nav icon

10 معلومات مثيرة عن اغتيال ابراهام لينكولن

يعتبر اغتيال ابراهام لينكولن يوم الجمعة 14 ابريل 1865 في مسرح فورد في واشنطن العاصمة هو واحد من اكثر الاحداث الدرامية شهرة في التاريخ الامريكي، ولكن ما وراء الحقائق الاساسية المألوفة من القصة، هناك العديد من التفاصيل الهامة المتعلقة بمؤامرة جون ويلكس بوث، وتنفيذ مؤامرته .

 

ففي 14 ابريل 1865، اطلق جون ويلكس بوث رصاصة واحدة في ظهر الرئيس ابراهام لينكولن داخل مسرح فورد في واشنطن العاصمة وتوفى الرئيس صباح اليوم التالي ، واليوم سنكتشف 10 حقائق مثيرة للدهشة حول اغتيال الرئيس ابراهام لينكولن ومنها :

 

 

1. جون ويلكس بوث خطط في البداية لاختطاف ابراهام لينكولن :
بعد اجتماع بوث مع الجواسيس الكونفدرالية في صيف عام 1864، قاد بوث مؤامرة لاختطاف ابراهام لينكولن ، وجلبه الى العاصمة الكونفدرالية ريتشموند، فيرجينيا، واستخدامه في مساومة لتأمين الافراج عن السجناء المتمردين ، وفي 17 مارس 1865، اختبأ بوث وزملائه المتآمرين في واشنطن العاصمة .

 

وكانوا يعتزمون الهجوم على القيادة الرئاسية التي كان من المقرر ان تحمل لينكولن الى مسرحية لصالح مستشفى كامبل والجنود المصابين ، ولكن لينكولن كان لديه خطة اخرى ولم يظهر ابدا، وسرعان ما تغيرت الخطط وسقط بوث واتباعه في ابوماتوكس، وهنا قرر قتل لينكولن بدلا من خطفه .

 

اغتيال ابراهام لينكولن

اغتيال ابراهام لينكولن

 

2. جون بوث واخوته ظهروا في مسرحية قبل اقل من ستة اشهر من الاغتيال :
جون ويلكس واخوته الاكبر سنا، ادوين وجونيوس بروتوس الابن، كانوا يتبعون والدهما المشهور في عالم التمثيل، وكان ادوين كان ممثلا ناجحا ، بينما كان بوث دوما في حالة سكر كما انه كان شخصا مزاجيا ، وفي 1864، قبل اقل من ستة اشهر من اغتيال ابراهام لينكولن، ظهر الاخوان الثلاثة في اداء مسرحية لصالح شكسبير وهي تحت اسم  يوليوس قيصر في مسرح حديقة الشتاء في نيويورك ، وذهبت عائدات من هذا الاداء الى انشاء تمثال وليام شكسبير الذي لا يزال يقف حتى الان في سنترال بارك .

 

 

3. كان اغتيال ابراهام لينكولن جزءا من مؤامرة اكبر لقطع رأس الحكومة :
شملت مؤامرة بوث قتل اعضاء آخرين في ادارة ابراهام لينكولن ، فكان جون ويلكس بوث لا يخطط فقط لقتل ابراهام لينكولن بيده، بل ان يقتل اتباعه بداية من نائب الرئيس اندرو جونسون ووزير الخارجية ويليام سيوارد، وبالتالي قطع رأس حكومة الولايات المتحدة والقائها في حالة من الارتباك ، ونجح المهاجر الالماني جورج اتزيرودت، المتهم بقتل جونسون، في فقدان اعصابه وقتله .

 

في حين ان لويس باول نجح فقط في اصابة سيوارد، وطعنه عدة مرات في الجزء العلوي من الجسم والوجه وكانوا هؤلاء هم من المتآمرين الاربعة الذين اعدموا بامر من المحكمة العسكرية ، وفي الوقت نفسه اطلق بوث النار على ابراهام لينكولن ، وانتهت حياة ضيوف لينكولن في مسرح فورد بمأساة كبيرة .

 

 

4. لم يقم سكان الشمال بحالة حداد على اغتيال ابراهام لينكولن :
كما تذكر مارثا هوديس في كتابها "حداد لنكولن"، نجد ان بعض الشماليين الذين يعتقدون ان ابراهام لينكولن ديكتاتوري جدا وبعض الجمهوريين الراديكاليين الذين يعتقدون انه متساهل جدا تجاه الكونفدرالية رحبوا باخبار اغتيال ابراهام لينكولن ، وفي اجتماع للجمهوريين الراديكاليين بعد ساعات من اطلاق النار على ابراهام لينكولن، سجل جورج جوليان عضو الكونغرس في انديانا في مذكراته ان "الشعور العالمي بين الرجال الراديكاليين هنا هو ان وفاته كانت هبة من السماء" .

 

 

5. اختيار بوث موقع الجريمة بعناية لكي يصبح الاغتيال الاكثر دراماتيكية :
جون ويلكس بوث لم يكن مجنونا،  فقد كان من الممثلين المحبوبين والمعروفين جيدا، والذي كان يعتبره العديد من النساء واحدا من اعظم الرجال في امريكا، كما انه تفانى في قضية الكونفدرالية وكراهيته لابراهام لينكولن نمت وزادت ، وقال بوث في مذكراته بعد الاغتيال : "لقد كان مدين لبلدنا بكل مشاكلها"، وقد جعلني الله اداة عقابه "، وفي الواقع ان اختيار مسرح جون تي فورد في واشنطن، كان امرا مدبرا له منذ البداية حيث ان بوث كان يقوم بالتحضير لدوره الاكبر، فكان يريد الانتقام من الطاغية الذي دمر الحرية .

 

 

6. كانت المتهمة ماري سورات اول امرأة اعدمتها حكومة الولايات المتحدة :
قامت ماري سورات بتشغيل مبنى داخلي في واشنطن العاصمة، والذي كان بمثابة مكان اجتماع لبوث والمتعاونين معه، وقد حافظت بشدة على براءتها بعد اعتقالها ، وعلى الرغم من بعض الادلة المدمرة والمثيرة للجدل التي قدمت في محاكمتها امام المحكمة العسكرية الا ان توقع العديد من المراقبين ان تحصل على حكم بالسجن فقط .

 

ولكن رفضت المحكمة تخفيف عقوبة اعدام السيدة سورات ، حيث كانت هي من حافظت على العش لحين فقس البيضة كما افاد جونسون ، كما ان المحكمة رأت ان اظهار التساهل مع السيدة سورات بسبب جنسها سوف يرخص الجريمة للاناث .

 

 

7. قسمت مكافأة القبض على بوث وشركائه على 34 رجلا :
بعد خمسة ايام من الاغتيال، اشرف وزير الحرب ستانتون على انشاء ملصق مطلوب لم يسبق له مثيل وكان هذا الملصق يقدم 50،000 دولار للقبض على بوث، و 25،000 دولار لكل من جون سورات وديفيد هيرولد، ومن المعروف ان جون سورات هرب ولكن بوث وهيرولد في نهاية المطاف تم اصطيادهم عن طريق المباحث في نيويورك ، وبالفعل تم تقسيم المكافأة على العديد من المحققين .

 

 

8. جون سورات، الذي تآمر مع بوث، نجا من العقاب على تورطه في المؤامرة :
كان جون سورات، عاملا في الكونفدرالية ، وكان سورات في نيويورك ليلة 14 ابريل ، وبعد ان وصلت اليه اخبار الاغتيال، هرب اولا الى كندا، حيث منحه كاهن كاثوليكي ملجأ له هناك تحت اسم مستعار، وسرعان ما شق طريقه الى اوروبا، وقام بالتجنيد في الحرس البابوي في روما، وفي نهاية المطاف تم تحديد موقعه وقبضت عليه السلطات الامريكية .

 

واعيد ثانية الى الولايات المتحدة لاجراء محاكمة مدنية في واشنطن العاصمة، ولكن وصلت لجنة المحلفين الى طريق مسدود من حيث تورطه في المؤامرة وتم اطلاق سراحه في نوفمبر 1868 ، وتوفى سورات في عام 1916 عن عمر يناهز الثانية والسبعين .

 

 

9. كان روبرت تود لينكولن على مقربة من عمليتي اغتيال رئاسيتين اخريين :
بعد ستة عشر عاما من وفاة والده، كان روبرت تود لينكولن يعمل كأمين حرب للرئيس جيمس غارفيلد عندما شاهد شارل جويتو وهو يطلق بنيران طلقات نارية اصابت المدير التنفيذي داخل محطة قطار واشنطن العاصمة، وفي 6 سبتمبر 1901، وصل روبرت تود لينكولن الى بوفالو لحضور معرض البلدان الامريكية بدعوة من وليام ماكينلي وهناك الرئيس قد اطلق عليه الرصاص، وزاره عدة مرات قبل ان يستسلم الرئيس في نهاية المطاف لجروحه .

 

 

10. الكلمات الاخيرة لبوث قاتل ابراهام لينكولن :
عانى جون ويلكس بوث من التعذيب حيث تم اطلاق النار عليه وتركه يعاني وفاة مؤلمة في مزرعة فرجينيا ريتشارد غاريت، ونقله الجنود الذين استولوا عليه الى الشرفة الامامية من منزل غاريت فكان غير قادر على تخفيف الالم المروع الذي يشعر به ، واخذ يتوسل المحقق لافاييت بيكر قائلا له "اقتلني، اقتلني" ، ولكن بيكر رفض قائلا له "نحن لا نريد ان نقتلك" ، ولم يتحمل بوث كثيرا وتوفى بوث بعد ذلك .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading