nav icon

فوائد ومخاطر تناول قشر البيض

الحصول على ما يكفي من الكالسيوم الغذائي أمر سهل لمعظم الناس، ومع ذلك، فإن البعض الآخر لا يلبي متطلباتهم اليومية بسبب الوجبات الغذائية التقييدية، أو انخفاض تناول الطعام أو نقص الغذاء، ولهؤلاء الناس، قد تكون مصادر الكالسيوم الرخيصة مثل قشر البيض مفيدة أيضا، ناهيك عن أن استخدام قشر البيض هو وسيلة ممتازة لتقليل هدر المطبخ، حتى ولو قليلاً، وهذا المقال يلقي نظرة على مخاطر وفوائد مكملات غذائية مثل قشر البيض ولكن دعونا أولا نتحدث عن بعض المعلومات عن قشر البيض.

 

 

ما هو قشر البيض ؟
قشر البيض هو الغطاء الخارجي الصلب للبيضة، ويتكون في الغالب من كربونات الكالسيوم، وهو شكل شائع من الكالسيوم، ويتكون الباقي من البروتين والمعادن الأخرى، والكالسيوم معدن أساسي وفير موجود في العديد من الأطعمة، بما في ذلك منتجات الألبان، وتم العثور على كميات أقل أيضًا في العديد من الخضروات الورقية والجذور، وفي العقود الماضية، تم استخدام مسحوق قشر البيض المعالج من بيض الدجاج كملحق طبيعي للكالسيوم، وتشكل قشور البيض حوالي 40 ٪ من الكالسيوم، وقد يوفر نصف قشر الكالسيوم ما يكفي لتلبية الأحتياجات اليومية للبالغين، والتي تبلغ 1000 ملغ يوميًا، الآن نلقي نظرة سويا على بعض فوائد قشر البيض.

 

 

قشر البيض هو من مكملات الكالسيوم الفعالة :
يتكون قشر البيض من كربونات الكالسيوم، جنبًا إلى جنب مع كميات صغيرة من البروتين والمركبات العضوية الأخرى، وكربونات الكالسيوم هي أكثر أشكال الكالسيوم شيوعًا في الطبيعة، حيث تتكون من الصدف والشعاب المرجانية والحجر الجيري وهو أيضًا أرخص أشكال الكالسيوم وأكبرها انتشارًا في المكملات الغذائية.

 

وتؤكد الدراسات التي أجريت على الفئران والخنازير أن قشر البيض مصدر غني بالكالسيوم، وعلاوة على ذلك، يتم امتصاص كربونات الكالسيوم بشكل فعال، حتى أن البعض يشير إلى أن امتصاصه أفضل من مكملات كربونات الكالسيوم النقية، وبالإضافة إلى الكالسيوم والبروتين، يحتوي قشر البيض أيضًا على كميات صغيرة من المعادن الأخرى، بما في ذلك السترونتيوم والفلورايد والمغنيسيوم والسيلينيوم، وتماما مثل الكالسيوم، قد تلعب هذه المعادن دورا هاما في صحة العظام.

 

قشر البيض

 

قد يقلل قشر البيض من خطر ترقق العظام :
ترقق العظام هو حالة صحية تتميز بضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، وفي عام 2010، أثر ذلك على ما يقدر بنحو 54 مليون من كبار السن الأميركيين، وتعد الشيخوخة أحد أقوى عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام، ولكن عدم كفاية تناول الكالسيوم قد يسهم أيضًا في فقد العظام وهشاشة العظام مع مرور الوقت، وإذا كان نظامك الغذائي يفتقر إلى الكالسيوم، فقد يساعدك تناول المكملات الغذائية في الوصول إلى متطلباتك اليومية، ومسحوق قشر البيض هو خيار رخيص لذلك.

 

وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء بعد انقطاع الطمث المصابون بهشاشة العظام أن تناول مسحوق قشر البيض، إلى جانب فيتامين D3 والمغنيسيوم، عزز بشكل كبير عظامهن من خلال تحسين كثافة المعادن في العظام، وقد يكون مسحوق قشر البيض أكثر فعالية في الحد من خطر هشاشة العظام من كربونات الكالسيوم المنقىـ ووجدت دراسة بالهولندية أن النساء بعد انقطاع الطمث وجدوا أن مسحوق قشر البيض يحسن كثافة المعادن في العظم مقارنةً بالعلاجات الأخرى، وفي المقابل، لم تحسن كربونات الكالسيوم المنقى بشكل كبير .

 

 

مكملات غشاء قشر البيض قد تفيد الصحة بشكل عام :
يقع غشاء قشر البيض بين قشر البيض والبياض، ويكون مرئيًا بسهولة عندما تقشر بيضة مسلوقة، وفي حين أنه ليس جزءًا من قشر البيض من الناحية الفنية، فإنه عادة ما يتم إرفاقه به، وعند صنع مسحوق قشر البيض في المنزل، ليست هناك حاجة لك لإزالة الغشاء، ويتكون غشاء قشر البيض أساسا من البروتين في شكل الكولاجين كما أنه يحتوي على كميات صغيرة من كبريتات شوندروتن، الجلوكوزامين والمواد المغذية الأخرى، ومن غير المرجح أن يكون لكميات ضئيلة من هذه المركبات المفيدة في غشاء قشر البيض أي آثار كبيرة على صحتك، ومع ذلك، تظهر بعض الدراسات أن المدخول المنتظم لمكملات غشاء قشر البيض قد يفيد المفاصل، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد فعاليتها المحتملة.

 

 

مخاطر تناول قشر البيض :
عند التحضير بشكل صحيح، يعتبر مسحوق قشر البيض آمنًا، ولكن هناك فقط بعض الأشياء التي تحتاج إلى وضعها في الإعتبار.

1- لا تحاول ابتلاع شظايا كبيرة من قشر البيض لأنها قد تؤدي إلى إصابة الحلق والمريء.

2- قد تكون قشر البيض ملوثة بالبكتيريا، مثل السالمونيلا المعوية، ولتجنب خطر التسمم الغذائي، تأكد من غلي البيض قبل تناول قشرته.

 

وأخيرًا، قد تحتوي مكملات الكالسيوم الطبيعية على كميات عالية نسبيًا من المعادن السامة، بما في ذلك الرصاص والألومنيوم والكادميوم والزئبق، ومع ذلك، فإن كميات هذه العناصر السامة في قشر البيض تميل إلى أن تكون أقل من غيرها من مصادر الكالسيوم الطبيعية، مثل قذائف المحار، وعموما ليست مصدر قلق.

 

 

طريقة صنع قشر البيض بطريقة آمنة :
يمكنك إما صنع مكملات قشر البيض في المنزل أو شراء مسحوق قشر البيض المُصنع مسبقًا في محلات الأطعمة الصحية، وإذا كنت تخطط لتخزين المسحوق لاستخدامه لاحقًا، فمن المستحسن تجفيف الأصداف قبل سحقها ويمكنك بعد ذلك إضافة المسحوق إلى الطعام أو مزجه بالماء أو العصير، وخلصت إحدى الدراسات إلى أن بعض أفضل الأطعمة التي يمكنك إضافة مسحوق قشر البيض عليها هي الخبز والمعكرونة والبيتزا واللحوم المقليّة، ويجب أن يكون 2.5 جرام تقريبًا من قشر البيض كافية لتلبية متطلبات الكالسيوم اليومية للشخص البالغ، ولتكون على الجانب الآمن، خفف من تناولك ولا تتناول مكملات الكالسيوم إلا إذا أوصى به أخصائي صحي، وبعض الأطباء يكونون قلقون أيضًا من أن الإفراط في تناول الكالسيوم قد يسبب مشاكل صحية، مثل حصى الكلى، وربما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 

وفي النهاية قشور البيض ليست فقط واحدة من أرخص مصادر الكالسيوم، بل يبدو أنها من بين أكثر المصادر فعالية، لذا إذا كنت تواجه صعوبة في تلبية متطلبات الكالسيوم أو إذا كنت تعاني من مرض هشاشة العظام، فإن مسحوق قشر البيض محلي الصنع هو بديل فعال وغير مكلف للمكملات التجارية.

 

وفي الواقع، تشير الدراسات إلى أن قشر الكالسيوم يمتص بشكل جيد وقد يقوي عظام الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام ومن السهل إعداد مسحوق قشر البيض في المنزل فبعد الغليان وتجفيف الأصداف، يمكنك سحقهما بمدقة ومدافع الهاون أو إضافته إلى الطعام.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading