nav icon

ما هي قصة حياة الكاتب الفرنسي فولتير ؟

الكاتب الفرنسي فولتير هو مؤلف الرواية الساخرة  الشهيرة "كانديد"، الكاتب الفرنسي فولتير يحظي بشهرة على نطاق واسع فهو واحدا من أعظم كتاب التنوير في فرنسا ، وكان دوما يقول ان القول البارع يثبت أي شيء.

 


ملخص عن حياة الكاتب الفرنسي فولتير :
ولد فولتير عام 1694، في باريس، فرنسا، ونشأ فولتير باعتباره واحدا من الكتاب البارزين في عصر التنويروتشمل أعماله الشهيرةالرواية الساخرة كانديد في عصر لويس الرابع عشر ،وفي كثير من الأحيان كان فولتير على خلاف مع السلطات الفرنسية على أعماله المشحونة سياسيا، حتي انه سجن مرتين، وأمضى سنوات عديدة في المنفى، وتوفي فولتير بعد وقت قصير من عودته الى باريس عام 1778.

 


حياة الكاتب الفرنسي فولتير السابقة  :
يحظي فولتير بشهرة على نطاق واسع فهو واحدا من أعظم كتاب التنوير في فرنسا، وولد فولتير فرانسوا ماري لأسرة ثرية في 21 نوفمبر 1694، في باريس، فرنسا ، وكان أصغر طفل ضمن خمسة أطفال وولد لابويه فرانسوا وماري مارغريت دي، وكان فولتير 7 سنوات فقط من العمر، عندما توفت والدته، وبعد وفاتها، بدأ ان ينشأ تفكيره الحر العراب.

 ما هي قصة حياة الكاتب الفرنسي فولتير ؟

الكاتب الفرنسي فولتير


وفي عام 1704، التحق فولتير بكلية لويس لو غراند، والمدرسة اليسوعية الثانوية في باريس، حيث حصل على التعليم التقليدي، وبدأ يظهر موهبته ككاتب.

 


أعمال الكاتب الفرنسي فولتير الكبرى :
كتب فولتير العديد من الكتابات الشعرية والمسرحيات، وكذلك الأعمال التاريخية والاعمال الفلسفية ، ومن اشهر شعره الذي كتبه عام (1723) هنرياد وخادمة أورليانز ، الذي بدأ الكتابة فيه ولكنه لم يكتمل.

 


ومن أوائل المسرحيات الأفضل له والمعروفة لـ الكاتب الفرنسي فولتير هي " مأساة  أوديب " ، ويتبع فولتير بعدها سلسلة من المآسي الدرامية، ولكن كل أعماله الروائية السابقة كانت تتمحور حول نقطة، حيث ان مآسي فولتير في الرويات كانت تركز على وجود خلل فادح في شخصية بطل الرواية.

 


وقام فولتير بكتابة أعمال بارزة تاريخية ايضا في عصر لويس الرابع عشر عام (1751)، و مقال عن الجمارك وروح الأمم(1756)، ومن المعروف عن فولتير انه تولى نهجا فريدا وقام بتتبع تطور الحضارة العالمية من خلال التركيز على التاريخ الاجتماعي والفنون.

 


وأخذت الأعمال الفلسفية شعبية لدي فولتير ايضا فقام بكتابتها على شكل قصص قصيرة ففي عام (1752) كتب حلم أفلاطون وكذلك الرواية الساخرة الشهيرة كانديد، وفي عام 1764، نشر آخرأعمال الفلسفية، والذي كان عبارة عن قاموس موسوعي تبني مفاهيم التنوير ورفض أفكار الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.

 ما هي قصة حياة الكاتب الفرنسي فولتير ؟

الكاتب الفرنسي فولتير


اعتقالات الكاتب الفرنسي فولتير ونفيه :
في عام 1716، تم نفي فولتير إلى تول لانه قام بالاستهزاء بدوك اورليانز ديفوار ، وفي 1717، عاد فولتير إلى باريس، حتى ألقي القبض عليه ثانية ونفي إلى سجن الباستيل لمدة عام بتهمة كتابة الشعر التشهيري ، وقد أرسل فولتير إلى الباستيل مرة أخرى في 1726، لمشاحناته مع شوفالييه دي روهان ، وهذه المرة اعتقل لفترة وجيزة فقط قبل أن يتم نفيه إلى إنجلترا، حيث بقي هناك لمدة ثلاث سنوات تقريبا.

 


ونشر فولتير رسائل إنجليزية  (1733) مما نتج غضب الكنيسة الفرنسية والحكومة، مما اضطر الكاتب فولتير إلى الفرار إلى المراعي لكي يكون أكثر أمنا هناك ، وأمضى ال 15 عاما المقبلة مع عشيقته، اميلي دو شاتليه.

 


ثم انتقل فولتير لبروسيا بعد ذلك في عام 1750 كعضو في محكمة فريدريك العظمى، وقضى في وقت لاحق سنوات في جنيف وفيرني ، وقبل عام 1778، كان يحمل صفة رمز مهم في الكتابة التقدمية والتنويرية، وكان بمثابة بطل لدى عودته إلى باريس.

 


موت المؤلف والكاتب الفرنسي فولتير :
توفي فولتير يوم 30 مايو، 1778، في باريس، فرنسا.

كتب : رباب احمد

مواضيع مميزة :

loading