يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

معلومات مخيفة عن حيوان الضبع بالصور والفيديو

سوف نتناول في مقالتنا هذه كل مالا تعرفه من معلومات عن الضبع، وهذا الوحش الغريب الذي نعرفه مع مظهره الغريب، والضحكة المثيرة، ونظامه الغذائي المتنوع يعد من بين تلك المخلوقات الذي لديه الكثير من الأساطير، ويعتبره الكثيرون مخلوق قبيح، وغالبا ما ينظر إليه على أنه حيوان انتهازي، كما أنه حيوان غبي أبله يسيل لعابه دائما، ولا يستحق إلا العيش في أرض قاحلة، وأكثر أنواع الضباع انتشارا هو الضبع المرقط.

 

ولكن هل تعلم أن الضبع المرقط هو مجرد واحد من 4 أنواع من الضباع؟ والأنواع الثلاثة الأخرى لم يتم دراستها كثيرا، وغالبا ما تكون أقل شهرة من الضبع المرقط، وعلى الرغم من أن الضبع يحمل تشابها مع الكلاب، إلا أن الضبع ليس كلبا، والآن دعونا نلقي نظرة على الأنواع الأربعة من الضبع، وبعض الحقائق المثيرة عن هذا المخلوق القبيح.

 

ما هي أنواع الضبع؟

1- الضبع المرقط

الضبع

عندما يتخيل معظمنا ضبعا، يكون هو الضبع المرقط، وهو يمتد عبر جنوب إفريقيا ويمكن أن يكون شائع في العديد من المتنزهات الوطنية ومحميات الألعاب، وفي العموم الضباع تعيش عن طريق سرقة الفريسة التي تقتلها الأسود والحيوانات المفترسة الأخرى، و الضبع المرقط يمارس هذا السلوك بالفعل، وهو حيوان انتهازي ولن يفوت الصيد السهل، ولكن العديد من الدراسات أكدت أن الضبع المرقط في سيرينجيتي وأماكن أخرى يحصل على معظم السعرات الحرارية عن طريق اصطياد الفريسة الكبيرة، ومجموعة صغيرة من الضباع قادرة تماما على مطاردة وقتل الغزلان والحيوانات البرية وحتى الفرائس الأكبر مثل الحمير الوحشية، ويمتلك فكيه قوة تكسير العظام، ومعدته قادرة على هضم تلك العظام، وفي الموائل الأخرى مثل المدن الإثيوبية يأكل في المقام الأول الفضلات.

 

يعيش الضبع المرقط في عشائر كبيرة تقودها الأمهات، وحياتهم الإجتماعية منظمة، ولديهم مناطق خاصة، وسوف يتسامح مع الحيوانات آكلة اللحوم الأخرى التي تمر عبر أراضيه، وهذا على الأرجح ما تم مشاهدته في سيرينجيتي، والضباع الأخرى تتحرك من أجل البحث عن الغذاء أثناء هجرة الحيوانات البرية، وفي حين أن عشائر الضباع يمكن أن تكون كبيرة، فإن معظم الضباع تصطاد وتبحث عن الطعام منفردة أو في مجموعات كبيرة.

 

عبر الثقافات، هناك معتقدات خرافية حول الضبع المرقط، مما يؤدي إلى الكثير من الإضطهاد، فعندما يقوم بنبش القمامة، يمكن أن يكون عرضة للوقوع في أفخاخ الصيادين، وعلى الرغم من ذلك، لا تزال الضباع المرقطة موجودة، وفي رحلات السفاري، غالبا ما يمكن رؤيته في وضح النهار، لا سيما في المناطق الغنية بالفرائس مثل ماساي مارا في كينيا وسيرنجيتي، ونجورونجورو في تنزانيا، و الضبع المرقط كثيرا ما يشاهد عند الغسق والفجر حول نزل ومعسكرات الحياة البرية.

 

2- الضبع البني

الضبع

وجد الضبع البني في جنوب أفريقيا، ويتداخل نطاق الضبع البني مع الضبع المرقط، ولكن من النادر مشاهدة واحد، سواء في رحلات السفاري أو في عرض الطبيعة، حتى في الأماكن الشائعة، ويوجد الضبع البني بكثافة سكانية منخفضة، وهو من الحيوانات الليلية الذي يتغذى منفردا، وهذا يجعل من الصعب اكتشاف واحد، والضبع البني أصغر قليلا ولديه شعر أكثر من الضبع المرقط، ويتجول هذا الضبع في المناطق الصحراوية، وغالبا ما يغطي مسافات كبيرة بحثا عن الجثث.

 

وعلى الرغم من مظهره غير المخيف، إلا أنه سيطارد أنواع القطط الأخرى (مثل الشيتا و السرفال) بعيدا عن القتل، ولكن الضبع المرقط سيطارد الضبع البني، وغالبا ما يتعرض للاضطهاد بسبب الاعتقاد الخاطئ أنه يفترس الماشية على الرغم من أن افتراسه محدود.

 

تم مشاهدة الكثير من آثار الضبع البني وأدلة على نفاياته في مستعمرة فقمة الفراء كيب كروس على الساحل الناميبي، وبسبب الظروف البيئية، كان العديد من صغار الفقمة يتضورون جوعا ولكنهم كانوا مأدبة للضباع البنية، وفي الواقع، يعيش الضبع البني في كثافات أعلى بالقرب من مستعمرات فقمة الفراء، وهو يبحث عن الجثث ولكنه يقتل أيضا صغار الفقمة، وعشاق رحلات السفاري يمكن أن يحالفهم الحظ أيضا في منتزه بيلانيسبيرج الوطني بجنوب إفريقيا ومحميات كالاهاري المختلفة لرؤية الضبع البني.

 

3- الضبع المخطط

الضبع

هذا هو النوع الوحيد من الضباع الذي ينتشر خارج إفريقيا، ويوجد أيضا في الشرق الأوسط والهند وآسيا الوسطى، وعلى الرغم من نطاقه الواسع، فهو أيضا أقل دراسة، ومن المحتمل أيضا أن يؤدي سلوكه الليلي وعاداته إلى بعض المفاهيم الخاطئة، على سبيل المثال، عندما يتم رصد هذا النوع، فإنه غالبا ما يكون بمفرده، وقد أدى ذلك إلى فكرة متكررة أن الضبع المخطط هو نوع وحيد، ولكن هناك دراسة حديثة بإستخدام الكاميرات وجدت أن الضبع المخطط له في الواقع بنية اجتماعية معقدة، وقد يتغذى بمفرده لكنه يتفاعل مع الضباع الآخرين.

 

يبحث الضبع المخطط في المقام الأول على جيف الثدييات الكبيرة، ولكنه أيضا حيوان انتهازي للغاية، وفي آسيا وشمال إفريقيا غالبا ما يعيش على حافة المستوطنات البشرية وسوف يعدل طعامه وفقا لذلك، وهذا، بالطبع يمكن أن يجعله في صراع مع البشر، وفي المناطق المكتظة بالسكان يوجد جثث الحيوانات الكبيرة من الماشية، لذلك غالبا ما يوجد بالقرب من المزارع، كما أنه سيبحث في بساتين الفاكهة وحدائق الخضروات، وفي المناطق الحضرية، يتغذى في الطرق المميتة مما يعرضه لخطر الاصطدام بالمركبات.

 

عادات الضبع المخطط تجعل من الصعب رؤيته في البرية، وغالبا ما يكون التحقق من المواقع القريبة من العرين هو أفضل طريقة لرؤيته، وأفضل الفرص لرؤيته في إفريقيا هي محميات مثل سامبورو في كينيا ولايكيبيا الخاصة، خاصة أثناء رحلات السفاري الليلية، وتم العثور عليه أيضا في كينيا، مع بعض المصورين الذين حالفهم الحظ حول ندوتو، وغالبا ما يحقق منظمو الرحلات المتخصصة في الحياة البرية في الهند نجاحا كبيرا مع رؤية الضبع المخطط، لا سيما عبر رحلات السفاري الليلية.

 

4- ذئب الأرض

الضبع

يبدو ذئب الأرض أقل ضبع في العائلة، وهو يشبه الثعلب، ونظامه الغذائي مختلف تماما أيضا، حيث يتغذى بشكل شبه حصري على النمل الأبيض الحاصد، وعلى عكس مغذيات النمل الأبيض الأخرى مثل خنزير الأرض، فإنه لا يحفر، وبدلا من ذلك، فإنه يلعق الحشرات من على السطح، ويمكن أن يأكل الذئب ما يصل إلى 300000 نمل أبيض في الليلة، ويبدو ذئب الأرض وكأنه حيوان مفترس، لذلك فهو مضطهد مثل الحيوانات المفترسة.

 

وغالبا ما يلام على افتراس الماشية، ويتم قتله خلال الحملات التي تستهدف حيوان ابن آوى، ويمكن أن يؤدي رش المبيدات الحشرية أيضا إلى حرمان ذئاب الأرض من النمل الأبيض، مما يؤدي إلى المجاعة أو تقليل نجاح التكاثر، ولا يزال ذئب الأرض شائع إلى حد ما في جنوب وشرق أفريقيا، وهو حيوان ليلي إلى حد كبير وهذا حيوان يمكن رؤيته في رحلات السفاري الليلية، ويمكن رؤية العديد في محمية خاصة بالقرب من كمبرلي، جنوب أفريقيا.

 

أقرأ أيضا - أخطر حيوانات مفترسة في العالم

 

يشكل الصراع بين الإنسان والحياة البرية تهديدا كبيرا على الضبع
مثل العديد من الحيوانات آكلة اللحوم، تتعارض الضباع مع البشر عندما تفترس الماشية، وغالبا ما ينظر إليهم على أنهم نوع من الآفات، مما يؤدي غالبا إلى عمليات قتل انتقامية من قبل المزارعين وخاصة عن طريق التسمم، ويتعدى البشر على موائل الضبع، فمع توسع السكان البشريين ونمو الزراعة والمستوطنات وتطور الطرق، تفقد الحياة البرية المساحة التي كانت قادرة في السابق على تجول الضباع فيها بحرية.

حقائق مثيرة عن الضبع

1- الضبع صياد بارع
واحدة من أطول الاتهامات الباطلة ضد الضبع المرقط هي أنه زبال باحث في الفضلات، ولا سيما أنه يسرق معظم طعامه من الأسود، وفي الواقع، أظهرت الدراسات أن الضبع يقتل 66-90٪ مما يأكله، وعندما يتعلق الأمر بالصيد الفعلي، فهو صياد ناجح ومتنوع للغاية، وبصفته صائد سريع، يجري الضبع خلف فريسته وإرهاقها، ويركض بسرعة 37 ميلا في الساعة (60 كم / ساعة) لعدة أميال، ويمكن للضبع المرقط أن يسقط فريسة أضعاف حجمه، فيستطيع قتل الجاموس ذو الرأس الكابي والزرافات.

 

2- أنثى الضبع أم عظيمة
عند التفكير في الأمهات من الحيوانات التي تعيش في البرية، فقد يتبادر إلى الذهن غوريلا تعشش بطفلها الصغير بين ذراعيها أو قطة ترضع صغارها، وعادة ليس ضبعا، ومع ذلك، من المثير للدهشة أن الضبع هو واحد من أفضل الأمهات في المملكة الحيوانية، وتلد أنثى الضبع من 1 إلى 3 أشبال سوداء صغيرة وهم يشبهون أشبال الدببة، وأشبال الضبع تولد في مرحلة أكثر تقدما من التطور وأعينهم مفتوحة وأسنانها سليمة وعضلاتها جاهزة للانطلاق والركض، على عكس العديد من أنواع القطط التي تولد فيها الأشبال عمياء إلى حد كبير وعاجزة لعدة أسابيع.

 

تنتج أمهات الضبع حليبا غنيا بالدهون و غنيا بالبروتين، وينتج الكثير منه لفترة طويلة، وتعتمد أشبال الضبع كليا على الحليب خلال الأشهر الستة الأولى من حياتها وستستمر في الرضاعة لمدة تصل إلى عام آخر، وكل هذا يمثل ضغطا كبيرا على الأم العزباء.

 

أقرأ أيضا - ما هي أشهر حيوانات إفريقيا؟

 

3- الضبع حيوان ذكي بشكل مذهل
غالبا ما يتم تصوير الضبع على أنه أحمق وغبي، ربما بسبب سوء فهم ضحكته، لكنه ينافس معظم الحيوانات البرية في إفريقيا ذكاءا، وفي الواقع، يعتقد أن ذكاء الضبع يحاكي ذكائنا، وفي التجارب، قام الضبع المرقط بأداء حل المشكلات الجماعية مثل الشمبانزي، ويظهر أن ذكاء الضبع قد يتجاوز بعض القردة العليا، وقد تم ملاحظة استخدام الضبع أدوات بدائية للهروب من مصائد الأقفاص.

4- الضبع يمكنه العد
أظهرت الدراسات أن الضبع يمكنه تحديد عدد الضباع الأخرى في عشيرة منافسة وتحديد أفضل طريق للعمل، وبالمثل، فإن الذكور الذين يتطلعون إلى الإنضمام إلى عشيرة جديدة سينضمون دائما إلى العشيرة التي بها أقل عدد من الذكور الآخرين بعد إجراء عد سريع.

 

5- لدى إناث الضبع أعضاء تناسلية معقدة وغير عادية
يمكن القول إن أسوأ اتهام كاذب ضد الضبع هو أنه مخنث، وهذا خاطئ تماما، ولكن هناك سبب وجيه جدا للاعتقاد بأنه صحيح، في الواقع، تمتلك إناث الضباع المرقطة عضو ذكري كاذبا وعضوا سفليا أخر، وكلاهما يشبه بشكل مقنع تشريح الذكور، والعضو الكاذب هو في الواقع البظر، والذي تطور لتقليد تشريح الذكر مع مرور المسار البولي بأكمله من خلاله، والإناث تتبول وتتزاوج وتلد من خلال هذا الهيكل، وسبب هذا التقليد الذكوري غير مفهوم تماما.

 

6- الضبع لديه فكوك قوية
عضة من الضبع يمكن أن تقتلك وتكسر العظام أيضا، وقد طورت فكي الضبع عضلات الفك الهائلة لتكون قادرة على إنتاج كميات هائلة من القوة في الأسنان، والأضراس والطواحن، مع القدرة على بذل أكثر من 1100 رطل / بوصة مربعة أو حوالي 9000 نيوتن، ويمكن للضبع المرقط أن يكسر العظام بقطر 2 بوصة تقريبا، ويسمح هذا للضبع بالوصول إلى النخاع الغني بالمغذيات في الداخل والذي يتعذر على معظم الحيوانات الأخرى الوصول إليه.

 

أقرأ أيضا - لماذا السم يمثل تهديدا متزايدا على الحياة البرية في أفريقيا؟

 

7- الضبع يعيش لفترة طويلة بشكل ملحوظ
على عكس الكلاب وأنواع الكلاب الأخرى التي يمكن أن تعيش لمدة 6-10 سنوات أو حتى السنوريات البرية مثل الأسود والنمور التي يمكن أن تعيش من 10 إلى 15 عاما، يستطيع الضبع المرقط غالبا أن يصل إلى العشرينات من عمره في البرية، مما يجعله من أطول الكائنات الحية على الأرض، ويمكن أن يستغرق فكه وجمجمته من 7 إلى 10 سنوات لتتطور بشكل كامل، وبعد فترة طويلة من بلوغه مرحلة النضج الجنسي، وأطول الضبع عمرا الذي تم تسجيله كان في الأسر وعاش حتى 41 عاما وشهر واحد.

 

8- الضبع لديه تاريخ من الغزو
حتى في نطاقه الحالي، يمكن القول إن الضبع هو واحد من أكثر الحيوانات آكلة اللحوم نجاحا، حيث ينتشر عبر غالبية قارة إفريقيا في مجموعة متنوعة من الموائل، ومع ذلك، بالعودة إلى ما قبل 10-20000 عام، فإن الضبع الأوروآسيوي المرقط والذي من المحتمل أنه كان من نفس النوع إن لم يكن نوعا فرعيا من الضباع التي نراها اليوم تراوح نطاقه من الجزر البريطانية إلى شرق سيبيريا، وسيطر الضبع على أجزاء كبيرة من ثلاث قارات وتنافس بشكل مباشر مع البشر على الموارد والكهوف، حتى أنه يعتقد أن وجود الضبع في سيبيريا منع انتشار البشر إلى الأمريكتين عبر مضيق بيرينغ.

 

9- الضبع معقد اجتماعيا بشكل هائل
يعيش الضبع المرقط في مجموعات اجتماعية تسمى العشائر والتي يمكن أن تحتوي على ما يصل إلى 130 فردا، فهو اجتماعي تماما، ومع ذلك، على عكس قطيع الذئب أو فخر الأسد، نادرا ما يتم اجتماع الضباع معا في وقت واحد وبدلا من ذلك غالبا ما يتم العثور على الضبع بمفرده أو في مجموعات صغيرة، وتلتقي الضباع فقط من وقت لآخر، وتتكون هذه العشائر من إناث ذات صلة إلى حد كبير وهن الأكثر سيطرة، وأشبالها الذين يحتلون مرتبة أقل مباشرة من أمهم، وذكور هاجروا من عشائر أخرى بمجرد بلوغهم مرحلة النضج الجنسي.

 

ويحتل هؤلاء الذكور المهاجرون أدنى الرتب الإجتماعية بترتيب وصولهم إلى العشيرة، وهذا النوع من الترتيب الإجتماعي مشابه جدا لقرود العالم القديم، ولكن هيمنة الإناث فريدة تماما بالنسبة إلى آكلات اللحوم الكبيرة، ويوجد داخل العشيرة الأم التي هي الأنثى الأكثر هيمنة اجتماعيا التي تقود العشيرة، ولكن هناك أيضا شبكة اجتماعية معقدة من الصداقات، والتي تصبح أكثر وضوحا عندما تموت الأم وتصبح السلطة فارغة.

 

10- الضبع لديه أشكال معقدة من الاتصالات الصوتية
يمتلك الضبع المرقط مجموعة من الأصوات تختلف عن أي حيوان آكل لحوم آخر، ويرجع ذلك جزئيا إلى طبيعته الإجتماعية المعقدة، ويشتهر الضبع المرقط بضحكه، وغالبا ما يطلق عليه الضبع الضاحك، ولكن الضحك ليس ضحكا حقيقيا، وبشكل عام هو تعبير عن القلق الإجتماعي وعدم اليقين، والنعيق هو النداء التالي الأكثر شيوعا والذي يسمع طوال الليل في الأماكن التي يتجول فيها، وهناك في الواقع العديد من الأصوات المختلفة والتي تعني أشياء مختلفة.

 

وبشكل عام، يشبه عواء الذئب حيث يستخدم الضبع هذا كوسيلة للإتصال بعيد المدى يمكنه السفر لأكثر من 3 أميال، وفي المجموع، هناك أكثر من 11 صوتا مميزا لدى الضبع، حيث يزعم بعض العلماء أن هناك ما يصل إلى 28 صوتا، وبغض النظر عن العدد فإن وجود أشكال معقدة ومتنوعة من الإتصالات الصوتية يعود مرة أخرى إلى حيوان معقد وذكي.

 

أسئلة متنوعة أخرى عن الضبع:

س: هل الضبع حيوان ودود؟
ج: على الرغم من كونه حيوان عدواني، يستخدم الضبع ذكائه للحفاظ على السلام والتعاون، وقد أوضح أن الضبع متعاون للغاية مع أفراد عشيرته والأقارب.

 

س: هل الضبع أقوى من الأسد؟
ج: الأسود أكبر وأسرع قليلا وأقوى من الضبع، ويمتلك الضبع عضة أقوى وحواس أقوى تتطابق مع الأسود أو تتفوق عليها قليلا، وكلا المخلوقين من الحيوانات المفترسة التي يمكن أن تصطاد في مجموعات، لكن الأسود تصطاد أيضا بمفردها.

 

س: هل يعض الضبع البشر؟
ج: من المعروف أن الحيوانات البرية مثل الضبع، سواء كان مصاب بداء الكلب أو بصحة جيدة يهاجم ويقتل البشر ويفترس الماشية المستأنسة في إفريقيا.

 

س: هل الضبع يأكل فرائسه حية؟
ج: مثل الكلاب، ولكن على عكس بعض الحيوانات الأخرى في نفس الموطن، لا يقتل الضبع فرائسه مباشرة، فبعد مطاردة فرائسه لإرهاقها، فإن فرائسه غير قادرة على شن أي دفاع إضافي عن نفسها، ويتم أسرها وأكلها وهي لا تزال على قيد الحياة.

 

س: لماذا يضحك الضبع؟
ج: الضحك الذي يعرف به الضبع هو سلسلة عالية النبرة من الأصوات القصيرة التي تشبه الضحك، وهذه الأصوات، بدلا من ارتباطها بـ الضباع التي تقضي وقتا ممتعا، يتم إصدارها بشكل عام عندما يكون الضبع مهدد أو يتعرض للهجوم، وقد ينتج الضبع أيضا صوتا يشبه الضحك عندما يكون محبطا.

 

س: هل يستطيع الضبع الرؤية في الظلام؟
ج: الضبع لديه بصر ليلي رائع يسمح له بالرؤية في الظلام جيدا

مواضيع مميزة :
loading