nav icon

ما هى اسباب حرب فيتنام و امريكا؟ و كيف انتهت ؟

كانت حرب فيتنام هي الصراع الذي طال أمده بين القوى الوطنية في محاولة لتوحيد البلاد من فيتنام تحت نظام حكم الشيوعية والولايات المتحدة مع مساعدة الفيتناميين الجنوبيين الذين قاموا بمحاولة منع انتشار الشيوعية ، وخاضوا حربا الكثير نظر إليها على أنها وسيلة جيدة للفوز للولايات المتحدة ، فقد كان قادة الولايات المتحدة يدعمها الشعب الأمريكي اثناء حرب فيتنام ، ومنذ نهاية حرب فيتنام، أصبحت حرب فيتنام معيارا لما لا يجب القيام به في جميع الصراعات الخارجية للولايات المتحدة في  المستقبل.

 


تواريخ حرب فيتنام من 1959 الي 30 أبريل 1975 :
خلال هذا الوقت حدثت الحرب الأمريكية في فيتنام، وصراع فيتنام وحرب الهند الصينية الثانية، والحرب ايضا ضد الأمريكان لإنقاذ الأمة.

 


وكان هناك تقاتل في فيتنام لعدة عقود قبل أن تبدأ حرب فيتنام، فقد كانوا الفيتناميون يعانون في ظل الحكم الاستعماري الفرنسي منذ ما يقرب من ستة عقود عندما غزت اليابان أجزاء من فيتنام في عام 1940 ، وفي عام 1941، كان لفيتنام اثنين من اقوى القوي الأجنبية التي قامت باحتلالهم، ووصل الزعيم الثوري الفيتنامي الشيوعي هوشي منهمرة أخرى الي فيتنام بعد أن أمضى 30 سنة من السفر حول العالم.

ما هى اسباب حرب فيتنام و امريكا؟ و كيف انتهت ؟


وبمجرد رجوعه الي فيتنام ، قام  هوشي منه بتأسيس مقر في كهف في شمال فيتنام وأنشأ نام منه ، التي كان هدفها هو تخليص فيتنام  من المحتلين الفرنسيين واليابانيين ، ومع وجود الدعم المكتسب من أجل قضيتهم في شمال فيتنام، أعلن إنشاء فيتنام المستقلة مع حكومة جديدة تسمى الجمهورية الديمقراطية لفيتنام يوم 2 سبتمبر 1945.

 


اما عن الفرنسيين، لم يكونوا على استعداد للتخلي عن مستعمرتهم بسهولة وظلوا يكافحون ، ولسنوات، كانت الولايات المتحدة ضد الفرنسيين، حتي انه قامت بتزويد الاستخبارات العسكرية لليابانيين بالكثير خلال الحرب العالمية الثانية وعلى الرغم من هذه المساعدات، كان هدف الولايات المتحدة الاساسي خلال الحرب الباردة الخارجية هو منع انتشار الشيوعية.

 


وازداد هذا الخوف من انتشار الشيوعية من قبل الولايات المتحدة " نظرية الدومينو "،و التي تنص على أنه إذا سقطت دولة واحدة في جنوب شرق آسيا تحت ستار الشيوعية ، تسقط بدورها الدول المجاورة ايضا ، وقررت الولايات المتحدة وقتها المساعدة في منع فيتنام من أن تصبح دولة شيوعية، وذلك عن طريق مساعدة فرنسا وإرسال المساعدات العسكرية الفرنسية في عام 1950.

 


خطوات فرنسا للخروج، وخطوات الولايات المتحدة :
في عام 1954، بعد تعرض فرنسا لهزيمة ساحقة في ديان بيان فو ، قرر الفرنسيون إلى الانسحاب من فيتنام ، وفي مؤتمر جنيف لعام 1954، التقى عدد من الدول لتحديد كيف يمكن للفرنسيين بالانسحاب سلميا ، واتفاقيات جنيف نصت على وقف إطلاق النار بانسحاب سلمي من القوات الفرنسية وتقسيم مؤقت لفيتنام على طول خط العرض ال177 وهو تقسيم البلاد إلى الشيوعية فيتنام الشمالية وغير الشيوعية جنوب فيتنام.

 


وبالإضافة إلى ذلك، كانت انتخابات ديمقراطية عامة ستعقد في عام 1956 والتي كانت من شأنها أن تقوم بتوحيد البلاد تحت حكومة واحدة، وهنا رفضت الولايات المتحدة الموافقة على الانتخابات، خوفا من فوز الشيوعيين.

 


وبمساعدة من الولايات المتحدة، قامت فيتنام الجنوبية بعمل الانتخابات فقط في فيتنام الجنوبية بدلا من باقي البلاد ، وبعد القضاء على معظم منافسيه، انتخب نغو دينه ديم ،وتولي قيادته، ولكنه كان فظيعا لدرجة أنه قتل في عام 1963 خلال انقلاب بدعم من الولايات المتحدة.

 


فقد نفر الكثير من الفيتناميين الجنوبيين خلال فترة ولايته، وأنشأ المتعاطفين مع الشيوعية في فيتنام الجنوبية جبهة التحرير الوطني (جبهة التحرير الوطني)، المعروف أيضا باسم الفيتكونغ ، وفي عام 1960 قاموا باستخدام حرب العصابات ضد الفيتناميين الجنوبية.

 


القوات البرية الأميركية الأولى المرسلة إلى فيتنام :
ظل القتال بين الفيتكونغ والفيتناميين الجنوبيين مستمر، وواصلت الولايات المتحدة في ارسال مستشارين إضافيين إلى جنوب فيتنام ، وقامت الولايات المتحدة بتصعيد التدخل الأمريكي في فيتنام ، واستخدم الرئيس ليندون جونسون صلاحية تأمر القوات البرية الأمريكية الأولى إلى فيتنام في مارس 1965.

 


خطة جونسون للنجاح :
كان هدف الرئيس جونسون في تورط الولايات المتحدة في فيتنام ليس كسب الولايات المتحدة حرب فيتنام، ولكن بالنسبة للقوات الامريكية كان الهدف هو تعزيز دفاعات فيتنام الجنوبية حتى جنوب فيتنام حتي تتولي المسؤولية ، وعن طريق الدخول في حرب فيتنام من دون هدف الفوز، مر علي جونسون مرحلة لخيبة الأمل العام ووجدت الولايات المتحدة نفسها في المستقبل في مأزق مع الفيتناميين الشماليين والفيتكونغ.

 


ومن عام 1965- 1969، شاركت الولايات المتحدة في حرب فيتنام و لكن كانت مشاركة محدودة ، وكان هناك قصف جوي في الشمال، الرئيس جونسون اراد القتال أن يقتصر على جنوب فيتنام، عن طريق الحد من معالم القتال، ووقتها لم تقم القوات الأمريكية بأي هجوم بري خطير علي الشمال لمهاجمة الشيوعيين مباشرة ولم تقم بعمل أي جهد قوي لتعطيل هوشي مينه.

 


حرب فيتنام و الحياة في الغابة :
خاضت القوات الامريكية حرب الغاب، وكانت معظمها ضد الفيتكونغ ، وقامت الفيتكونغ بالهجوم عن طريق الكمائن، وإعداد الشراك الخداعية، والهروب من خلال شبكة معقدة من الأنفاق تحت الأرض ، اما بالنسبة للقوات الامريكية فى حرب فيتنام، كان مجرد العثور على عدوهم امرا صعبا ، واختبأ الفيتكونغ في الادغال الكثيفة، واضظرت القوات الامريكية الي مسح المنطقة عن طريق التسبب في اسقاط أوراق الغابة أو حرقها بعيدا.

 


وفي كل قرية فى حرب فيتنام، كانت القوات الأمريكية تجد صعوبة في تحديد اي من الاشخاص من الفيتكونغ ، لان كانوا القرويون يساعدون الفيتكونغ على ايجاد منزل والتغذية مما اصاب الجنود الامريكيين بالاحباط مع ظروف القتال في حرب فيتنام، والكثير منهم عاني من انخفاض الروح المعنوية، والغضب، وحتي انهم قاموا باستخدام بعض العقاقير اثناء حرب فيتنام.

 


هجوم مفاجئ فى حرب فيتنام ، هجوم تيت :
في 30 يناير 1968، فاجأ الفيتناميين الشماليين على حد سواء القوات الأمريكية والفيتنامية الجنوبية وقاموا بتدبير هجوم منسق مع الفيتكونغ لمهاجمة حوالي مائة من المدن والبلدات الفيتنامية الجنوبية ، وعلى الرغم من أن القوات الأمريكية والجيش الفيتنامي الجنوبي تمكن من صد الهجوم المعروف باسم  هجوم تيت ، الا ان الهجوم على الأمريكيين كان أقوى وأفضل تنظيما مما قد أدى إلى هزيمة الامريكيين، وكان هجوم تيت نقطة تحول في حرب فيتنام لأن الرئيس جونسون، واجه الأخبار العامة والسيئة وكان مستاءا كثيرا من القادة العسكريين في حرب فيتنام.

 


خطة نيكسون للسلام فى حرب فيتنام:
في عام 1969،  ريتشارد نيكسون أصبح الرئيس الأمريكي الجديد وكان لديه خطته الخاصة لانهاء تورط الولايات المتحدة  في حرب فيتنام ، وحدد الرئيس نيكسون خطة تسمى الفتنمة، والتي كانت عبارة عن عملية لسحب القوات الأمريكية من فيتنام وبالفعل بدأ انسحاب القوات الأميركية في يوليو 1969.

 


وقام بوضع حد للأعمال العدائية بطريقة أسرع، كما توسعت حرب الرئيس نيكسون إلى بلدان أخرى، مثل لاوس وكمبوديا وهي الخطوة التي خلقت الآلاف من الاحتجاجات، خصوصا في الجامعات ، وللعمل من أجل السلام، بدأت محادثات سلام جديدة في باريس في 25 يناير 1969.

 


وعندما سحبت الولايات المتحدة معظم قواتها من فيتنام، قام الفيتناميون الشماليون بعمل هجوما كبيرا آخر، وسمي هذا الهجوم بهجوم الربيع، وفي يوم 30 مارس، عبرت 19722 من القوات الفيتنامية الشمالية على المنطقة المنزوعة السلاح وغزت فيتنام الجنوبية.

 


حرب فيتنام و اتفاقات باريس للسلام :
في 27 يناير 1973، نجحت محادثات السلام في باريس أخيرا في انتاج اتفاق لوقف إطلاق النار فى حرب فيتنام، وغادر آخر جندي أمريكي فيتنام يوم 29 مارس 1973.

 


إعادة التوحيد بعد حرب فيتنام :
بعد انسحاب جميع قوات الولايات المتحدة، استمرت حرب فيتنام ، وفي أوائل عام 1975، قدمت فيتنام الشمالية هجوم كبير آخر والذي اطاح بحكومة فيتنام الجنوبية، واستسلم فيتنام الجنوبية رسميا إلى الشيوعية في فيتنام الشمالية في 30 أبريل 1975 ، وفي 2 يوليو 1976، تم لم شملهم باعتبارهم  دولة شيوعية ، وسميت بجمهورية فيتنام الاشتراكية.

مواضيع مميزة :

هل ترغب في استقبال اشعارات على جهازك لاحدث وافضل المواضيع المفضلة لك ؟

يمكنك الان الاشتراك في خدمة الاشعارات المجانية المقدمة من موقع سحر الكون لاستقبال كل جديد من الاقسام المفضلة لك

للاشتراك في الخدمة اضغط على زر اشترك الان واختار الاقسام المفضلة لك لتستقبل اشعارات باحدث المواضيع في الاقسام المفضلة

ملحوظة : يمكنك ايقاف او اعادة تشغيل الخدمة في اي وقت ترغبه من خلال الرابط الموجود في اسفل الموقع

اشترك الان
لا اريد الاشتراك