nav icon

منارة الاسكندرية واحدة من عجائب الدنيا السبع القديمة

كانت منارة الاسكندرية اول منارة في العالم وهي واحدة من عجائب الدنيا السبع القديمة ، وبدأ بناء منارة الاسكندرية في عام 290 قبل الميلاد، واستغرق استكمالها عشرين عاما ، وكانت منارة الاسكندرية هي اطول مبنى في العالم في ذلك الوقت، باستثناء الهرم الاكبر ، وتم بناؤها في جزيرة فاروس، وكانت منارة الاسكندرية تساعد في توجيه السفن التجارية في ميناءها المزدحم في الاسكندرية، وتم الحاق العديد من الاضرار على منارة الاسكندرية من قبل العديد من الهزات الارضية واصبحت في نهاية المطاف مخربة ومهجورة، وفي عام 1994 تم اكتشاف بعض من بقايا المنارة من قبل علماء الآثار الفرنسيين في الميناء الشرقي في الاسكندرية .

 

تم بناء منارة الاسكندرية الشهيرة، والتي هي حقا معجزة هندسية، واقفة على ما لا يقل عن 400 قدم، مما يجعل منارة الاسكندرية واحدة من اطول المباني في العالم القديم ، ومنارة الاسكندرية ايضا بنيت بقوة، فهي ظلت قائمة لاكثر من 1500 سنة، حتى اطاح بها في النهاية الزلازل ، وكانت منارة الاسكندرية استثنائية وتعتبر واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم .

 

لماذا تحتاج الاسكندرية الى منارة ؟
تأسست مدينة الاسكندرية عام 332 قبل الميلاد من قبل الاسكندر الاكبر ، وتقع في مصر، على بعد 20 ميلا الى الغرب من نهر النيل ، والاسكندرية تأسست لتصبح ميناء متوسطي كبير، مما يساعد المدينة ان تزدهر ، وبعدها، اصبحت الاسكندرية واحدة من اهم المدن في العالم القديم، والمعروفة باماكنها المتميزة كمكتبتها الشهيرة ، واخذت منارة الاسكندرية ما يقرب من 40 سنوات لكي يتم بناؤها، واخيرا تم الانتهاء منها حوالي 250 قبل الميلاد .

 

كيف تبدو منارة الاسكندرية ؟

منارة الاسكندرية واحدة من عجائب الدنيا السبع القديمة

منارة الاسكندرية

هناك الكثير ما لا نعرفه عن منارة الاسكندرية، لكننا لا نعرف ما يبدو ، منذ ان كانت المنارة رمز الاسكندرية، نجد انه ظهرت صورتها في كثير من الاماكن، بما في ذلك القطع النقدية القديمة ، وكانت منارة الاسكندرية هيكل طويل القامة لافت للنظر ، وتقع على الطرف الشرقي لجزيرة فاروس بالقرب من مدخل ميناء الاسكندرية .

 

كانت منارة الاسكندرية ارتفاعها حوالي 450 قدم على الاقل ومصنوعة من ثلاثة اقسام، القسم المربع، وعقد به المكاتب الحكومية والاسطبلات ، والجزء الاوسط مثمن وبه شرفة حيث السياح يمكنهم الجلوس، والتمتع بالنظر، والقسم العلوي اسطواني وكان مضاء باستمرار للحفاظ على البحارة آمنين ، وفي اعلي المنارة كان يوجد تمثال كبير وهو لبوسيدون ، اله البحر اليوناني .

 

ومن المثير للدهشة في منارة الاسكندرية انه داخل هذه المنارة العملاقة كان هناك منحدر متصاعد يؤدي الى الجزء العلوي مما يسمح للخيول والعربات لنقل الامدادات الى الاقسام العليا ، ومن غير المعروف ما تم استخدامه بالضبط لاضاءة النار في الجزء العلوي من منارة الاسكندرية ، فقد كان ضوء قوي مستمر ، والبحارة يمكنهم بسهولة رؤية الضوء من على بعد اميال، وبالتالي يمكن ان يجدوا طريقهم بامان الى الميناء .

 

كيف تم تدمير منارة الاسكندرية ؟
وقفت منارة الاسكندرية للسنوات ، وتم دراسة عدد مذهل من هيكل وتجويف وارتفاع المبنى ، ومن المثير للاهتمام، ان معظم المنارات اليوم تشبه شكل وهيكل منارة الاسكندرية ، وفي نهاية المطاف، عاشت منارة الاسكندرية اكثر من منارات كل من الامبراطوريات اليونانية والرومانية ، ولكن تضاءلت اهميتها عندما تم نقل العاصمة المصرية من الاسكندرية الى القاهرة ، وبعد ان حافظت على البحارة لعدة قرون الا انها دمرت اخيرا بواسطة زلزال حوالي عام 1375 ميلاديا .

 

وقد اتخذت بعض الكتل منها وتم استخدامها لبناء قلعة سلطان مصر، بينما سقطت بقية منارة الاسكندرية في البحر ، وفي عام 1994، عالم الآثار الفرنسي جان ايف اومبرور من المركز القومي للبحوث الفرنسية قام بالبحث في ميناء الاسكندرية ووجدت عدد لا بأس به من هذه الكتل التي لا تزال في المياه .

 

حقائق مثيرة للاهتمام عن منارة الاسكندرية :

* منارة الاسكندرية عرفت ايضا باسم فاروس الاسكندرية .

* سميت مدينة الاسكندرية على يد الاسكندر الاكبر ، وكانت واحدة من 17 مدينة سماها بنفسه، ولكن كانت الاسكندرية واحدة من عدد قليل من المدن التي بقت حتى يومنا هذا .

* كان بطليموس سوتر حاكم مصر وقرر بناء منارة لارشاد البحارة في الميناء .

* تم بناء منارة الاسكندرية من كتل الحجر الجيري .

* داخل منارة الاسكندرية هناك سلالم سمحت للناس لتسلق غرفة المنارة .

* كان هناك مرآة كبيرة في داخل منارة الاسكندرية ، ربما مصنوعة من البرونز المصقول ، وكان الغرض من المرآة اصدار شعاع من الضوء من انعكاس النار .

* تعرضت منارة الاسكندرية لاضرار خلال ثلاثة زلازل ، وبعد الزلزال الاخير تم التخلي عنها وسقطت على هيئة انقاض ، فهي كانت تسمح للبحارة لرؤية شعاع ليلا ، وكان الدخان المتصاعد من الحريق هاما خلال اليوم لانه يوجه البحارة اثناء النهار ، وكل من شعاع الضوء والدخان يمكن ان ينظر اليه من على بعد 100 ميلا .

* الهرم الاكبر في الجيزة هو اطول اثر على قيد الحياة ويعتبر من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. والثاني هو ضريح موسولوس وكانت منارة الاسكندرية اطول ثالث بناء بقي موجودا لفترة طويلة .

* في عام 1480 تم استخدام الحجر المتبقي لبناء قلعة قايتباي من قبل السلطان قايتباي من مصر ، وبنيت القلعة على نفس الجزيرة حيث وقفت منارة الاسكندرية .

* اليوم مدينة الاسكندرية تستخدم رمزا للمنارة على علم محافظة الاسكندرية، وكذلك على ختمها ، وايضا على ختم جامعة الاسكندرية .

كتب : رباب احمد
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading