يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

12 حقيقة مثيرة عن الأفعى المجلجلة

نظرا لأنها قابلة للتكيف بدرجة كافية للعيش في الكثبان الرملية الصحراوية والمستنقعات الرطبة والمروج الخضراء، يمكن العثور على الأفعى المجلجلة في مجموعة متنوعة من الموائل في جميع أنحاء الولايات المتحدة والمكسيك وأمريكا الجنوبية، اثنتان منها تعتبر مهددة بالإنقراض بسبب فقدان الموائل والصيد.

 

تلعب الأفعى المجلجلة، وهي واحدة من أكثر أعضاء المملكة الحيوانية التي يساء فهمها دورا مهما للغاية في الطبيعة من خلال التحكم في مجموعات الثدييات الصغيرة كحيوانات مفترسة وتوفير الطعام للحيوانات الكبيرة كفريسة، وبالتالي، تستحق هذه الزواحف ذوات الدم البارد أن ينظر إليها على أنها أجزاء مهمة من نظام بيئي متوازن، وإليك 12 شيئا قد لا تعرفها عن الأفعى المجلجلة.

 

1- خشخشة الأفعى المجلجلة مصنوعة من الكيراتين:
تشتهر الأفعى المجلجلة بإسم الأفعى الجرسية ولديها خشخشة والتي تم العثور عليها في نهاية ذيلها، وتتكون الخشخشة من حلقات متشابكة مختلفة من الكيراتين، وهي نفس المادة التي يصنع منها شعر الإنسان وجلده وأظافره، وعندما يرفع الثعبان ويهز نهاية ذيله، فإن مقاطع الكيراتين تتعارض مع بعضها البعض وتنتج صوت هسهسة فريدة لدرء الحيوانات المفترسة المحتملة.

 

2- تكون الأفعى المجلجلة قطعة الخشخشة في كل مرة تسقط فيها:
بمجرد أن تنمو الأفعى المجلجلة من جلدها القديم وتخضع لعملية الإنسلاخ، يضيف جسمها بشكل طبيعي شريحة إضافية إلى خشخشتها في كل مرة، ومع ذلك، هذا لا يعني أنه يمكنك بالضرورة معرفة عمر الخشخشة من خلال طول ذيلها نظرا لأنه من الشائع أن ينفصل أجزاء من الخشخشة مع تقدم العمر.

 

3- هناك أنواع أكثر من الأفعى المجلجلة في ولاية أريزونا:
يتعرف العلماء على ما بين 32 و 45 نوعا مختلفا من الأفعى المجلجلة، ويعيش الكثير منها في ولاية أريزونا، وهذا يشمل الأفعى المجلجلة الغربية المدعمة بالماس، وهي أكبر أفعى مجلجلة في الغرب، بالإضافة إلى الأفعى المجلجلة الجانبية المعروفة بأبواقها وحركاتها الجانبية، ووفقا لقسم الأسماك والألعاب في أريزونا، يتم توفير حماية خاصة لأربعة أنواع في ولاية أريزونا، الأفعى المجلجلة الصخرية، والأفعى المجلجلة ذات الأنف، والأفعى المجلجلة المرقطة، والأفعى المجلجلة الماساوجا.

الأفعى المجلجلة

4- تسمع الأفعى المجلجلة باستشعار الإهتزازات:
مثل الثعابين الأخرى، تمتلك الأفعى المجلجلة بنية أذن داخلية بدون طبلة الأذن، مما يعني أنه ليس لديها طريقة لاكتشاف الأصوات المحمولة في الهواء، وفي حين أن بعض الزواحف مثل أنواع معينة من السحالي قد طورت أغشية طبلة الأذن، فإن الأذن الداخلية للثعبان متصلة مباشرة بفكها، وبدلا من ذلك، يتعين على الأفاعي الإعتماد على استشعار الاهتزازات من خلال عظم الفك، ولا يزال علماء الأحياء يناقشون ما إذا كانت الثعابين تكتشف الصوت من خلال الضغط أو الإهتزازات الميكانيكية عبر الجسم.

 

5- لدغات الأفعى المجلجلة القاتلة نادرة:
يتعلم الكثير منا أن يخافوا من الأفعى المجلجلة فهي تصفر، وتهز ذيلها، وإذا استفزت أكثر تلدغ والخبر السار هو أنها لا تبحث عن البشر أبدا، ومعظم الأشخاص الذين تعرضوا للدغ قد تعثروا عن طريق الخطأ عبر أفعى أو حاولوا التعامل معها، ومع ذلك، هذا لا يعني أن الأفعى المجلجلة ليست في غاية الخطورة إذا لم يتم علاجهم في الوقت المناسب، ويجب أن تتبع كل لدغات الأفعى المجلجلة برحلة فورية إلى المستشفى، وإذا سمعت هذه الخشخشة، فلا تلتفت لترى ما سيحدث بعد ذلك، ويمكن للأفعى المجلجلة أن تضرب بسرعة في خمسة أعشار من الثانية.

 

6- أنياب الأفعى المجلجلة لها مفصلات:
الأفعى المجلجلة هي من الثعابين التي لها ملف شخصي تنتمي إلى عائلة الأفاعى السامة، وهو ما يفسر أنيابها الكبيرة بشكل خاص، وهذه الأنواع من الأنياب مجوفة وحادة، وتشبه الإبرة تحت الجلد، ويمكن أن تحقن السم، كما أنها معلقة وتستلقي بشكل مسطح على الفك العلوي للثعبان أثناء إغلاق الفم، فقط تتقدم بشكل عمودي إلى الأمام عندما يلدغ الثعبان، وتنتج أنواع الأفعى المجلجلة المختلفة سموما مختلفة، ويمكن أن تختلف حتى بين الأفاعي من نفس النوع (مثل أفعى موجاف، التي يمكن أن تكون سمومها شديدة السمية أو شديدة النزيف).

 

7- عيون الأفعى المجلجلة لها بؤبؤة عمودية:
على عكس ثعابين العشب، فإن الأفعى المجلجلة لها بؤبؤة عمودية في عيونها، على غرار عيون القطط، وأظهرت الدراسات أن البؤبؤة العمودية تساعد الأفعى المجلجلة في نصب كمين لفريستها لأنها تساعد في إدراك العمق، ووجدت الأبحاث التي أجريت في عام 2015 أن الأنواع ذات البؤبؤة الرأسية مثل الأفعى المجلجلة كانت أكثر عرضة لأن تكون مفترسات كمائن تصطاد ليلا ونهارا.

 

8- إناث الأفعى المجلجلة لها مواليد حية:
الأفعى المجلجلة تلد، مما يعني أنها لا تضع البيض، وبدلا من ذلك، تحمل إناث الأفعى المجلجلة بيضها وتحتضنه داخل أجسادها لمدة 90 يوما تقريبا قبل الولادة، وعندما تولد أفعى صغيرة، تخرج مكتملة النمو وملفوفة داخل غشاء يجب أن تثقبه قبل أن تأخذ أنفاسها الأولى ح من الهواء، ويحدث موسم التكاثر لمعظم الأنواع في فصل الربيع، وتتكاثر الأنثى كل عامين فقط.

 

9- الأفعى المجلجلة لديها حفر حساسة للحرارة على الوجه:
على الرغم من عدم وجود أطراف لها، إلا أن الأفعى المجلجلة هي مفترسة ممتازة، ويرجع ذلك جزئيا إلى الحفر الحساسة للحرارة الموجودة على كل جانب من الرأس والتي تجعل الحيوانات الصغيرة مرئية للأفاعي المجلجلة حتى في الظلام الدامس، وتساعد في الكشف عن الحرارة، وتنقل الأعصاب إلى نفس المنطقة من دماغ الثعبان التي تتلقى نبضات العصب البصري حتى يتمكن من رؤية الصورة الساخنة لفريسته، وتحتاج الأفعى المجلجلة فقط إلى أن يكون الحيوان أكثر دفئا قليلا من محيطه من أجل اكتشافها بنجاح وضربها بدقة، مثل جميع الأفاعي، تمتلك الأفعى المجلجلة عضوا من أعضاء جاكوبسون (يسمى أيضا العضو الأنفي) على سطح فمها لإكتشاف المواد الموجودة في الهواء وتذوقها وشمها.

 

10- الأفعى المجلجلة تأكل فقط كل أسبوعين:
لا تأكل الأفعى المجلجلة إلا عندما تكون جائعة، لذلك عادة ما تمضي الأفعى البالغة حوالي أسبوعين بين الوجبات في المتوسط، ويعتمد مقدار الوقت المحدد على حجم وجبتها الأخيرة، وعادة ما تصطاد الأفعى المجلجلة الفئران والجرذان والسناجب والأرانب، ولكنها ستأكل أيضا الطيور إذا تمكنت من الإمساك بها، وتميل الأفعى المجلجلة الأصغر سنا إلى الأكل كثيرا، حتى مرة واحدة في الأسبوع.

 

11- صغار الأفعى المجلجلة لا تزال خطرة:
تشير الدراسات إلى أنه خلافا للإعتقاد الشائع، فإن الأفعى المجلجلة الأكبر حجما تحقن سما أكثر من الأفعى الأصغر، نظرا لأن العديد من العوامل يمكن أن تؤثر على شدة اللدغة، بما في ذلك عمر الضحية وحجم جسمها، والإستفزاز تجاه الثعبان، وموقع اللدغة، وحتى ملابس الضحية، فإن انتشار بعض أساطير لدغات الأفاعي يؤدي إلى معلومات خاطئة خطيرة، وعلى الرغم من صغر حجمها، إلا أن صغار الأفعى المجلجلة لا تزال تمتلك سما كافيا لإحداث أضرار جسيمة، لذلك من المهم التعامل مع أي لدغة أفعى على أنها حالة طبية طارئة.

 

12- ثلاثة أنواع من الأفعى المجلجلة تواجه تهديدات:
في حين أن معظم أنواع الأفعى المجلجلة ليست مهددة، إلا أن هناك ثلاثة أنواع مختلفة مثيرة للقلق، وفقا للقائمة الحمراء للأنواع المهددة بالإنقراض، وتعد أفعى سانتا كاتالينا المستوطنة في جزيرة سانتا كاتالينا مهددة بالإنقراض بشكل كبير، بينما تصنف الأفعى المجلجلة تانسيتاران الداكنة على أنها مهددة بالإنقراض نظرا لمداها المحدود في المكسيك، ولأنها نادرة جدا، ولم يتم التعرف إلا على عدد قليل من العينات في غرب المكسيك على مر السنين.

كتب : ذات الهمة
مواضيع مميزة :
loading