nav icon

لماذا السم يمثل تهديدا متزايدا على الحياة البرية في أفريقيا ؟

أصبحت المواد الكيميائية القاتلة الآن سلاحا مناسبا لأولئك الذين يرون أن الأسود والفيلة والحيوانات الأخرى في الحياة البرية كتهديدات للماشية والممتلكات، وإحدى الطرق التقليدية لقتل الحيوانات بالسم هي توجيه السهام مثل تلك التي صنعها الماساي في أحد الأسواق في أولبوسي مورو على الحدود الكينية مع تنزانيا بمواد مميتة من لحاء شجرة أكوكنثيرا، فكان هناك أسدين من الذكور يقتلون الماشية والماعز لأسابيع.

 

ولقد رأى رعاة الماساي في منطقة أوسيوان في كينيا ما يكفي، وأخبر الماساي خدمة الحياة البرية في كينيا في أواخر شهر ديسمبر من العام الماضي، وقال أحد محاربي الماساي باللغة السواحيلية خلال اجتماع اجتماعي ساخن نحن نعرف كيف نقتل الأسود، ولا يعني فقط الرماح التي يحملها هو وزملاؤه الماساي، لقد كان يعني أيضا السم، وهو السلاح المفضل الآن للرعاة الذين يرون أن الأسود وابلحيوانات البرية الأخرى تشكل تهديدا لمعيشتهم بدلا من يكونو رموز وطنية تحاول حماية الحياة البرية.

 

قرر كينيث أول ناشو أحد كبار المراقبين على خدمة الحياة البرية، أن أفضل حل هو نقل الأسود من أوسيوان شمال حديقة أمبوسيلي الوطنية حيث كانوا على إتصال مع رعي المواشي، إلى أحد الحدائق الوطنية المجاورة تسافو الغربية، ولكن في البداية كان لا بد من تهدأ الأسود بالعقاقير أولا، وفي ليلة العيد، انضم لوكي ماماي من مجموعة الحفاظ على البيئة إلى أول ناشو وحراس آخرين، وصعدوا إلى لاند كروزر وقادوا إلى أرض في الأدغال ، وتوقفوا تحت قمر كبير مشرق مع إطفاء الأنوار، وانتظروا ظهور الحيوانات المفترسة الشاردة.

 

قام ماماي وهو من الماساي بوضع مكبر صوت على سطح السيارة وبثه في الظلام وسجل ثغاء عجل جاموس محتضر، وهو صوت لا تقاومه الأسود، وبعد 15 دقيقة فقط خرج حيوان كبير من الظلال على اليمين أول ناشو وحول المصابيح الأمامية له، ولقد كانت لبؤة، واحدة من أختين، وتحركت اللبوءة على بعد حوالي 10 ياردات من السيارة بحذر نحو شجرة صغيرة وكان ماماي قد أغواها بأحشاء الماعز، ثم أشار أول ناشو إلى الطبيب البيطري وكان جالسا في سيارة لاندكروزر الثانية وكانت بندقيته محملة بسهم مهديء.

الحياة البرية

بعد توجيه رجاله إلى اللبوءة الفاقدة الوعي لوضعها في قفص ، هنأ أول ناشو المجموعة على المهمة الناجحة، وقال إن إبعاد الأنثى من شأنه أن يعرقل الفخر ويمنع الأخوة من اللإهتمام بالماشية، وهذا ادعاء رديء على ما يبدو، لأن الأسود الشابة السبب الأولي في الضرر لا تزال موجودة هناك في الحياة البرية.

 

في وقت لاحق من تلك الليلة، كان دليلي سيمون تومست وهو خبير بارز في الطيور الجارحة في كينيا وكان يحاول النوم في سيارته لاند كروزر عندما سمعنا هديرا وشخيرا أولا على مسافة بعيدة، ثم أقرب، وكان الأسدان الذكور، يفترض أنهما يبحثان عن الأنثى، قام الفريق بإصابة أحد الإخوة بالسهم والتقاطه، ولكن الآخر هرب، وتم إطلاق سراح الذكور والإناث في نهاية المطاف في تسافو ويست، وتشير التجربة السابقة إلى أنهم ربما لم ينجوا من الموت، حيث تعامل الأسود التي يتم إلقاؤها دون التأقلم مع أراضي فخر آخر على أنهم متسللين وغالبا ما يتعرضون لموت تعسفي.

 

يقول فرانسيس غاكويا رئيس الخدمات البيطرية في الحياة البرية، والمسؤول عن رعاية الحياة البرية في كينيا، نريد منحهم فرصة ثانية، ولكن العديد من خبراء الأسد يعتقدون أنه في مثل هذه الحالات كان من الأكثر إنسانية قتل الأسود المزعجة على الفور.

الحياة البرية

وفي الوقت نفسه، وعلى عكس نظرية المراقبين بشأن الفخر وتشتيته، استمر الذكر المتبقي في استغلال الثروة الحيوانية، وهذه المرة لم يبحث الرعاة عن مساعدة خارجية، وقاموا بتسميم الذكر والأنثى الأخرى عن طريق جلد جثة الماعز أو البقرة بالمواد الكيميائية التي قتلت الأسود بعد أن تناولو الحيوان الميت، وبحلول الوقت الذي سمعت فيه رعاية الحياة البرية عن ذلك وأرسلت طبيب بيطري للتحقيق كانت جثث الأسود قد تعفنت.

 

وقد عثر الطبيب البيطري أيضا على بقايا النسور والضباع، وربما جزءا صغيرا فقط من الحيوانات التي ماتت بعد تناولها جثة الماشية الملوثة، وهذا مشهد الجريمة الممتد الذي يعد شائعا في حالات التسمم في الحياة البرية، ومن السيء، لم يأخذ الطبيب البيطري عينات للإختبار، على الرغم من أن بعض السموم يمكن أن تبقى في الجسم لفترة طويلة، ولذا فإن الأشخاص الذين يعرفون المادة التي قتلت الأسود هم الأقل عرضة للتحدث عنها.

 

في كينيا وفي جميع أنحاء إفريقيا يستخدم السم لقتل المخلوقات الصغيرة من أجل الغذاء (التأثير على صحة الإنسان غير واضح) وصيد الأفيال ووحيد القرن الغير مشروع من أجل الأنياب والقرون، والحصول على أجزاء حيوانية للطب التقليدي، وينشأ استخدام آخر مزعج للسم من المواجهات بين الناس والحيوانات البرية في الحياة البرية عندما يقتل أسد أو ضباع الماشية على سبيل المثال، أو يدمر فيل ممتلكات وعادة ما ينطوي السم على مبيد الآفات لأن مبيدات الآفات رخيصة الثمن ومتاحة بسهولة ومميتة.

الحياة البرية

التسمم مشكلة كبيرة، وهي مشكلة لا يزال حلها بعيد المنال، ويمكن أن يحدث التسمم الإنتقامي في أي مكان في أي وقت، ولكن الأدلة على ذلك غالبا ما تكون قصصية وغير مكتملة دائما، ومع ذلك فإن كل شخص يراقب الحياة البرية في كينيا تقريبا من علماء الأحياء وموظفو خدمات الحياة البرية ومجموعات حماية الحياة البرية توافق على أن التسمم من المرجح أن يزداد بسبب تزايد النزاعات بين الإنسان والحياة البرية.

 

تقع المناطق المحمية في كينيا تحت الحصار، بما في ذلك جميع المحميات والمتنزهات الرئيسية في الجنوب، ماساي مارا، وأمبوسيلي، وتسافو ويست، وتسافو إيست، والتنمية السريعة من الطرق السريعة والسكك الحديدية ومحطات الطاقة وخطوط الطاقة إلى الصناعات الثقيلة ومراكز التكنولوجيا الفائقة والمدن المتنامية، ومن المتوقع أن يتضاعف عدد سكان كينيا، وهم بالفعل عدد كبير من الموارد المحلية إلى أكثر من 80 مليون بحلول عام 2050، وسيتم تحويل البلاد المفتوحة إلى مزارع مما يعوق تحركات الحيوانات في الحياة البرية.

الحياة البرية

ونتيجة لذلك، أصبحت الأراضي المجاورة للحدائق المساحات الكبيرة المملوكة جماعيا والمعروفة باسم المزارع الجماعية، وكذلك أراضي المجتمع الأخرى غير مضيفة الحياة البرية، وبالنسبة للأفيال والحيوانات الكبيرة الأخرى التي تحتاج إلى تلك المناطق للهجرة بين المتنزهات والتشتت الموسمي للعثور على الطعام والماء ، وللولادة فإن الهجمة هي كارثية، ووصلت كينيا إلى مفترق طرق، ولم نعد نحافظ على أمتنا كملاذ للحياة البرية، ويقول تومسيت في إشارة إلى النمو الاقتصادي المتسارع في كينيا نحن نحاول أن نصبح دبي إفريقيا، وقد يبدو ذلك متطرفا ولكن من الصعب الجدال مع الحقائق.

 

الأسد هو الحيوان البري المميز في كينيا ولكن لا يزال هناك أقل من 2000 في البلد بأكمله، بعد أن كان أقل من حوالي 20000 قبل خمسة عقود، وقد اختفى من هذا النوع حوالي 90 % من مجموعه الأصلي، ويتوقع بعض الخبراء أنه خلال 20 عاما أخرى، سيتم تحويل الأسود إلى أرقام تشبه حديقة الحيوان، والتي تعيش في ظروف تشبه حديقة الحيوان وليس الحياة البرية، وكل التسمم المتعمد يجعل كينيا تخطو خطوة واحدة إلى ما سماه مصور الحياة البرية الأفريقية بيتر بيرد الشهير نهاية اللعبة.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading