يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

من هو مخترع المذياع؟

كان ماركوني مخترعا ومهندسا كهربائيا إيطاليا معروفا بعمله الرائد في الإرسال اللآسلكي لمسافات طويلة، بما في ذلك تطوير أول تلغراف لآسلكي ناجح بعيد المدى في عام 1894 وبث أول إشارة راديو عبر المحيط الأطلسي في عام 1901، ومن بين العديد من الجوائز الأخرى تقاسم ماركوني جائزة نوبل في الفيزياء عام 1909 لمساهمته في الغتصالات اللآسلكية، وخلال القرن العشرين، سهلت أجهزة الراديو التابعة لشركة ماركوني السفر عبر المحيطات بشكل كبير وساعدت في إنقاذ مئات الأرواح، بما في ذلك الناجون من غرق سفينة تيتانيك في عام 1912 و لوسيتانيا في عام 1915.

 

حياة ماركوني السابقة:
ولد ماركوني في بولونيا بإيطاليا في 25 أبريل 1874، وولد في طبقة النبلاء الإيطالية، وكان الإبن الثاني للأرستقراطي الإيطالي جوزيبي ماركوني وآني جيمسون ابنة أندرو جيمسون من قلعة دافني في مقاطعة ويكسفورد بأيرلندا، وقامت والدتهما بتربية ماركوني وشقيقه الأكبر ألفونسو في بيدفورد بإنجلترا، وكان ماركوني مهتما بالفعل بالعلوم والكهرباء، وعاد إلى إيطاليا في سن 18، حيث تمت دعوته من قبل جاره أوغوستو ريجي، أستاذ الفيزياء في جامعة بولونيا وخبير أبحاث الموجات الكهرومغناطيسية هاينريش هيرتز لحضور محاضرات في الجامعة واستخدام مكتبتها ومختبراتها، بينما لم يتخرج من الكلية حضر ماركوني لاحقا دروسا في ايستيتوتو كافاليرو في فلورنسا.

ماركوني

في خطاب قبول جائزة نوبل عام 1909، تحدث ماركوني بتواضع عن افتقاره إلى التعليم الرسمي وقال، في رسم تاريخ ارتباطي بالإبراق الراديوي، قد أذكر أنني لم أدرس الفيزياء أو التقنيات الكهربية أبدا بالطريقة المعتادة، على الرغم من أنني كنت مهتما بشدة بهذه الموضوعات كصبي، في عام 1905، تزوج ماركوني من زوجته الأولى الفنانة الأيرلندية بياتريس أوبراين، وكان للزوجين ثلاث بنات، دجنا وحيويا ولوسيا، وابن واحد، جوليو قبل الطلاق في عام 1924، وفي عام 1927، تزوج ماركوني من زوجته الثانية ماريا كريستينا بيزي سكالي، وكان لديهما ابنة واحدة، ماريا إلنترا إلينا آنا.

 

تجارب ماركوني المبكرة في الراديو:
عندما كان لا يزال مراهقا في أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر، وبدأ ماركوني العمل على التلغراف اللآسلكي، وهو إرسال واستقبال إشارات التلغراف بدون أسلاك التوصيل التي يتطلبها التلغراف الكهربائي الذي أتقنه صموئيل إف بي مورس في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، في حين أن العديد من الباحثين والمخترعين قد استكشفوا التلغراف اللآسلكي لأكثر من 50 عاما، لم يكن أي منهم قد ابتكر جهازا ناجحا حتى الآن، وحدث اختراق في عام 1888 عندما أوضح هاينريش هيرتز أن الموجات الهرتزية من الإشعاع الكهرومغناطيسي موجات الراديو يمكن إنتاجها واكتشافها في المختبر.

 

في سن العشرين، بدأ ماركوني تجربة موجات الراديو الخاصة بهيرتز في علية منزله في بونتياك بإيطاليا، وفي صيف عام 1894، بمساعدة خادمه الشخصي، بنى إنذارا ناجحا للعاصفة تسبب في رنين جرس كهربائي عندما اكتشف موجات الراديو الناتجة عن البرق البعيد، وفي ديسمبر 1894، لا يزال ماركوني يعمل في علية منزله، وأظهر لوالدته جهاز إرسال واستقبال لاسلكي يعمل على إصدار جرس عبر حلقة الغرفة عن طريق الضغط على زر موجود في جميع أنحاء الغرفة.

 

وبمساعدة مالية من والده، واصل ماركوني تطوير أجهزة الراديو وأجهزة الإرسال القادرة على العمل لمسافات أطول، وبحلول منتصف عام 1895، طور ماركوني هوائيا للراديو قادرا على إرسال إشارات الراديو في الهواء الطلق، ولكن فقط لمسافة نصف ميل، وهي أقصى مسافة ممكنة تنبأ بها في وقت سابق الفيزيائي المحترم أوليفر لودج.

 

ماركوني ينجح في إنجلترا:
بعد وقت قصير من وصوله إلى إنجلترا في أوائل عام 1896، لم يكن لدى ماركوني البالغ من العمر الآن 22 عاما أي مشكلة في العثور على داعمين متحمسين، لا سيما مكتب البريد البريطاني، حيث تلقى مساعدة من كبير مهندسي مكتب البريد السير ويليام بريس، وخلال الفترة المتبقية من عام 1896، واصل ماركوني توسيع نطاق أجهزة الإرسال اللآسلكية الخاصة به، غالبا باستخدام الطائرات الورقية والبالونات رفع الهوائيات الخاصة به إلى ارتفاعات أعلى.

 

وبحلول مارس 1897، تقدم ماركوني بطلب للحصول على براءات اختراعه البريطانية الأولى بعد أن أظهر أن راديوه قادر على الإرسال اللاسلكي لمسافة 12 ميلا (19.3 كم)، وفي يونيو من نفس العام، أقام ماركوني محطة إرسال لاسلكي في لا سبيتسيا بإيطاليا، ويمكنها التواصل مع السفن الحربية الإيطالية على بعد 11.8 ميلا (19 كم).

 

اكتسب ماركوني مزيدا من الشهرة عندما استخدمت سفينتان أمريكيتان أجهزة الراديو الخاصة به لنقل نتائج سباقات اليخوت في كأس أمريكا لعام 1899 إلى صحف نيويورك، وفي عام 1900 أيضا، منح ماركوني براءة اختراعه البريطانية الشهيرة رقم 7777 لتحسينات جهاز التلغراف اللآسلكي، مما عمل على تعزيز التطورات السابقة في نقل الموجات الراديوية الحاصلة على براءة اختراع مما مكن العديد من محطات الراديو من الإرسال في وقت واحد دون التداخل مع بعضها البعض عن طريق الإرسال على ترددات مختلفة.

 

أول إرسال لآسلكي عبر المحيط الأطلسي:
على الرغم من النطاق المتزايد باستمرار لأجهزة راديو ماركوني، أكد العديد من علماء الفيزياء في ذلك الوقت أنه نظرا لأن موجات الراديو تنتقل في خط مستقيم، فإن إرسال الإشارات إلى ما وراء الأفق كما هو الحال عبر المحيط الأطلسي كان مستحيلا ومع ذلك، اعتقد ماركوني أن موجات الراديو تتبع انحناء الأرض، وفي الواقع، كلاهما كان على صواب.

 

وعلى مدى السنوات الخمسين التالية، أدت تجارب ماركوني إلى فهم أكبر لكيفية انتقال الإشارات الراديوية أو انتشارها حول الأرض عبر الغلاف الجوي، وأثناء الإبحار على متن سفينة المحيط الأمريكية فيلادلفيا في عام 1902، اكتشف ماركوني أنه يمكنه استقبال إشارات لآسلكية من مسافة 700 ميل (1125 كم) خلال النهار ومن 2000 ميل (3200 كم) في الليل، وهكذا اكتشف كيف أن العملية الذرية المعروفة باسم التأين، جنبا إلى جنب مع ضوء الشمس تؤثر على الطريقة التي تنعكس بها موجات الراديو مرة أخرى على الأرض بواسطة المناطق العليا من الغلاف الجوي.

 

ماركوني وكارثة تيتانيك:
بحلول عام 1910، أصبحت مجموعات الإبراق اللآسلكي شركة ماركوني، التي يديرها رجال ماركوني المدربون، معدات قياسية في جميع سفن الركاب والشحن البحرية تقريبا، وعندما غرقت تيتانيك بعد اصطدامها بجبل جليدي قبل منتصف الليل بقليل في 14 أبريل 1912، تمكن مشغلو التلغراف في شركة ماركوني جاك فيليبس وهارولد بريد من توجيه كارباثيا إلى مكان الحادث في الوقت المناسب لإنقاذ حوالي 700 شخص، وفي 18 يونيو 1912، أدلى ماروني بشهادته حول دور التلغراف اللآسلكي في حالات الطوارئ البحرية أمام محكمة تحقيق في غرق السفينة تيتانيك، وعند سماع شهادته، صرح مدير مكتب البريد البريطاني عن الكارثة أولئك الذين تم إنقاذهم من خلال رجل واحد السيد ماركوني واختراعه الرائع.

 

الحياة اللآحقة وموت ماركوني:
في العقدين التاليين كارثة تيتانيك، عمل ماركوني على زيادة نطاق أجهزة الراديو الخاصة به، وغالبا ما كان يختبرها أثناء الإبحار على متن يخته الأنيق الذي يبلغ وزنه 700 طن، إلترا، وفي عام 1923، انضم إلى الحزب الفاشي الإيطالي وعين في المجلس الفاشي الكبير من قبل الديكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني في عام 1930، وفي عام 1935، قام بجولة في أوروبا والبرازيل للدفاع عن غزو موسوليني للحبشة.

 

وتوفي ماركوني بنوبة قلبية عن عمر يناهز 63 عاما في 20 يوليو 1937 في روما، وكرمته الحكومة الإيطالية بجنازة رسمية مزخرفة، وفي الساعة 6 مساء يوم 21 يوليو، بثت محطات إذاعية في أمريكا وإنجلترا وإيطاليا وعلى متن جميع السفن البحرية دقيقتين صمت تكريما له، ويوجد اليوم نصب تذكاري لماركوني في بازيليك سانتا كروس في فلورنسا، لكنه دفن في ساسو بإيطاليا بالقرب من مسقط رأسه في بولونيا.

 

حصل ماركوني على العديد من الأوسمة تقديرا لإنجازاته، ومن أجل تطوير التلغراف اللآسلكي، تقاسم جائزة نوبل للفيزياء عام 1909 مع الفيزيائي الألماني كارل إف براون، مخترع أنبوب أشعة الكاثود، وفي عام 1919، تم تعيينه كأحد مندوبي التصويت لإيطاليا في مؤتمر باريس للسلام بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، وفي عام 1929، أصبح ماركوني نبيلا وعُين في مجلس الشيوخ الإيطالي، وفي عام 1930، تم اختياره رئيسا للأكاديمية الإيطالية الملكية.

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading