحاثه حول تحسين النسل وتأثر بعمق بكتاب تشارلز داروين " أصل الأنواع"، وقد أصبح غالتون مفتونًا بكيفية وعما إذا كان البشر مروا بصفات مثل الذكاء، وانشغالهم بإمكانية استنباط سمات وراثية "مرغوبة" في البشر.

 

بالنسبة إلى جالتون وغيره من الباحثين في علم تحسين النسل، كان التوأم هو المفتاح لفهم الخصائص الجينية وأيها كانت بيئية، وباستخدام البيانات التي تم جمعها عبر الإستبيانات المبلغ عنها ذاتيا، درس جالتون عشرات الأزواج من التوائم لتحديد كيف كانت متشابهة ومختلفة واختتم أن أوجه التشابه بين التوائم كان من المقرر أنها كانت العنصر الوحيد الذي يختلف في الأفراد المختلفين، ولكنه ثابت في كل منهم، وهو الميل الطبيعي.

 

وعلى الرغم من أن أبحاث جالتون المزدوجة كانت منحازة ومعيبة بشكل خطير بالمعايير الحديثة، إلا أنها ساعدت في إرساء الأساس لحركة تحسين النسل وأقنعت أيضًا علماء تحسين النسل أن التوأم كانا الطريقة المثالية لدراسة الطبيعة والتنشئة لكن على الرغم من أن علماء تحسين النسل افترضوا أن التوائم يمكن أن تساعدهم على خلق بشر أكثر كمالا، إلا أن نتائج التجارب المزدوجة ظلت تحير العلماء، وفي الثلاثينات من القرن الماضي، على سبيل المثال، وجدت مجموعة من الباحثين الأمريكيين الذين قارنوا التوائم تباينًا كبيرًا في معدل الذكاء لدى التوائم الذين تربوا على الرغم من أنهم شاركوا شخصيات وسمات سلوكية مماثلة.

 

وعلى الرغم من أن التوأم كانا "أكثر الأسلحة مواتية" لدراسة "مشكلة تغذية الطبيعة التي تمت مناقشتها كثيرًا"، إلا أن إستنتاجات العلماء توحي بأن الصفات المميزة لعلم تحسين النسل ظنوا أنها يمكن أن تشجع من خلال مراقبة الزواج والقضاء على الأفراد ذوي السمات "غير المرغوب فيها" والتي تكون سببها الجينات ولا علاقة لها بالوراثة على الإطلاق، وانتهت هزيمة النازيين بتجربة مينجيل على التوأم في أوشفيتز، وفي نهاية الحرب، نجح "ملاك الموت" في الهروب من الملاحقة القضائية، وكان يحميه المتعاطفين مع النازيين، وكان يعيش في أمريكا الجنوبية حتى وفاته في البرازيل عام 1979.

 

وفي أعقاب الحرب، تصارع العلماء في أعقاب التجربة النازية واستخدام المحرقة لمبادئ تحسين النسل باسم الإبادة الجماعية، وفي عام 1946، تمت محاكمة مجموعة من الأطباء الألمان الذين أجروا القتل الرحيم وأجروا تجارب طبية في معسكرات الموت النازية في نورمبرج خلال تجربة استمرت 140 يومًا وأسفرت المحاكمة عن سبع أحكام بالإعدام وقانون نورمبرغ، وهو مجموعة من أخلاقيات البحث التي أثرت على المفاهيم الحديثة للموافقة المستنيرة والتجارب الطبية.

 

ونجا فقط 200 من أصل 3000 توائم خضعوا لتجارب طبية في أوشفيتز من بينهم إيفا ومريام، وفي السبعينيات، بدأت إيفا موزس كور في إلقاء محاضرات حول تجاربها والبحث عن ناجين آخرين، وفي نهاية المطاف، شكلت هي و مريم منظمة غير ربحية تسمى أطفال الناجين من التجارب الناجحة في أوشفيتز وتتبعت أكثر من 100 ناجٍ آخر، ووثقت تجاربهم والآثار الصحية للتجارب غير المعروفة التي تعرضوا لها في أوشفيتز.

 

وتم تدمير معظم سجلات التجارب في أوشفيتز، لكن حياة أشخاص مثل إيفا موزيس كور، التي توفيت في يوليو 2019 عن عمر 85 عامًا، تشهد على وحشية التجارب المزدوجة، ومن المفارقات أن نوع التجربة الذي اعتقد الأطباء النازيون أنه سيدعم العلوم الزائفة التي استخدموها لتبرير الإبادة الجماعية انتهى به المطاف إلى تقويض مجال تحسين النسل، وفي مواجهة البيانات غير المقنعة التي كشفت عنها الدراسات المزدوجة وإدانة التجارب الطبية النازية في جميع أنحاء العالم، تخلى العلماء عن تحسين النسل بشكل جماعي وتلاشى الحقل نهائيا.

 

واليوم، تم تحدي مفهوم الدراسات التوأم من خلال البحث الذي يوضح الإختلافات الجينية حتى بين التوائم المتطابقة ولكن لا تزال تستخدم دراسات مزدوجة لمعرفة المزيد عن الأمراض المرتبطة بالعمر، واضطرابات الأكل، والميل الجنسي، وأكثر من ذلك، في حين أن دراسة رائدة لرواد فضاء ناسا التوأم تلقي الضوء الجديد على كيفية تأثير الجاذبية الصغرى على جسم الإنسان، ولكن على الرغم من أن التوائم لايزالان لا يقدران بثمن بالنسبة للباحثين اليوم، إلا أن الدراسات التوأم لا تزال موضع جدل بين العلماء الذين يتوقون إلى تجنب تاريخهم البشع.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading