يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

ماذا تعرف عن إروين روميل ثعلب الصحراء؟

ولد إروين روميل في هايدنهايم بألمانيا في 15 نوفمبر 1891 للوالدين البروفيسور إروين روميل وهيلين فون لوز، وتلقى تعليمه محليا، وأظهر درجة عالية من الكفاءة الفنية في سن مبكرة، وعلى الرغم من اعتقاده أن يصبح مهندسا شجع والده روميل للإنضمام إلى فوج المشاة كضابط متدرب في عام 1910، وأرسل إلى مدرسة الضابط كاديت في دانزيج، وتخرج في العام التالي وتم تكليفه كملازم في 27 يناير 1912 أثناء وجوده في المدرسة، والتقى روميل بزوجته المستقبلية لوسيا مولين التي تزوجها في 27 نوفمبر 1916.

 

إروين روميل والحرب العالمية الأولى:
مع اندلاع الحرب العالمية الأولى في أغسطس 1914، انتقل إروين روميل إلى الجبهة الغربية مع فوج مشاة فورتمبيرغ السادس، وأصيب في سبتمبر من ذلك العام، وحصل على الصليب الحديدي من الدرجة الأولى، وبالعودة إلى العمل تم نقله إلى كتيبة جبل فورتمبيرغ التابعة لنخبة ألبان كوربس في خريف عام 1915، وبهذه الوحدة رأى إروين روميل الخدمة على الجبهتين وفاز بجائزة بور لو ميريت عن أفعاله خلال معركة كابوريتو في عام 1917، وتمت ترقيته إلى قبطان، وأنهى الحرب في مهمة طاقم، وبعد الهدنة عاد إلى فوجه في وينجارتن.

إروين روميل

إروين روميل وسنوات ما بين الحربين:
على الرغم من الإعتراف به كضابط موهوب، اختار إروين روميل البقاء مع القوات بدلا من الخدمة في منصب الموظفين، وبالإنتقال من خلال وظائف مختلفة في ريتشسوير أصبح إروين روميل مدربا في مدرسة مشاة دريسدن في عام 1929، وفي هذا المنصب، كتب العديد من كتيبات التدريب البارزة، بما في ذلك (هجوم المشاة) في عام 1937، وقاد العمل الزعيم الألماني لتعيين روميل كحلقة وصل بين وزارة الحرب وشباب هتلر، وفي هذا الدور قدم المدربين لشباب هتلر وأطلق محاولة فاشلة لجعله جيشا مساعدا.

 

إروين روميل في فرنسا:
حرصا على قيادة قتالية، طلب روميل من هتلر قيادة فرقة الدبابات على الرغم من حقيقة أن رئيس أركان الجيش قد رفض طلبه السابق لأنه يفتقر إلى أي خبرة في الدروع، وبناء على طلب إروين روميل، كلفه هتلر بقيادة فرقة بانزر السابعة برتبة لواء، وتعلم بسرعة فن الحرب المدرعة والمتنقلة، واستعد لغزو البلدان المنخفضة وفرنسا، وجزء من الفيلق الخامس عشر للجنرال هيرمان هوث، وتقدمت فرقة الدبابات السابعة بجرأة في 10 مايو، حيث تجاهل إروين روميل المخاطر على جوانبه والإعتماد على الصدمة لتحمل اليوم.

 

كانت حركات الفرقة سريعة جدا لدرجة أنها اكتسبت اسم انقسام الشبح بسبب المفاجأة التي حققتها كثيرا، وعلى الرغم من أن إروين روميل كان يحقق النصر، إلا أن المشكلات ظهرت لأنه فضل القيادة من الجبهة مما أدى إلى مشاكل لوجستية وموظفين داخل مقره، وبعد هزيمة هجوم بريطاني مضاد في أراس في 21 مايو، واصل رجاله، ووصلوا إلى اليوم السادس، وأزعجت الجائزة الضباط الألمان الآخرين الذين استاءوا من محاباة هتلر وعادات إروين روميل المتزايدة في تحويل الموارد إلى فرقته.

 

إروين روميل ثعلب الصحراء:
في برلين، علق رئيس الأركان الألماني الغاضب الجنرال فرانز هالدر قائلا إن إروين روميل قد أصيب بجنون شديد في شمال إفريقيا، وفشلت الهجمات ضد طبرق مرارا وتكرارا وعانى رجال إروين روميل من مشاكل لوجستية خطيرة بسبب خطوط الإمداد الطويلة، وبعد هزيمة محاولتين بريطانيتين للتخلص من طبرق، تم ترقية إروين روميل لقيادة مجموعة بانزر إفريقيا التي كانت تشكل الجزء الأكبر من قوات المحور في شمال إفريقيا، وفي نوفمبر 1941، أُجبر إروين روميل على التراجع عندما أطلق البريطانيون العملية الصليبية التي أعفت طبرق وأجبرته على العودة إلى الأعلى.

 

قام روميل بإعادة التشكيل وإعادة الإمداد بسرعة، وشن هجوما مضادا في يناير 1942، مما دفع البريطانيين إلى إعداد دفاعاتهم في غزالا، مهاجما هذا الموقف بطريقة الحرب الخاطفة الكلاسيكية في 26 مايو، وحطم إروين روميل المواقف البريطانية وأرسلهم في تراجع متهور إلى مصر، لهذا، تمت ترقيته إلى المشير، ولاحقا استولى على طبرق قبل أن يتوقف في معركة العلمين الأولى في يوليو، ومع وجود خطوط إمداد طويلة بشكل خطير ويائس للسيطرة على مصر، حاول الهجوم على علم حلفا في أواخر أغسطس ولكن تم إيقافه.

 

بعد إجباره على الدفاع، استمر وضع إمداد إروين روميل في التدهور وتحطمت قيادته خلال معركة العلمين الثانية بعد شهرين، بالتراجع إلى تونس، ووقع إروين روميل بين تقدم الجيش البريطاني الثامن والقوات الأنجلو أمريكية التي هبطت كجزء من عملية الشعلة، وعلى الرغم من أنه قام بدم الفيلق الأمريكي الثاني في ممر القصرين في فبراير 1943، إلا أن الوضع استمر في التدهور وقام أخيرا بتسليم القيادة وغادر إفريقيا لأسباب صحية في 9 مارس.

 

إروين روميل ونورماندي:
بالعودة إلى ألمانيا، تحرك إروين روميل لفترة وجيزة من خلال الأوامر في اليونان وإيطاليا قبل أن يتم إرساله لقيادة مجموعة الجيش B في فرنسا، وتم تكليفه بالدفاع عن الشواطئ من إنزال الحلفاء الحتمي، وعمل بجد لتحسين جدار الأطلسي، وعلى الرغم من اعتقاده في البداية أن نورماندي سيكون الهدف، فقد اتفق مع معظم القادة الألمان على أن الهجوم سيكون في كاليه، بعيدا في إجازة عندما بدأ الغزو في 6 يونيو 1944، وعاد بسرعة إلى نورماندي ونسق الجهود الدفاعية الألمانية حول كاين، وبقي في المنطقة، وأصيب بجروح بالغة في 17 يوليو عندما تعرضت سيارة موظفيه للقصف من قبل طائرات الحلفاء.

 

إروين روميل ومؤامرة 20 يوليو:
في أوائل عام 1944، اتصل به العديد من أصدقاء روميل بخصوص مؤامرة لعزل هتلر، ووافق على مساعدتهم في فبراير، وتمنى أن يرى هتلر يقدم للمحاكمة بدلاً من اغتياله، وفي أعقاب المحاولة الفاشلة لقتل هتلر في 20 يوليو، تم خيانة اسم روميل إلى الجستابو، وبسبب شعبية إروين روميل، وتمنى هتلر تجنب فضيحة الكشف عن تورطه، نتيجة لذلك، منح إروين روميل خيار الإنتحار وتلقي عائلته الحماية أو المثول أمام محكمة الشعب واضطهاد عائلته، وبعد انتخابه للأول تناول حبة السيانيد في 14 أكتوبر، وتم الإبلاغ عن وفاة إروين روميل في الأصل إلى الشعب الألماني على أنها نوبة قلبية وتم منحه جنازة رسمية كاملة.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading