nav icon

معلومات هامة عن سم الثعابين

يستخدم سم الثعابين لشل حركة الفريسة كي تستطيع الثعابين تناول الفريسة كطعام لها، حيث يستخدم الثعبان أنيابه في لدغ الفريسة ومن ثم يحقن سم الثعابين من خلال هذه الأنياب في الفريسة، وما يقرب من 375 نوع من الثعابين قادرة على انتاج السم، ومن المحتمل أن يكون سم الثعابين قوى جدا أو أن يكون ضعيف جدا، وهذا يعتمد على نوع الثعابين والمكان الذي تعيش فيه.

 


-معلومات مذهلة عن سم الثعابين
سم الثعابين يسمح للفريسة أن تنهار، والسم يتحول داخل الفريسة الى سائل يمكن أن تمتصه الثعابين، فهناك أنواع من الثعابين تحتاج الى ذلك كي تساعدها في عملية الهضم، حيث أن السم يحتوى على انزيمات تعمل على تحليل أو إذابة الأجزاء الداخلية للفريسة، وهذا هو السبب في أن بعض لدغات البشر تصبح في نهاية الأمر لحم ميت.

 


قد استخدم سم الثعابين في تجارب متعددة في محاولة لايجاد طرق لاستخدامه كعلاج طبي في كثير من المشاكل الصحية المختلفة، وحتى الآن كانت النتائج جيدة جدا ولكن لا يزال هناك المزيد من الإختبارات التي ينبغي القيام بها من أجل فهم بعض الحقائق، وواحد من هذه الدراسات تشير الى أن سم الثعابين يمكن أن يستخدم في تقليل حجم الأورام السرطانية ومنع الخلايا السرطانية من الإنتشار.

معلومات هامة عن سم الثعابين


بالنسبة لهذه الثعابين التي تطلق سم قوي جدا فهناك علاجات متوفرة في معظم المستشفيات، ومع ذلك يمكن فقط أن يكون مضاد سم الثعابين أو المصل فعال اذا تم معرفة نوع الثعبان الذي قام بلدغ الشخص المصاب، وذلك لأن السموم يمكن أن تكون مختلفة جدا مع مكونات متنوعة من السموم، ولا يوجد مضاد للسم عامى أي يشمل جميع لدغات الثعابين.

 


في الماضي عملية ايجاد مضاد السم أو المصل لأي نوع من أنواع سم الثعابين صعب جدا ومضيعة للوقت، أما اليوم فيوجد مضاد السم لمعظم أنواع الثعابين الخطرة في العالم، ولكنه ينبغي أن يكون مضاد السم في متناول اليد للجميع في المرافق الطبية وفي جميع أنحاء المناطق التى تشتهر بوجود الثعابين بها.

 


بعض الناس يعتقدون أن الثعبان يستخدم السم كوسيلة للدفاع عن النفس، ولكن هناك بعض الدراسات التى تشير الى أن هذه الحقيقة خاطئة، حيث أن الثعابين تحتفظ بالسم في المقام الأول كوسيلة ناجحة في ايجاد ما يكفي من الطعام من أجل البقاء.

 


معظم الأفاعي المجلجلة أو الجرسية تحتوي على الهيموتوكسين وهو سم الثعابين الذي يستهدف القلب والأوعية الدموية، ولكن هناك نوع من الأفاعي المجلجة وهو الأفعى المجلجلة موجاف والتي تحتوي على نوعين من السموم الهيموتوكسين وأيضا النيوروتوكسين وهو سم الثعابين الذي يستهدف المخ والأعصاب مما يجعل السم أقوى وأخطر على البشر لأنه يمكن أن يسبب الشلل وغيره من أضرار الجهاز العصبي.

 


كل واحد من البشر له استجابات مختلفة لـ سم الثعابين ، حتى مع تلك الثعابين التى ليست خطيرة على الإطلاق، فهناك بعض الأشخاص الذين قد يعانون الحساسية من السم مهما كان درجة ضعفه، فمن الحكمة أن يسعى الى عناية طبية بعد حقنه بالسم من قبل الثعبان، والتي تساعد في تخفيف الألم، وتوفير مضاد السم في حالة تواجده.

 


تشير بعض الدراسات الى أن بعض البشر قد يكتسبو المناعة لكثير من السموم المختلفة للثعابين، حيث أن الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه الثعابين يتعرضون للدغات أكثر من الأشخاص العادية ولذلك فان سم الثعابين لم يعد يزعجهم أو يضرهم، وهم يستطيعون التواجد بإستمرار حول هذه الثعابين الخطيرة دون أن تشكل أى تهديد على صحتهم.

 


هناك أيضا بعض الحيوانات المعروفة التى لديها مناعة من سم الثعابين ، وتشتمل على أنواع مختلفة من حيوان غرير العسل، وحيوان الغرير الذى لا يستهلك من قبل الثعابين التي تعتمد في غذائها على السم لقتل الفريسة، ومع ذلك يمكن أن يأكل من قبل الثعابين التي تستخدم طريقة سحق الفريسة.

كتب : ذات الهمة
المشرف العام : نيرفانا محمود

مواضيع مميزة :

loading