nav icon

7 من التطورات المفاجئة في المدن

هناك الكثير من التطورات المفاجئة التي تحدث في كثير من المدن على مر السنين، وهذه التطورات المفاجئة هي سبب تقدم هذه المدن وإزدهارها، ومن هذه التطورات المفاجئة صناعة الروبوتات, والطائرات بدون طيار، وبعض الطرق لتنقية وتنظيف المياه، وتحويل النفايات إلى طاقة، وإلى طعام صالح للإسهلاك.

 

1- كيف هبط الحمام في المدن ؟

المدن

هذا الحمام الصغير هو من سكان مدينة نيويورك، ولكن أسلافه لم يكونوا كذلك، ووفقا لمكتبة نيويورك العامة، جلب الأوروبيون الحمام إلى شواطئ الولايات المتحدة ربما في القرن السابع عشر لتربيته كطعام أو كهواية، وهرب بعض الحمام وشقوا طريقهم إلى المدن، حيث كانت حواف المباني الشاهقة مضيافة للتعشيش مثل منحدرات منازلهم البرية، وعلى عكس أنواع الطيور ذات الأنظمة الغذائية المتخصصة، يمكن أن يزدهر الحمام على أي شيء تقريبا، بما في ذلك فضلات البشر وبقايا الطعام، ولا عجب في أن عدد الحمام في العالم يقدر بـ 400 مليون، مع أكثر من مليون وربما ما يصل إلى سبعة ملايين من أولئك في مدينة نيويورك.

 

2- الربوت المفتش في المدن :
يتم فقدان 20 إلى 30 % من إمدادات المياه الحضرية في العالم في بعض المدن بسبب التسربات كل عام، ويقول يو وو من برج مراقبة الريبوتات في العديد من المدن لا نعرف حتى مكان المواسير، وكطالب في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، طور وو روبوتا اسفنجيا على شكل الريشة، عندما يسقط في نظام مائي يسجل موقع الكسور، ويقول وو، الروبوت لا يمكنه اكتشاف التسرب فحسب، بل إصلاحه أيضا.

 

3- كل شيء يحدث في المدن :

المدن

كان نظام الترام في كانساس سيتي بولاية ميسوري أحد أكثر الأنظمة قوة في البلاد، وفي عام 2016 وبعد 59 عاما من توقف الخدمة بدأ التجسد الجديد على المسار الصحيح، حيث لعبت التكنولوجيا الذكية دورا رئيسيا، وحققت عربات الترام الجديدة الأنيقة أكثر من خمسة ملايين رحلة مجانية في أول عامين ونصف العام، كما أن هناك امتدادا لخط البداية الذي يبلغ طوله 2.2 ميل قيد الإعداد بالفعل.

 

تعرض الأكشاك الرقمية على طول الخط مناطق الجذب المحلية، وتلتقط صور الزوار، وتقيس جودة الهواء، وأدت إشارات المرور المتجاوبة إلى تقليل وقت عبور المركبات على طول الطريق بمتوسط 36 ثانية، مما يقلل من انبعاثات غازات الإحتباس الحراري من خلال تقليل الوقت الذي تتوقف فيه السيارات مع الأضواء الحمراء، وقد استخدمت المدينة أيضا البيانات التي تم جمعها بواسطة أجهزة الإستشعار على مصابيح الشوارع للتنبؤ بالمكان الذي ستتشكل فيه الحفر، ويقول بوب بينيت الرئيس التنفيذي للإبتكار في كانساس سيتي، إن المدن الذكية الناجحة موجودة دون أن يلاحظها معظم الناس، وإن الأشياء تعمل فقط كما يجب أن تعمل.

 

4- طريقة جديدة للحفاظ على مياه المدن نظيفة :

المدن

بعض شقائق النعمان البحرية تمدد مجساتها لإلتقاط وجبة، وفي أوقات أخرى يتراجعون عنها، والباحثون في بعض المدن الذين يتطلعون إلى تبسيط معالجة المياه أخذوا هذه القدرة على تغيير الشكل كمصدر إلهام لنوع جديد من التخثر النانوي، وعند إضافته إلى الماء يكشف المخثر النانوي جوهره الذي يتفاعل مع المواد الكيميائية غير المرغوب فيها مثل النترات والملوثات المائية الأخرى، ويتسبب هيكلها في تجمع الجسيمات معا واستقرارها في القاع.

 

5- جبل كوبنهاغن للطاقة :

المدن

مع مناظره الطبيعية المسطحة، يعد كوبنهاغن وجهة تزلج غير مرجحة، ولكن مشروعا جديدا يسمى كوبن هيل يهدف إلى الجمع بين الترفيه والطاقة المتجددة، وكوبنهيل هي منشأة ضخمة على الواجهة المائية الصناعية في المدينة تحول القمامة إلى كهرباء، وتوفر الطاقة لـ 30000 منزل والحرارة لأكثر من ضعف هذا العدد، ويبدو سطحه المنحدر الذي يبلغ طوله 1،247 قدما أنه مصنوع للتزلج لأنه كذلك، وسيشمل الهيكل الجديد في نهاية المطاف حديقة تزلج حضرية وجدار تسلق ومقهى مع إطلالات شاملة على المدينة.

 

المصنع أكثر كفاءة بنسبة 25 % من منشأة حرق النفايات السابقة، وسوف يلتقط إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يتماشى مع هدف الدنمارك الطموح في أن يصبح محايدا للكربون بحلول عام 2050، وإن فكرة حرق القمامة لها منتقدوها الذين يقولون أن مصانع تحويل النفايات إلى طاقة تعمل فقط على تعزيز الإستهلاك المسرف، ولكن في عام 2018، قام كوبنهيل بمعالجة ما يقرب من 500000 طن من القمامة، وهذا أفضل من ملء مدافن النفايات، وهي مصادر قوية للميثان من الغازات الدفيئة.

 

6- طائرات بدون طيار لمهام المدن الحضرية :

المدن

قد يتضاعف عدد الطائرات بدون طيار التجارية أربع مرات في سماء الولايات المتحدة بحلول عام 2022، وفي المدن، يمكن استخدام الطائرة غير المأهولة لإدارة الموائل الحضرية ونقل الشاحنات وتفتيش المباني ولكن البيانات التي تجمعها قد تكون عرضة للقرصنة.

 

7- نفايات صالحة للأكل في بعض المدن :

المدن

ابتكر باحثون في جامعة سامارا التقنية الحكومية الروسية أكوابا من الفواكه والخضروات المهروسة، وصنعت بإستخدام الملدنات، وكل الأطباق الطبيعية متينة بما يكفي لاحتواء الماء المغلي ويمكنك تناولها (طعمها مثل المنتجات الأصلية)، وبالرغم من أن المشروع يهدف في البداية إلى الحد من نفايات تغليف المواد الغذائية لرواد الفضاء، إلا أنه سيكون إضافة مفيدة إلى مطابخ المدن أو أي مكان يسعى إلى تقليل مدافن النفايات.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading