يرجى تدوير جهازك إلى الوضع الرأسي
nav icon

تعرف على شخصية شارل ديغول الرئيس الفرنسي السابق

شارل ديغول الجندي الفرنسي خلال الحرب العالمية الأولى والقائد العسكري خلال الحرب العالمية الثانية الذي تمتع بالكثير من الخبرات السياسية والعسكرية خلال حياته العملية والتي عادت بالنفع عليه خلال المناصب التي تولاها حتى وصل إلى رئاسة الجمهورية الفرنسية في عام 1959.

 

حياة شارل ديغول المبكرة والوظيفة العسكرية:
ولد الزعيم الفرنسي الشهير شارل ديغول، وهو نجل أستاذ الفلسفة والأدب، في 22 نوفمبر 1890، في عائلة كاثوليكية وطنية ومتدينة وكان ديغول طفلاً مثقفًا وجيد القراءة وفي وقت مبكر، كان يحلم بأن يكون قائدا عسكريا، والتحق بأعلى أكاديمية عسكرية في البلاد، سان سير، في عام 1909 وفي عام 1912 أكمل دراسته وانضم إلى فوج مشاة كان بقيادة العقيد فيليب بيتان، حيث خدم كملازم.

 

وخلال الحرب العالمية الأولى، تميز شارل ديغول في ساحة المعركة وأصيب مرتين في وقت مبكر، وحصل على وسام خدمته وتمت ترقيته إلى رتبة نقيب، وقاتل شارل ديغول في واحدة من أكثر المواجهات دموية في الحرب وهي معركة فردان وذلك في عام 1916، وأثناء القتال، أصيب بجروح، وبالتالي، تم أسره، وبعد عدة محاولات هروب فاشلة، تم إطلاق سراح شارل ديغول في نهاية الحرب.

 

التحق شارل ديغول وهو جندي ماهر للغاية ببرنامج تدريبي خاص في المدرسة العليا بعد الحرب وعمل لاحقًا مع بيتان وخدم في المجلس الأعلى للحرب في فرنسا واكتسب ديغول بعض الخبرة الدولية، وأمضى بعض الوقت في ألمانيا والشرق الأوسط.

 

واستكشف شارل ديغول أيضًا، وهو كاتب ثاقب، عددًا من القضايا العسكرية في كتبه ونشر فحصه لألمانيا في عام 1924 وله كتاب مهم آخر كان في عام 1932، حيث قدم اقتراحات لإنشاء جيش أفضل وتم تجاهل هذا العمل النقدي إلى حد كبير من قبل المسؤولين العسكريين الفرنسيين، ولكن ليس من قبل الألمان، ووفقًا لبعض التقارير، اتبع الجيش الألماني بعض توصيات ديغول في الحرب العالمية الثانية واختلف هو ومعلمه بيتان على كتاب آخر، وهو جزء من التاريخ العسكري في عام 1938.

شارل ديغول

شارل ديغول والحرب العالمية الثانية:
في الوقت الذي اندلع فيه القتال بين ألمانيا وفرنسا، كان شارل ديغول يقود لواء دبابات وتم تعيينه مؤقتًا عميدًا للفرقة المدرعة الرابعة في مايو 1940، واستمرارًا للارتقاء باحتراف، أصبح شارل ديغول وكيل وزارة الدفاع والحرب للزعيم الفرنسي بول رينود في يونيو، وبعد فترة وجيزة، تم استبدال رينود بـ بيتان وتوصلت حكومة بيتان الجديدة، التي يطلق عليها أحيانًا حكومة فيشي، إلى اتفاق مع ألمانيا لتجنب المزيد من إراقة الدماء وأصبح نظام فيشي سيئ السمعة لتعاونه مع النازيين.

 

ولم يقبل شارل ديغول، وهو وطني مخلص استسلام فرنسا لألمانيا في عام 1940، وبدلاً من ذلك هرب إلى إنجلترا، حيث أصبح قائدًا لحركة فرنسا الحرة، بدعم من رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل ومن لندن، بث شارل ديغول رسالة عبر القناة الإنجليزية لأبناء بلده، يدعوهم فيها لمواصلة مقاومة الاحتلال الألماني كما قام بتنظيم جنود من المستعمرات الفرنسية للقتال إلى جانب قوات الحلفاء.

 

وكان شارل ديغول دومًا يقول "مهما حدث فإن شعلة المقاومة الفرنسية يجب أن لا تموت ولن تموت"، وأثار شارل ديغول في بعض الأحيان غضب قادة الحلفاء الآخرين بمطالبه وغرورته المتصورة، وبحسب ما ورد لم يستطع الرئيس الأمريكي فرانكلين دي روزفلت مواجهته وفي الواقع، في نهاية الحرب، تم استبعاد شارل ديغول عن قصد من مؤتمر يالطا، حيث تفاوضت ألمانيا على استسلامها ومع ذلك، فقد قام بتأمين أمته منطقة احتلال في ألمانيا ومقعدًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

 

وتمتع شارل ديغول بتأييد واسع في الداخل، وفي عام 1945، أصبح رئيسًا للحكومة الفرنسية المؤقتة، وفي نزاع حول سلطة أكبر للسلطة التنفيذية في البلاد، استقال شارل ديغول من هذا المنصب، ولعدة سنوات، قاد ديغول حركته السياسية "التجمع من أجل الشعب الفرنسي"، والتي لم تكتسب الكثير من الزخم وتقاعد من السياسة عام 1953 قبل أن يعود ليصبح رئيسًا للبلاد عام 1959.

 

شارل ديغول رئيس الجمهورية الخامسة:
بدأت الحكومة الفرنسية، المعروفة باسم الجمهورية الرابعة، في الانهيار في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، وعاد ديغول مرة أخرى إلى الخدمة العامة لمساعدة بلاده وساعد في تشكيل الحكومة المقبلة للبلاد، وأصبح رئيسًا لها في يناير 1959 وأسس جمهورية فرنسا الخامسة، كرس شارل ديغول نفسه لتحسين الوضع الاقتصادي للبلاد والحفاظ على استقلالها ولقد سعى إلى إبقاء فرنسا منفصلة عن القوتين العظميين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ولإظهار الأهمية العسكرية لفرنسا، قام شارل ديغول بحملة ناجحة للبلاد للمضي قدمًا في برنامج أسلحتها النووية.

 

ولم يكن شارل ديغول خائفًا من اتخاذ قرارات مثيرة للجدل، وبعد التعامل مع الانتفاضات في الجزائر لسنوات، ساعد المستعمرة الفرنسية على تحقيق الاستقلال في عام 1962 ولم تكن هذه الخطوة شائعة على نطاق واسع في ذلك الوقت وأيد شارل ديغول فكرة أوروبا الموحدة، لكنه أراد أن تتحرر أوروبا من تأثيرات القوى العظمى ولقد حارب لإبقاء بريطانيا خارج المجموعة الاقتصادية الأوروبية بسبب علاقاتها الوثيقة مع الولايات المتحدة وفي عام 1966، سحب شارل ديغول أيضًا قوات بلاده من منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، متصرفًا مرة أخرى بشأن مخاوفه مع الولايات المتحدة، وبالنسبة للبعض، ظهر شارل ديغول على أنه معادٍ لأمريكا وعلى الرغم من أنه ربما كان، إلى حد ما، يبدو أن أفعاله تعكس حقًا آرائه القومية العميقة.

 

وفي بعض الأحيان كان شارل ديغول غير مرن ومستعصٍ على الحل، كاد أن يُطيح بحكومته من قبل الطلاب والاحتجاجات العمالية في عام 1968 وتمكن من إعادة النظام إلى البلاد، لكنه ترك السلطة بعد فترة وجيزة، بعد معركة حول الإصلاحات السياسية والاقتصادية وفي أبريل 1969، استقال شارل ديغول من الرئاسة.

 

موت وإرث شارل ديغول:
بعد استقالته، تقاعد شارل ديغول في منزله في كولومبيا ليه دوكس إيغلز ولم يكن لديه سوى القليل من الوقت للاستمتاع بالحياة الهادئة لهذه القرية، حيث توفي بنوبة قلبية في 9 نوفمبر 1970 والرئيس الفرنسي جورج بومبيدو، الذي عمل عن كثب مع ديغول قبل أن يخلفه، نقل الأخبار الرهيبة للجمهور قائلا "الجنرال ديجول مات وفرنسا أصبحت أرملة" وحزنت فرنسا على فقدان رجل الدولة الشهير وقائدها العسكري؛ لقد فقدت البلاد أحد أعظم أبطالها البطل الذي رأى شعبه في حالة حرب، وأثبت أنه كان له دور فعال في تعافي بلاده.

 

وقدم زعماء العالم الآخرون كلمات المديح لـ شارل ديغول، فقالت الملكة إليزابيث الثانية إن "شجاعته وإصراره في قضية الحلفاء خلال السنوات المظلمة للحرب العالمية الثانية لن يُنسى أبدًا" الرئيسان الأمريكي ليندون جونسون و هاري ترومان قاموا بإرسال أيضا تعازيهم إلى الشعب الفرنسي وكان الرئيس ريتشارد نيكسون من بين كبار الشخصيات الأجنبية الذين حضروا قداسًا خاصًا لشارل ديغول، أقيم بعد وفاته بفترة وجيزة، في كاتدرائية نوتردام في باريس.

 

حياة شارل ديغول الشخصية:
تزوج ديغول من إيفون فيندر في عام 1921 وأنجبا معًا ثلاثة أطفال: فيليب وهو من مواليد 1921، والذي أصبح فيما بعد أميرالًا وعضوًا في مجلس الشيوخ الفرنسي، وإليزابيث (1924-2013) وآن (1928-1948).

كتب : رباب احمد
مواضيع مميزة :
loading